أيسلندا

(تم التحويل من Iceland)
Iceland
Ísland
علم أيسلندا
العلم
درع أيسلندا
الدرع
النشيد: Lofsöngur
موقع  أيسلندا  (dark green)in اوروبا  (الرمادي الغامق)  —  [Legend]
موقع  أيسلندا  (dark green)

in اوروبا  (الرمادي الغامق)  —  [Legend]

العاصمة
and largest city
ريكياڤيك
اللغات الرسمية الأيسلندية (في الواقع)
جماعات عرقية

93% أيسلنديون,
7.0% آخرون

(انظر: السكان)
صفة المواطن أيسلاندر Icelander، أيسلندي Icelandic
الحكم جمهورية برلمانية
اولافور راگنار گريمسون
يوهانا سيگوروأردوتير
Ásta Ragnheiður Jóhannesdóttir
التأسيس — الاستقلال
930
1262
• النرويج تدخل اتحاد كالمار[a]
1388
14 يناير 1814
• منح الدستور، حكم محلي محدود
5 يناير 1874
• توسيع الحكم المحلي
1 فبراير 1904
1 ديسمبر 1918
9 أبريل 1940
• جمهورية أيسلندا، انتهاء الاتحاد الشخصي
17 June 1944
Area
• Total
103,001 km2 (39,769 sq mi) (107)
• Water (%)
2.7
Population
• 1 ديسمبر 2009 estimate
317,593[c] (175)
• Density
3.1/km2 (8.0/sq mi) (232)
GDP (PPP) 2009 estimate
• Total
$11.899 billion[1] (134th)
• Per capita
$37,242[1] (10th)
GDP (nominal) 2009 estimate
• Total
$11.781 بليون[1] (101)
• Per capita
$36,873[1] (8)
Gini (2005) 25.0[d]
Error: Invalid Gini value · 4th
HDI (2007) 0.969
Error: Invalid HDI value · 3rd
Currency كرونا أيسلندية (ISK)
Time zone GMT (UTC+0)
• Summer (DST)
لا يطبق (UTC)
Drives on the اليمين
Calling code 354
Internet TLD .is
a. ^  الملكية الدنماركية وصلت إلى أيسلندا في 1380 في عهد اولاڤ الرابع في النرويج.

b. ^  أيسلندا، جزر فارو وگرينلاند كانوا رسمياً ممتلكات نرويجية حتى 1814 بالرغم من 400 عام من الملكية الدنماركية قبل ذلك.
c. ^  "Statistics Iceland:Key figures". www.statice.is. 1 October 2002. 

d. ^  خطأ لوا في ...nsions/Scribunto/engines/LuaCommon/lualib/mwInit.lua على السطر 17: bad argument #1 to 'old_pairs' (table expected, got nil).
Island-karte.png
المقالة الرئيسية: مناظر آيسلندا

أيسلندا هي دولة تقع في شمال المحيط الأطلسي بين جزيرة گرينلاند والمملكة المتحدة. أيسلندا عضو في المجلس الشمالي وفي حلف الناتو. تعرف الجزيرة بكثرة براكينها ومياها المعدنية الساخنة وطقسها البارد على مدار السنة. أيسلندا كانت عام 1980 أول دولة أوروبية يعتلي فيها منصب رئيس الدولة امرأة.

الجغرافيا

صورة بالأقمار الصناعية

تقع أيسلندا في شمال المحيط الأطلسي إلى الجنوب مباشرة من الدائرة القطبية الشمالية التي تمر عبر جزيرة گريمسي الصغيرة والتي تقع قبالة الساحل الشمالي لآيسلندا. وخلافاً للجزيرة المجاورة گرينلاند فإن آيسلندا تتبع أوروبا وليست أمريكا الشمالية، على الرغم من أنها تضم صفائح جيولوجية لكلتا القارتين. وضمت أيسلندا لأوروبا نتيجة للتشابه الثقافي والاقتصادي واللغوي. وتقع أقرب الأراضي لآيسلندا على بعد 287كم (غرينلاند) و 420كم (جزر فارو). بينما أقرب نقطة للبر الأوروبي تقع على بعد 970كم (النرويج).

