حافظ الأسد

حافظ الأسد
Hafez.jpg
رئيس سوريا
حكم عسكري
في المنصب
22 فبراير 1971 – 10 يونيو 2000
الرئيس أحمد الخطيب
سبقه أحمد الخطيب
خلفه عبد الحليم خدام (بالانابة)
رئيس وزراء
في المنصب
21 نوفمبر 1970 – 3 أبريل 1971
سبقه نور الدين العطاسي
خلفه عبد الرحمن كليفاوي
تفاصيل شخصية
وُلِد (1930-10-06)6 أكتوبر 1930
قرداحة, سوريا
توفي 10 يونيو 2000(2000-06-10) (عن عمر 69 عاماً)
دمشق, سوريا
الحزب حزب البعث
الزوج أنيسة مخلوف
الدين علوي
الكنية "جزار حماة", "أسد دمشق"[1]
الرئيس حافظ الأسد.

حافظ الاسد (6 أكتوبر 1930 م - 10 يونيو 2000 م) رئيس الجمهورية العربية السورية من 1971 إلى 2000 م.

حياته المبكرة

وُلد حافظ الاسد في قرية القرداحة بمحافظة اللاذقية لأسرة فقيرة من الطائفة العلوية كانت تعمل في فلاحة الأرض. أتم تعليمه الأساسي في مدرسة قريته التي أنشأها الفرنسيون عندما أدخلوا التعليم إلى القرى النائية و كان أول من نال تعليما رسميا في عائلته ثم انتقل إلى مدينة اللاذقية حيث أتم تعليمه الثانوي و نال شهادة الفرع العلمي. لم يتمكن من دخول كلية الطب في الجامعة اليسوعية ببيروت كما كان يتمنى لتردي أوضاعه المادية و الاجتماعية لذا التحق بالأكاديمية العسكرية في حمص عام 1952 و من ثم التحق بالكلية الجوية ليتخرج منها برتبة ملازم طيار عام 1955 ليشارك بعدها ببطولة الألعاب الجوية و يفوز بها.

حياته السياسية

Hafez al-Assad standing on the wing of a Fiat G.46-4B, with fellow cadets at the Syrian AF Academy outside Aleppo, 1952/51.

التحق الاسد بحزب البعث عام 1946 عندما شكل رسمياً أول فرع له في اللاذقية. كما اهتم بالتنظيمات الطلابية حيث كان رئيس فرع الاتحاد الوطني للطلبة في محافظة اللاذقية، ثم رئيساً لاتحاد الطلبة في سوريا.

بعد سقوط نظام أديب الشيشكلي و اغتيال العقيد عدنان المالكي انحسم الصراع الدائر بين الحزب السوري القومي الإجتماعي و حزب البعث العربي الإشتراكي لصالح البعثيين مما سمح بزيادة نشاطهم و حصولهم على امتيازات استفاد منها حافظ الأسد حيث أختير للذهاب إلى مصر للتدرب على قيادة الطائرات النفاثة ومن ثم أرسل إلى الاتحاد السوفييتي ليتلقى تدريباً اضافياً على الطيران الليلي بطائرات ميغ 15 و ميغ 17 و التي كان قد تزود بها سلاح الجو السوري.

خلال الوحدة بين سوريا ومصر انتقل مع سرب القتال الليلي التابع لسلاح الجو السوري للخدمة في القاهرة حيث كان برتبة نقيب (حسب بعض المصادر رائد). لم يتقبل حافظ الأسد وعدد من رفاقه قرار قيادة حزب البعث بحل الحزب عام 1958 استجابة لشروط عبد الناصر لتحقيق الوحدة. فقاموا بتشكيل تنظيم سري عام 1960 عرف باللجنة العسكرية و التي حكمت سوريا فيما بعد وكان لها دور بارز في الإنقلابات التي حدثت في مطلع الستينات.

General Hafez al-Assad in 1970, during The Corrective Revolution.

