البهاما

(تم التحويل من البهاماز)
كومنلوث البهاما
العلم الدرع
Motto: "Forward, Upward, Onward, Together"
Anthem: March On, Bahamaland
Royal anthemفليحفظ الله الملكة
العاصمةناساو
25°4′N 77°20′W / 25.067°N 77.333°W / 25.067; -77.333
Largest city العاصمة
اللغات الرسمية الإنگليزية
الجماعات العرقية ([1])
صفة المنتمي بهامية
الحكم موحدة برلمانية ملكية دستورية[2][3]
 •  الملك إليزابث الثانية
 •  Governor-General Sir Arthur Foulkes
 •  Prime Minister Perry Christie
التشريع البرلمان
 •  المجلس الأعلى مجلس الشيوخ
 •  المجلس الأدنى مجلس النواب
الاستقلال
 •  من المملكة المتحدة 10 يوليو 1973[4] 
المساحة
 •  الإجمالية 13,878 km2 (160th)
5,358 sq mi
 •  Water (%) 28%
Population
 •  2010 estimate 353,658[5] (177th)
 •  1990 census 254,685
 •  Density 23.27/km2 (181st)
60/sq mi
GDP (PPP) 2012 estimate
 •  Total $11.055 billion[6]
 •  Per capita $31,382[6]
GDP (nominal) 2012 estimate
 •  Total $8.043 billion[6]
 •  Per capita $22,832[6]
HDI (2011) 0.771[7]
high • 53rd
Currency Bahamian dollar (BSD) (Although USD is Widely Accepted)
Time zone EST (UTC−5)
 •  Summer (DST) EDT (UTC−4)
Drives on the left
Calling code +1-242
ISO 3166 code BS
Internet TLD .bs

البهاما هي مجموعة جزر من جزر الهند الغربية. عاصمتها ناسو، تقع في جزيرة بروفيدانس الجديدة, أستقلت عام 1949. سكانها في الغالب سود البشرة و الإنگليزية هي لغة البلاد الرئيسية. تعتبر هذه الجزر البالغ عددها سبعمائة جزيرة وهي غاية في الروعة والجمال ومكان جذاب لقضاء العطل والإجازات حيث يرتادها الزوار من أمريكا و أوروبا وبقية دول العالم. هناك اعتقاد شعبي بأن كريستوفر كولومبوس الذي اكتشف أمريكا نزل على جزيرة سانت سلفادور إحدى جزر الهند الغربية. جرز البهاما اكتشفها كريستوفر كولومبوس سنة 1492 هـ واحتلها الأسبان خلال فترات زمنية متفرقة ، واحتلتها بريطانية بصورة دائمة في سنة 1717 واستمر الاحتلال البريطاني لجزر بهاما حتي سنة 1384هـ - 1964 م . وحصلت بعدها الجزر على استقلال داخلي ، ثم حصلت على استقلال كامل في سنة 1393 هـ - 1973 م وأصبحت عضوا في (الكومنولث ) البريطاني ، وسكانها في سنة 1409 هـ - 1989 م 252 ألف نسمة ، وجملة مساحتها 13938 كيلو متراً مربعاً ، وعاصمة الجزر مدينة ناسوا وتوجد في جزيرة نيوبرفيدنس .

الموقع أرخبيل من الجزر في جنوب شرق شبه جزيرة فلوريدا عبر المحيط الأطلنطي ، ويمتد عبر مسافة تصل إلى 1300 كيلو متر ، ويقع إلى الشرق من جزيرة كوبا ، ويمر مدارالسرطان بوسطها . الأرض مجموعة من الجزر تشكل القطاع الشمالي الشرقي من جزر الهند الغربية ، وتتكون من 700 جزيرة و200 قمة صخرية . والجزر المأهولة منها تقدر بحوالي 30 جزيرة ، أكبرها جزيرة اندروس ، وجزيرة نيوبروفيدنس وبها العاصمة ، وجزيرة جريت أباكو ، وجزيرة كات ، وجراند بهاما ، ولونج ايلاند ، وجزيرة الواثير ، واناجوا ، وجزيرة اكسبوما ، وجزيرة سان سلفادور ، ونشأت هذه الجزر على رف قاري ، ومعظمها من الصخور الجيرية . المناخ تتسم بالطابع المداري في مناخها ، غبر أن موقعها وسط الماء عدل من أحوالها المناخية ، رغم مرور مدار السرطان بوسطها ، ويمر بها تيار الخليج الدافىء وهذا جعل مناخها معتدلا في الشتاء وتتمتع الجزر بالدفء مما جعلها مقصد السياح ، وتتلقى الجزر كميات وفيرة من الأمطار ، ويصل المعدل السنوي إلى أكثر من 1000 مم .