تحتل أيسلندا المرتبة ال18 من حيث مساحة الجزيرة عالمياً، وثاني أكبر جزيرة في أوروبا بعد بريطانيا العظمى. تبلغ مساحة الجزيرة الرئيسية هي 101,826 كيلومتر مربع، إلا أن تقدر المساحة الكلية للبلد ب 103،000 كم2 (39،768.5 ميل مربع)، تغطي 62.7 ٪ من المساحة التندرا، وتغطي البحيرات والأنهار الجليدية 14.3٪ من المساحة، 23 ٪ فقط من المساحة الكلية مغطى بغطاء نباتي.[2] إن أكبر بحيرات هي بوريسفاتن (Þórisvatn) (خزان مائي) : 83-88 كم2 (32.0-34.0 ميل مربع) وبينغفالافاتن (Þingvallavatn): 82 كم2 (31.7 ميل مربع) كما هناك بحيرات أخرى هامة وتشمل لوگورين (Lögurinn) وميڤاتن (Mývatn). اوسكيوڤاتن (Öskjuvatn) تعد أعمق بحيرة حيث يقدر العمق ب 220 متر (722 قدم)

تعتبر أيسلندا جيولوجياً جزء من حيد منتصف الأطلسي، ويرجع وجود أيسلندا فوق مستوى البحر إلى موقعها في الحيد، حيث تتكون القشرة المحيطية ثم تتمدد لتحل محلها قشرة محيطية أخرى. من الناحية التكتونية فأن أيسلندا لا تنتمي لأوروبا أو أمريكا الشمالية، حيث أنها نتجت من ارتفاع القشرة عند التقاء الصفائح التكتونية وليست على الأرض القارية.

تشكل الخلل 4,970 كم من الخط الساحلي الطويل لآيسلندا حيث تقع معظم المستوطنات. وتضم الجزيرة من الداخل مرتفعات آيسلندا وهي مزيج باردة وغير صالحة للسكن من الرمال والجبال. تقع المدن الكبرى كالعاصمة ريكيافيك والبلدات المحيطة بها كگاربير (Garðabær) وريكيانسبير (Reykjanesbær) وكوپاڤوگور (Kópavogur) وهافنارفيورور (Hafnarfjörður) وأكوريري (Akureyri) في جزيرة أيسلندا. بينما تقع جزيرة گريمسي إلى جنوب الدائرة القطبية.[3]

النشاط الجيولوجى

The erupting گايسير الأكبر في وادي هاوكادالور، أقدم گايزر geyser معروف في العالم

تقع أيسلندا جيولوجياً على منطقة ساخنة على سلسلة الأطلسي الوسطى. هذه التشكيلة تعني بأن الجزيرة نشطة جيولوجياً، حيث يوجد بالبلاد ما يقارب من ال 140 بركان، منهم حوالي 30 فاعلين. حوالي 10% من مساحة البلاد مغطاة بالجليد باستمرار. يطغى على البلاد طقس ساحلي بارد.

إنها أرض بكر جيولوجيا ، تقع ايسلندا على كل من ايسلندا الساخنة ومرتفعات وسط المحيط الأطلسي ، والتي تمتد للأمام في ذلك. هذا الموقع يعني أن الجزيرة في غاية النشاطا جيولوجيا مع وجود العديد من البراكين ، وبخاصة Hekla ، Eldgjá ، Herðubreið و Eldfell. وتسبب الانفجار البركاني في لاكي(بركان) في حدوث المجاعة بين عامى 1783–1784 حيث قتلت ما يقرب من ربع سكان الجزيرة

[4] تسبب في اندلاع غيوم الغبار والضباب لتظهر في معظم أنحاء أوروبا وأجزاء من آسيا وأفريقيا لعدة أشهر بعد ذلك.[5]
دتيفوس، تقع في شمال شرق أيسلندا. It is the largest waterfall in Europe in terms of volume discharge, with an average water flow of 200 m3/second.

تضم آيسلندا عدد من السخانات أشهرها سخان گيسر والذي يعد أقدم سخانات العالم. توقف ثوران گيسر لفترة من الزمن إلا إنه عاود نشاطه بعد النشاط الزلزالي في المنطقة عام 2000.

تقع في أيسلندا جزيرة سرتسي واحدة من أحدث الجزر في العالم سميت على سرتر أحد الشخصيات في ميثولوجيا إسكندنافية، فقد ارتفع الجزيرة فوق مستوى المحيط بعد سلسلة من الانفجارات البركانية بين 8 نوفمبر 1963 و 5 يونيو 1968.[3]

المناخ

يغلب على الجزيرة مناخ محيطي تحت قطبي. تحافظ التيارات شمال الأطلسية على مناخ أدفأ للجزيرة من نظيراتها على نفس دائرة العرض. هناك بعض الاختلافات في المناخ بين الأجزاء المختلفة من الجزيرة. بشكل عام يعتبر الساحل الجنوبي أكثر دفئاً ورطوبةً وريحاً من الشمال. تعتبر الأراضي المنخفضة في المناطق الداخلية في الشمال هي أكثر المناطق القاحلة. تساقط الثلوج في فصل الشتاء هو أكثر شيوعا في الشمال من الجنوب. وتعتبر المناطق الجبلية في منتصف الجزيرة المناطق الأكثر برودة.

