إلخانات

ایلخانان
إلخانات
امبراطورية
White Sulde of the Mongol Empire.jpg
 
Khwarezmian Empire 1190 - 1220 (AD).PNG
 
Blank.png
1256 – 1335
إلخانات في أقصى اتساعها.


العاصمة مراغة
(1256-1265)
تبريز
(1265-1306)
سلطانية
(1306-1335)
اللغة الفارسية[1]
المغولية[1]
الديانة الشامانية والبوذية
(1256–1295)
الإسلام
(1295–1335)
الحكومة ملكية
الحاكم
 - 1256–1265 هولاكو خان
 - 1316–1335 أبو سعيد
التشريع Kurultai
تاريخ
 - تأسست 1256
 - حـُـلـّت 1335
المساحة
 - 1310 . 3,750,000 كم² (1,447,883 ميل مربع)
سبقها
تبعها
White Sulde of the Mongol Empire.jpg الامبراطورية المنغولية
Khwarezmian Empire 1190 - 1220 (AD).PNG خوارزميون
Blank.png عباسيون
چوبانيون Blank.png
جلائريون Blank.png
أرتيون Blank.png
مظفريون Blank.png
إنجيون Blank.png
Sarbadars Blank.png
Kartids Blank.png
سلطنة المماليك (القاهرة)|المماليك Blank.png
اليوم جزء من  إيران
 أذربيجان
 أرمنيا
 أفغانستان
 تركيا
 تركمنستان
 پاكستان
 العراق
 جورجيا
 سوريا
 طاجيكستان
 روسيا
Proskynesis.jpg
تاريخ إيران
قائمة إمبراطوريات فارس - ملوك فارس
تحرير

إلخانات، وتُنطق أيضاً إل-خانات (فارسية: ایلخانان, Ilkhanan; بالمغولية: Хүлэгийн улс, Hulagu-yn Ulus)، أسرة يوان، أو القبيل الذهبي. الإلخانات، إل خانات: سلالة منغولية حكمت في بلاد فارس (إيرانالعراق، أجزاء من الشام وشرق الأناضول والقوقاز، سنوات 56/1252-1335.

تمكن أحد أحفاد جنكيز خان، هولاكو (56/1252-1265) من الاستيلاء على بلاد فارس (إيران) بناءا على أوامر من أخيه مونغكي أو منكو خان، الذي أصبح خاقانا أكبر (حتى سنة 1256). قام هولاكو منذ 1258 م بقيادة الحملة المغولية على العراق وبغداد. تلقب بالـ"إلخان" (الخان الأصغر، أو الثانوي) اعترافا بسلطة أخيه الخاقان الكبير عليه. استطاع المماليك أن يصدو جيشه في عين جالوت سنة 1260 م. توفقت عملية التوسع غربا بعدها. قام ابنه آبقا (1265-1282) بتوطيد المملكة ومحاربة المماليك، ثم استولى على بلاد الكرج (القوقاز). قام بعقد علاقات سياسية مع أوروبا المسيحية.

في عهد خان غازان (1295-1304)، اعتنق هذا الأخير الاسلام وجعله دين الدولة الرسمي. تحول أخوه أولجاتو (1304-1316 م) إلى المذهب الشيعي. عرفت البلاد في عهديهما أوجها السياسي وازدهرت الثقافة.

سنة 1323 م، قام آخر السلاطين الكبار أبو سعيد (1316-1335 م) بعقد مصالحة مع دولة المماليك في مصر كان أبو سعيد سني المذهب. تمكن من فرض سيطرته على الأناضول مجددا، وتوسع حتى القوقاز. انقسمت الدولة بعده إلى عدة مناطق حكمت كل منها أسرة مستقلة. أثناء العهود الأخيرة لدولة الإلخانات كان السلاطين يتولون الحكم لعهدة قصيرة. تقهقرت الحالة الاقتصادية للبلاد.


الحكم المغولي المبكر لفارس

خريطة للمناطق التي خضعت لسيطرة إلخانات.
A Mongol horse archer in the 13th century.

