الري في السودان

صرح وزير الري السوداني بأن هناك تعاون بين السودان وبين دول حوض النيل في إطار ما يسمى بمبادرة حوض النيل والتي تهدف إلى بناء الثقة وأنها تتصل بمشروعات ذات منافع مشتركة وتشمل بناء خزانات ومشروعات الربط الكهربائي بالإضافة إلى تطوير الإدارة المبكرة للفيضانات والجفاف وأعمال الوقاية مثل مشروعات مكافحة التصحر والجفاف والمساقط لتوليد الطاقة الكهربائية في مواضع الخزانات المختلفة في أثيوبيا.

وقال أنه بالنسبة للنيل الشرقي الذي يضم مصر وأثيوبيا وإريتريا وبالنسبة لحوض النيل الاستوائي فهناك كميات هائلة من المياه لتوليد طاقة كهربائية مائية على طول نيل فيكتوريا شمال خزانات أونا الحالي في أوغندا وكذلك شمال بحيرة ألبرت حتى الحدود السودانية، وداخل السودان حوالي (5) مساقط لإنشاء خزانات لتوفير الطاقة منها موصلي" على الحدود وياربور وبولا وماكيدو التي تقع جنوب جوبا.

ويوجد مشروع للربط الكهربائي بين دول حوض النيل الواقعة في شرق أفريقيا الستة مع السودان بالإضافة على مشروعات الأمن الغذائي عن طريق الزراعة المروية والمطرية كل هذا التعاون ثم إقراره في مبادرة حوض النيل ويجري الآن إعداد الصيغ لدراسة هذه المشروعات لتحقيق التعاون بين كافة دول الحوض. [1]

وأضاف أنه تم الاتفاق على تكوين مجلس وزاري من وزراء مياه دول الحوض وكذلك لجنة المياه التجارية لتساعد المجلس الوزاري لبلورة هذه المشروعات لتحقيق وتعزيز التعاون، كما تم الاتفاق على حل أي نزاع مائي بين دول الحوض بالطرق الودية دون اللجوء إلى استعمال القوة، وتساهم الصناديق الدولية والدول المانحة والغنية في تحويل هذه المشروعات لصالح شعوب دول الحوض.

وأشار الي أن هناك التزام منها بـ(90) مليون دولار لمشروعات الري المشتركة، فهناك (148) مليون دولار للدراسات فقط، أما التنفيذ فسيعقبه مرحلة الإعداد والتصميمات ودراسات الجدوى الفنية والاقتصادية والبيئة.

وفي هذا الصدد تكونت لجنة "الإنترو" وهي لجنة فنية تتكون من أثيوبيا والسودان ومصر ومقرها العاصمة الإثيوبية أديس أبابا ومهمتها بلورة هذه المشروعات المشتركة بين دول الحوض.

من ناحية أخرى قال الوزير السوداني لـ"صوت" النيل أن حكومة بلاده لديها خطة مستقبلية شاملة للنيل،فهناك مشروع تعلية خزان الروصيرص بمقدار (10) أمتار ليرتفع المخزون من (3) أمتار إلى (7.7) م وقال : لدينا خزانات على طول النيل الرئيسي منها وخزانات السبلوكة (90) كم شمال "الخرطوم" لتوليد الطاقة الكهربائية المائية، وشمال مدينة عطبرة لتوليد الطاقة، وهناك خزانات عند الشلال الثالث وخزان مروي عند الشلال الرابع وبدأ لشروع في تنفيذه لتوفير (1250) ميجاوات ولتحسين الري في المناطق خلف هذا الخزانات ولدينا (1.5) مليون فدان يمكن زراعتها من إجمالي (4.1) مليون صالحة للزراعة.

مشروعات الري

مشروع الجزيرة

المقالة الرئيسية: مشروع الجزيرة

مشروع الجزيرة، هو مشروع للري في السودان، ويعتبر من أكبر مشروع ري في أفريقيا ويعتبر أكبر مشروع ري تحت إدارة واحدة في العالم. مساحته 2.2 فدان، ويروى من خزان سنار . تقع إدارته في مدينة ود مدني ببركات، السودان. ينتج محاصل القطن والذرة والفول السوداني والقمح كما توجد به ثروة حيوانية كبيرة.

أنشئ مشروع الجزيرة في عام 1925. وهو أعرق مشروع في السودان وأكبر مزرعة مروية في العالم بمساحة 2.2 مليون فدان ((0.924 مليون هكتار)).

يمتد المشروع عبر محافظات الجزيرة والنيل الأبيض وسنار بطول 300 كيلو متر. ويروى رياً انسيابياً من خزان سنار.

يقوم المشروع على صغار الزراع الذين يقدر عددهم بنحو 15 ألف زارع من الذكور والإناث. يديرون حيازات "حواشات" تتراوح في مساحتها بين أربعين فداناً وخمسة عشر فداناً.