متوسط درجات الحرارة العظمى والصغرى اليومي (°م) (1961–1990)[6]
الموقع يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر المتوسط السنوي
ريكيافيك[7] 1.9 2.8 3.2 5.7 9.4 11.7 13.3 13.0 10.1 6.8 3.4 2.2 العظمى 7.0
-3.0 -2.1 -2.0 0.4 3.6 6.7 8.3 7.9 5.0 2.2 -1.3 -2.8 الصغرى 1.9
أكوريري[8] 0.9 1.7 2.1 5.4 9.5 13.2 14.5 13.9 9.9 5.9 2.6 1.3 العظمى 6.7
-5.5 -4.7 -4.2 -1.5 2.3 6.0 7.5 7.1 3.5 0.4 -3.5 -5.1 الصغرى 0.2

التاريخ

المقالة الرئيسية: تاريخ أيسلندا

التاريخ الباكر

استوطن إنجولفور أرناسون الذي هرب من النرويج، مع أتباعه، جزيرة آيسلندا عام 870م. وقد ساعد مستوطنون آخرون من النرويج ومن مستعمرات الفايكنج في الجزر البريطانية، على زيادة تعداد السكان في آيسلندا إلى مايقارب 25,000 نسمة في السنوات الستين التالية. وبحلول عام 930م أقام المستوطنون المجلس النيابي المسمى ألثينگ وكان أول برلمان في العالم. وكان من بين المستوطنين الأوائل إريك الأحمر، الذي عاش في آيسلنـدا بضـع سنين قبل أن يبحر إلى جرينلاند سنة 982م.

سكن رهبان كلتيون الجزيرة في القرن التاسع الميلادي ثم النروجيون عام 930 م. منذ عام 1264 والجزيرة خاضعة للحكم النروجي ثم الدانماركي.

وتعد سنوات القرنين الثاني عشر والثالث عشر الميلاديين، العصر الذهبي للأدب في آيسلندا. وفي غضون تلك الفترة دوَّن سنوري سترلسون قصص الساجاس عن الآلهة والأبطال من أيام القبائل الجرمانية الأولى.

واستعرت نار حرب أهلية في أوائل القرن الثالث عشر الميلادي. ولكي ينهي الألثينج تلك الحرب وافق سنة 1262م على قبول ملك النرويج حاكمًا على آيسلندا. وعندما اتحدت النرويج والدنمارك في سنة 1380م وقعت آيسلندا تحت الحكم الدنماركي.


كوارث جسيمة

نزلت بآيسلندا بين القرنين الخامس عشر الميلادي ومنتصف القرن التاسع عشر الميلادي نوازل ومصائب، إذ قضى نحو ثلثي السكان نحبهم من جراء المرض المسمى الموت الأسود، أو الطاعون الدبلي، الذي اجتاح الجزيرة في سنة 1402م. ودُمرت معظم المحصولات والمزارع والماشية بفعل الحمم والمقذوفات البركانية عندما ثارت البراكين في نهاية القرن الثامن عشر الميلادي. ولم يبق للسكان من الطعام مايسد رمقهم، ومات الكثيرون منهم جوعًا في الفترة 1783 إلى 1790م. وحيال هذه الكوارث اضطرت آيسلندا إلى استيراد الطعام لتوفيره للشعب. وفي أوائل القرن السابع عشر، والقرن الثامن عشر فرضت الدنمارك قيودًا صارمة على التجارة في آيسلندا، إذ كان التجار الدنماركيون يشترون السمك من الآيسلنديين بثمنٍ بخس ثم يبيعونهم الطعام بثمنٍ باهظ، وكانت نتيجة ذلك أن عاش كثير من الآيسلنديين في فقر مُدقع. وإبان حروب نابليون في أوائل القرن التاسع عشر لم تتمكن السفن المحمّلة بالطعام من الوصول إلى آيسلندا فمات العديد من الناس جوعًا.

تحسنت الحياة في آيسلندا في نهاية القرن التاسع عشر. ذلك أن كل شيء دمر في بداية القرن التاسع عشر الميلادي تمت إعادة بنائه بحلول عام 1843م. وفي عام 1874م مكنت الدنمارك الآيسلنديين من إصدار دستور خاص بهم، كما سمحت لهم بالتصرف في شؤونهم المالية وأصبحت المملكة تتمتع بحكم ذاتي. وفي عام 1918م دخلت أيسلندا في اتحاد اسمي مع الدنمارك.

