عسير

"عسير" تحوّل إلى هنا. لمطالعة مدينة في غيران، انظر عسير، إيران. For تقسيم اداري في إيران، انظر منطقة عسير.
عسير
خريطة توضح موقع منطقة عسير في السعودية.
خريطة توضح موقع منطقة عسير في السعودية.
العاصمة أبها
المحافظات 12
الحكم
 • الأمير الأمير فيصل بن خالد
المساحة
 • الإجمالي 81,000 كم² (31,000 ميل²)
التعداد (2010)
 • الإجمالي 1,913,392
ISO 3166-2 14

منطقة عسير إحدى المناطق الإدارية بالمملكة العربية السعودية وتقع في الجزء الجنوبي الغربي من البلاد ومقر الإمارة فيها هي مدينة أبها ويتولى إمارة المنطقة فيها صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز آل سعود، تبلغ المساحة الجغرافية لمنطقة عسير 81,000 كم² بعدد سكاني 1,913,392. وتقع منطقة عسير في وسط الجزء الجنوبي الغربي للمملكة بين خطى عرض 17.25 و 19.50 شمالاً. وخطى طول 50,00 و 41,50 شرقاً وتقدر مساحة المنطقة بنحو (81,000) كيلو متراً مربعاً. وتمتد منطقة عسير من حدود الدرب والشقيق وبيش (منطقة جازان) في الجنوب الغربي إلى حدود اليمن في الجنوب الشرقي ونجران في الشرق. ومن حدود وادي الدواسر (منطقة الرياض) في الشمال إلى رنية و القنفذة وساحل البحر الأحمر (منطقة مكة المكرمة) إلى (منطقة الباحة) في الغرب.

تقع منطقة عسير في الجزء الجنوبي الغربي من المملكة العربية السعودية وتتميز بجبالها الشامخه وسهولها المنبسطة وسواحلها البحرية الجميلة والغنية بالمناظر الخلابة والجو المعتدل على مدار السنة وهي عناصر اسهمت في تطويرها السريع لتتحول إلى منطقة جذب سياحي رئيسية.وتعد عسير من أكثر المناطق كثافة سكانية في شبه الجزيرة العربية حيث اسهم تاريخها الطويل في تميزها بتراث غني يضفي عليها طابعا خاصا من الفسيفساء التي تتجلى فيها تنويعات متعددة من الاصالة العربية وبفضل التطوير الكبير لبنيتها التحتيه أصبح الوصول إلى المنطقة سهلا حيث أن منطقة عسير الآن مرتبطة بشبكة طرق حديثه مع جميع مناطق المملكة بالإضافة إلى توفر الرحلات الجوية الداخلية مع مدن المملكة وبدعم كبير من حكومة المملكة العربية السعودية ممثلة في صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز أمير منطقة عسير الرئيس الفخري للشركة. قامة الشركة الوطنية للسياحة " سياحية " بأنشاء العديد من المنشأت السياحية الراقية حيث يمكن الآن لزوار المنطقة اختيار ما يناسبهم من المجموعة المتنوعة التي توفرها الشركة بدءاً بفنادق " خمسة نجوم " الفخمة " والفلل والموتيلات " والشقق والحدائق ولألعاب الترفيهية والمطاعم وحتى رياضة تسلق الجبال والطيران الشراعي والرياضات البحرية المتنوعه كما جاءت طبيعة عسير الجبلية ومناظرها الطبيعية الساحرة ملائمة لإنشاء أربعة مشاريع عملاقة للعربات المعلقة (التلفريك) على قمم جبال السودة والحبلة وعربات بحيرة السد المعلقة في أبها الجديدة وكذلك عربات جبل ذرة المعلقة.


التسمية

سميت المنطقة، لعسرة أرضها تكثر فيها الجبال شامخة الذروة مترامية الأطراف تتخللها أودية وشعاب وعرة المسالك.

الجغرافيا

انظر أيضاً: جبال عسير

المناخ

لا تختلف الظروف المناخية في المنطقة طبقاً للوحدات الجغرافية والخصائص الطوبغرافية المختلفة، وذلك على النحو التالي:

يتسم المناخ بالاعتدال والثبات بعيداً عن التقلبات الموسمية واليومية، ومتوسط السنوي لدرجات الحرارة من 18 إلى 20 درجة مئوية وتهطل الأمطار على مدار السنة، وفي فصلي الربيع والصيف يزيد معدل سقوطها السنوي إلى 200 ملم، وبلغ 500 ملم في بعض المرتفعات والمنحدرات الغربية، وفي فصل الشتاء تكون الحرارة منخفضة جده لدرجة نزول الثلوج على الجبال والمناطق العاليه مثل ابها والسوده والنماص وغيرها من المناطق وقد تنخفض الحراره إلى 5 تحت الصفر أو اقل إلى 10 تحت الصفر وترتفع الرطوبة النسبية خلال أشهر ديسمبر، ويناير، وفبراير، لتصل إلى حوالي 85%، أما في شهر مارس، وأبريل، ونوفمبر، فتصل الرطوبة من 60% إلى 70%.

  • الهضبة الشرقية

ترتفع درجة الحرارة عن سلسلة جبال السروات مع تفاوت في درجة الحرارة للارتفاع أو البعد والقرب من سلسلة جبال السروات، ويتراوح المتوسط السنوي لدرجة الحرارة من 20 إلى 24 درجة مئوية، أما الأمطار صيفية غالباً ويتراوح متوسطها السنوي من 120 إلى 350 ملم.

يتميز المناخ فيها بشدة درجة الحرارة صيفاً والميل إلى الاعتدال نسبياً في الشتاء، وتقل درجة الحرارة في المنحدرات الغربية، والمتوسط السنوي لدرجة الحرارة من 36 إلى 28 درجة مئوية، أما الأمطار فتهطل في موسم الصيف بمتوسط 300 ملم، وترتفع معدلات الرطوبة النسبية لموقعها على الساحل، كما تتعرض للعواصف الرملية في بعض أوقات السنة.


التاريخ

إمارة المنطقة

أنشئت الإمارة عام 1338هـ أثناء تأسيس المملكة العربية السعودية ويقع مقر الإمارة في مدينة أبها.

أمراء منطقة عسير منذ تأسيس المملكة

المحافظات

تنقسم المنطقة إلى إلى 14 محافظة:

الديموغرافيا

يبلغ عدد سكان منطقة عسير حسب تعداد عام 1431 - 2010 وحسب بيانات مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات 1,913,392 نسمة 1,590,847 منهم سعوديون بنسبة 83%. ونسبة الذكور السعوديون 49,6% بينما نسبة الإناث 50,4%. ويشكلون سكان المنطقة إجمالاً 7,1% من سكان المملكة ونمواً سكانياً بمعدل 3,4% سنويا وذلك بنهاية عام 1431 هجرية. وعدد المساكن في منطقة عسير 334,057 مسكن.

البنية التحتية

النقل

  • شبكة الطرق

يمكن تصنيف شبكة الطرق حسب الدرجة كما يلي:

    • طرق مزدوجة إقليمية

وتمثل في المحور الواصل بين مدينتي خميس مشيط وأبها ويبلغ طوله حوالي 35كم وهو عبارة عن طريق مرصوف بحالة جيدة وذو اتجاهين.

    • طرق إقليمية رئيسة

وتتمثل في المحور إمارة خميس مشيط / تثليث وامتداده حتى حدود منطقة الرياض والمحور خميس مشيط / بيشة، والمحور خميس مشيط / ظهران الجنوب وامتداده حتى حدود منطقة نجران والمحور أبها/ النماص/ العلايا وامتداده حتى حدود منطقة الباحة، والمحور أبها/عتود حتى حدود منطقة جازان. والمحور رجال ألمع/ محايل وامتداده شمالاً، حتى حدود منطقة مكة المكرمة وامتداده جنوباً حتى يتلاقى مع طريق أبها/ الدرب والمحور أبها/الدرب والمحور العمق/ ام البرك/ القحمة وامتداده حتى حدود منطقة مكة المكرمة شمالاً ومنطقة جازان جنوباً، وهي طرق مرصوفة بحالة جيدة وذات اتجاه واحد.

    • طرق محلية

وصلات صغيرة مرصوفة لربط التجمعات العمرانية مع الطرق الإقليمية.

    • الطرق الترابية

وهي وصلات معبدة أو غير معبدة ومتباينة من حيث أطوالها وعروضها وتستخدمها السيارات في حركتها الآلية وغالباً ما يصعب الفصل بين الرئيسي والفرعي.

  • النقل الجوي
  1. مطار ابها, وهو أول مطار أنشئ في المنطقة ويخدم المطار سكان المنطقة والمحافظات والمراكز التابعة لها.
  2. مطار بيشة, وهو ثاني مطار في المنطقة.

المياه

  • المياه

تعتمد المنطقة على عدد من المصادر في توفير مياه الشرب ومنها المياه المحلاة التي توفرها محطة التحلية في الشقيق بمنطقة جازان، كما تعتمد المنطقة على مياه الآبار سواءً الحكومية أو الأهلية، أما استهلاك المياه في المنطقة فتبين أن متوسط الاستهلاك اليومي لعام 1419/1420هـ بلغ 99000م3، حيث يصل معدل استهلاك الفرد اليومي من المياه إلى 224 لترا. كما يعد إنشاء السدود أحد المهام التي تقوم بها وزارة المياه، حيث تم إنشاء 56 سداً في منطقة عسير بسعة تخزينية تقدر بحوالي 373 مليون م3 لتوفير المياه للزراعة والشرب بالمنطقة.