يتكون سكانها من أغلبية زنجية تبلغ نسبتهم 85% من جملة سكان الجزر والباقي من بريطانيين وأمريكيين وكنديين ، وكانت الجزر في العصور الوسطى من أهم مراكز تجارة الرقيق . وقدر عدد سكانها بحوالي 252 ألف نسمة . النشاط السكاني تشكل السياحة أهم موارد جزر بهاما ، ويعمل في السياحة 66% من القوة العاملة ، وندر 58% من الدخل الحكومي ، وفي جزر البهاما حوالي 86ألف أكر من الأراضي الزراعية ، يزرع نصفها ، ومعظم حاصلاتها من المواد الغذائية التي تستهلك محلياً ، ويشكل صيد الأسماك حرفة هامة بالجزر ، وتتكون ثروتها الحيوانية من الأبقار أو الأغنام والماعز ، ومعظم الصناعة تتمثل في الصناعات الخفيفة مثل الأثاث ، والبلاستك ، والأحجار الكريمة ، والحلى ، وتكرير البترول ، والصناعات التقليدية ، ومنتجات الأخشاب .

التسمية

أصل اسم "جزر البهاما" غير واضح. يمكن أن يعود إلى اللغة الإسبانية ("البحار الضحلة") أو إلى تسمية السكان الأصليين لجزيرة غراند بهاما "با-ها-ما" أي (الأرض الوسطى العليا الكبيرة).[8]

تاريخ

Lucayan skull. These Taíno people were the original inhabitants of the Bahamas.

يبدأ تاريخ جزر البهاما في وقت وصول البشر إلى هذه الجزر في الألف الأول الميلادي. وكان السكان الأوائل للجزر التي تعرف الآن باسم جزر البهاما هم من اللوكايانس والآراواكان الناطقين بالتاينو، الذين وصلوا بين نحو 500 و800 من الجزر في منطقة البحر الكاريبي. سجل التاريخ تبدأ في عام 1492، عندما هبط كريستوفر كولومبوس في جزيرة جوانهاني، في مكان ما غير معروف على جزيرة من جزر البهاما، في رحلته الأولى. أول مستعمرة أوروبية شيدت في 1647 على جزيرة إلوثيرا. جلب تجارة العبيد في القرن 18 العديد من الأفارقة إلى جزر البهاما. نسلهم يشكلون 85 في المئة من سكان جزر البهاما اليوم. وحصلت جزر البهاما على الاستقلال عن المملكة المتحدة في 10 يوليو 1973.[9]

القرن 18 - 19

Sign at Bill Baggs Cape Florida State Park commemorating hundreds of African-American slaves who escaped to freedom in the early 1820s in the Bahamas.

خلال حكم الملكية، أصبحت جزر البهاما ملاذا للقراصنة، بما في ذلك بلاكبيرد ذات صيت سيئ. لاستعادة السيطرة والنظام في البلاد، وبعد صراع طويل تم النجاح لقمع القرصنة من قبل حاكم البلاد, تحت التاج البريطاني, وودز روجرز، والذي، بعد نضال صعب. قاد في 1720 ميليشيا محلية لابعاد الهجوم الأسباني عن البلاد.

وخلال حرب الاستقلال الأمريكية، وكانت الجزر هدفا للقوات البحرية الاميركية تحت قيادة العميد باجيبو هوبكنز. فحتلت القوات الأمريكية العاصمة ناساو في جزيرة بروفيدانس الجديدة من مشاة البحرية الأمريكية لمدة أسبوعين.

في 1782 ،و بعد الهزيمة البريطانية في يوركتاون، ظهر الأسطول الأسباني قبالة ساحل ناساو، لكن استسلم دون قتال.