الاستقلال

بريطانيا احتلت ايسلندا عام 1940، على إثر احتلال الدانمارك من قبل الألمان أثناء الحرب العالمية الثانية (1939-1945

في الحرب العالمية الثانية استولت الجيوش الألمانية على الدنمارك عام 1939. ولما كان الدنماركيون عاجزين تمامًا عن حماية آيسلندا، فقد نزلت القوات البريطانية في أرض آيسلندا سنة 1940م، لمنع ألمانيا من الاستيلاء على الجزيرة، ثم حلت القوات الأمريكية محل القوات البريطانية بعد ذلك. البرلمان الأيسلندي أدار البلاد منذ ذلك الحين.

بدأ الآيسلنديون يطالبون أثناء الحرب العالمية الثانية بمزيد من الحرية في السيطرة على الحكم في بلادهم. وفي سنة 1944م، صوّت 97% من الشعب الآيسلندي بقطع كل الروابط السياسية مع الدنمارك. ونالت آيسلندا استقلالها التام بصفة رسمية في 7 يونيو 1944م. وسمحت باستعمال الأمريكيين للجزيرة عسكرياً. أُعلنت الجمهورية في 17 يونيو/حزيران 1944 بعد استفتاء شعبي وانضمت عام 1946 للأمم المتحدة. أيسلندا هي عضو مؤسس بحلف شمال الأطلسي (الناتو) عام 1949 و بالمجلس الشمالي عام 1952. كما أنها انضمت إلى منظمة التجارة الحرة الاوروبية (EFTA) عام 1970. نشبت حرب تجارية عام 1958 و عام 1975 مع بريطانيا العظمى على خلفية حقوق صيد الأسماك في المحيط الأطلسي.

التطورات الحديثة

انضمت أيسلندا إلى هيئة الأمم المتحدة عام 1946م، وإلى حلف شمال الأطلسي عام 1949م.

ولا تملك أيسلندا سوى قوة صغيرة لحراسة السواحل. وبمقتضى اتفاق أُبرم مع حلف شمال الأطلسي احتفظت الولايات المتحدة بقوة عسكرية صغيرة في قاعدة جوية بالقرب من كيفلافيك.

وبين عامي 1958 و 1972م، قامت آيسلندا بمدّ حدود مياهها الإقليمية، كما منعت الدول الأخرى من الصيد داخل هذه الحدود. وقد اعترضت بريطانيا على هذه الإجراءات في المياه الإقليمية ولكن ما لبثت أن ارتضتها. وفي سنة 1975م، عادت آيسلندا فمدت حدودها إلى 370 كم، عند ذلك اندلع النزاع مرة أخرى يين آيسلندا وبريطانيا وهو المعروف باسم، حرب سمك القد، حيث أطلقت قوارب الدورية الآيسلندية النار على بعض قوارب الصيد البريطانية وقطعت شبكات صيدها، لكنه بحلول عام 1977م عُرِض النزاع على المحكمة الدولية، وتم التوصل إلى تسوية تعهدت بريطانيا بمقتضاها ألا تصطاد في حدود آيسلندا البالغة 370كم. انضمت آيسلندا إلى اتحاد التجارة الحرة الأوروبي عام 1970م. تخلت بعض الدول عن عضويتها في اتحاد التجارة الحرة الأوروبي والتحقت بالسوق الأوروبية المشتركة التي أصبحت تعرف منذ عام 1993م باسم الاتحاد الأوروبي. واقتصرت عضوية اتحاد التجارة الحرة الأوروبي على آيسلندا والنرويج وسويسرا ولختنشتاين إذ لم تنضم هذه الدول حتى ذلك الوقت إلى الاتحاد الأوروبي.

نظام الحكم

الحكومة الوطنية

آيسلندا دولة جمهورية، والشعب ينتخب رئيسه لمدة أربع سنوات، ورئيس الجمهورية هو رأس الدولة الرسمي، غير أن سلطاته محدودة، ذلك لأن رئيس الوزراء في الحقيقة هو الذي يدير شؤون البلاد يساعده مجلس الوزراء الذي يقترح وينفذ السياسات الحكومية. وَيُعين هؤلاء رئيس الجمهورية بعد موافقة الألثينج، أي البرلمان الذي يسن القوانين للدولة. والشعب يختار بالانتخاب المباشر 54 عضواً من بين 63 عضواً من أعضاء البرلمان، أما المقاعد التسعة المتبقية فإنها تقسّم بين ممثلي الأحزاب المنتخبين للبرلمان بنسبة مماثلة لعدد الأصوات التي حصل عليها كل حزب في الانتخابات. ومدة العضوية في البرلمان أربع سنوات. والبرلمان يقسّم نفسه إلى 21 عضواً في المجلس الأعلى، و42 عضواً في المجلس الأدني. وبأيسلندا ستة أحزاب سياسية رئيسية هي: حزب الاستقلال، والحزب الاشتراكي الديمقراطي، وحزب تحالف قوى الشعب، والحزب التقدمي، وحزب المدنيين، ثم حزب تحالف النساء.