الطاقة

  • الطاقة الكهربائية

يمثل قطاع الكهرباء في منطقة عسير أحد القطاعات الرئيسية التي شهدت نمواً وتوسعاً كبيرين خلال الفترة الماضية، وقد جاء ذلك متوازياً مع الإنجازات التنموية التي تحققت في مختلف المجالات بالمنطقة. هذا وقد بلغ إجمالي الطاقة الكهربائية المباعة في المنطقة خلال عام 1419هـ قد بلغت 3156203 ك. و. س، شمل ذلك القطاعات السكنية والتجارية والحكومية والصناعية والزراعية، ومن الملاحظ أن القطاع السكني قد حظي بالنصيب الأكبر من إجمالي هذه الطاقة، حيث بلغت كمية الطاقة المباعة لهذا القطاع 2247700 ك. و. س (كيلو وات ساعة) وهو ما يمثل 71.2% من إجمالي الطاقة المباعة في المنطقة في حين كان القطاع الزراعي أقل القطاعات استهلاكاً للطاقة، حيث بلغت قيمة الطاقة المباعة لهذا القطاع 5169 ك. و. س وهو ما يمثل 0.2% فقط من إجمالي الطاقة المباعة في المنطقة.

الاتصالات

  • خدمة الاتصالات والبريد:

1. خدمات الهاتف يبلغ عدد الخطوط الهاتفية الآلية بلغ 956549 خط والخدمات الخاصة 2395 خط حتى عام 1419 هـ، كما بلغ عدد المشتركين في خدمة الهاتف الجوال والسيار "الهواتف المتنقلة" 2395 مشترك 302 مشترك على التوالي بالإضافة إلى إنشاء 171 كبينة اتصال. أما الهواتف العمومية فقد زاد عددها خطوطها إلى 2440 خطاً، وفي مجال خدمة التلكس بلغ عدد الخطوط 134 خطا لنفس الفترة السابقة.

2. الخدمات البريدية تطورت خدمات البريد في منطقة عسير خلال العقود الماضية، حيث وصل عدد مكاتب البريد حتى عام 1417/1418هـ إلى 78 مكتباً وبلغ عدد الشُعب البريدية 8 شُعاب. كما تزايدت أعداد صناديق البريد (المشتركين والشوارع) حتى وصل عددها إلى 17536 صندوق لنفس الفترة.

الخدمات الصحية

بلغ عدد مراكز الرعاية الأولية بالمنطقة 243 مركزاً، أما المستشفيات الحكومية فقد بلغ عددها 19 مستشفاً، عدد الأسرة بها 2389 سريراً. وقد استفاد من تلك الخدمات الصحية المقدمة 6234200 مراجعاً، في حين بلغ عدد المرضى المنومين منهم 110642 منوما.ً أما فيما يتعلق بإعداد العاملين بوزارة الصحة من أطباء وهيئة تمريض وصيادلة ومساعدين فنيين فقد بلغ 1254 طبيباً 3073 ممرضاً و33 صيدلياً و1607 مساعداً فنياً.

كما بلغ عدد مستشفيات القطاع الخاص 4 مستشفيات و33 مستوصفاً مجموع أسرتها 195 سريراً. استفاد من تلك الخدمات الصحية المقدمة 424946 مراجعاً، بينما بلغ عدد المرضى المنومين 4537 منوماً. في حين بلغ عدد العاملين بهذا القطاع 339 طبيباً و359 مساعداً فنياً و273 ممرضاً.

الاقتصاد

الصناعة

بلغ الإجمالي التراكمي لعدد المصانع المنتجة (وطني وأجنبي) بمنطقة عسير حتى نهاية عام 1422هـ 84 مصنعاً بلغ إجمالي رأس المال المستثمر فيها حوالي 1645.53 مليون ريال يعمل بها 3831 عاملا. تعتبر صناعة مواد البناء أكبر المجموعات الصناعية من حيث عدد المصانع، حيث بلغ عددها 41 مصنعاً بنسبة 48.8% من إجمالي المصانع المنتجة، تليها المنتجات المعدنية والماكينات والمعدات التي بلغ عددها 15 مصنعاً بنسبة 17.9%، تليها المواد الغذائية التي بلغ عددها 12 مصنعاً بنسبة 14.3%، وتمثل هذه الصناعات الثلاث ما نسبته 81% من إجمالي عدد المصانع، بينما تمثل الصناعات الأخرى مجتمعة ما نسبته 19% فقط.

كما بلغت قيمة القروض الصناعية التي وافق عليها صندوق التنمية الصناعية السعودي بمنطقة عسير حتى تاريخ 30/4/1420هـ حوالي 410 مليون ريالاً وذلك حسب الأنشطة الصناعية المختلفة المعتمدة من قبل وزارة الصناعة والكهرباء.

التعدين

تم إصدار عدة صكوك تعدينية للاستفادة من المعادن والخامات المتوفرة بالمنطقة ومواقع مواد البناء حتى عام 1420هـ تتمثل برخصتي كشف وامتياز تعديني واحد وترخيصي مناجم، و84 أذون مواد بناء. ويعتبر الذهب من المعادن المكتشفة في المنطقة، حيث يوجد مكمن الحجار على بعد 65كم غرب مدينة بيشه، ويحتوي على 5 مليون طناً من خام الذهب بنسبة 2.5 جرام للطن، وقد بدأت مرحلة استخدامه بمعدل إنتاج مستوى 500 ألف طن اعتباراً من أبريل عام 2001م، كما يوجد بالمنطقة خام النيكل في موقع حدبة 175كم شرق مدينة أبها، ويحتوي على 2.7 مليون طن بنسبة تركيز 0.92% نيكل، ومن المخطط استخراج الذهب من موقع حمضة بالمنطقة على بعد 75كم جنوب تثليث خلال خطة التنمية السابعة الحالية.

الزراعة

قدرت مساحة الأراضي المزروعة في المنطقة بنحو 16238 هكتار أو ما يعادل 0.8% من إجمالي مساحة الأراضي المزروعة في المملكة، كما قدرت مساحة الأراضي الصالحة للزراعة في المنطقة بنحو 748643 هكتار تمثل 2.4% من مساحة الأراضي الصالحة للزراعة في المملكة.

من خلال الإنتاج المحلي بالمنطقة لبعض المنتجات الزراعية المختارة عام 1422هـ جاء محصول الفواكة في المركز الأول من حيث كمية الإنتاج والذي بلغ حوالي 78.7 ألف طناً، ومحصول الخضروات 53.7 ألف طناً تبع ذلك محصول التمور، حيث قدر الإنتاج بحوالي 46.9 ألف طنا، وقد جاء محصول الأعلاف في المركز الرابع، حيث قدر الإنتاج بحوالي 39.6 ألف طناً، وأخيراً جاء محصول الحبوب، حيث يقدر الإنتاج بحوالي 31.9 ألف طنا.

كما أدى تطور الإنتاج الزراعي بالمنطقة إلى زيادة المنتجات الحيوانية خلال عام 1422هـ، حيث بلغ الإنتاج من الدجاج بحوالي 47 مليون فروج، وعدد البيض المنتج حوالي 65 مليون بيضة من خلال 4 مشاريع متخصصة. كما بلغ عدد الأغنام حوالي 717.4 ألف رأس، كما بلغت كميات العسل المنتج حوالي 22841كجم من خلال 274 مزرعة.

قطاع السياحة والفنادق

تعد المنطقة من أكثر مناطق المملكة جمالاً وتنوعاً في الموارد الاقتصادية والطبيعية، وقد بلغ عدد الفنادق بالمنطقة 29 فندقاً، كما تشتهر بتوافر الإمكانات السياحية، وقد حرصت وزارة الزراعة والمياه على إنشاء المنتزهات الوطنية لحماية المظاهر البيئية والتضاريسية، والمناظر الطبيعية الخلابة، ولهذا جاء إنشاء أول منتزه وطني للمملكة في منطقة عسير، ويغطي مساحة قدرها 45000 هكتاراً وبلغت تكلفة إنشائه حوالي 60 مليون ريالاً، ويعتبر المكان الوحيد للعديد من النباتات التي لا تنمو إلا في هذا الجزء فضلا عن ثلاثمائة من أنواع الطير الجارحة، وهو يصعد من ساحل البحر الأحمر إلى ارتفاع 3048 متراً على شكل شريط يتراوح عرضه ما بين 160كم إلى 240كم وقد تم تزويد المنتزه ببعض الخدمات الضرورية كالسفلتة والمواقف ودورات المياه والكراسي والكهرباء والشوايات وخلافه.


عسير بقلم ناصر السعيد

عسير

تقع بين الحجاز جنوباً واليمن شمالاً… وتمتد غرباً من البحر الاحمر إلى أن تصل إلى مقاطعة نجد شرقاً تقدر مساحتها بـ 70.000 كيلو متر مربع وقدروا سكان عسير منذ أن بدأ الاحتلال السعودي لها بأكثر من 2.500.000 نسمة، أما حسب الاحصائية السعودية ـ التي أجريت عام 1963 ولم تعلن ـ فقد انخفض عددهم إلى (300.000) نزح الكثير منهم كغيرهم من أبناء الجزيرة اما بحثا عن العيش أو هربا من جحيم الاحتلال السعودي، والبدو الرحل قليلون جدا، ونظرا لارتفاع الجبال وصعوبة المسالك في هذه المنطقة اطلق عليها (عسير). وقبائل (عسير) التي أطلقت هذا الاسم على نفسها وعلى ـ البلد ـ عسير.