بعد الاستقلال الأميركي، انتقل 7,300 من الموالين وعبيدهم إلى جزر البهاما من نيويورك وفلوريدا وكارولينا الشمالية والجنوبية. أنشئ هؤلاء الأميركيين عدة مزارع وحقول على عدة جزر، وأصبحوا قوة سياسية ضد العاصمة. وأصبح السكان ذات غالبية من الأفارقة من هذه المرحلة.

ألغت بريطانيا تجارة الرقيق في عام 1807، مما أدى إلى الاستيطان القسري في جزر البهاما من قبل الآلاف من الأفارقة فتتحرر من سفن العبيد من قبل البحرية الملكية. تم إلغاء الرق نفسه في النهاية في الإمبراطورية البريطانية في 1 أغسطس 1834.

القرن 20

بعد الحرب العالمية الثانية

Sign at the entrance of the Sir. Roland Symonette Park in North Eleuthera district commemorating Sir Roland Theodore Symonette, the Bahamas' first Premier.

بدأت التنمية السياسية الحديثة بعد الحرب العالمية الثانية. تشكلت الأحزاب السياسية الأولى في الخمسينيات بينما منحت بريطانيا الجزر حكماً ذاتياً عام 1964، حيث أصبح رولاند سيمونيت عن حزب البهاما المتحد أول رئيس للوزراء.

في عام 1967، أصبح ليندن بيندلنغ من الحزب الليبرالي التقدمي أول رئيس وزراء أسود للمستعمرة. في عام 1973، نالت جزر البهاما الاستقلال الكامل لكنها أبقت على عضويتها في الكومنويلث. عين السير ميلو بتلر أول حاكم عام أسود (ممثل الملكة اليزابيث الثانية) بعد فترة قصيرة من الاستقلال.

بناء على ركيزتي السياحة والشؤون المالية الخارجية، ازدهر اقتصاد البهاما منذ الخمسينات. مع ذلك لا تزال هناك تحديات كبيرة في مجالات مثل التعليم والرعاية الصحية والاتجار الدولي في المخدرات والهجرة غير الشرعية من هايتي.

الجغرافيا والمناخ

The Bahamas from space. NASA Aqua satellite image, 2009

أقرب الجزر إلى الولايات المتحدة هي بيميني والتي تعرف أيضاً باسم بوابة البهاما. تقع جزيرة أباكو إلى الشرق من غراند بهاما. أما جزيرة إناغوا فتقع في أقصى الجنوب الشرقي. أكبر هذه الجزر هي جزيرة أندروس. من الجزر المأهولة الأخرى إلوثيرا وجزيرة كات ولونغ آيلاند وجزيرة سان سلفادور وأكلينز والجزيرة العوجاء وإكسوما وماياغوانا. ناساو هي عاصمة جزر الباهاما وتقع في جزيرة بروفيدانس الجديدة.

كل الجزر منخفضة ومنبسطة حيث لا تعلو التلال عادة عن 15-20 م (49-66 قدم). أعلى نقطة في البلاد هي جبل ألفيرنيا والذي سمي سابقاً كومو هيل ويبلغ ارتفاعه 63 متراً (207 قدم) في جزيرة كات.

إلى الجنوب الشرقي تقع جزر تركس وكايكوس، وثلاث معالم بحرية أخرى واسعة النطاق تدعى ضفة موشوار والضفة الفضية وضفة نافيداد وهي جغرافياً امتداد لجزر البهاما ولكنها ليست جزءاً من كومنولث جزر البهاما.

المناخ

انظر أيضاً: جغرافيا البهاما

مناخ جزر البهاما شبه استوائي، ويلعب تيار الخليج دوراً كبيراً في تعديله وخاصة في فصل الشتاء.[10] وعلى العكس من ذلك، يلعب هذا التيار غالباً دوراً خطيراً جداً في الصيف والخريف عندما تمر الأعاصير بالقرب من أو عبر الجزر. ضرب الإعصار أندرو الجزر الشمالية خلال موسم الأعاصير في المحيط الأطلسي 1992، كما ضرب الإعصار فلويد معظم الجزر خلال موسم الأعاصير في المحيط الأطلسي 1999.