مشروع الزيداب

المقالة الرئيسية: مشروع الزيداب

مشروع الزيداب الزراعي بولاية نهر النيل، هو من أوائل المشاريع الزراعية في السودان، كان وما زال نقطة الارتكاز لأبناء المنطقة، وما حولها، لكن الوابورات التي تضخ المياه من النيل والتي مرّت عليها عشرات السنين من دون تغيير، لم تعد قادرة على الإيفاء باستخراج كميات وافرة من المياه لغمر الأراضي بها، مما دعا الواقفين على أمر المشروع الى بيع بعض الآلات واستبدال أشياء مهمة بها ليضمنوا سير المشروع بدلا من توقفه كما فعلت بعض المشاريع التي توقفت نهائياً وطالبت الحكومة ووزارة الري بقطع غيار ووقود لا يدري أحد متى يوفون بهما، فالاستمرار بالبسيط افضل من الانقطاع نهائيا، وهذا ما ذكرته آنفاً ومن هنا يتضح أن العلة ليست في أشخاص أو إداريين، إنما نتيجة انعكاسات يعاني منها هذا البلد ونتمنى بعد ظهور البترول أن تزول هذه المعاناة، ويجب على المواطن أن يتفهم هذه الأوضاع بعيداً عن التشاحنات والبغضاء، وان يعملوا على الاستفادة من التكاتف والتعاون لأنهما الأحوج لذلك ومن أجل بناء نهج حضاري سليم.[2]

السدود

المقالة الرئيسية: قائمة سدود السودان

سد الرصيرص

المقالة الرئيسية: سد الرصيرص

سد الرصيرص، هو سد على النيل الأزرق في بلدة الرصيرص، الدمازين، ولاية النيل الأزرق، السودان. يتكون من سد داعم بعرض 1 كم وأقصى ارتفاع 68 م، وسد أرضي على الجانبين. يمتد السد الأرضي على الضفة الشرقية بطول 4 كم، وعلى الضفة الغربية بطول 8.5 كم. مساحة الخزان حوالي 290 كم2. بني في سنة 1952 لتخزين المياه الفائضة من النيل الأزرق لإستخدمها في الري.

خزان سنار

المقالة الرئيسية: خزان سنار
منظر لبوابات خزان سنار

خزان سنار هو سد حجري، يبعد 300 كم من الخرطوم بني لتوفير المياه ويقع يقع في السودان في ولاية سنار، ويعتبر من أبرز المعالم التي تتميز بها ولاية سنار السودانية بإعتباره أول خزان تم إنشاؤه بالبلاد تبلغ سعة بحيرته حوالي 390 مليون متر مكعب من المياه تستغل في ري المشروعات الزراعية المتمثلة في شركات النيل الأزرق الزراعية ومشروع السوكي ومشروع الجزيرة والمناقل وسكر غرب سنار ومشروع الرهد إضافة الي الإستفادة من التخزين في توليد الطاقة الكهربائية الهيدروليكية والتي تقدر انتاجيتها بحوالي 14 ميجاوات تغطي أكثر من 80% من إستهلاك الولاية ويغطي العجز الطفيف من الشبكة القومية. هنالك أيضا العديد من الدراسات الفنية لإقامة خزانات علي الأنهار الموسمية بهدف توفير المزيد من مياه الري للمشروعات المقترحة.[3]

سد مروي

المقالة الرئيسية: سد مروي

سد مروي، ويعرف أيضا باسم مشروع مروي المائي المتعدد الأغراض أو سد حمداب، هو مشروع انشائي كبير في بلدة مروي، في شمال السودان، على بعد 350 كم شمال الخرطوم. ويقع السد على نهر النيل، بالقرب من الشلال الرابع حيث ينقسم النيل هناك إلى فروع صغيرة ويوجد جزيرة كبيرة في المنتصف. مدينة مروي تبعد 40 كم عن موقع انشاء المشروع. الغرض الأساسي من انشاء الساد هو توليد الطاقة الكهربية. وسوف سكون سد مروي أكبر مشروع لتوليد الطاقة الكهرومائية في أفريقيا.

سد كجبار

المقالة الرئيسية: سد كجبار

سد كجبار، هو محطة طاقة كهرومائية مقترحة على نهر النيل في السودان. ومن المتوقع أن يولد السد 300 م.و. تكفي لإمداد 202.000 منزل بالطاقة الكهربائية.[4]

خزان الأولياء

خزان جبل أولياء - السودان
المقالة الرئيسية: خزان جبل الأولياء

خزان جبل أولياء، هو خزان حجري في السودان ، ويقع على بعد 44 كم من الخرطوم. أنشئ السد عام 1937 ليسد حاجة مصر حينها من المياه في فترة الجفاف من كل عام. حالياً يستفاد منه في رفع مناسيب المياه خلف وأمام الخزان لري مشاريع النيل الأبيض الزراعية ومشاريع الطلمبات شمال الخزان، هذا بالاضافة الي تنظيمه لفيضان النيل. يسع لتخزين 50و3 مليار متر مكعب من المياه. هذا وقد ظل هذا الخزان يتبع فنيا واداريا لمصر حني تم تسليمه لجمهورية السودان في فبراير 1977.[5]

خزن خشم القربة

المقالة الرئيسية: خزان خشم القربة

خزان خشم القربة، هو سد خرساني يقع في السودان، علي بعد 438 كم من عطبرة المقرن. بناءً على اتفاقية مياه النيل الموقعة بين مصر والسودان عام 1959 فقد اكتمل تشييد خزان خشم القربة على نهر عطبرة عام 1964. تم انشاء الخزان لرى مشروع حلفا الزراعي والذى تبلغ مساحته 250 الف هكتار لتوطين المهجرين من وادى حلفا الى هذه المنطقة. يصل محتوى بحيرة الخزان الى 1.3 مليار متر مكعب.[6]

انظر أيضاً

المصادر