ترجع بأنسابها إلى " الازد ـ ازد شنوءة"، وهي من أعظم القبائل اليمانية المعروفة. ويقدر عددها بنحو 50 ألف نسمة ـ سابقا ـ أما الآن فقد تحضّر الكثير منها. وهي منقسمة إلى البطون التالية: بنو مغيد وعلكم وربيعة ورفيدة وبنو مالك.. وعاصمة عسير (ابها) وآخر حكام عسير من أبناء الوطن كانوا آل عايض، لكن حكام الاحتلال السعودي القتلة اللصوص تتابعوا عليها بدءاً من ابن إبراهيم إلى خالد الفيصل الذي يفاخر في الصحافة أنه خلال مرور سنة من حكمه لم يقتل أكثر من 25 شخصا ولم يقطع أكثر من 50 يداً… وهكذا انتهت عسير باحتلال آل سعود لها في عام 1342 هـ 1932 م نتيجة لخيانة بعض المتزعمين، علما بأن الشعب والقبائل في عسير لم يستسلموا، بل دارت بينهم وبين السعوديين معارك راح ضحيتها الآلاف من الطرفين السعوديين والوطنيين، وتشتمل منطقة عسير الادارية، وقاعدتها (أبها) على: أبها وقراها، وناحية قحطان وقراها، وشهران وقراها، ورجال ألمع وقراها، ورجال الحجر وقراها، وبنو شهر وقراها، ومحايل وقراها، وبارق وقراها، وبيشة وأطرافها.

وغير ذلك… وأما من حيث التقاطيع الطبيعية فان بلاد عسير تنقسم إلى منطقتين: 1 ) المنطقة الساحلية ـ تهامة عسير. 2 ) المنطقة الجبلية ـ عسير السراة.

أولا: المنطقة الساحلية ومدنها أو (تهامة عسير) تمتد تهامة عسير، على ساحل البحر الاحمر، بطول 200 ميل وعرض 45 ميلا وتصل الصخور البركانية (الحرة) في بعض المواقع إلى البحر. وبين هذه الصخور الجميلة تنبت المزروعات ويعيش كثير من السكان عليها. وتتوقف الزراعة على أمرين: الأول نزول الامطار فإذا أمطرت السماء أخصبت الأرض وأنبتت محصولا وافرا. وبالاضافة إلى نزول أمطار غزيرة في الشتاء كذلك تتساقط الامطار في اشهر الصيف بكثرة.

والامر الثاني يتوقف على سيول المياه المنحدرة إلى البحر، وتحصد الأرض مرتين: في الربيع وفي الصيف وثلاث مرات في بعض الاحيان، ويزرع في تهامة الدخن والذرة، وتنمو برؤوس وسيقان كبيرة وتعلو إلى 17.7 قدما والسمسم والنيلة والقطن والخضر والنخيل ويصدر أهل الساحل السمك إلى جدة ـ قديداً ـ لعدم توفر وسائل التصدير، وتربى البقر والاغنام ومنها الماعز بكثرة في تهامة وفي الجبل وأما الجمال فلا توجد إلا في السهول وذلك لوعورة الجبال.

وجميع نتائج الحيوان يستهلك محليا إلا في سنوات الخصب فانهم يصدرون السمن والصوف والجلود والغنم إلى جدة والمناطق المجاورة، والجو ـ في (تهامة عسير) شديد الحر، شديد الرطوبة، يختلف عنه في عسير ذات المناخ الجميل… وأشهر قبائلها: بنو شهر: تقيم في تهامة وفي الجبال وأكبر قراها (النماص)، والمع: وقد غلب عليها اسم (رجال المع) نسبة إلى بلدة (رجال) من بلادهم المشهورة. وتعود بنسبها إلى (الازد)، وبنو شهاب: وهم من العرب القحطانية.. وكلمة (تهامة) تعني الأرض المنخفضة، لذلك أطلق اسم تهامة على السهل الساحلي الحار الذي يقع بين البحر الاحمر والجبال… وهناك يسكن كل الشعب الفقير بقرى من الاكواخ صنعت من الاغصان أو الطين.

أشهر مدن تهامة

جيزان: وهي ميناء عسير الرئيسي وجيزان عاصمة ( تهامة عسير) وتقع على بعد 320 كم جنوب شرقي "القنفذة" و750 كيلو مترا من جدة. وتقع للجنوب الغربي من "أبها" عاصمة عسير على مسافة نحو 283 كيلوا متراً منها. وتحيط بجيزان من البر سبخة يغمرها البحر بمائة أحيانا فيحول البلدة إلى جزيرة وترتفع البلدة بأكثر من 100 قدم عن سطح البحر، ومساحتها تتراوح بين ميلين وثلاثة أميال مربعة، وسكانها يقدرون بنحو 15.000 نسمة. وفي بدء الاحتلال السعودي لها عام 1923 م قدروا سكانها بنحو 40000 شخص. وحوالي نصف مساكنها مبني من الحجر والباقي منها عبارة عن أكواخ (عشش) وفي الطرف الجنوبي الشرقي من المدينة توجد رواسب أملاح متحجرة يعدّنها الحكم المغتصب بطريقة بدائية جدا. كما يصنع هناك مسحوق أسود يستعمل محليا كالمتفجرات ويستخدم في بنادق خاصة لصيد الطيور ويطلق عليه البعض اسم (ملح البارود) كما يستخدم في بنادق خاصة للرماية وتفجير الطلقات النارية… وفي غربي جيزان جزائر "فرسان" ـ وهي عدة جزر، اثنتان كبيرتان تكادان تكونان ملتصقتين وحولهما بعض الجزر الصغيرة. مياهها عذبة. يكثر فيها النخيل وبعض الاشجار المثمرة وكان سكانها يتعاطون استخراج اللؤلؤ. ومما زاد في لمعان وبهاء لؤلؤها وجود الينابيع العذبة في أعماق بحارها وتنسب هذه الجزر إلى (فرسان) القبيلة التي نزلتها وهي من تغلب. لكن العائلة السعودية جعلت منه منفى لبعض المجاهدين والمجرمين الجنائيين دون تمييز وكذلك نفي المدمنين على شرب المخدرات والسبيرتو من أبناء الشعب فقط أي من غير الامراء "الاحرار" الذين يشربون الويسكي "الحر" من نبعه الصافي دون أن تطالهم يد النفي والتشريد السعودي ودون أن يعرف أي واحد منهم لوعة العزلة في جزر فرسان، وفي جزر فرسان من هؤلاء المنفيين الآلاف منهم من مات ومنهم من ينتظر الموت البطئ. القنفذة: بلدة صغيرة في تهامة عسير تقع على شاطئ البحر الاحمر وهي مرفأ "ابها" على بعد 100 ميل جنوبي جدة سكانها زهاء 2000 نسمة وفي عام 1912 قدروا بـ 5000، وذلك قبل الاحتلال السعودي ومعظم مبانيها أكواخ مصنوعة من جريد النخل وخشب أشجار الطرفاء وغيرها. وقليلها مبني من الاحجار. وأغلب البيوت المبنية بالاحجار طبقة واحدة عدا مراكز الحكومة ودور الاغنياء فبيوتهم مؤلفة من طابقين ذات سطح منبسط ونوافذ واسعة ومتعددة وتبيض جدرانها بالجير من الداخل والخارج. وقد بدأ بعض أصحاب النفوذ السعوديين باشادة بيوتهم بالاسمنت. وترد إلى أسواق القنفذة أنواع الخضر والموز والقطن والسمسم والعدس وما إليها من أوديتها الخصبة المجاورة. ويجلب إليها الماء من "الحفير" على بعد ميلين ونصف ميل من البلدة. وفي منطقة القنفذة تقع منازل "خزاعة" وهم من بقايا "خزاعة" الاقدمين ومنهم جماعة "وادي فاطمة بالحجاز، "وخزاعة" من بني عمرو بن لحي من الازد من قحطان وكانت منازلهم في الحجاز، ثم رحل بعضهم إلى الشام وعمان. وكان لخزاعة حق الاشراف على (الكعبة) وخدمتها بعد جُرهم. وبقيت في حوزتهم ثلاثمائة سنة. ثم انتقلت إلى قريش في عهد رئيسها "قصي بن كلاب" وكان الجميع قبل الإسلام يدافعون عن حمى المقدسات أما الآن أوكل حق الدفاع عنها للامريكان… سادة آل سعود. حلي: تقع جنوبي القنفذة، كانت تعرف قديما باسم (ابن يعقوب) وهو اسم لأحد حكامها القدماء زارها ابن بطوطة وذكرها بقوله: (حلي، كبيرة حسنة العمارة "!" تسكنها طائفتان من العرب وهم بنو حرام وبنو كنانة. وجامع هذه المدينة من أحسن الجوامع!، وفيه جماعة من الفقراء المنقطعين إلى العبادة!) ولا عمل لهؤلاء المنقطعين للعبادة.