رغم عدم انخفاض درجات الحرارة دون درجة التجمد في جزر البهاما إلا أنها قد تصل إلى 2-3 درجة مئوية (35,6-37,4 درجة فهرنهايت) بسبب الموجات القادمة من القطب الشمالي التي تؤثر في ولاية فلوريدا المجاورة. ذكر عام 1977 اختلاط الثلج بالمطر في فريبورت في يناير/ كانون الثاني، وفي الوقت نفسه تساقطت الثلوج في منطقة ميامي.[11] كانت درجة الحرارة حينها حوالي 4.5 درجة مئوية (40.1 درجة فهرنهايت).[12]


بيانات مناخ Nassau
الشهر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر العام
العظمى المتوسطة °س (°ف) 25.4
(77.7)
25.5
(77.9)
26.6
(79.9)
27.9
(82.2)
29.7
(85.5)
31.0
(87.8)
32.0
(89.6)
32.1
(89.8)
31.6
(88.9)
29.9
(85.8)
27.8
(82)
26.2
(79.2)
28.8
(83.9)
المتوسط اليومي °س (°ف) 21.4
(70.5)
21.4
(70.5)
22.3
(72.1)
23.8
(74.8)
25.6
(78.1)
27.2
(81)
28.0
(82.4)
28.1
(82.6)
27.7
(81.9)
26.2
(79.2)
24.2
(75.6)
22.3
(72.1)
24.85
(76.73)
الصغرى المتوسطة °س (°ف) 17.3
(63.1)
17.3
(63.1)
17.9
(64.2)
19.6
(67.3)
21.4
(70.5)
23.3
(73.9)
24.0
(75.2)
24.0
(75.2)
23.7
(74.7)
22.5
(72.5)
20.6
(69.1)
18.3
(64.9)
20.8
(69.5)
هطول mm (inches) 39.4
(1.551)
49.5
(1.949)
54.4
(2.142)
69.3
(2.728)
105.9
(4.169)
218.2
(8.591)
160.8
(6.331)
235.7
(9.28)
164.1
(6.461)
161.8
(6.37)
80.5
(3.169)
49.8
(1.961)
1,389.4
(54.701)
Avg. precipitation days 8 6 7 8 10 15 17 19 17 15 10 8 140
Sunshine hours 220.1 220.4 257.3 276.0 269.7 231.0 272.8 266.6 213.0 223.2 222.0 213.9 2,886
Source: World Meteorological Organization (UN),[13] Hong Kong Observatory (sun only)[14]
Average Sea Temperature
Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec
73 °F

23 °C

73 °F

23 °C

75 °F

24 °C

79 °F

26 °C

81 °F

27 °C

82 °F

28 °C

82 °F

28 °C

82 °F

28 °C

82 °F

28 °C

81 °F

27 °C

79 °F

26 °C

75 °F

24 °C

الحكومة والسياسة

Bahamian Parliament, located in downtown Nassau
Perry Christie, Prime Minister of the Bahamas.

على الرغم من مملكة البهاما دولة مستقلة فان الملكة اليزابيث الثانية ملكة بريطانيا العظمى فهي أيضا ملكة البهاما رسميا ورئيسة دولة مملكة البهاما والقائدة الأعلى للقوات المسلحة البهامية ورئيسة كنسية البهاما ورئيسة قضاء البهاما وينوب عنها الحاكم العام (ممثل العاهلة البهامية)لان الملكة اليزابيث الثانية ليست موجودة في البلاد ومقرها في المملكة المتحدة يتم تعيين كل خمس سنوات ممثل لها بناءا من توصية رئيس مجلس الوزراء البهامي والبرلمان البهامي وهي تعكس النموذجين الاميريكي والبريطاني في الحكم البلاد ويقوم الحاكم العام للبلاد بمشورة الملكة وأخبارها واخذ رايها في كثير من امور البلاد ويمتمتع الحاكم بصلاحيات واسعة ولكن جرى العرف ان يعمل بمشورة مجلس الوزراء

التقسيمات الإدارية

Districts of the Bahamas

تتمتع مقاطعات جزر البهاما بنظام الحكم المحلي ما عدا بروفيدانس الجديدة التي تدار مباشرة من قبل الحكومة المركزية. في عام 1996 أقر برلمان البهاما "قانون الحكم المحلي" لتسهيل إنشاء "مسؤولي جزر الأسر" والدوائر الحكومية المحلية والمجالس واللجان المحلية للمجتمعات المختلفة على الجزيرة. الهدف العام لهذا العمل هو السماح لمختلف القادة المنتخبين بإدارة شؤون مناطقهم دون تدخل من الحكومة المركزية. في المجموع توجد 32 مقاطعة، وتجري الانتخابات كل ثلاث سنوات. يوجد أيضاً 110 من المستشارين و281 عضو لجنة محلية بما يتناسب مع مختلف المقاطعات.[15]

يلتزم أعضاء مجلس المدينة أو اللجنة المحلية بحسن استخدام الأموال العامة لصيانة وتطوير دوائرهم.