وقع حزب البعث مع عدد من الأحزاب في سوريا على وثيقة الإنفصال في عام 1961. سجن على إثر ذلك حافظ الأسد مع عدد من رفاقه في اللجنة العسكرية في مصر لمدة 44 يوما أطلق سراحهم بعد ذلك و أعيدوا إلى سوريا في إطار عملية تبادل مع ضباط مصريين كانوا قد احتجزوا في سوريا.أبعد حافظ الأسد يعد عودته عن الجيش لموقفه الرافض للانفصال و أحيل إلى الخدمة المدنية في إحدى الوزارات لكنه ظل مرتبطا باللجنة العسكرية التي استطاعات في عام 1962 بالتعاون مع بعض الضباط البعثيين و الناصريين الانقلاب على حكومة الإنفصال.

استولى حزب البعث في انقلاب 8 مارس 1963 على السلطة فيما عرف في أدبيات الحزب بثورة الثامن من آذار. أعيد بعدها الرائد حافظ الأسد إلى الخدمة من قبل صديقه و رفيقه في اللجنة العسكرية مدير إدارة شئون الضباط آنذاك المقدم صلاح جديد رقي بعدها في عام 1964 إلى رتبة لواء دفعة واحدة وعين قائداً للقوى الجوية والدفاع الجوي. و بدأت اللجنة العسكرية بتعزيز نفوذها وكانت مهمة حافظ الأسد آنذاك توسيع شبكة مؤيدي وأنصار الحزب في القوات المسلحة.

المقالة الرئيسية: انقلاب شباط 1966

قامت اللجنة العسكرية في 23 فبراير 1966 بقيادة صلاح جديد و مشاركة حافظ الأسد بالإنقلاب على القيادة القومية لحزب البعث من بينهم مؤسس الحزب ميشيل عفلق ورثيس الجمهورية أمين الحافظ وتخلى بعدها صلاح جديد عن رتبته العسكرية ليتفرغ للسيطرة على حزب البعث و حكم سوريا بينما تولى حافظ الاسد وزارة الدفاع.

في 8-9-1966 - محاولة انقلاب فاشلة في سوريا يقيادة سليم حاطوم ومعظم القائمين بها ضباط بعثيون دروز. المحاولة أحبطها وزير الدفاع والحاكم الفعلي، حافظ أسد، واستطاع فك احتجاز الانقلابيين لكل من نور الدين الأتاسي والرجل القوي صلاح جديد في السويداء. هرب حاطوم وشركاه إلى الأردن حيث استقروا في البلاط الهاشمي.

بدأت الخلافات بالظهور بين حافظ الأسد وصلاح جديد بعد الهزيمة في حرب 1967 حيث انتقد آداء وزارة الدفاع خلال الحرب و خاصة القرار بسحب الجيش و إعلان سقوط القنيطرة بيد إسرائيل قبل أن يحدث ذلك فعليا بالإضافة إلى تأخر غير مفهوم لسلاح الجو السوري في دعم نظيره الأردني مما أدى لتحميل حافظ الأسد مسؤولية الهزيمة. تفاقمت هذه الخلافات مع توجه صلاح جديد نحو خوض حرب طويلة مع اسرائيل بينما عارض حافظ الأسد ذلك لإدراكه أن الجيش لم يكن مؤهلا لمثل هذه الحرب خاصة بعد موجة التسريحات بعد إنقلاب 8 مارس 1963 و التي طالت الضباط السنة من غير البعثيين. و صلت الخلافات أوجها خلال احداث أيلول الأسود في الأردن عام 1970 حيث أرسل صلاح جديد الجيش السوري لدعم الفلسطينيين لكن وزير الدفاع و قائد القوى الجوية حافظ الأسد امتنع عن تقديم التغطية الجوية للجيش و تسبب في إفشال مهمته. على إثر ذلك قام صلاح جديد بعقد اجتماع للقيادة القطرية لحزب البعث و التي قررت بالإجماع إقالة حافظ الأسد و رئيس الأركان مصطفى طلاس من منصبيهما. لكن حافظ الأسد لم ينصع للقرار و تمكن بمساعدة من القطع الموالية له في الجيش من الانقلاب في 16 نوفمبر 1970 فيما يعرف بالحركة التصحيحية على صلاح جديد و رئيس الجمهورية نور الدين الأتاسي و سجنهما مع العديد من معارضيه.