إلخانات سلالة مغولية حكمت إيران والعراق والقفقاس وأجزاء من آسيا الصغرى التي كانت تحت حكم السلاجقة، إثر موجة الاكتساح المغولي الثالثة بقيادة هولاكو ابن تولوي بن جنكيز خان. وكان عبور الجيوش المغولية لنهر جيحون في فبراير 1256 إيذاناً بميلاد دولة الإيلخانات. ولما أتمَّ هولاكو الاستيلاء على حصون الإسماعيلية في إيران واحتلَّ بغداد، وقضى على الخلافة العباسية فيها 1258 أتته الأخبار بوفاة أخيه مونكو في الصين سنة 1259 فعاد إلى أذربيجان، وتابع جيشه تقدمه في بلاد الشام. ولكن الجيش المملوكي بقيادة السلطان قطز (1259- 1260) انتصر على المغول في معركة عين جالوت الحاسمة سنة 1260، فأَوقف تقدمهم، وقد برهن الأمير بيبرس البندقداري الذي تولى السلطنة بعد قطز مباشرة على أنه نِدٌّ للمغول.

اتخذ هولاكو مدينة «مَراغَة» (شرق بحيرة أورمية) عاصمة له، وحكم الدولة بعده أبناؤه وأحفاده، وحمل أكثرهم لقب «إيل خان» وهو تعبير تركي يتألف من كلمتي «إيل» بمعنى تابع و«خان» بمعنى ملك، للدلالة على أن دولة الإيلخانات كانت في الأصل جزءاً من امبراطورية المغول في الصين والتي يحكمها «الخاقان» أي الخان الأعظم، إلا أن هذه التبعية ظلَّت تبعية اسمية.

عهد إلخانات غير المسلمين

هولاكو خان، حفيد جنكيز خان، ومؤسس إلخانات.
هولاكو مع الملكة المسيحية دوكوز خاتون.

عهد إلخانات غير المسلمين (1256- 1282): ويستغرق حكم هولاكو وحكم ابنه أباقا الذي تذكره المصادر العربية باسم أبغا والذي نقل العاصمة إلى تبريز، وجاءَت أبرز مشكلات هذا العهد من كون حكام الدولة يدينون بديانات تختلف عن الإسلام دين معظم رعاياهم.

في عهد أباقا ازدادت العلاقات مع الغرب المسيحي التي كانت قد بدأت قبل عهد هولاكو، فوثق أباقا صلاته مع البابوية ولويس التاسع ملك فرنسة وما تبقى من الإمارات الصليبية لكونها على عداء مع المماليك.

عهد الصراع بين الإسلام والعقائد الأخرى

عهد الصراع بين الإسلام والعقائد الأخرى (1282- 1295): ويضم أربعة إلخانات هم: تاكو دار بن هولاكو، (1282- 1284) الذي اعتنق الإسلام وسمى نفسه أحمد، لذلك أرسل يهادن سلاطين المماليك. ثم أرغون بن أباقا (1284- 1291) الذي ثار على تاكودار أحمد وقتله لاعتناقه الإسلام. ونقل أرغون العاصمة من تبريز لأن معظم سكانها من المسلمين، وشرع في بناء مدينة بالقرب من تبريز دعاها الأرغونية ولكنه توفي قبل اكتمال بنائها. [2]

وخلف أرغون شقيقه كِيخَاتو (1291- 1295) الذي أعاد الإدارة إلى أبناء البلاد. واقتبس نظام التعامل بالنقد الورقي، ولكنها لم تلق قبولاً من الناس فزادت المشكلة الاقتصادية سوءاً، واضطربت الحياة العامة في تبريز وبغداد وغيرهما، مما أجبر الدولة على التراجع عن هذه الخطوة بعد شهور قليلة، وأثارت طبيعة كيخاتو الأمراء الإيلخانيين عليه، فاستدعوا إلى العرش الأمير بايدو (1295م) ابن طوغاي بن هولاكو، وساعدوه على إطاحة كيخاتو وقتله، كان الإيلخان الجديد قليل الخبرة ضعيف الشخصية، ولم يمض بايدو في السلطة سوى تسعة أشهر حتى قامت عليه بعدها ثورة الأمير غازان بن أرغون.

عهد الإلخانات المسلمين

قطعة دائرة من الحرير، إيران أو العراق، أوائل القرن 14.
الحاكم المغولي غازان يقرأ القرآن.

عهد الإلخانات المسلمين (1295- 1335): ويضم حكم الثلاثة الأخيرين من الإيلخانات الأقوياء، غازان (694- 703هـ) وأخوه أوليجايتو (703- 717هـ) الذي دُعي أيضاً «خُدابندة» أي عبد الله (خربندا في المصادر العربية) ثم أبي سعيد بن أوليجايتو (716- 736هـ)، ويمثل هذا العصر الحقبة الذهبية للدولة للإصلاحات التي تمت في مجالات الإدارة والمال والاقتصاد والعمران، ويعود الفضل الأكبر فيها إلى غازان ووزيريه رشيد الدين فضل الله وعلي شاه، واعتنق غازان الإسلام على المذهب السني وجعله دين الدولة الرسمي واتخذ موقفاً ودياً من الشيعة.