مقاطعات البلاد هي التالية (عدا بروفيدانس الجديدة):

العسكرية

العلم الوطني

العلم الوطني للبهاما

الألوان الموجودة في علم جزر البهاما ترمز إلى انعكاس جوانب البيئة ((شمس، رمل، بحر)) والتنمية الاقتصادية والاجتماعية. العلم يرمز إلى ما يلي : الأسود يدل على قوة الشعب موحد. والمثلث يشير إلى التطوير والموارد الغنية من الشمس والبحر التي يرمز لها الذهب والزبرجد.

تم تصميمه في العاشر من تموز/ يوليو من عام 1973، أصبح العلم الحالي هو الرئيسي لها، وقد صمم من قبل الإتحاد البريطاني بصفتها كانت إحدى الأراضي البريطانية وتم انفصالها في نفس عام اعتماد العلم الجديد (1973).

الشعار

يتكون شعار النبالة للبهاما من درع في منتصفه يحتوي على الشعار الرسمي وهو رسم لسفينة سانتا ماريا التابعة لأسطول كريستوفر كولومبوس تبحر تحت شمس مشرقة. يعتمد الدرع على نحام وردي من جهة اليمين وسمكة مرلين من جهة اليسار، وهما الحيوانان الرسميان لجزر البهاما، وهما يرمزان أيضاً إلى البر والبحر كون البهاما عبارة عن أرخبيل من الجزر.

يوجد في أعلى الدرع صدفة محارة، والتي ترمز إلى التنوع البيئي البحري في البهاما. تقع المحارة فوق خوذة وتقع الخوذة فوق الدرع المذكور، ويقع أسفل الدرع شريط عليه شعار البهاما. "إلى الأمام، إلى الأعلى ونتقدم معاً"[16]

الزهرة الوطنية

الصفراء الكبيرة

تم اختيار الزهرة الصفراء الكبيرة كالزهرة الوطنية لكون البهاما موطنها الأصلي، تزهر هذه الزهرة في جميع أوقات السنة.

تم اختيار هذه الزهرة بين عدد من الزهور الأخرى عن طريق تصويت شعبي بين أعضاء الأندية الزراعية الأبعة في المناطق الموجودة في السبعينيات من القرن العشرين وهم؛ نادي ناسو، نادي مارفر، النادي العالمي ونادي "واي دبليو سي إي".[17]

سبب اختيارهم لهذه الزهرة تحديداً انه باقي الزهور المنافسم قم تم اختيارها كزهرة وطنية لدول أخرى، بعكس الزهرة الصفراء الكبيرة، الجدير بالذكر أن الجزر العذراء قد اختارت هذه الزهرة كرمز وطني لها أيضاً.[18]

الاقتصاد

البهاما واحدة من أكثر بلدان الكاريبي ازدهارا حيث تعتمد على السياحة لتوليد معظم النشاط الاقتصادي. صناعة السياحة توفر ما يزيد على 60% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد وتوفر عملاً لنصف السكان تقريباً.[19] من الأمثلة على السياحة في جزر البهاما هو عدد السفن السياحية التي ترسو في العاصمة ناساو حيث يزور السواح سوق القش للتبضع. تشكل الخدمات المالية القطاع الاقتصادي الثاني بعد السياحة حيث تساهم بنحو 15 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.

اعتمدت الحكومة حوافز مالية لتشجيع رجال الأعمال الأجانب والأعمال المصرفية ولا تزال المزيد من الإصلاحات المالية في تقدم. تخطط الحكومة لدمج الوظائف التنظيمية للمؤسسات المالية الرئيسية بما في ذلك البنك المركزي لجزر البهاما (المصرف المركزي) وهيئة الأوراق المالية والبورصات. توجد قيود وضوابط على رأس المال وأدوات سوق المال وتدار من قبل البنك المركزي. سوق جزر البهاما الدولي للأوراق المالية يضم حالياً 19 شركة عامة مدرجة. مما يعكس السلامة النسبية للجهاز المصرفي (أغلبها بنوك كندية)، كما كان تأثير الأزمة المالية العالمية على القطاع المالي محدوداً.