تولى حافظ الأسد منصب رئاسة مجلس الوزراء ووزارة الدفاع في 21 نوفمبر 1970 ثم مالبث أن حصل على صلاحيات رئيس الجمهورية في 22 فبراير 1971 ليثبت في 12 مارس 1971 كرئيس للجمهورية العربية السورية لمدة سبعة سنوات بعد إجراء استفتاء شعبي ليكون بذلك أول رئيس في التاريخ السوري ينتمي إلى الطائفة العلوية. وبعدها أعيد انتخابه في استفتاءات متتابعة أعوام 1978 و1985 و1992 و1999 وفي كل مرة كان يحصل على نسبة أصوات تقارب الـ 100%.

رئاسته

حكم الاسد سوريا مدعوماً بالجيش و نال استحسان الجماهير المرهقة في بادئ الامر نتيجة الإصلاحات التي قام بها وبناؤه للجيش السوري المدمر و تحقيق نصر في حرب 6 اكتوبر 1973 . ولكن ظروف السبعينيات القلقة في المنطقة لم توفر نظام الاسد مما أثار اضطرابات داخلية عنيفة لسنوات ، و لم يستطع من فرض سلطته المطلقة إلا بعد نزاع عنيف مع حركة الإخوان المسلمين السورية على خلفيات سياسية و عقائدية توجت بمعارك عنيفة في حماة و حلب 1982 تحت تعمية إعلامية ، ليتوجب عليه بعد ذلك قمع التمرد ضمن صفوف حكمه بقيادة أخيه رفعت . انخرط بشكل فعلي في حرب لبنان الأهلية بعد دخول إسرائيل ليمنع تعاون بعض الميليشيات المسيحية من التعاون مع إسرائيل و طبق هناك سياسة (لا غالب و لا مغلوب) عن طريق حفظ توازن القوى بين كل الأطراف اللبنانية ، إلى أن حصل على تفويض من الجامعة العربية في مؤتمر الطائف بمساعدة الأطراف اللبنانية المتصالحة على السيطرة على لبنان . على الصعيد الداخلي ، مكنت معارك 1982 و 1984 حافظ الأسد من فرض سيطرته المطلقة و فرض الأحكام العرفية مطورا نظاما أمنيا مشابها لمعظم الأنظمة العربية بعد السبعينات ، و قد استطاع هذا النظام الأمني من إلغاء كل المعارضة و تصفية زعمائها حتى في الخارج ، لتحصل على سيطرة مطلقة و قمع كل مظاهر المجتمع المدني .

على الصعيد الخارجي استمر الأسد في رفض معاهدة كامب ديفيد التي وقعت بين السادات و إسرائيل مناديا بحل شامل للقضية الفلسطينية إلى أن قامت منظمة التحرير الفلسطينية بتوقيع إتفاقية أوسلو 1993 الأمر الذي اعتبره الأسد خيانة ، في عام 1998 تمت عدة محاولات لإتمام اتفاقية سلام بين سوريا و إسرائيل تحت إشراف الراعي الأمريكي ، لكن إصرار الأسد على استرداد كامل أرض الجولان التي خسرها في حرب 1967 ، حال دون إتمام أي اتفاق.

مرضه ووفاته

في ١٣ تشرين الثاني ١٩٨٣، أدخل الرئيس حافظ الأسد إلى مستشفى في دمشق إثر مرض قلبي. قام الأسد بتشكيل لجنة سداسية لإدارة الشؤون الداخلية للبلاد ضمت في عضويتها وزير الدفاع مصطفى طلاس، رئيس الأركان حكمت الشهابي، وزير الخارجية عبد الحليم خدام، الأمين العام المساعد للقيادة القومية لحزب البعث عبد الله الأحمر والأمين العام المساعد للقيادة القطرية زهير مشارقة. أمضى الأسد أسبوعين في المستشفى إضافة إلى فترة نقاهة استمرت عدة أسابيع أخرى. وكان أول ظهور علني له على التلفزيون السوري في ٢٧ تشرين الثاني. خلال فترة مرض الأسد تفاقم التوتر بينه وبين شقيقه رفعت الذي حاول خلال مرض الرئيس إثبات نفوذه في السلطة رغم أن الأسد لم يعينه عضواً في اللجنة السداسية، وقد وصل الخلاف بين الأسد وشقيه إلى ذروته بعد خمسة أشهر وانتهى بإبعاد رفعت عن البلاد.