الحكومة المحلية

يتولى حاكم مدني معين من قِبل الحكومة الوطنية، مع ممثلين من أهل القرى، حكم كل مقاطعة. تحكم المدن مجالس تنتخب لمدة أربع سنوات. وتتولى هذه الحكومات المحلية مهمة تقديم الخدمات مثل التعليم، الصحة، الطرق، برامج تنفيذ القانون. كما تمتلك بعضُ الحكومات المحلية قوارب صيد، أو تدير شؤون المال، مثل مصانع تعليب الأسماك.

ايسلندا كانت عام 1980 أول دولة أوروبية تعتلي فيه منصب رئيس الدولة امرأة: فيگدس فينبوگادوتير (Finnbogadóttir) على إثر فوزها بالانتخابات، بقيت في السلطة حتى عام 1996.

السياسة

النظام السياسي

أُنشئ البرلمان الايسلندي المسمى (Alþingi) في القرن التاسع عشر. له 63 عضو يُنتخبون كل أربعة سنوات. منصب رئيس الدولة فخري ويُنتخب كل أربع سنوات. رئيس الحكومة هو رئيس الوزراء والحاكم الفعلي للبلاد. الوزارة ُتعين اسمياً من رئيس الدولة، و فعلياً من رئيس الحزب المنتصر في نتائج انتخابات البرلمان. الانتخابات البلدية تجري أيضاً كل أربع سنوات.

السياسة الخارجية

اتبعت أيسلندا سياسة موالية للغرب بشكل عام منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية (1939-1945). قامت عاصمتها ريكيافيك عام 1986 باستضافة قمة أمريكية سوفياتية بين الرئيسين ريغان و غورباتشوف. لها اتفاقيات عدة مع الاتحاد الاوروبي و لكنها ليست جزء منه. حقوق صيد الأسماك أدت إلى توتر علاقاتها عدة مرات مع بريطانيا. أيسلندا لا تملك جيشا نظاميا، الولايات المتحدة وحلف الناتو لهما قواعد عسكرية و يقومون بمسألة الدفاع عن البلاد.

التقسيم الإداري وأهم المدن

المقالة الرئيسية: التقسيم الاداري لأيسلندا

تنقسم أيسلندا إلى مناطق ودوائر وبلديات. فتوجد ثمان مناطق تُستخدم أساساً لأغراض إحصائية؛ كما تستخدم اختصاصات المحاكم الإقليمية نسخة أقدم لهذا التقسيم.[9] وحتى 2003، فدوائر الانتخابات البرلمانية هي نفسها المناطق، ولكن بتعديل للدستور، فقد تغيروا إلى الدوائر الست الحالية:

هناك 23 دائرة و101 بلدية في أيسلندا. العاصمة ريكياڤيك هي أكبر مدينة (113730 نسمة في 2004) تليها كوبافوغر ( 25784 نسمة في 2004) وهافنارفيورور (22000 نسمة في 2004).

الطبيعة
الطبيعة


السكان

موقع الجزيرة المعزول أدى إلى تدفق القليل من المهاجرين إلى البلاد.

اللغة

المقالة الرئيسية: اللغة الأيسلندية

اللغة الرسمية هي الأيسلندية، إحدى اللغات الاسكندنافية.

الديانة

يدين معظم أهل البلاد بالتبشيرية اللوثرية.

الأعياد و العطل

17 يونيو/حزيران : إعلان الجمهورية.

العرب والمسلمون في أيسلندا

المقالة الرئيسية: الإسلام في أيسلندا

العرب في أيسلندا هم 200 تقريباً، "منهم واحد ليبي وآخر سوداني و4 أردنيين و5 لبنانيين و6 جزائريين و9 سوريين و10 مصريين و10 عراقيين و10 فلسطينيين و100 مغربي، إضافة إلى 8 فلسطينيات ومعهن 26 من أبنائهن الصغار، جاءت بهم مفوضية الأمم المتحدة للاجئين العام الماضي من مخيم في العراق للعيش كلاجئين في أيسلندا". وقال إنهن أرامل وهن بسن الزواج، لكن أحداً لم يتزوج بأي منهن حتى الآن.