وما أكثرهم في الجزيرة العربية وما أكثر ما يقدمه معظم هؤلاء من خدمات للاحتلال السعودي ضد الشعب، ولو عاد ابن بطوطة لوجدها كما هي… ليس بها مستشفى ولا طرقات صالحة. الشقيق: ميناء صغير يقع شمال جيزان، وكذلك قرية (البرك): وتقع على الساحل جنوبي ـ حلي ـ وهي "برك الغماد" وكذلك بلدة (صبيا): تقع على مسافة 35 كيلو مترا من مينائها جيزان وعلى مسيرة 60 ميلا من ميدي ترتفع عن سطح البحر بنحو 50 قدما مياهها غزيرة وعذبة ومزارعها كثيرة. كان بها نحو 10.000 نسمة ـ قبل الاحتلال السعودي ـ فأصبحوا الآن أقل من 5000 ومعظم مساكن (صبيا) وبيوتها عبارة عن أكواخ يسمونها "عششا" مخروطية الشكل تتخذ من أعواد مختلف الاشجار الموجودة في المنطقة وبعض بيوتها بنيت من الحجر أكثرها ذات طابق واحد. وسوق (صبيا) تضم نحو 100 دكان فيها الكثير مما يحتاجه الناس وفيها معاصر أوجدها بعض أبناء الشعب لاستخراج زيت السمسم الذي يزرع فيها. وعدد مساجدها حوالي 45 مسجدا! . اما مدارسها فلا تزيد عن 3 مدارس!. ومناخ صبيا حار رطب أما ليلا فتهبط درجة الحرارة لأن ليلها كثير الندى والطل. لا تعتني السعودية بمياهها. كما لا تعتني بالبلد كلها لا طرق فيها، ولا مستشفى… أبو عريش: تقع على مسافة 35 كيلو مترا من جيزان… غزيرة المياه. كثيرة المزارع ومعظم مساكنها من العشاش. وبيوتها الحجرية ذات طابق واحد. لها سقوف عالية ترتفع عن سطح البحر بنحو 250 قدما ولا تزيد مساحتها عن ميل مربع. سكانها لا يزيدون عن 4000 نسمة لهم 40 مسجدا ومدرستين بدائيتين!. والجبال لا تبعد كثيرا عن أبو عريش. الحرارة فيها في الخريف لم ترتفع عن 32 درجة مئوية. وتهبط ليلا إلى الواحدة والعشرين. وأهلها مضيافون يتوددون إلى الغريب ويألفونه. ليس بها طرقات صالحة ولا مستشفى… محايل: وتقع في الجنوب الشرقي من القنفذة: لا يتجاوز عدد سكانها الالف ومعظم بيوتها من طابق واحد من الحجر وقليلها من العشاش ـ الاكواخ ـ وللبلدة سوق تقام في كل يوم سبت، ويشرب أهلها في الغالب من الغدران والمستنقعات التي لا يجف ماؤها في أغلب الاحيان. مساجدها ومدارسها لا تذكر والطبابة فيها معدومة وطرقها غير مبلطة. ثانيا: المنطقة الجبلية ومدنها أو (عسير السراة) كما قلنا سلفا… لقد جاءت تسمية (عسير) من ـ عسر ـ صعود مسالكها. وجبالها الغرانيتية المنيعة جدا عسيرة المرتقى وعرة المسالك تؤلف حاجزا قويا لا يمكن تخطيه إلا من فرجات معدودة يطلق عليها اسم "العقبات" تقع بين ملتقى الجبال وتقاطع الاودية مما سبب تأخر دخول الإسلام إلى عسير وتسببت في منع الفاتحين والغزاة على مر السنين. وتسببت في دحر السعوديين مراراً الذين لم يدخلوها لو لم يقوم بعض وجهائها لتوجيه الاحتلال ومناصرته، وعسير ـ مع ذلك ـ مناطق صالحة جدا لحرب التحرير الشعبية في حال تحرر اليمن من ربقة ارتباطها بالرجعية السعودية… ومن اشهر قمم عسير "جبل السودا" البالغ ارتفاع 11420 قدما. واما القمة التي تقع بينه وبين جبل "تهلل"، فتعد أعلى جبال عسير. ويقدر ارتفاعها بنحو 12000 قدم (3658 مترا) وجبل تهلل يبعد عن "ابها" عاصمة عسير مسافة عشرين كيلو مترا إلى الغرب. ويبعد عن قرية "السودا" وجبليها الواقعين في شرقه نحو أربعة كيلو مترات. وتهلل هذا الجبل المرتفع مكسو بالاشجار الدائمة الخضرة، ذو ينابيع جارية في الصيف والشتاء وقد عثروا فيه على الحديد. وهو المعدن المعروف وجوده في عسير.

ولا شك في وجود معادن أخرى يمكن العقور عليها في حال البحث والتنقيب حينما توجد حكومة وطنية… ولقد شهد أمين الريحاني بعظمة هذه المنطقة وغيرها من أقاليم الجزيرة العربية حينما قال: (وفي شبه جزيرة العرب جبال غير أجأ وسلمى وغير جبال اليمن وعُمان تستحق أن تنعت بالزمردية. هناك جبال عسير وقد كساها الاخضرار فضخمت فيها الاشجار وغزرت المياه وتنوعت الثمار وهي جبال عسير الممتازة بكنوزها الدفينة وهوائها المعتدل الشبيه بهواء جبال حائل والطائف، رائعة المناظر. وهنالك في عسير حيث كنت واقفا على جانب من جبل مغطى بأشجار الزيتون البري والشريين، ظهر لي جدول صغير يتدفق من المنحدر بمياهه المثلجة من علو 9000 قدم كانت بمثابة تناقض غريب. إلا أنه محبب بالنسبة لمياه الصحراء القليلة.

وكانت هناك أزهار برية من الياسمين إلى زهر العسل وورود برية كالقرنفل، كما كانت هناك حقول مزروعة من القمح والشعير والاعناب والخضار) ونضيف إلى أقوال الريحاني ما قاله توتشيل: (ان المنظر العام لعسير مماثل لا جزاء معينة من اليمن في الجنوب، ولبعض أصقاع قبرص وايطاليا). وتنحدر جبال عسير في الشرق حتّى تتصل بنجد وحائل في الشمال. وفي هذه المنطقة الجبلية أودية كثيرة. أراضيها خصبة قوية الانبات وتجري فيها المياه حتّى انها كثيرا ما تسيل على وجه الأرض وتتجه الاودية الرئيسية في اتجاه الدواسر الواقع في جنوبي نجد… ويجود في (عسير السراة) القمح والشعير والذرة والنخيل والتبغ والصمغ العربي وتنبت كافة أنواع البقول والفواكه كالتين والرمان والتفاح والموز والخوخ والعنب وغيرها. وكذلك البرسيم الذي يؤلف أهم غذاء للماشية. ويؤخذ من عصارته صبغة خضراء لتزيين البيوت من الداخل. والجو: في عسير السراة (الجبال) معتدل حتّى في أشهر القيظ وذلك بسبب ارتفاع الجبال ارتفاعا يعدل الحرارة المسببة عن القرب من خط الاستواء. ومعدل سقوط الامطار السنوي على جبار عسير يتراوح بين 10 إلى 12 بوصة وكما قلنا عن سكانها فقد كان عددهم يزيد عن مليون وخمسمائة الف قبل الاحتلال السعودي (أي منذ الـ 50 سنة الماضية) أما الان فهم 300.000 كما جاء في الاحصائية الرسمية التي اجرتها الجامعة الامريكية في بيروت عام 1962 بناء على تكليف من حكومة العائلة السعودية، ومن اشهر قبائل عسير:

1) قبيلة قحطان: وتقع منازلها بين نجران وقبائل وادعة وعسير وشهران وتمتد حتّى وادي الدواسر. وفي بلاد قحطان اودية عديدة اهمها وادي تثليث، مسكن عمر بن معبد يكرب الزبيدي وينتهي نسبه إلى كهلان من القحطانية. 2) قبيلة شهران: تقوم في واديها المعروف باسمها ـ وهو واد عظيم يقع عليه الكثير من قرى هذه القبيلة. وتمتد ديارها من قرب "بيشة" حتّى قرب "صبيا" لمسافة تبلغ ما يقرب من 200 ميل وتنشر منازلها في كثير من الاودية الاخرى منها وادي بيشة والخضراء وهو واد خصب يكثر فيه النخيل والليمون ويزرع فيه القمح والشعير والذرة والبرسيم وقابل لزراعة معظم أنواع المزروعات. 3) قبيلة وادعة: من العرب القحطانية، ويعرفون باسم (وادعة ظهران) نسبة إلى وادي (مر الظهران) الواقع في اقصى حدودها المتاخمة لليمن جنوب شرقي أبها وهي بلاد جبلية ذات أودية كثيرة. وقبيلة وادعة من أبناء عم الياميين سكان نجران. وصف وادي الظهران ابن بطوطة بقوله: (واد مخصب… كثير النخل ذو عين فوارة سيالة تسقي تلك الناحية. ومن هذا الوادي تجلب الخضر والفواكه إلى مكة) وكان ذلك الوصف لابن بطوطة قبل أن تقوم السعودية بجلب الخضر والفواكه والسلع إلى مكة من أمريكا واسرائيل بطرق مباشرة وغير مباشرة. 4) يسكن في منطقة عسير أيضا عدد من القبائل التالية: زهران، وشهران، وشمران، وبني شهر، وغامد، وبالاسمر، وبالاحمر وغيرهم من هذه القبائل التي قاومت الاحتلال السعودي في بدايته. لكن هذه القبائل استسلمت لطغيان الإبادة والتشريد والإذلال اخيراً كغيرها.