وفي ١٠ شباط ١٩٨٥، جرى استفتاء على تجديد رئاسة حافظ الأسد لفترة ثالثة. وادعت السلطات حسب النتائج التي أعلنها وزير الداخلية ناصر الدين ناصر في اليوم التالي مشاركة ٩٩,٤١ بالمئة ممن يحق لهم التصويت وأن ٩٩,٩٧ بالمئة صوتوا بالموافقة وأن ٣٧٦ شخصاً صوتوا بالرفض.

وفي ١٠ شباط ١٩٩٩، وعلى الرغم من مرضه، جرى استفتاء على تجديد رئاسة حافظ الأسد لفترة خامسة. وأعلنت السلطات في اليوم التالي فوزه بنسبة ٩٩,٩٨ بالمئة من الأصوات وأن نسبة المشاركة تجاوزت ٩٨ بالمئة ممن يحق لهم التصويت. وحسب النتائج الرسمية أيضاً صوت ما يقارب ٩ ملايين ناخب بالموافقة مقابل ٢١٩ صوتاً بالرفض. كانت النتائج مطابقة تقريباً للاستفتاءات السابقة التي أجرتها السلطات حول رئاسة الأسد في ١٩٧١، ١٩٧٨، ١٩٨٥ و١٩٩١.

ترأس الاسد سوريا حتى مماته عام 2000 إثر أزمة قلبية مفاجئة (كنتيجة لمرض شديد استمر أكثر من 10 أعوام) أثناء محادثة هاتفية مع الرئيس اللبناني إميل لحود وعقبه في رئاسة الجمهورية ابنه بشار الاسد بعد تعديل دستوري، مثير للجدل، أزال عقبة السن من أمامه.



الاستقرار والاصلاحات

تمثال حافظ الأسد في وسط دمشق.


أزمة العملة

تمرد الإخوان المسلمون

تحدي رفعت

رفعت وحافظ الأسد


السياسة الخارجية

إسرائيل

حافظ الأسد (يمين) مع الجنود على جبهة الجولان في أكتوبر، 1973.


لبنان


الفلسطينيون

العراق

وفاته

عائلة الأسد: الجلوس: حافظ الأسد، أنيسة مخلوف. الوقوف (من اليسار): بشرى الأسد، مجد الأسد، باسل الأسد، بشار الأسد، ماهر الأسد.

انظر أيضا

المصادر

  • الأسد والصراع في الشرق الأوسط: باتريك سيل.
  • الصراع على الحكم في سوريا
  1. ^ [1]

قراءات إضافية

Wikiquote-logo.svg اقرأ اقتباسات ذات علاقة بحافظ الأسد، في معرفة الاقتباس.
  • Fisk, Robert (2001, 3rd edition). Pity the Nation: Lebanon at War. Oxford: Oxford University Press. ISBN 0-19-280130-9 (pp. 181–187)
  • Hitti Philip K. (2002). History of Syria Including Lebanon and Palestine, Vol. 2 (ISBN 1-931956-61-8)
  • Firzli, Nicola Y. (1973). Al-Baath wa-Lubnân [Arabic only] ("The Baath and Lebanon"), Beirut: Dar-al-Tali'a Books.
  • Firzli, Nicola Y. (1981). The Iraq-Iran Conflict. Paris: EMA. ISBN 2-86584-002-6
  • Friedman, Thomas (1990, British edition). From Beirut to Jerusalem. HarperCollins Publishers. ISBN 0-00-653070-2 (pp. 76–105)
  • Sallam, Qasim (1980). Al-Baath wal Watan Al-Arabi [Arabic, with French translation] ("The Baath and the Arab Homeland"). Paris: EMA. ISBN 2-86584-003-4
  • Seale, Patrick (1988). Asad: The Struggle for the Middle East. University of California Press. ISBN 0-520-06976-5

وصلات خارجية

سبقه
نور الدين العطاسي
رئيس وزراء سوريا
1970-1971
تبعه
عبد الرحمن خلفاوي
سبقه
أحمد الخطيب
(رئيس الدولة)
رئيس سوريا
1971-2000
تبعه
خدام (بالانابة)

<span class="FA" id="he" />