يمتلك اقتصاد البلاد نظاماً ضريبياً تنافسياً للغاية. تستمد الحكومة دخلها من الرسوم الجمركية على الواردات ورسوم الترخيص والملكية والطوابع لكن لا توجد ضريبة دخل أو ضريبة شركات أو ضريبة الأرباح الرأسمالية أو ضريبة القيمة المضافة أو ضريبة الثروة. ضرائب الرواتب تدخل في صندوق التأمينات الاجتماعية. شكلت العائدات الضريبية في السنة الأخيرة 21.8% من الناتج المحلي الإجمالي. تحاول السلطات زيادة الالتزام الضريبي في أعقاب الأزمة العالمية. معدل التضخم في البلاد معتدل، حيث بلغ متوسطه 3.7 في المئة بين عامي 2006 و2008.

الجماعات العرقية

الأفروبهاميون

Afro-Bahamian children at a local school.

الأفروبهاميون هم البهاميون من أصل أفريقي والذين يعود أغلبهم أصلاً إلى غرب أفريقيا. أول ما وصل الأفارقة إلى جزر البهاما عن طريق برمودا مع المغامرين الإلوثريين وهم عبيد محررون باحثون عن حياة جديدة. حالياً يشكل المنحدرون من أصل أفريقي أكبر مجموعة عرقية في جزر البهاما بنسبة 85 ٪ من سكان البلاد. كما يتمتعون حالياً بمستوى معيشة أعلى بكثير من الأجيال السابقة.

الاوروپيون

الأوروبهاميون هم البهاميون المنحدرون من أصول أوروبية. يعود معظمهم إلى نسل البيوريتانيين البريطانيين والموالين الأمريكيين الذين وصلوا في 1649 و1783 بالترتيب. يشكلون حالياً أكبر أقلية في جزر البهاما بنسبة 12 ٪ من السكان. يعود جزء صغير من سكان جزر البهاما الأوروبيين إلى أحفاد العمال اليونانيين الذين قدموا في أوائل القرن العشرين (لكنهم يشكلون أقل من 1 ٪ من السكان). بسبب اختلافهم الواضح عن غالبية سكان جزر البهاما استطاعوا الحفاظ على ثقافتهم اليونانية. كما يوجد الكوبيون والدومينيكانيون والبورتوريكيون البيض.

ديموگرافيا

يتكون سكانها من أغلبية زنجية تبلغ نسبتهم 85% من جملة سكان الجزر والباقي من بريطانيين وأمريكيين وكنديين ، وكانت الجزر في العصور الوسطى من أهم مراكز تجارة الرقيق . وقدر عدد سكانها بحوالي 252 ألف نسمة . النشاط السكاني تشكل السياحة أهم موارد جزر بهاما ، ويعمل في السياحة 66% من القوة العاملة ، وندر 58% من الدخل الحكومي ، وفي جزر البهاما حوالي 86ألف أكر من الأراضي الزراعية ، يزرع نصفها ، ومعظم حاصلاتها من المواد الغذائية التي تستهلك محلياً ، ويشكل صيد الأسماك حرفة هامة بالجزر ، وتتكون ثروتها الحيوانية من الأبقار أو الأغنام والماعز ، ومعظم الصناعة تتمثل في الصناعات الخفيفة مثل الأثاث ، والبلاستك ، والأحجار الكريمة ، والحلى ، وتكرير البترول ، والصناعات التقليدية ، ومنتجات الأخشاب .[20]

المدن الكبرى

قالب:Largest cities of The Bahamas

الثقافة

المقالة الرئيسية: ثقافة البهاما and موسيقى البهاما
Junkanoo celebration in Nassau

في الجزر الخارجية الأقل نمواً، تقوم الحرف اليدوية على صنع السلال من سعف النخيل. يصنع من هذه المادة والتي تسمى أيضاً "قش" قبعات وحقائب مرغوبة جداً من طرف السياح. تستخدم أيضاً لصنع ما يسمى "دمى الفودو" على الرغم من أن هذه الدمى هي نتيجة للخيال الأمريكي وليست مبنية على واقع تاريخي.[21]