الحياة السياسية الاجتماعية في عسير

كانت الحياة السياسية ولا زالت في عسير كما في غيرها من أنحاء "مهلكة العائلة السعودية" لا تختلف عن الحياة في ايام ما قبل ميلاد ابليس، ولا اقول ما قبل الميلاد الموسوي والمسيحي والمحمدي بل أردى، ومع ذلك.. فقد حول آل سعود بعض افراد قبائلها إلى مباحث ومخابرات للتجسس ضد بعضهم وضد الشعب عامة بل جعلوا بعضهم يفاخر بلا خجل عن (ايقاعه بعدد كبير ممن "تحدثوا" ضد بعضهم وضد الشعب باحدى المحرمات) وهي "السياسة" التي يجازى المتحدث فيها بالقتل بوسائل الموت السعودية المتعددة أو بالسجن باقذر السجون إلى أجل غير مسمى، ولا تفرق المباحث والمخابرات السعودية وتجار الدين من أعضاء هيئات الامر بالمنكر والنهي عن المعروف من "يتمنى" مجرد أمنية بوجود حياة سياسية أو اجتماعية أشبه بحياة البشر أو بين من يطالب بالحياة. لكن "المتمني" والمطالب في رأيهم سيان وعقابه لذلك كعقاب (قارئ المنشور وطابعه وسامعه وناقله)!… ولمجرد نقل (كلمة) كاذبة من جاسوس سعودي حقير أو عضو في الجمعيات المتاجرة بالدين سيودي هذا النقل بحياة الإنسان دون تمييز في وضعه سواء كان طفلا أو امرأة أو كهلا أو عاجزا لا يستطيع فعل شئ… لمحة عن تحرر المرأة العسيرية قبل الاحتلال السعودي وتأخرها بعهد كان سفور المرأة في مناطق عسير قبل حلول الاحتلال السعودي لبلادنا من ابسط الاشياء العادية سواء في عسير أو في البوادي بل كان تحررها طبيعة لا تكلف فيها.

وكانت المرأة تعيش في حرية السفور اكثر شرفا في حياتها الان في دياجير استار الحجاب وظلماته التي ما ان حل الاحتلال السعودي في عسير حتّى فرضها على النساء المتحررات منها سابقا بل ان ما كان يوجد في عسير ـ سابقاً ـ رغم كون المرأة أميّة ـ يندر وجوده الا في ارقى بلدان العالم المتحضرة من حيث عادات الزواج خاصة، وحياة المرأة بوجه عام ليس من حيث سفورها فقط بل من حيث اختلاط النساء بالرجال واشتراكهن في احاديثهم في المجالس وفي الكفاح وفي الحياة العامة اجتماعيا وسياسيا وعسكريا وفنيا.

وسواء كان هؤلاء الرجال من الاقارب أم من الاغراب دون تصنع أو تكلف أو ابتذال وانما يمارسن هذه الحياة بفطرة فطرن عليها بمساواة بين المرأة والرجل تامة حتّى في تشابه الملابس، ومنذ القدم ولا زالت تستعمل النساء والرجال في (تهامة عسير) قبعات من خوص النخل مضفور بدقة وتسمى "الطفشة" وتستعمل كذلك في جبال عسير انّما أقل استعمالا منها في تهامة لكون تهامة أكثر حرارة من مرتفعات عسير الباردة وقد وصلت ثقة الرجل بالمرأة وثقة المرأة بنفسها إلى حد ان بعض سكان منقطة عسير حينما يستضيف احدهم رجلا تصل المبالغة في اكرامه عن تخلي الزوج عن فراشه الخاص وزوجته مع الفراش لينام الرجل الغريب الضيف مع زوجة المضيف بينما ينام المضيف في مكان آخر من البيت لكن الضيف العربي الشهم يقلب ظهره نحو زوجة مضيفه ولم يسبق لحادثة اعتداء واحدة حصلت طيلة هذه السنين لان الضيف المعتدي على زوجة مضيفه يباح دمه فيما لو حاول التحرش أو استخدام حيوانيته تجاه مضيفته إلا أن هذه العادات ألغيت بعد ان دخل الاحتلال السعودي إلى هذه المناطق الكريمة وبعد ان قتل العديد من السعوديين المتدينين بالمذهب الوهابي الأنكلو امريكي! بعد ان اساءوا تفسير هذا النوع من كرم الضيافة وفسروه على انّه بيع للعرض ولم تدرك تلك الوجوه السعودية الخبيثة التي لاقت حتفها من الزوجات المضيفات قبل الازواج وقبل عقاب الشعب في مناطق عسير.

لم تدرك معنى سيطرة الإنسان على شهواته وملذاته وصيانة حرية وحقوق الآخرين بل ألقى الاحتلال السعودي كل تلك القيم الشريفة التي كانت وحدها تحكم الشعب قبل مجئ وحوش الاحتلال السعودي إلى عسير وغيرها… كيف يتم اختيار الزوجين في عسير؟ ليس هناك اندية ولا مدارس مختلطة أو غير مختلطة بالطبع وانما هناك حياة كدح مختلطة، فالمرأة تعمل إلى جانب الرجل في الحقل وبناء المساكن والدفاع عن الوطن، وعن طريق كدح الحياة المختلط أو عن طريق الجيرة أو في سوق البيع أو بجانب بئر الماء أو في الطريق العام يتم تعارف الرجل والمرأة ويتم التصارح! … والبدويات والقرويات أكثر تحرراً من غيرهن في لقاء الرجال. وحينما يقع نظر الرجل على الفتاة فهي لا تمانع من اعطاء المواعيد الجريئة البريئة ليقابل كل واحد منهما الاخر على انفراد.

وغالبا ما يراهما الناس في تكرار لقاءاتهما فيعرف الناس انهما خطيبين… وبعد مدة من التعارف يسألها الفتى هل تقبل به زوجا لها؟ بقوله: (أنّا ميدك) أي أنا أريدك… فان كانت راضية عنه تجيبه بقولها: (وأنا ميدك) وتكون قد أعطته عنوانها ـ أو هو يعرفه من قبل ـ وتتم الخطوبة من اهلها وتتبع موافقة الاهل اجراءات شرعية تتم في البيت عن طريق المأذون وشهادة شاهدين ويكون الرأي الأول والاخير للبنت نفسها بجواب منها بالاستجابة صراحة أو بالرفض بكلمة قاطعة منها: (انا ليس ميد) فينزل الاب على رغبتها…

وليس للاب أو الاقارب أي موقف يرغمها على ما ترفضه أو يثنيها عما تريده فللمرأة في عسير ـ خاصة ـ الحق المطلق في قبول أو رفض الزوج أو الزوج المتقدم إلى اهلها خاطباً دون علمها، ومن الشذوذ ان تقسر المرأة على الزواج بمن لا تريده فهي التي تتحمل مسؤوليتها في قبوله أو رفضه، وليس في عسير مغالاة ومتاجرة فيما يسمى في معظم البلاد العربية "بالمقدمة والمؤخر" كما يحدث في انحاء الجزيرة وفي مصر وسوريا ولبنان بالذات وبقية البلاد العربية الاخرى كلها.

أي أنه ليس في عسير من مؤخر للمرأة… وانما هناك مهور أسمية ضئيلة كانت تتراوح ما بين خمسة ريالات وريال واحد. (أي ما يعادل نصف جنيه، و2 جنيه استرليني) وقد زادت الان إلى ما يقارب الـ 5000 ريال (بوجود الاحتلال) ينفق الاهل أكثرها على الضيافة في أيام العرس وشراء القليل من الكساء لها… والقبائل هي التي تحدد المهور… هذه بعض العادات الجميلة التي بدأت بالانقراض منذ ان حل الاحتلال السعودي في أرضنا وبدأ بارسال مجموعات هي من أفسد المخلوقات أطلق عليهم اسم (هيئات الامر بالمعروف والنهي عن المنكر) فمنعوا اشتراك النساء والرجال في امثال (سوق الثلاثاء) المشتركة، ملتقى الرجال والنساء للبيع والشراء والخطوبة والزواج وحل المشاكل حيث يفد الناس من كافة المنطقة إلى هذه السوق… فحينما وفد تجار الدين السعودي ـ كرسل شر وتأخير لمهد العروبة ـ جعلوا للرجال سوقا (وللحريم!) سوقا آخرا!. وأخذوا يجلدون النساء في الشوارع والويل لمن لا تلبس العباءة السعودية. وتغطي نفسها بأكفان الموت السعودية البيضاء أو السوداء من راسها إلى اكثر من متر من القماش تجره خلفها في الأرض التي تقف عليها…

وحالوا بين المرأة والتعليم القويم بل منعوا حتّى الافراح التي كانت النساء يختلطن فيها بالرجال في رقصات جماعية جميلة تسمى (الخطوة) فيصطف الرجال صفا والنساء في الصف المقابل فيرقص الجميع وغالبا ما يلتقى الفتى والفتاة راقصين منفردين امام جمهور الراقصين والمتفرجين ومثل هذه الرقصات الجماعية تحصل في شمال الجزيرة العربية أيضاً.. إلا أنه رغم تدخلات تجار الدين السعودي فلم نته كل هذه العادات فالمرأة لا تكشف الان عن وجهها في المدينة لكنها تدوس هذا الغطاء البغيض خارج المدينة بموافقة زوجها وقريبها الذي لا يوافق بوضع هذا الغطاء لكنه يرضى به مكرها لكونه لا يرضى مطلقا ان يرى زوجته أو ابنته أو اخته يعتدي عليها بالضرب من ساقطي الحكم السعودي (هيئات الامر بالمنكر والنهي عن المعروف) فتحاشيا لما يحدث للنساء من جلد ـ علني ـ في الشارع بأيدي تجار الدين السعودي يوافق "القريب" على قسر حرية المرأة ـ التي داسها الغريب ـ يوافق على تغطية وجهها في المدينة فقط. وقد حدثت صدامات بين الشعب في عسير وتجار الدين السعودي قتل فيها بعض تجار الدين من أجل أن لا تتدخل هذه الذيول السعودية في الشؤون الخاصة للشعب الذي ـ كان حرا ـ فاستعبدوه و"سعدنوه" … من أجل ان يبقى الرجال "اشباه رجال" وتبقى النساء "حريم" مكيسة…