انحلال الدولة وسقوطها

Map showing the political situation in southwest Asia in 1345, ten years after the death of Abu Sa'id. The Jalayirids, Chobanids, Muzaffarids, Injuids, Sarbadars and Kartids took the Ilkhanate's place as the major powers in Iran.

فيه وصل ثمانية من الحكام الضعفاء إلى العرش، فكثرت دسائس الأمراء المغول الطامعين بالسلطة. ويمكن القول إن الجلائريين والمظفريين والسربداريين وغيرهم تركوا إيران في فوضى عارمة وُفِّق تيمورلنك فيما بعد بالقضاء عليها.


ذكراها

تاريخ المغول
Mongol dominions1.jpg
قبل جنكيز خان
الامبراطورية المنغولية
الخانيات
- خانية شقطاي
- القبيل الذهبي
- إلخانية
- أسرة يوان
- الامبراطورية التيمورية
- الامبراطورية المغولية
خانية القرم
خانية سيبير
دزُنـْگار
أسرة تشينگ (منغوليا الخارجية, منغوليا في عهد التشينگ)
الجمهورية الشعبية المنغولية
منغوليا المعاصرة
منغوليا الداخلية
منغوليا البوريات
منغوليا الكلميك
المنغول الهزارة
المنغول الآيماك
خط زمني
عدل الجدول


إلخانات

العصر الإلخاني الأول

العصر الإلخاني الثاني

العصر الإلخاني الثالث

العصر الإلخاني الرابع

شجرة العائلة (أسرة هولاكو)

 
جنكيز خان
 
Börte Ujin
(و. 1162–ت. 1230)
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
Tolui
(و. 1193–ت. 1232)
 
Sorghaghtani Beki
(و. 1198–ت. 1252)
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
1
هولاكو خان
(و. 1217–ت. 1265)
إلخان
1256–1265
 
Doquz Khatun
(d. 1265)
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
3
طغدر
(و. 1233–d. 1284)
إلخان
1282–1284
 
 
2
أباقا خان
(b. 1234–ت. 1282)
إلخان
1262–1282
 
 
 
Trqay
 
منكو خان
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
4
أرغون
(و. 1258–ت. 1292)
إلخان
1284–1291
 
 
 
5
Gaykhatu
(d. 1295)
إلخان
1291–1295
 
6
Baydu
(ت. 1295)
إلخان
1295
 
Ambarji
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
7
غازان
(b. 1272–ت. 1304)
إلخان
1295–1304
 
8
Oljaitu
(و. 1280–ت. 1316)
إلخان
1304–1316
 
Alafireng
 
Ali
 
تيمور
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
15
ساتي خاتون
(c. 1300–1345)
إلخان
1338–1339
 
9
أبو سعيد
(و. 1305–ت. 1335)
إلخان
1316–1335
 
14
جهان تيمور
إلخان
1339–1340
 
{{{ Msa }}}
 
Yul Qotloq
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
12
محمد
(ت. 1338)
Ilkhan
1336–1338
 

العلاقات الخارجية

دارت بعض الحروب بين الإلخانات وأبناء عمومتهم حكام دولة القبجاق (شمال بحري قزوين والأسود)، ثم بينهم وبين دولة مغول بلاد جغتاي، وكان سلطانها يمتد من أواسط آسيا (حوض نهر إيلي) إلى ما وراء النهر، ولكن أهم حروب الإيلخانيين كانت مع دولة المماليك في مصر والشام، واقتصرت آمالهم بعد هزيمتهم في عين جالوت (فلسطين 1260) أمام المماليك على محاولة انتزاع بلاد الشام من المماليك. كما طمحوا، بعد اعتناقهم الإسلام إلى مد نفوذهم إلى الأماكن المقدسة الإسلامية في الحجاز وكانت مشمولة بحماية سلاطين المماليك، وفي المقابل رأى المماليك أن من أول واجباتهم السعي لتحرير العراق من الحكم الإيلخاني وإعادة الخلافة العبَّاسية إلى بغداد. وكان من نتائج ذلك أن جرت بين الطرفين غارات كثيرة وحملات اجتياح واسعة، ووصلت جيوش الإيلخانيين مع حلفائهم من الكرج والأرمن تخوم دمشق أكثر من مرة، ونجح المماليك في ردهم على أعقابهم في كل مرة. وجنحت العلاقات بين دولتي الإيلخانيين والمماليك نحو السلم في عهد أبي سعيد، وتم عقد معاهدة للصلح بينهما (723هـ/1323م).

