دير الزور

دير الزور
Suspended bridge of Deir ez Zor over the Euphrates River
Suspended bridge of Deir ez Zor over the Euphrates River
دير الزور موقعها في سوريا
دير الزور
الموقع في سوريا
الإحداثيات: 35°20′N 40°9′E / 35.333°N 40.150°E / 35.333; 40.150
البلد  سوريا
المحافظة محافظة دير الزور
المنطقة منطقة دير الزور
الحكم
 • المحافظ خالد الأحمد
الارتفاع 210 m (690 ft)
التعداد (2002)
 • الإجمالي 230,000
مفتاح الهاتف 051
دير الزور.jpg
Image5.jpg


دير الزور (تدعى أيضاً "الدير" بالعامية السورية) هي مدينة سورية تقع في شرق البلاد على نهر الفرات على مقربة من الحدود العراقية. هي عاصمة لمحافظة دير الزور مساحتها حوالي 33 ألف كم مربع و سكانها أكثر بقليل من مليون نسمة. يبلغ عدد سكان المدينة حوالي 160,000 نسمة.

الجغرافيا

تقع على الضفة اليمنى لنهر الفرات على مسافة 432 كم شمال شرق دمشق و 320 كم جنوب شرق حلب. يخترق المدينة نهر الفرات بفرعين: كبير على طرف المدينة وصغير يمر من وسطها تقريباً و يقسمها إلى جزيرة نهرية عائمة و هي منطقة الحويقة وتمتاز بكثرة جسورها وأهمها جسر معلق بناه الفرنسيون على الفرات في أوائل عشرينيات من القرن العشرين.

الحويجات (الجزر)

توجد ثلاث حويجات (جزر نهرية) في مدينة دير الزور: حويجة صكر، حويجة كاطع، حويجة المريعية هي أقرب ثلاث حوائج إلى المدينة. الجزر النهرية هي أراضي زراعية خصبة وغالباً ما تكون كل حويجة ملك لعشيرة أو لعائلة كبيرة جزيرة نهرية بمعنى أنها قد لاتكون صالحة للبناء مثلاً ولكنها أراضي زراعية خصبة جداً.

المساحة والسكان

تقدر مساحة دير الزور بـ 33 ألف كم²، وعدد سكانها يزيد عن المليون،


المناخ

تمتاز دير الزور بالمناخ المتوسطي الصحراوي، يخترق المحافظة نهر الفرات بفرعيه ويقسمها الى جزيرة نهرية عائمة وهي منطقة الحويقة وتمتاز بكثرة جسورها ولاسيما الجسر المعلق الذي اكتسب شهرة عالمية.‏

يوجد في دير الزور العديد من الفنادق والمطاعم والأماكن السياحية المهمة.‏

التاريخ

يقع موقع المدينة الحديث على نهر الفرات شمال غرب آثار مدينة ماري التاريخية حوالي 120 كم شمالاً. أثناء الحكم الروماني، كانت محطة مهمة للتجارة بين الإمبراطورية الرومانية و الهند. استولت عليها زنوبيا و أصبحت جزءا من دولة تدمر. كان العهد العباسي زمن الازدهار العمراني و الزراعي للمدينة وكان اسم المدينة في هذا العهد (دير الرمان)، حيث شقت الجداول والترع من الفرات والخابور. دمرها المغول عند غزوهم للشرق الأوسط. وقيل أن اسم "دير الزور" يعني باللغة الارامية حضيرة المواشي نسبة إلى غناها بالثروة الحيوانية في محيط صحراوي.

تم تأسيس المدينة الحديثة على يد العثمانيين عام 1867. في هذا العهد، كانت مركزاً ومحطة مهمة وكانت منطقة (قائمقامية) عهد بشؤونها إلى عمر باشا قائمقام عسكرية حلب، وعُيّن خليل بك ثاقب الأورفلي قائمقام لدير الزور فأنشأ داراً للحكومة، وثكنة عسكرية ومستشفى استمر هذا العهد 54 سنة تعاقب فيها 29 حاكماً، أو متصرفاً. احتلتها فرنسا عام 1921 وجعلتها مقرا لحامية عسكرية كبيرة. أصبحت في عام 1946 جزءا من الدولة السورية المستقلة.

فيها متحف ضخم يضم ما يقارب خمسة وعشرين ألف قطعة، ويعود تاريخ المحتويات الأثرية إلى عصور قديمة مختلفة بداية من العصور الحجرية وحتى العصور الإسلامية، ويضم المتحف أيضاً بيوتاً بأحجامها الطبيعية بالإضافة إلى الهياكل العظمية والقطع الأثرية الفخارية والزجاجية المتنوعة. فيها العديد من المساجد والكنائس التاريخية أهمها الجامع الحميدي وكنيسة شهداء الأرمن.

الاقتصاد

يعتمد اقتصادها على المحاصيل الزراعية الصناعية كالقمح والقطن، والسمسم، والخضار إضافة إلى الثروة الحيوانية.‏ وتمتاز أيضا بالمناخ المتوسطي الصحراوي. هناك صخور وعروق ملحية بالقرب منها يستخرج منها الملح الصخري عبر منجم التبني (حوالي 40 كم شمال) على الضفة الغربية للفرات، و من السبخ على الحدود العراقية السورية. بها مطار إقليمي ومقر جامعة الفرات التي تضم كليات هندسة زراعية (و هي أقدمها)، آداب وعلوم إنسانية، علوم، تربية، طب بشري، و حقوق. تصدر فيها جريدة محلية يومية باسم الفرات تتبع لمؤسسة صحفية حكومية.

المنطقة الصناعية لدير الزور، على الضفة الشرقية لنهر الفرات، دخلتها القوات الأمريكية في 10 سبتمبر 2017، بعد أن حررت القوات السورية دير الزور في 7 سبتمبر.

تحتوي على عدد من الحقول النفطية والغازية المهمة في سوريا تشتمرها العديد من الشركات الوطنية و المشتركة والأجنبية، ومحطات تجميع النفط ومعالجة وضخ الغاز لضخها عبر شبكة الأنابيب الوطنية، وفيها العديد من المنشآت السياحية كفنادق الدرجة الأولى والثانية والمطاعم النهرية المعروفة محلياً باسم جرداق. يقام فيها مهرجان سنوي للتسوق يمتد لشهر بدءاً من أيلول.

أهم الآثار

آثار ماري: تقع على بعد 11 كم شمال غربي البوكمال أسست المدينة في العصر السومري، وخضعت للحكم الأكادي ثم سكنتها القبائل العمورية والتي أسست فيها مملكة ذاع صيتها، وامتد نفوذها السياسي وعلاقاتها التجارية مع بلاد الرافدين، ومدن البحر الأبيض المتوسط، وتعرضت للسيطرة البابلية، التي قادها الملك حمورابي. من أشهر معالمها قصر الملك (زمرليم) وهو من أروع قصور الشرق.‏


ـ آثار الصالحية ( دورا اوروبوس).‏

ـ آثار حلبية وزلبية.‏

ـ آثار قلعة الرحبة.‏

ـ آثار البصيرة (قرقيسيا).‏

ـ آثار العشارة(ترقا).‏

ـآثار بقرص.‏

ـ تل شيخ حمد (دور كاتليمو).‏

يضم متحف دير الزور آثار وتقاليد المنطقة وقد أنشئ عام 1974.‏


الحرب الأهلية 2011-2013

الدمار الذي لحق بدير الزور قبيل 6 مارس 2013.

المصادر

[1]

روابط خارجية


ميدان الثامن من آذار، دير الزور


20°35' شمالا 40°07' غربا