عدد المسلمين بأيسلندا، التي تبلغ مساحتها 103 آلاف كيلومتر مربع، هو ألف مسلم تقريباً، بينهم 120 أيسلندياً اعتنقلوا الإسلام على مراحل. أما الآخرون فمن ألبانيا وكوسوفو والبلاد العربية. رئيس الجمعية الإسلامية الوحيدة هناك، وهو الحاج سلمان التميمي، الذي قال في العربية.نت في 18 أبريل 2010: "ليس لدينا مسجد بل مصلى صغير يتسع لحوالي 50 شخصاً وهو تابع للجمعية، حيث أؤم الصلاة". وقال إن للمصلى والجمعية التي تضم 400 عضو مسجل تكاليف يتم تأمينها من تبرعات المسلمين، ومن مساعدات تقدمها الحكومة، وهي 500 كروناً، أي 5 دولارات شهرياً، عن كل عضو مسجل في الجمعية التي أسسها الحاج سلمان في 1997. ومن بعدها بسنتين حصل على أرض حكومية وفيها أقام أول مقبرة إسلامية، تضم الآن رفات 13 مسلماً: إيراني وسوداني وفلسطيني و10 مغاربة.

أول عربي وطأت قدماه أرض أيسلندا هو مصري اسمه عمر، "أعرف أنه جاء إلى هذه البلاد عام 1958 بعد أن قام الزعيم المصري الراحل، جمال عبد الناصر، بتأميم الممتلكات الخاصة في مصر، ومنها أملاك كانت لعائلته، فغضب ورحل عن مصر واستقر به الحال كأول عربي يعيش في أيسلندا" كما قال.

وروى الحاج سلمان أنه نسي اسم عائلة "كولومبوس العرب" في أيسلندا، وقال: "والله لقد ذكرتني بالرجل.. إنه حي يرزق إلى الآن ويقيم في ريكيافيك وسأزوره، فقد أخبروني بأنه مريض، لكني لا أعرف مرضه، وهو كبير بالسن على أي حال، فعمره أكثر من 80 سنة، ولا أعتقد أنك ستستطيع التحدث إليه" وفق تعبيره.

كما ذكر أنه لا توجد في أيسلندا التي يصفها بأرض الأمان والراحة النفسية أي سفارة عربية، ولا حتى قنصلية، بل هناك قنصلية فخرية واحدة يتولاها صديقه الأردني سمير الحسن، الذي اتصلت به "العربية.نت" أيضاً، فقال عبر هاتف منزله في ريكيافيك إنه القنصل الفخري للأردن ويقوم بتأمين تأشيرات الدخول للراغبين بزيارة المملكة.

وذكر القنصل الحسن، وهو متزوج من أيسلندية له منها ابن وبنتين ويقيم في ريكيافيك منذ 13 سنة، أنه ليس أول قنصل فخري لبلد عربي في أيسلندا، فقد سبقه مواطن أيسلندي اسمه فالور فالنسون، وكان قنصلاً فخرياً للبنان في السابق "لكنه تقاعد في 2004 وعمره الآن أكثر من 80 سنة" كما قال.

الاقتصاد والبنية التحتية

تمثيل بياني لصادرات أيسلندا في 28 صنف ملونين.
معدل البطالة في آيسلندا. يعتبر ثاني أدنى معدل في أوروبا بعد بعد إمارة ليختنشتاين

تعد آيسلندا ثامن أكثر دولة من حيث الإنتاجية حسب تقديرات صندوق النقد الدولي، يبلغ الناتج المحلي الإجمالي للفرد حسب تقديرات الصندوق ما يقارب 53,058 دولار أمريكي، يضع صندوق النقد آيسلندا في المركز العاشر بالنسبة لتعادل القدرة الشرائية للفرد. تفتقر آيسلندا للموارد الطبيعية عدا الطاقة الكهرومائية والطاقة الحرارية الأرضية. يعتمد اقتصاد الجزيرة على صيد الأسماك بشكل أساسي، حيث ُتشكل 40% من عائدات التصدير البلاد وتُشغل 8% من الأيدي العاملة، ولهذا فاقتصاد آيسلندا عرضة لانخفاض المخزونات السمكية وانخفاض في الأسعار العالمية لصادراتها من المواد الرئيسية كالسمك والمنتجات السمكية والألومنيوم والفيروسيليكون. ولصيد الحيتان قيمة تاريخية في آيسلندا. وعلى الرغم من أعتماد الاقتصاد في آيسلندا على الصيد إلا أن أهميته أخذت بالنتاقص في السنوات الأخيرة نظراً للاتجاه إلى صناعة السفر وغيرها من الخدمات والتكنولوجيا. الماشية ومنتجات الألبان هي أهم صادرات البلاد الأخرى.

