سماق

سماق Sumac
أوراق سماق مجنّح وزهره
التصنيف العلمي
Kingdom: النبات
Division: نباتات مزهرة
Class: ثنائيات الفلقة
Order: Sapindales
Family: Anacardiaceae
Genus: Rhus
L.
Species

About 250 species; see text

سماق

السماق أو سماق الدباغين Sumach (بالإنجليزية : Sumac) وهو شجيرة صغيرة من الفصيلة البطمية يصل ارتفاعها إلى ثلاثة أمتار، قليلة التفرع, وأوراقها متناوبة مركبة ريشية, والوريقات بيضوية مسننة الحافة حادة النهاية, والنورة سنبلة كثيفة, والأزهار صغيرة خضراء مبيضة اللون وغير جميلة, والثمار صغيرة تغطيها شعيرات كثيفة غدية وتحوي بذرة واحدة. يزهر في بداية الصيف وتنضج ثماره في شهري أغسطس وسبتمبر. وينتشر على الجبال الساحلية.

تعتبر أوراق السماق مصدرا هاما للتانين tannin. إذ تحتوي على التانيدات بنسبة 25 - 33 % من الوزن الجاف, وتتكون التانيدات من التانين بنسبة 15 % وحمض الغال رباعي السكر وإيترمتيلي لحمض الغال وحمض الغال وحمض الغال الحر, كما تحتوي على مواد فلافونوئيدية (ميريسيترين myricuitrine وفوستين) ويستعمل التانين كمادة قابضة ومطهرة ومضادة للإلتهابات كما يستعمل بشكل محاليل أو مراهم في الحروق والقرحات. ويستعمل داخلا في حالات التهاب الجهاز الهضمي, وتعطى محاليله في حالات التسمم بالقلويدات وأملاح المعادن الثقيلة.

تاريخ

عُرف السُّماق قبل الميلاد، فقد ورد ذكره في الاستطباب عند كلٍّ من: ديسقوريدوس وجالينوس، ثُمَّ عند الرازي وابن ماسويه وإسحاق بن عمران والشريف وغيرهم.

أماكن أنتشاره

ينتشر السُّماق، في الحالة الطبيعية، على نطاقٍ واسعٍ في المناطق الجافة وشبه الجافة من بلدان حوض البحر المتوسط، وفي شبه جزيرة القرم والقوقاز، وفي أوروبا الوسطى وكندا والولايات المتحدة وغيرها.

وينمو في سوريا في الحالة الطبيعية في غابات السنديان غير الكثيفة في جبال الساحل السوري، وتنتشر زراعته على سفوح الجبال ذات التربة الصخرية الكلسية في جبال القلمون وغيرها. كما ينتشر في شمالي وشمال شرقي العراق على ارتفاع 600- 1500م فوق سطح البحر.

الوصف النباتي والخصائص الحيوية

الشكل (1) أجمة نبات السماق
الشكل (2) طبيعة الإزهرار في نبات السماق

السُّماق جنبة خشبيٌّة معمّرة، متساقطة الأوراق يصل ارتفاعها إلى 5م تقريباً، متفرعةٌ على شكل أجَمات (الشكل-1). أوراق السماق مركَّبة ريشية متناوبة، مؤلفةٌ من 4- 8 وريقات بيضية الشكل متطاولة ذات نهاية حادة، خشنةٌ الملمس ومغطاة بالأوبار. أزهاره صغيرة على شكل نورة عنقودية مركَّبة لونها أخضر مائل للبياض (الشكل-2). ثماره شبه كروية كرزية حمراء اللون، مغطاة بأوبار كثيفة جداً. تحتوي كل منها على بذرة واحدة صغيرة ملساء (تشبه حبة العدس البني) فارغة غالباً. يُزهر في شهري حزيران وتموز، ويُثمر في أشهر آب وأيلول وتشرين الأول، بحسب الموقع.

المتطلبات البيئية

السماق محبٌّ للضوء ومقاومٌ للرطوبة القليلة. يمكن أن يعيش في الترب الجافة البحصوية والكلسية. يتحمل درجات الحرارة المنخفضة حتى -20مْ وكذلك المرتفعة. يتكاثر بالبذور وبالخلائف الجذرية. بذوره صعبة الإنبات، تحتاج إلى معاملاتٍ أوليّة خاصة. خشبه متوسط الثقل قليل الفائدة.