يمارس شكل من أشكال السحر أوبياه الشعبي (و إن لم يمارسه البهاميون الأصليون) والذي تعود أصوله إلى غرب أفريقيا في بعض جزر الأسر (الجزر الخارجية) من جزر البهاما بسبب الهجرة الهايتية. ممارسة أوبياه غير شرعية في جزر البهاما ويعاقب عليها القانون.[22] جانكانو هو كرنفال موسيقي راقص وفني تقليدي أفريقي يجري في ناسو (و مدن أخرى) في البوكسينغ داي ويوم رأس السنة. يستخدم جاناكنو أيضاً للاحتفال بالأعياد والمناسبات الأخرى مثل اليوم الوطني.

سباقات القوارب هي مناسبات اجتماعية هامة في العديد من مستوطنات جزر الأسر. تستمر عادة ليوم واحد أو أكثر في قوارب من الطراز القديم كما تتزامن مع مهرجان شاطئي.

توجد في بعض القرى مهرجانات مرتبطة بالمحاصيل الغذائية التقليدية في تلك المنطقة مثل مهرجان الأناناس في غريغوري تاون في إلوثيرا أو مهرجان السلطعون في أندروس. من التقاليد الهامة الأخرى في البلاد رواية القصص.

انظر أيضا

المصادر

  1. ^ CIA - The World Factbook
  2. ^ خطأ لوا في package.lua على السطر 80: module 'Module:Citation/CS1/Utilities' not found.
  3. ^ خطأ لوا في package.lua على السطر 80: module 'Module:Citation/CS1/Utilities' not found.
  4. ^ خطأ لوا في package.lua على السطر 80: module 'Module:Citation/CS1/Utilities' not found.
  5. ^ COMPARISON BETWEEN THE 2000 AND 2010 POPULATION CENSUSES AND PERCENTAGE CHANGE.
  6. ^ أ ب ت ث خطأ لوا في package.lua على السطر 80: module 'Module:Citation/CS1/Utilities' not found.
  7. ^ خطأ لوا في package.lua على السطر 80: module 'Module:Citation/CS1/Utilities' not found.
  8. ^ Languages of the Pre-Columbian Antilles by Julian Granberry and Gary Vescelius
  9. ^ خطأ لوا في package.lua على السطر 80: module 'Module:Citation/CS1/Utilities' not found.
  10. ^ Location and General Description Bahamian dry forests, The Encyclopedia of Earth
  11. ^ The Weather Doctor
  12. ^ Walker, N.D., Roberts, H.H., Rouse, L.J. and Huh, O.K. (1981, November 5). Thermal History of Reef-Associated Environments During A Record Cold-Air Outbreak Event. Coral Reefs (1982) 1:83-87
  13. ^ خطأ لوا في package.lua على السطر 80: module 'Module:Citation/CS1/Utilities' not found.
  14. ^ "Climatological Information for Nassau, Bahamas" (1961–1990) – Hong Kong Observatory
  15. ^ Family Island District Councillors & Town Committee Members
  16. ^ http://www.bahamasschools.com/National%20Coat%20of%20Arms.htm
  17. ^ http://www.ywca.org/site/pp.asp?c=7dJFJNPwB&b=63807
  18. ^ http://www.bahamasschools.com/Symbol%20-%20Flower.htm
  19. ^ "The Bahamas - Economy". Encyclopedia of the Nations. Retrieved March 21, 2010.
  20. ^ خطأ لوا في package.lua على السطر 80: module 'Module:Citation/CS1/Utilities' not found.
  21. ^ Hurbon, Laennec. "American Fantasy and Haitian Vodou.” Sacred Arts of Haitian Vodou. Ed. Donald J. Cosentino. Los Angeles: UCLA Fowler Museum of Cultural History, 1995. 181–97.
  22. ^ [1]
  • الأقليات المسلمة في الأمريكتين والبحر الكاريبي – سيد عبد المجيد بكر .