هل في بلاد عسير صناعة؟

الصناعة هنا لا تتعدى دبغ الجلود وصنع اشدة الابل ونسج النسيج الصوفي الجاف الخشن مما يستعمل في صنع الابسطة والاخرجة وكذلك صناعة سروج الخيل حينما كانت الخيل قوة يرهبون بها عدو الله وعدوهم، اما وقد انتهت الخيل من ـ قوة ، إلى ساحات سباق الامراء فقد انتهت صناعة سروجها القتالية معها … وتشغل في عسير أوعية للمياه من الفخار ويحيكون من سعف النخل سلالاً باحجام مختلفة بدقة وبشكل خاص وبعضها يقتنى للزينة داخل البيوت كما يحاك حصير من الحشائش الجافة، تصلح بأشكالها المستطيلة لاستعمالها سجاجيد وفرشا للنوم والجلسات. ومن المأكولات الشهيرة: الثريد، والعصيدة ـ أو الدغابيس … والعسل الذي لا يعرف الغش! المتوفر في عالمنا المتأخر كله، وخاصة في الدول النائمة والنامية على هامش الحياة، ولكن ربما الان قد دخل الغش إلى العسل في عسير، فالغش في العهود الفاسدة شئ مشاع…. اشهر مدن عسير ابها: عاصمة عسير، وتقع في ميدان متسع مربع الشكل تحيط بها الحقول والجبال القريبة التي تعلو 5000 قدم (1525 مترا) وكانت مركزا للادارة العثمانية إلى حين زوالها عام 1918. تعلو عن سطح البحر 7000 قدم (2134 مترا) ويبلغ عدد سكان (ابها) نحو 20.000 نسمة معظمهم من بني مغيد، تشرد معظمهم إلى مناطق أخرى والى منطقة الخليج بحثا عن العمل. وتتألف مدينة ابها من عدة قرى منفصل بعضها عن بعض ممتدة على اطراف واديها المسمى باسمها والمعروف بخصبه ومياهه الغزيرة. ومن هذه القرى أو الآحياء التي تتألف منها أبها "مناظر" ويلفظونها (امناظر) جمع منظر. وهي من اصل المدينة القديمة ثم توسعت حتّى شملت قرى أخرى لم تكن منها و "مقابل" يلفظونها (امقابل) وكان يقيم فيها المتصرفون العثمانيون… ومعظم بنايات ابها من الحجر واللبن، تبنى الطبقة الاولى من الحجر والثانية من اللبن المجفف، باردة الهواء في الصيف تتجمد مياهها في الشتاء، جميلة المناظر،وابها مركز مهم للمواصلات… ومحطة للقوافل التي تمر في عسير، ومرفأها "القنفذة" على البحر الاحمر… وتنتشر حول ابها عدة مزارع وبساتين غرست فيها الاشجار المثمرة المختلفة كالكمثرى والخوخ والمشمش والتين والسفرجل والعنب والتوت والليمون والصبير والموز والزيتون وغيرها. واعتماد أهل أبها في اكلهم على الذرة والشعير وأما الحنطة فطعام ذوي اليسر وطعام الضيوف أثناء الولائم. وأبها ـ كما يقول الرواة ـ مدينة حديثة، عمرها 250 سنة، وقد كانت قبلا غابة كثيفة الاشجار تدعى "الخشعة" وفي قلب المدينة توجد اليوم محلة تحمل الاسم القديم محرفا فتسمى: الخشع… وتتفرع من ابها الطرق البرية الاتية: 1) طريق إلى الجنوب وتنتهي إلى نجران مسافة 317 كليو متر. 2) طريق إلى الشمال وتنتهي في الطائف. 3) طريق إلى الجنوب الغربي وينتهي في جيزان على مسافة 283 كيلو متر. ولم تكن الطرق المذكورة طرقا بالمعنى المفهوم للطرق. بل كانت ممرات للحمير، وسيلة "المواصلات" الرئيسية ومن ذلك اطلق على الامير سلطان حينما عُين وزيرا للمواصلات عام 1957 لقب وزير الحمير…

لم تهتم حكومة العائلة السعودية بهذه المنطقة ـ لكونها لم تهتم بغيرها من المناطق ـ وانما اهتمت بأخذ الضرائب الفادحة باسم "الزكاة" وغير الزكاة حيث سرقت تحت هذه الاسماء الاستغلالية من منطقة عسير الجبلية والساحلية الاف الملايين منذ بدأ الاحتلال السعودي وحتى الان ولم تعط هذه المنطقة أي شئ يفيد شعبنا اللهم الا حينما قامت ثورة اليمن بقيادة عبد الله السلال وعبد الله الجزيلان وفتية من الاحرار في 26/9/ 1962 واهتزت لقيامها قوائم العرش السعودي حينئذ ـ التفتت "حكومة" الاسرة السعودية إلى منطقة عسير لا لتعميرها بل لتشييد القواعد العسكرية خدمة للاستعمار الامريكي، ومن أجل ذلك ولحرب اليمن فتحوا فيها بعض الطرقات التي يحتاجها آل سعود والامريكان عسكريا لنقل الاموال والمؤن والعتاد الحربي للمرتزقة في اليمن فأمرت السعودية بتعبيد الطرق الثلاثة الانفة الذكر وبشق:

 1)   طريق ـ ابها ـ نجران ـ الذي رصدت له لسنوات متكررة 400 مليون ريال بينما طوله 317 كم. 
2) طريق ـ أبها ـ الطائف ـ بـ 600 مليون وطوله 550 كم تقريبا!. 

4) طريق ـ ابها ـ جيزان ـ 300 مليون ـ وطوله 283 كم… وقد مهدت هذه الطرق دون تبليط وأصبحت ترابية وطارت الاموال إلى جيوب اللصوص، دون ان تعبد لاسباب ثلاثة. الاول هو اطمئنان السعودية في الوقت الحاضر إلى اليمن الشمالي بعد ان انتهت منها الثورة وارتبطت بتحالف مع حكم الاسرة السعودية حاليا… والسبب الثاني هو أن المبالغ الضخمة المرصودة لهذه الطرق قد ابتلعها الحكام السعوديون شاكلة الملك فيصل والامير فهد وسلطان وزير الدفاع الحالي وانسابهم وأولادهم وشركائهم، والسبب الثالث هو ان المتعهد الذي أعطيت له هذه الطرقات دون مناقصة قد احترقت به طائرته ومات بينما كان في طريقه للاشراف على اعماله في هذه المنطقة وهو المليونير الحرامي محمد بن لادن ـ شريك الملك فيصل ـ فاستولى الملك على شركته قبل أن يغطس هو الاخر وبذلك استولى على ملايينه بما فيها أجزاء كبيرة من المبالغ المرصودة لهذه الطرق…، ثم بدأ فهد وسلطان بإنشاء ميزانية جديدة، وجديدة ومجددة، الخ هذا وتبعد ابها عن مكة ـ عن طريق الخرما ـ رنية ـ خميس مشيط ـ نحو 844 كم وتبعد عن الرياض ـ عن طريق الافلاج ـ نحو 1059 كم، كما تبعد عن وادي الدواسر (السليل) 544 كم وكلها طرق ترابية خربة، كل ذلك والحكم السعودي مستمر في سرقاته لأرزاق سكان هذه المناطق وفرض الضرائب الفادحة عليهم ويشهد حتّى بعض الاطباء الامريكان الذين زاروا هذه المناطق ان امراض السل والسيفلس والامراض الاخرى السارية تتواجد مجتمعة باكثر من 95% من سكان هذه المناطق.

خميس مشيط: تقع على مسافة 30 كيلو مترا عن ابها و200 كيلو متر من ميناء القنفذة وتقوم على ارتفاع 7300 قدم في سهل منبسط وتبعد عن الجبال بعدا كافيا. وهي معتدلة الهواء وفيرة المياه. واسم بلدة الخميس الحقيقي هو "الدرب" إلا أن انعقاد السوق الاسبوعية فيها يوم الخميس بدل اسمها ثم اضيف "مشيط" وهو احد امرائها. مما ادى إلى ضياع اسمها القديم وتسميتها "خميس مشيط" ونظرا لموقعها الهام من اليمن شماله وجنوبه. فقد وضع فيها السعوديون والامريكان قاعدة حربية كبيرة كلف انشاء هذه القاعدة 6000 مليون دولار ويشرف عليها الامريكان وعدد من الخبراء الانكليز. فاصبحت هذه القاعدة واحدة من قواعد المرتزقة الاجانب والعرب للانطلاق منها في جولات تخريبية ضد اليمن وغيرها، كما اصبحت كغيرها من القواعد، كقاعدة تبوك وقاعدة الظهران شرقا وقاعدة الحفر شمالا وغيرها من قواعد الشر الاستعماري الامريكي السعودي… حجلة: تقع بين "أبها" وخميس مشيط" على مسافة 16 كيلو مترا من الثانية وهي كبيرة متسعة تقوم على اطرافها ابراج كثيرة يسميها اهلها "القصبات" وهي بالفعل قبة مجوفة لها مدخل ضيق يرقى إليها بسلم من الحجارة البارزة وكانت في السابق تستعمل هذه القصبات مراقب للحراسة من هجوم مباغت وللدفاع عن القرية وما يحيط بها من مزارع.