قيمته الغذائية وأهميته الاقتصادية والصناعية وفوائده الطبية

تستعمل ثمار السماق في صناعة دبس السماق لاحتوائها على حمض السماق وفي الأطعمة فاتحاً للشهية. كما يُستعمل مطحون ثماره في تحضير خلطة الزعتر على أن تقطف ثماره قبل بدء موسم الأمطار. تُستخدم أوراقه المقطوفة في أثناء فترة الإزهار وقبل عقد الثمار في الصباغة وفي دباغة الجلود لاحتوائها على التَّانيدات بنسبة 25% ومن أهمها التانين بنسبة 15% وعلى حمض الغال رباعي السكر وفلافونوئيدات وغيرها. للسماق استطباباتٌ كثيرةٌ، إذ يُفيد في وقف الإسهال ونزف الدم وسيلان الرطوبة البيضاء من الرَّحم وغيرها. ويعد السماق بنوعيه، سماق الدباغين وسماق الصباغين Rhus cotinus، مصدراً مهماً لمادة التانين tannine الذي تستعمل مركباته في حالات التهابات أغشية الفم والأنف والحلق والبلعوم غرغرة لمحلوله بنسبة 1- 2% في الماء أو الغليسيرين أو بشكل مرهم بنسبة 5- 10% ضد الحروق والتقرحات والتشققات الجلدية.

الأنواع الأخرى واستعمالاتها

يعد السماق الصيني مصدراً مهماً لطلاء اللك والشموع الطبيعية، وتستخدم عصارة شجيراته في صناعة الحبر. وينتشر في آسيا وأمريكا الشمالية ما يزيد على 20 نوعاً من السماق السام الذي تسبب عصارة نباتاته التهاب الجلد والتسمم. كما ينتشر سماق المستنقع السام في المستنقعات والأرض السبخة على ساحل الأطلسي ومناطق البحيرات العظمى في أمريكا الشمالية حيث يصل ارتفاع أشجاره إلى 8م، وتنمو ثمارها البيضاء والصفراء على شكل عناقيد متدلية. وللسماق أهمية تزينية سياحية وقيمة جمالية مميزة بأوراقه الحمراء اللامعة أو البرتقالية اللون، ولاسيما في فصل الخريف. ومن أهم الأنواع التزينية السماق تيفينا R.typhina والسماق غلابرا R.glbra (الشكل- 3).

الشكل (3-أ) سماق تيفينا
الشكل (3-ب) سماق غلابرا

ويُعدُّ السماق من النباتات الرائدة في تثبيت التربة لاسيما على السفوح الشديدة الانحدار، وكذلك في التشجير الأوَّلي في الأراضي ذات الترب الفقيرة والكلسية والوعرة، وله أهميةٌ كبيرةٌ في التشجير الحِراجي المتعدد الأغراض، ولاسيما التشجير التزييني في المتنزهات الجبلية والحدائق.

الفصائل

أفريقيا
آسيا
Australia, Pacific
حوض البحر المتوسط
شرق أمريكا الشمالية
غرب أمريكا الشمالية
المكسيك وأمريكا الوسطى
المحيط الهادي
Rhus lancea fruit
Staghorn sumac bob, Hamilton, Ontario

السماق في الطبخ

يضاف السماق إلى بعض الأطباق العربية المعروفة مثل الفلافل .


انظر أيضاً

المصادر

الموسوعة العربية

  1. ^ Integrated Taxonomic Information Service. "Rhus laurina."

وصلات خارجية

Southern African species
  • RO Moffett. A Revision of Southern African Rhus species FSA (Flora of South Africa) vol 19 (3) Fascicle 1.
  • Schmidt, E., Lotter, M., & McCleland, W. (2002). Trees and Shrubs of Mpumalanga and Kruger National Park. Jacana. ISBN 1-919777-30-X.
  • List of Southern African indigenous trees
  • Sumac Shrubs