الكرونا: عملة آيسلندا الرسمية

تعد ايسلندا أمن أحدث الدول الصناعية في أوروبا، فحتى القرن العشرين كانت آيسلندا من بين أفقر البلدان في أوروبا الغربية، ولم يشهد اقتصادها النمو الاقتصادي القوي إلا في العقود الأخيرة عندما أخذت في التنويع في الصناعات التحويلية والخدمية، بما في ذلك إنتاج البرمجيات والتكنولوجيا الحيوية، والخدمات المالية.[10] كما كان لقطاع السياحة البيئية ومشاهدة الحيتان الأثر في دعم الاقتصاد، وعلى الرغم من ذلك قررت السلطات في آيسلندا السماح لصيد الحيتان لأغراض تجارية في عام 2006.

يقع مركز آيسلندا المالي في بورغارتون في مدينة ريكيافيك حيث يضم عدد من الشركات وثلاثة من البنوك الاستثمارية وسوق آيسلندا للأوراق المالية (أنشئ عام 1985). انهار عدد من تلك البنوك والشركات والقطاع المالي بأكمله في أكتوبر 2008 جراء الأزمة المالية العالمية.

العملة الوطنية لأيسلندا هي الكرونا الأيسلندية (كرونا). اظهر استطلاع واسعة النطاق، الذي صدر في 11 سبتمبر 2007 لمؤسسة غالوب أن 53 ٪ من المستطلعين عن تأييدهم لاعتماد اليورو، و 37 ٪ يعارضون و 10 ٪ لم يقرروا بعد.[11]

الازمة الاقتصادية العالمية وتاثيرها

معدلات التداول في سوق آيسلندا للأوراق المالية، ويظهر رنهيار السوق جراء الأزمة المالية في أكتوبر 2008

تاثرت ايسلندا بشدة من الأزمة المالية سنة 2007 وهي اصلا أزمة الرهن العقاري حيث انهارت بورصة ايسلندا أكثر من مرة وتفاقمت الأزمة في البلاد بشدة مما استدعى الدولة إلى اعلان إفلاسها وبذلك تكون أكبر دولة متضررة من أزمة الرهن العقاري حيث وضعت الحكومة يدها على ثلاث أكبر بنوك في ايسلندا ومن ضمنها بنك كابتهينج ثالث أكبر البنوك الايسلندية وأيضا انهارت العملة المحلية للبلاد وانهارت البورصة في يوم واحد حيث هبطت باكثر من 76% عند الافتتاح مما استدعى الحكومة إلى اقفال البورصة إلى اجل غير مسمى. ورأى المحللون أن البلاد بحاجة لمبالغ ضخمة من السيولة النقدية لمواجهة الأزمة المالية التي لم تكن هي سببها بحيث يمكن أن تؤدي مساعدة صندوق النقد إلى إعادة بعض الثقة في اقتصادها محليا وخارجيا. ويستطيع صندوق النقد مساعدة هذه الدولة الصغيرة في تغطية حاجاتها الأساسية من الواردات ودعم النظام المصرفي الذي يواجه أزمة وربما المساهمة في دعم عملتها في وقت تجمدت تجارتها ومن الصعب تقدير القيمة الحقيقية لذلك. وتساءل وزير الصناعة الآيسلندي أوسور سكارفيدنسون هل يساعد الصندوق الدولي والبنوك المركزية والدول الأخرى بلاده في حل الأزمة المحلية. وتعتزم آيسلندا إجراء محادثات مع روسيا لكي تحصل على قرض بقيمة أربعة مليارات يورو (5.5 مليارات دولار) من موسكو. ولكن المحللين يرون أن هذا المبلغ لن يكون كافيا لحل الأزمة الاقتصادية الحادة التي تواجهها البلاد. ومن أجل التعافي من هذه الأزمة الاقتصادية، ينبغي معالجة قطاع الأعمال لإعادة الثقة المحلية والخارجية بالبلاد. ويمكن تقسيم أعمال البنوك الثلاثة الكبرى التي استحوذت عليها الحكومة الآيسلندية، وهي كاوبثينغ ولاندزبانكي وگليتنير، لكي تقوم بنشاطات محلية فقط تحت سيطرة الحكومة وربما تدمج جميعها في بنك واحد. وفقد 550 موظفا أعمالهم في بنك لاندزبانكي جراء هذه الأزمة الاقتصادية. واستبعد المحلل في مؤسسة نورديا بجارك رود فردريكسن قدرة هذه البنوك على العمل ثانية خارج البلاد. وتوقع المحللون تزايد ضعف الثقة بالسياسيين وكبار المسؤولين الماليين الحاليين في البلاد وعدم استبعاد تغيير الحكومة. ويقود الحكومة الحالية جير هارد من حزب يمين الوسط المستقل بالتحالف مع حزب يسار الوسط الاجتماعي الديمقراطي

الثقافة والتعليم

أشهر الشخصيات الثقافية في البلاد: مغنية البوب بيورك (Björk) والأديب هالدور لاكسنس (Laxness) الحائز على جائزة نوبل لللآداب عام 1955 م ولاعب الشطرنج العالمي بوبي فيشر (Fischer) ولاعب كرة القدم جودينسون الذي يلعب مع نادي تشيلسي.