و"حجلة" من منازل قبيلة "شهران" ومن أشهر مشايخ هذه القبيلة الشيخ ابن مشيط الذي سمى (خميس مشيط) باسمه وربما كان "الشيخ مشيط" يعلم ماذا سيفعل عملاء الاستعمار من آل سعود في منطقته حينما قاوم الاحتلال السعودي بادئ الامر مخالفا بمقاومته الاولية رأي زميله شيخ العشيرة الثاني (أبو ملحة) الذي بأسباب ابو ملحة وامثاله احتل آل سعود منطقة عسير وقتل قراصنة الاحتلال السعودي آلاف من المحاربين الذين خدعهم أبو ملحة واشكاله… وقد كان لابو ملحة الدو الاكبر في ادخال السعودي غدرا بالمقاتلين وارتشاء من السعوديين. النماص: لا تتجاوز بيتوها الثلاثمائة وبعضها يتألف من ثلاث طبقات وعدد سكانها لا يتجاوز الخمسمائة معظمهم من بني شهر. وفي القرية سوق صغيرة جدا تقام يوم الثلاثاء من كل اسبوع. وترتفع النماص تقريبا 2800 متر عن سطح لابرح ودرجة الحرارة ترتفع نهارا عن 18 درجة وتهبط ليلا إلى العشرة في أشهر الربيع. رجال المع: أعمر قرى عشائر المع، سكانها يزيدون على الالف يقيمون في نحو 200 بيت، بنيت جميعها من الحجارة ومنها ذو الخمس طبقات ونوافذها ضيقة ودرجة الحرارة في القرية طيلة فصل الشتاء لا تهبط عن العشرين درجة مئوية بكثير. وللرجال سوق يعتمد عليها من حولها من القبائل تقام في كل يوم جمعة أو اثنين وفيها بضعة دكاكين، سبق أن دارت معارك بين (رجال ألمع) وخدم الاحتلال السعودي وانتصر الاحتلال السعودي بعد مقتل العديد من السعوديين والمواطنين. بيشة وواديها: يعتبر وادي بيشة، اكبر اودية عسير واطولها إذ يقدر طوله من مبدئه إلى منتها بنحو 450 كم. وينحدر من سفوح جبال عسير الشرقية والشرقية الشمالية ويتجه إلى جهة الشمال والشمال الشرقي إلى أن يتصل بوادي الدواسر. وكانت تقوم عند أوله بلدة تاريخية لم يبق منها الا الاطلال والخرائب بعد ان هدمها جنود محمد عبد الوهاب السعودي نظراً لمساعدة سكان هذه القرية لمجموعة من الثوار ضده، والبلدة هي بلدة "جرش" المذكورة في كثير من الكتب العربية القديمة… قال البركاتي في ص 69 من الرحلة اليمانية: (وادي بيشة من اكبر الاودية واخصبها والاودية التي تصب فيه يبلغ عددها خمسة وعشرين واديا ويزرع في هذا الوادي من الحبوب: القمح والشعير والذرة. ومن الخضر انواع كثيرة وفيه الليمون والحامض والنارنج بكثرة ولأهل هذا الوادي اعتناء زائد في غرس النخيل حتّى بلغ عدد النخيل فيه أكثر من مليون نخلة من أجود النخل وأنواع الرطب فيه تزيد على خمسين نوعا، وكانت التمور عندهم رخيصة جدا لكن الاحتلال السعودي شجع على قطع النخيل واستفحل الغلاء وحدائق النخيل تحف بالوادي من الجانبين وهي متواصلة ببعضها مسيرة ساعتين بالسيارة أما غابات الاشجار بهذا الوادي فهي كثيرة، وعدد قراه ثلاثون وتتكون بيوتهم من طبقتين إلى ثلاث معظمها مبنية باللبن وبكل قرية سوق مستمرة للبيع والشراء). وذكر الرحالة اليهودي "المسلم" محمد أسد في صفحة 222 من كتابه (الطريق إلى مكة) هذا الوادي بقوله: (وادي بيشة يمكن أن يصبح بسهولة مصدرا عظيما للحنطة وان يمون الحجاز كله بها. شرط أن يخطط ويعني به عناية كافية) لكن العناية الكافية والتخطيط من المحرمات السعودية اللهم الا في سبيل التآمر ضد الشعب والامة العربية… وبلدة بيشة التي دعي الوادي باسمها، تقع على بعد نحو مائة ميل من "تربة" التي قتل الاحتلال السعودي فيها 40000 من قبائل الحجاز. وتبتعد بيشه 240 ميلا للجنوب الشرقي من مكة ويبلغ عدد سكانها نحو 5000 نسمة، وكانت محطة القوافل الرئيسية في جزيرة العرب فيه ملتقى الطرق المتجهة من اليمن وحضر موت إلى الحجاز ونجد. وهي المعبر الذي دخل منه الاحباش في طريقهم إلى مكة "عام الفيل" ويعتبرها العرب مفتاح اليمن. ويعتبرها حكم الاحتلال السعودي احدى المراكز الرئيسية للتآمر ضد اليمن… تربة وواديها: يقدر طول وادي تربة بنحو 120 كيلو مترا واشتهر بكثرة منتوجاته ووفرة محصوله. ففيها اكثر من (مائة وخمسين الف نخلة) وبساتين مملوءة بالموز والنارنج والليمون والعنب وبعض الفواكه ويزرع فيه القمح والذرة والشعير وكافة أنواع الخضر ومنضره من أجمل المناظر وفيه كثير من شجر الاثل والطرفاء والحمص والحلفاء. وكان يسكنه في العصور الماضية بنو هلال.

وتقع بلدة تربة على ربوة واديها على مسافة 85 ميلا من الطائف شرقاً بجنوب تحيط بها مزارع النخيل وتروى بمياه غزيرة وسكانها لا يتجاوزون الثلاثة الاف ـ وفيها مثل الخرمة الاتي ذكرها ـ عدد من سلالة "الاشراف" يملكون اكثر أراضيها. وهي ذات أهمية لانها في الطريق إلى الطائف. ولتربة سوق دائمة وافية برغائب أهلها وما يحتاجه سكان البادية التي حولها وبيوتها من اللبن لا يعدو معظمها الطابقين. وتربة مركز (البقوم) والبقوم بطن من الازد من القحطانية، واحدهم باقمي وجبلهم هو "جبل حضن المشهور بالتواريخ العربية ويقع شرقي موقع عكاظ "طوله 15 كيلو مترا وعرضه عشرة كيلو مترات وفيه مياه وافرة وأشجار كثيرة.

وفي الحديث الشريف "من رأى حضنا فقد أنجد" أي دخل في حدود نجد، ومن البقوم برزت امرأة اسمها (غالية) وكانت أرملة لرجل من أغنياء البقوم من سكان تربة ولما وصلت جيوش محمد علي باشا والي مصر بقيادة طوسون إلى تربة عام 1227 هـ (1822م) لتحرير الجزيرة العربية من الوهابيين تصدت لهم "غالية" بمن معها من الجند فانتصرت عليهم واضطرتهم إلى التراجع بعد أن قتلت منهم الكثيرين ولم تفعل (غالية) ذلك دفاعا عن الوهابية كما زعم بعض المؤرخين السعوديين والذين نقلوا عنهم بل فعلت دفاعا عن موطنها من أن يسوده أي تحكم مستبد، وانخدعت ( غالية) بالدعوة الوهابية لكنها قاومتها فيما بعد وطلب منها محمد بن عبد الوهاب ان تتزوجه قبل ذلك فرفضته، قائلة (لا اتزوج يهودي قاتل)… وكانت (غالية) على غاية من الغنى والثورة ففرقت جميع اموالها على فقراء قومها وعلى الحملات الحربية التي كانت تشنها على اعدائها وتوفيت بعد عام 1229 هـ (1814 م). وفي ليلة 25 شعبان 1337 هـ 25 ايار 1919 حدثت في تربة الموقعة الشهيرة التي دارت رحاها بين السعوديين بقيادة (جون فيلبي) وبين جنود الحجاز ـ بقيادة الامير عبد الله بن الحسين وفيها قتل السعوديون اربعين الفا من الحجازيين وكان المخطط لهذه المجزرة المجرمة هو رسول المخابرات الانكليزية جون فيلبي بحجة ان جنود الحجاز (كفرة) وجنود الانكليز السعوديين "مؤمنين مسلمين".

وانتصر الجند الانكليزي السعودي على الجند الحجازي بالغدر بعد أن بيّتوهم ليلا وخدعوهم بخطة أخرى من تخطيط جون فيلبي تتلخص بما يلي: بما أنه يوجد في الجزيرة العربية قبيلة كبيرة اسمها (عتيبة) قسم منها يسكن الحجاز وآخر يسكن نجد قسم منها منضم للاشراف وقسم آخر منضم للسعوديين فقد استطاع جون فيلبي أن يبعث بقسم من جنود عتيبة المنضمين للسعوديين ـ كمتسللين ـ إلى جنود الحجاز بقيادة الشريف عبد الله وفي ليلة هجوم الجند السعودي يقوم بعض هؤلاء المتسللين باطلاق النار ميمنة جند الشريف فيجيبه على اطلاق النار مجموعة أخرى تابعة في ميسرة جيش الحجاز، وتم ذلك فعلا فارجف بجيش الشريف (النائم ليلا) فأخذ يطلق النار على بعضه فيمين الجيش يظن أن العدو السعودي يهاجمه من جهة اليسار واليسار يظن ان العدو السعودي يهاجمه من اليمين… وهكذا قتل جنود الحجاز بعضهم، وألحق الجند السعودي على البقية وهرب الامير عبد الله بن الحسين وكانت مجزرة سعودية انكليزية رهيبة عرفت بـ (مجزرة تربة) أو (مجزرة الاربعين ألف في تربة)… وما تزال عظامهم وبقايا جماجمهم مكدسة تشهد على هول جرائم يهود آل سعود…