ومع أن الغزو المغولي كان أعظم كارثة حلَّت بالعالم العربي الإسلامي فإن أحفادهم الإيلخانيين، بدلوا مواقفهم من الحضارة العربية الإسلامية بعد أن استقرت أمورهم وأقاموا صلات وثيقة مع المسلمين، فعملوا على إعادة بناء المدن المخربة وإقامة منشآت جديدة، وتشجيع الفنون والعلوم، وبناء المدارس وتنشيط التجارة. وكان للإيلخانيين أثر واضح في مزج حضارة شرق آسيا (الصين) بالحضارة العربية الإسلامية.

وكان الغزو المغولي وما رافقه من أحداث حافزاً على ظهور الكثير من المؤلفات التاريخية التي يتحدث بعضها عن تاريخ المغول أنفسهم، وعن الدول والشعوب التي تأثرت بأعمالهم، كما فعل «عطا ملك الجويني» (ح. 1282) أحد رجال الإدارة عند الإيلخانات، في كتابه «تاريخ جهانكشاي» (تاريخ فاتح العالم)، وكما فعل رشيد الدين الهمذاني الطبيب (ح. 1373) وزير الإيلخانيين في كتابه «جامع التواريخ».

شجع الإيلخانيون العلوم ذات المنفعة العملية كالطب للتداوي، والكيمياء لمعرفة خصائص المعادن، والفلك والتنجيم. ومن أشهر علماء العصر الإيلخاني الأول عالم الفلك نصير الدين الطوسي (ح. 1273). وأسس الوزير رشيد الدين ضاحية «الربع الرشيدي» قرب تبريز (1300). وهي مؤسسة ثقافية متكاملة تضم معاهد للتدريس ومكتبات ومساكن للمدرسين والطلاب وما يُحتاج إليه من مرافق عامة من مصانع للورق والتجليد وطواحين وحمامات وأسواق وحدائق ومساجد.

وقد اندثر أغلب المباني التي شيدت في العصر الإيلخاني. وكان للإيلخانات اهتمام خاص ببناء أضرحة لهم، تتخذ شكل أبراج ضخمة، ذات سقوف مقببة أو هرمية مزخرفة ومغطاة بالقاشاني والفسيفساء والجص، ومن أهم ما تركه هؤلاء المدرسة الإمامية (755هـ) والمسجد الجامع (768-778) في أصفهان، وزوايا كثيرة أنشئت في ذلك العصر.

انظر أيضاً

الهوامش

  1. ^ أ ب Rahiminejad, Sadegh: IRAN: Tarikh (2006). Languages of the Persian [Section]
  2. ^ مظهر شهاب (2013-10-09). "«الحصون السبعة».. الحلقة الحادية عشرة يقدمها علاء عريبى". الإيلخانيون. 

المصادر

  • رشيد الدين فضل الله الهمذاني، جامع التواريخ، المجلد الثاني، نقله عن الفارسية محمد صادق نشأت وفؤاد عبد المعطي الصياد (القاهرة 1960).
  • جعفر خصباك، العراق في عهد المغول الإيلخانيين (بغداد 1968)
  • Hafiz- i-Abru:Chronique des rois Mongols en Iran.
  • نقله عن الفارسية إلى الفرنسية بياني باريز 1936، ويتضمن عهد كل من أوليجايتو وأبي سعيد وعهد الإيلخانات الضعفاء.
  • Atwood, Christopher P. (2004). The Encyclopedia of Mongolia and the Mongol Empire. Facts on File, Inc. ISBN 0-8160-4671-9.
  • C.E. Bosworth, The New Islamic Dynasties, New York, 1996.
  • Kadoi, Yuka. (2009) Islamic Chinoiserie: The Art of Mongol Iran, Edinburgh Studies in Islamic Art, Edinburgh. ISBN 9780748635825.
  • R. Amitai-Preiss: Mongols and Mamluks: The Mamluk-Ilkhanid War 1260–1281. Cambridge, 1995.

وصلات خارجية