أيسلندا في الأدب العالمى

دارت رواية الخيال العلمى "رحلة إلى مركز الأرض" للأديب العالمى جول فيرن قي أيسلندا والتي تدور حول قيام البروفيسور ليندبروك ببدء رحلة إلى مركز الكرة الأرضية بدءاً من بركان (جبل) سنافل.

الرياضة

تمثل الرياضة جزءاً هاماً من الثقافة الايسلندية. الرياضة الشعبية الاساسية قي ايسلاندا هي لعبة جليما، وهي نوع من أنواع المصارعة يعتقد ان اصولها ترجع إلى العصور الوسطى. الرياضات الشعبية الأخرى هي كرة القدم، السلة واليد، هذه اللعبة الأخيرة التي يشار إليها بأنها رياضة وطنية، ففريق ايسلندا واحد من فرق القمة قي تلك اللعبة عالميا ولاعبات كرة القدم يتمتعن بمستوى مدهش بالمقارنة بحجم البلد حيث يحتل الفريق القومى لكرة القدم سيدات المركز التاسع عشر بواسطة الفيفا. كذلك تقام قي ايسلندا أقوى مسابقة لأقوى رجل قي العالم حيث فازت تلك الدولة بثمانى القاب في هذه المسابقة، وهذه الالقاب مناصفة بين كلاً من ماجنوس فير ماجنسّون وجون بال سيجمرسون. كذلك ادت الطبيعة الجبلية للبلاد إلى انتشار رياضات تسلق الجبال.

اما عن أقدم اتحاد رياضى قي ايسلندا، فان اتحاد ريكيافيك للصيد هو الأقدم حيث تأسس عام 1867. وقد أصبحت رياضة الصيد بالبنادق من اكثر الرياضات شعبية قي القرن التاسع عشر، حيث حصلت على تأييد واسع من السياسيون وآخرين.

الهامش

المصادر

التذييل

  1. ^ أ ب ت ث "Iceland". International Monetary Fund. Retrieved 2009-10-01. 
  2. ^ خطأ لوا في ...nsions/Scribunto/engines/LuaCommon/lualib/mwInit.lua على السطر 17: bad argument #1 to 'old_pairs' (table expected, got nil).
  3. ^ أ ب خطأ لوا في ...nsions/Scribunto/engines/LuaCommon/lualib/mwInit.lua على السطر 17: bad argument #1 to 'old_pairs' (table expected, got nil).
  4. ^ "Late Holocene climate". Academic.emporia.edu. Retrieved 2010-02-10. 
  5. ^ خطأ لوا في ...nsions/Scribunto/engines/LuaCommon/lualib/mwInit.lua على السطر 17: bad argument #1 to 'old_pairs' (table expected, got nil).
  6. ^ Icelandic Climatic Data (English introduction), Veðurstofa Íslands (Icelandic Meteorological Office)
  7. ^ Reykjavík weather station (#1) climatic means chart from above site
  8. ^ Akureyri weather station (#422) climatic means chart from above site
  9. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة CIA_Govt
  10. ^ خطأ لوا في ...nsions/Scribunto/engines/LuaCommon/lualib/mwInit.lua على السطر 17: bad argument #1 to 'old_pairs' (table expected, got nil).
  11. ^ "Euro support in Iceland hits five-year high". Reuters. 2007-09-11. Retrieved 2008-01-02. 

ببليوگرافيا

  • Jonsson, Asgeir (2008). Why Iceland? How One of the World's Smallest Countries Became the Meltdown's Biggest Casualty. McGraw-Hill Professional. ISBN 978-0071632843. 
</dl>

مواقع إلكترونية

كومونز
هنالك المزيد من الملفات في ويكيميديا كومنز حول :

المصادر

  • ويكيبيديا الانجليزية
  • ويكيبيديا الألمانية
  • معجم هارينبرگ للبلدان (Harenberg)
  • موسوعة بروكهاوس (Brockhaus)
  • أطلس برتلسمان (Bertelsmann)