الخرمة: نسبة إلى الاخرام ـ وهو المشقوق الشفة ـ وكان يطلق عليها اسم (الخرماء) سابقا… والخرمة من أكبر بلدان وادي تربة وتقع على مسافة خمسين ميلا من جبل حضن إلى الشرق تعلو 35000 قدم على سطح البحر. وعدد سكانها خمسة آلاف، ثلثاهم من "العبيد" الذين اختطفهم الامراء "وناضلوا" حتّى اشتروا انفسهم من "السادة" المعتدين على حقوق الإنسان فتحرر العبيد بشراء أنفسهم!، والثلث الاخر من عرب سبيع، اما "الاشراف" فلا يتجاوزون الثلاثمائة نفس. وتتألف الخرمة من (الخرمة القديمة) أو القصر العتيق ومن الخرمة الجديدة التي انشئت في الحرب العالمية الاولى. وتقع الخرمة على طريق التجارة بين نجد والحجاز على مسيرة 144 كم من الطائف و280 كم من مكة وهي محطة تجارية للتجار القادمين سابقاً من القصيم… ليس فيها مستشفى ولا مدارس تذكر. رنية وواديها: تكثر على أطراف وادي رنية المزارع وحدائق النخيل والقرى. والقرى الوقعة عليه متقاربة متصلة وينتهي هذا الوادي بوادي الدواسر تبعد 150 كم عن الخرمة و160 كيلة مترا عن بيشة و427 كم عن مكة وتحيط الجبال بها ـ من بعيد ـ من جميع جهاتها وقد سميت بهذا الاسم (رنية) لكون القادم إليها لابد ان يرنو ببصره وخياله لمنظر رنية الجميل.. وفي كتاب (في بلاد عسير) يقول المؤلف: (والقادم إليها يرى أمامه من بعيد منظرا عجيباً جداً هو اقرب ما يكون إلى منظر بلدة عظيمة ذات قلاع وابراج ومآذن ومعابد ولكنها في الواقع مناظر الجبال والتلال التي تظهر في الافق باشكال بهيجة تنعكس عليها أشعة الشمس فتكسبها منظراً خلابا يأخذ بمجامع القلوب وقد يكون للسراب وخداع البصر دخل عظيم في روعة المنظر واكسابه ذلك الشكل المغربي الخلاب، ومعيشة أهل رنية بسيطة هادئة. هم زرّاع بالطبع، واهم زراعتهم النخيل والحبوب وهم بعد اهل ماشية وجمال، وعندهم ذوق في صناعة النسيج الصوفي الخاص بالاخرجة) ولم يأت الاحتلال السعودي بما يرفع من مستوى الحياة من كافة النواحي في هذه البلدة وغيرها من المناطق المجاورة… قرى بارق: تبلغ قرى وادي بارق خمسين قرية وكلها مبنية بالحجر المنحوت الجميل والدور فيها من طبقتين إلى ثلاث.

والوادي المذكور من اعظم اودية عسير اتساعا خصب التربة خصب الانتاج يزرع فيه السمسم والذرة والشعير والدخن والنيلة ولأهله اعتناء تام باستخراج زيت السمسم… ومن قراه (سوق الاحد) وهي سوق للبيع والشراء، و" العجم" وغيرها، ومن اقسام قبيلة بارق التي تسكن هذه القرى: "الحميدة" و"آل موسى"… وهذه القرى كغيرها لم يدخل الاحتلال السعودي أي نوع من انواع التقدم إليها…

رجال الحجر: يطلق هذا الاسم على ثلاث قبائل تقطن السراة وهي "بالاحمر وبالاسمر" و"بنو عمرو" وتقيم قبيلة (بالاسمر) للجنوب من اراضي (بني شهر) وللشمال من (بالاحمر) ومن قراها (بنو مالك) و(اهل خرم) وغيرها. واما قبيلة (بالاحمر) فتقيم في جنوب (بالاسمر) ولها 30 قرية منها (مسفرة) و(جذام) وغيرها. ولكل من (بالاحمر) و(بالاسمر) فروع تقيم في تهامة عسير وأما بنو عمرو فتقع منازلها للشرق في منازل (بالاسمر) و(بالاحمر).

بعض العادات الاجتماعية في عسير

والذين زاروا عسير اوفوا سكانه حمدا كثيراً، ومن ذلك ما اورده صاحب كتاب "في ربوع عسير" إذ قال (العسيريون على العموم اصفياء السريرة في سذاجة فطرية بالغة.

أذكياء دقيقو الملاحظة سريعو الادراك، كرام، مضيافون، حريصون على حسن السمعة في هذا السبيل، شجعان شديدو الاباء لما لم يألفوا، يرتابون في الغريب الطارق منازلهم ويألفونه إذا اطمأنوا إليه "وهذا ناتج عن حملات الارهاب والرعب والموت السعودي الذي أهلك منهم الالاف وهتك الاعراض" وبالاختصار فان الطباع والسجايا العربية متجلية فيهم بكل وضوح ومما يحمد لهم ويدل على دماثة اخلاقهم، اطلاقهم كلمة الجار والجارة على من يستخدمونه للعمل تكريما واعزازا له عن كلمة خادم، وفي بعض نطقهم فصاحة تذكر بكلام العرب القدماء. ولا يزال في ألفاظهم كلمات تدل على نطقها الصحيح فيقولون في الاستفهام: لم ولماذا. وإذا كان استنكاريا قالوا: فم.

مستعينين بحركة الوجه وتجهمه ويستعملون "ثم" بمعنى هناك. وسمعت منهم بعض كلمات أظن أن استعمالها قد اندثر عند غيرهم). وجاء وصف شعب عسير الكريم على السنة واقلام الكثير ممن زاروا بلاد عسير كما جاء في مجلة الجزيرة أن هذه القبائل العربية الصميمة، جبلت على المبالغة في اكرام الضيف. ومواساة الجار، وحماية المستجير. وتميزت بالشجاعة والفداء وهي تتبع نظما فطرية سليمة في معاملاتها مع بعض، ومع غيرها، فتجد لدى كل قبيلة ما تسمى بـ (العشيرة) وهي عبارة عن صندوق عام، يسهم كل فرد بحسب طاقته من المال وخلافه، ويظل بعهدة نفر من الاعيان، يصرفون منه بمقدار على المنكوب والفقير كذلك تسود بينهم الروح التعاونية الاشتراكية في أعمالهم ومشاريعهم… يصعب على الكثيرين من العرب أن يفهم أحاديث "البعض" من أهل عسير وذلك لان لهجة غير القليلين منهم تعرف الاسم بـ "أم" بدلا من "ال" فيقولون "أموادي" ويريدون بها "الوادي" و"امشارق" ويعنون "المشارق" وهذا التعريف لهجة من لهجات العرب فقد ورد في الحديث الشريف "وليس من أمبر امصيام في امسفر" أي "ليس من البر الصيام في السفر" كما أن بعضهم يقلبون الجيم ياء فيقولون "صليت في المسيد" أي في المسجد "ورأيت الريال" أي الرجال و"ياء" بدل "جاء" و"ييل" بدل "جيل" وبعضهم يستعمل الشين بدل الكاف فيقولون "حشيت" ويريدون بها "حكيت" و"شيف حالك" يعنون "كيف حالك" ومثل هذه الكلمات واللهجات منتشرة في معظم أنحاء الوطن العربي.

فلبعضها أسس من العربية وللبعض الآخر أسس أجنبية… وحكم الاحتلال السعودي لم يطور من معيشة الشعب في عسير التي لا تزال بدائية بحيث يعتمدون على أنفسهم وعلى وسائلهم البدايئة في مأكلهم وانتاج محصولات بلادهم، ولما كان القمح والسمن أهم منتوجاته الزراعية والحيوانية أضحى هذان الصنفان من قوام طعامهم. وأما اللحوم فكانت إلى عهد قريب لا تؤكل الا في الاعياد والمواسم وبعض الضيافات. والى عهد قريب لا يهتمون بطبخ الخضر وأكل الفواكه بل يعدون ذلك من الكماليات.

ويطلقون على طعام الافطار كلمة (فوال) أي الطعام الذي يتفاءل به الجائع لمجيئ طعام آخر كغداء وعشاء. ويعتمدون في طعامهم على الذرة وأعم أطعمتهم (العريكة) أو (العصيدة) وذلك أنهم يعصدون الدقيق فوق النار بالماء حتّى ينضج ثم يصبونه في قصعة يملأون وسطها بعد أن تحفر فيه حفرة صغيرة بالسمن السائح. فيلتقم الآكل قطعة من العريكة يغمسها في السمن ثم يبتلعها، وأما خبزهم فيصنع من القمح أو الذرة أو الشعير أو الدخن فيشوونه على النار في الطابون ليسكبوا عليه السمن والعسل الخالي من الغش والمتعدد الالوان ومن ذلك العسل الناصع البياض كلون السكر تماما وهو لديهم من ألذ المأكل وأشهر الحلويات ولابد أن تكون وجبة العشاء من (الحيسة) وهي عبارة عن فتيت خبز الذرة مسقى بالحليب ومحلى بالسكر، أن تيسر، وذوو اليسار منهم يضعوه عليه مقدارا من السمن).


انظر أيضاً

المصادر

  • Mackey, Sandra. The Saudis: Inside the Desert Kingdom. Updated Edition. Norton Paperback. W.W. Norton and Company, New York. 2002 (first edition: 1987). ISBN 0-393-32417-6 pbk.

الهومش

وصلات خارجية