حسين فخري باشا

حسين فخري باشا

حسين فخري باشا جنكات (1843ـ 1910) وزير ورئيس وزراء مصري لمدة ثلاثة أيام (15 يناير - 18 يناير 1893). وهو من أصل شركسي. تولي منصب الوزارة قي مختلف الوزارات المصرية 26 مرة ضارباً بذلك الرقم القياسي لتولّي منصب الوزارة في مصر.

مولده

وُلد حسين فخري جنكات في القاهرة عام 1843م، ووالده الفريق جعفر صادق باشا الشركسي من عائلة جنكات والذي تولّى منصب حكمدار السودان عام 1865م. تربى في القاهرة وتلقى تعليمه في قصر والده وبالمدارس الأميرية.[1]

عين معاوناً للمحافظة عام 1863، ثم نقل إلى نظارة الخارجية. في عام 1867 انتدبته الحكومة المصرية لتأدية مهمة في باريس، وأثناء ذلك أرسل له والده يطلب منه البقاء لدراسة العلوم القانونية، وتمكن والده من إلحاقه بسلك الإرسالية المصرية.

دراسته للقانون وعمله بنظارة الحقانية

انتهز حسين فخري جنكات فرصة سفره إلى باريس بحكم وظيفته عام 1863 ودرس القانون وعاد عام 1874 حيث عمل في نظارة الحقانية (وزارة العدل)، وظلّ يترقّى حتى عُيّن ناظراً (وزيراً) للحقانية في وزارة رياض باشا الأولى عام 1879م، ثم في وزارة شريف باشا الرابعة عام 1882 ثم وزيرا للحقانية ثالثة في وزارة مصطفى رياض باشا الثانية عام 1888. ثم وزيرا للحقانية مرّة رابعة في وزارة مصطفى باشا فهمي الأولى عام 1891.

اصطدم أثناء الوزارتين الأخيرتين مع سلطات الاحتلال البريطاني محتجّا على التدخلات الإنجليزية في القضاء المصري وفق مشروع سكوت [بحاجة لمصدر] حيث استقالت الوزارة كلها في مايو 1891، بينما استقال من الوزارة الثانية لوحده في أواخر 1891م.

رئاسته للوزارة

كُلّف حسين فخري جنكات بتشكيل الوزارة المصرية في 15 يناير 1893، مما سبّب أزمة سياسية شديدة في مصر باعتباره سياسيا مُعارضا للإنجليز [بحاجة لمصدر]، وتدخّلت سلطات الاحتلال البريطاني بإرسال القوات العسكرية إلى المطبعة الحكومية لمنع طبع الجريدة الرسمية التي تحمل مراسيم التشكيل الحكومي [بحاجة لمصدر]. كما احتلّت قواتهم وزارات الداخلية والمالية والحقانية [بحاجة لمصدر]. وأرسلت الحكومة البريطانية من لندن إنذارا بوجوب إلغاء التعيين [بحاجة لمصدر]، كما أنذر كرومر الخديوي عباس شفهيا، فتمّ التوصل إلى اتفاق بين الخديوي وحسين باشا فخري والإنجليز ليُقدّم إستقالته على إثرها في 18 يناير 1893.

تولّى عدة وزارات هامّة كالأشغال والمعارف في وزارتي نوبار باشا عام 1894 ووزارة مصطفى فهمي باشا منذ عام 1895م إلى عام 1908. وقد ولي منصب الوزارة قي مختلف الوزارات المصرية 26 مرة ضارباً بذلك الرقم القياسي لتولّي منصب الوزارة في مصر [بحاجة لمصدر]. حيث اعتزل العمل السياسي وتوفي عن 67 عاما .

رئاسته الوزارة

حكومته

"تشكيل الحكومة من 54 يناير ١٨93 - 18 يناير ١٨93"
الوزير الوزارة
بطرس باشا غالي نظارة المالية
تكران باشا نظارة الخارجية
حسين باشا فخري نظارة الداخلية
محمد باشا زكي نظارة الأشغال العمومية، نظارة المعارف العمومية
يوسف باشا شهدي نظارة الحربية والبحرية

إنجازاته

كانت من أبرز إنجازاته في وزارتي المعارف والأشغال العمومية؛ إدخال تعليم الدين والسلوك في منهج التعليم الابتدائي عام 1897، إنشاء قسماً للمعلمات في المدرسة السنية، وفي عام 1903 أنشئت مدرسة لمعلمات الكتاتيب، وأنشئت أول مدرسة للمعلمين الأولية عام 1904، كما أتمت الحكومة بناء الدار الكبرى للمحاكم الأهلية، ودار الكتب، ودار العاديات المصرية، وفي عهده أنشئت أربعة أعمال كبري علي النيل منها؛ ثلاث قناطر، وهدارات غاطسة خلف القناطر الخيرية، وبهذا دخلت مصر مرحلة مهمة في تاريخ الري.

المصادر

المراجع

سبقه
مصطفى فهمي باشا
رئيس وزراء مصر
12 مايو 1891 - 15 يناير 1893
تبعه
رياض باشا