التاريخ العام

  • Cash Philip et al. (Don Maples, Alison Packer). The Making of The Bahamas: A History for Schools. London: Collins, 1978.
  • Albury, Paul. The Story of The Bahamas. London: MacMillan Caribbean, 1975.
  • Miller, Hubert W. The Colonization of The Bahamas, 1647–1670, The William and Mary Quarterly 2 no.1 (January 1945): 33–46.
  • Craton, Michael. A History of The Bahamas. London: Collins, 1962.
  • Craton, Michael and Saunders, Gail. Islanders in the Stream: A History of the Bahamian People. Athens: University of Georgia Press, 1992
  • Collinwood, Dean. "Columbus and the Discovery of Self," Weber Studies, Vol. 9 No. 3 (Fall) 1992: 29-44.
  • Dodge, Steve. Abaco: The History of an Out Island and its Cays, Tropic Isle Publications, 1983.
  • Dodge, Steve. The Compleat Guide to Nassau, White Sound Press, 1987.

التاريخ الاقتصادي

  • Johnson, Howard. The Bahamas in Slavery and Freedom. Kingston: Ian Randle Publishing, 1991.
  • Johnson, Howard. The Bahamas from Slavery to Servitude, 1783–1933. Gainesville: University of Florida Press, 1996.
  • Alan A. Block. Masters of Paradise, New Brunswick and London, Transaction Publishers, 1998.
  • Storr, Virgil H. Enterprising Slaves and Master Pirates: Understanding Economic Life in the Bahamas. New York: Peter Lang, 2004.

التاريخ الاجتماعي

  • Johnson, Wittington B. Race Relations in the Bahamas, 1784–1834: The Nonviolent Transformation from a Slave to a Free Society, Fayetteville: University of Arkansas, 2000.
  • Shirley, Paul. "Tek Force Wid Force", History Today 54, no. 41 (April 2004): 30–35.
  • Saunders, Gail. The Social Life in the Bahamas 1880s–1920s. Nassau: Media Publishing, 1996.
  • Saunders, Gail. Bahamas Society After Emancipation. Kingston: Ian Randle Publishing, 1990.
  • Curry, Jimmy. Filthy Rich Gangster/First Bahamian Movie. Movie Mogul Pictures: 1996.
  • Curry, Jimmy. To The Rescue/First Bahamian Rap/Hip Hop Song. Royal Crown Records, 1985.
  • Collinwood, Dean. The Bahamas Between Worlds, White Sound Press, 1989.
  • Collinwood, Dean, and Steve Dodge. Modern Bahamian Society, Caribbean Books, 1989.
  • Dodge, Steve, Robert McIntire, and Dean Collinwood. The Bahamas Index, White Sound Press, 1989.
  • Collinwood, Dean. "The Bahamas," in The Whole World Handbook 1992–1995, 12th ed., New York: St. Martin's Press, 1994.
  • Collinwood, Dean. "The Bahamas," chapters in Jack W. Hopkins, ed., Latin American and Caribbean Contemporary Record, Vols. 1,2,3,4, Holmes and Meier Publishers, 1983, 1984, 1985, 1986.
  • Collinwood, Dean. "Problems of Research and Training in Small Islands with a Social Science Faculty," in Social Science in Latin America and the Caribbean, UNESCO, No. 48, 1982.
  • Collinwood, Dean, and Rick Phillips, "The National Literature of the New Bahamas," Weber Studies, Vol.7, No. 1 (Spring) 1990: 43-62.
  • Collinwood, Dean. "Writers, Social Scientists, and Sexual Norms in the Caribbean," Tsuda Review, No. 31 (November) 1986: 45-57.
  • Collinwood, Dean. "Terra Incognita: Research on the Modern Bahamian Society," Journal of Caribbean Studies,Vol. 1, Nos. 2-3 (Winter) 1981: 284-297.
  • Collinwood, Dean, and Steve Dodge. "Political Leadership in the Bahamas," The Bahamas Research Institute, No.1, May 1987.

للإستزادة

  • Boultbee, Paul G. The Bahamas. Oxford: ABC-Clio Press, 1990.
  • Howard, Rosalyn A., Black Seminoles in the Bahamas, Gainesville: University of Florida, 2002
  • Wood, David E., comp., A Guide to Selected Sources to the History of the Seminole Settlements of Red Bays, Andros, 1817–1980, Nassau: Department of Archives

وصلات خارجية

قالب:Bahamas topics