كركلا

كركلا Caracalla
إمبراطور روماني للإمبراطورية الرومانية
Caracalla.jpg
العهد 198 - 209 (مع سڤروس);
209 - 4 فبراير 211
(مع سڤروس و Geta);
فبراير - ديسمبر 211
(مع Geta);
ديسمبر 211 - 8 أبريل 217 (alone)
سبقه سپتيميوس سڤروس (بمفرده)
تبعه ماكرينوس
الزوجة
الاسم الكامل
ماركوس اوريليوس أنطونيوس أوغسطس كركلا
الأسرة الحاكمة السڤرية
الأب سپتيميوس سڤروس
الأم جوليا دومنا

كركلا (4 إبريل 186 - 9 إبريل 217) بالإنجليزية Caracalla ، أو ماركوس اوريليوس أنطونيوس أوغسطس كركلا ، هو إمبراطور روماني تولى عرش الإمبراطورية الرومانية في الفترة من 211 - 217.

النشأة

أسر امبراطورية رومانية
الأسرة السـِڤـِرية

<tr><td colspan="2" style="text-align: center; font-size: 90%; border-bottom: 1px solid #aaa;">Severan dynasty - tondo.png
توندو سڤري</td></tr>

سپتيميوس سڤروس بمفرده
الأنجال
   گـِتا
   كركلا
سپتيميوس سڤروس، مع گـِتا و كركلا
گـِتا و كركلا
كركلا بمفرده
انقطاع، ماكرينوس
إل‌جبل
الأنجال
   ألكسندر سڤروس، بالتبني
ألكسندر سڤروس

ولد الإمبراطور كركلا ذو الاصول الليبية الأمازيغية من أبيه الإمبراطور سپتيميوس سڤروس وأمه جوليا دومنا (الحمصية) ولد في لوگدنوم (الآن ليون، فرنسا) سمي لوكيوس سپتيميوس پاسيانوس. وفي سن السابعة، تم تغيير اسمه إلى ماركوس اوريليوس أنطونيوس أوغسطس لتأكيد الانتماء إلى أسرة ماركوس أورليوس. اتخذ لقب كركلا، نسبة إلى إزاره المميز كالبرنس الذي كان يرتديه والذي اصبح موضة.

وكان الابن البكر للإمبراطور الروماني سپتيميوس سڤروس من 211 - 217. وكان واحدا من أكثر ذهاني( مريض نفسيا) من الأباطرة الرومان. كان كركلا من أبرز الأباطرة الرومان الذين تركوا آثارا اجتماعية هامة وكان حكهم لافتا للانظار بسبب منجزاته التالية.

كركلا وأخيه گـِتا مع والدهما الإمبراطور سپتيميوس سڤروس

يبدو أن كركلا قد خلق، كما خلق كمودس، لكي يثبت أن نصيب الرجل من النشاط قلما يكفي لأن يجعله عظيم في حياته، وفي قوته الجنسية معاً. وقد كان في صباه وسيماً صيّعاً، فلما بلغ سن رشده أصبح همجياً مفتتناً بالصيد والحرب، يقنص الخنازير البرية، وينازل أسداً بمفرده، ويحتفظ بعدد من الآساد بالقرب منه في قصره، واتخذ منها رفيقاً له في بعض الأحيان يجالسه على مائدته وينام معه في فراشه(7). وكان يستمتع بصحبة المجالدين والجند بنوع خاص، ويبقي أعضاء الشيوخ زمناً طويلاً في حجرات الانتظار حتى يفرغ من إعداد الطعام والشراب لرفاقه. ولم يكن يرضى أن يشترك معه أخوه في حكم الإمبراطوريّة، فأمر بقتل جيتا في عام 212، فاغتيل الشاب وهو بين ذراعي أمه، خضب أثوابها بدمه. ويقال انه حكم بالموت على عشرين ألفاً من أتباع جيتا، وعلى كثيرين من المواطنين، وعلى أربع من العذارا الفستية، اتهمهن بالزنا(8). ولما تذمر الجيش على أثر مقتل جيتا أسكته بأن نفحه بهبة تعادل كل ما ادخره سبتميوس من الأموال، وكان يفضل الجنود والفقراء على رجال الأعمال والأشراف؛ ولعل ما نقرؤه عنه من القصص التي يرويها كاسيوس ديو ليست إلا انتقاماً كتبه عضو في مجلس الشيوخ واشتدّت رغبته في جمع المال فضاعف ضريبة التركات بأن جعلها عشرة في المائة من مقدار التركة؛ ولما رأى أنها لا تنطبق إلا على المواطنين الرومان وسّع دائرة هذه الحقوق حتى شملت جميع الراشدين من الذكور الأحرار في الإمبراطوريّة كلها (212)؛ فنال هؤلاء حقوق المواطنين حين استتبعت أكثر ما يمكن أن تستتبعه من القروض وأقل ما تستتبعه من السلطان. وأضاف إلى زينات روما قوساً أقامه لسبتميوس سفيرس لا يزال باقياً إلى اليوم، وحمّامات عامة تشهد خرائبها الضخمة بما كانت عليه من عظمة وجلال، ولكنه ترك معظم شئون الحكم المدني لوالدته، وشغل نفسه بالحروب.


الوصول إلى السلطة

والده سيبتيموس سيفيروس، الذي كان قد صعد الي العرش الامبراطوري 193، توفي في 211 عندما كان يتجول في حملته الشمالية في ابيراكم (يورك) في بريطانيا، وأعلن كركلا، كمشارك في الحكم كامبراطور مع أخيه جيتا. واعترف مجلس الشيوخ الروماني والشعب والولايات بولدي سبتيميوس، وتولى كلاهما الإمبراطورية بسلطة متكافئة ومستقلة بوصفهما وريثين شريكين في العرش الروماني. ولكن نظرا لأن كل منهما يريد أن يكون الحاكم الوحيد، كان التوتر واضحا بين الاشقاء في الأشهر القليلة التي حكما الامبراطوريه معا (حتى انهما فكرا في تقسيم الامبراطورية إلى قسمين بحيث يحتفظ (كراكلا) بأوروبا ويتخذ من روما عاصمة له، وأن تترك آسيا ومصر لأخيه جيتا الذي يمكن أن يتخذ من أنطاكية أو الإسكندرية عاصمة له، ولكن أمهما أقنعتهما بعدم القيام بذلك).

في ديسمبر 211 أقدم كركلا على قتل أخيه بعد موت أبيه في حضرة أمه لينفرد بالحكم ويقتل صهره وإبن عمه جيوس فلفيوس ويعدم أنصاره وقتل كل من له علاقة بأخيه أو كل من يحمل له وداً ، لقد قتل أكثر من عشرين ألفا من الرجال والنساء. كان الشعب يميل إلى الإمبراطور جيته وكان من نتائج قتله وقتل كل هؤلاء البشر أن أصبح الإمبراطور كركلا مكروها من الشعب.

لقد طلب من الفيلسوف سنيكا أن يعد رسالة تسوغ هذا القتل موجهة للسناتو (مجلس الشيوخ) ففعل ، ثم أمر بابنيان أن يفرغ كل ما أوتي من مهارة وفصاحة في سبيل تلمس الأعذار لهذه الفعلة ، ولكن المفاجاة التي لم يكن الإمبراطور كركلا أن يتوقعها هي رفض رجل العدالة هذا الأمر وقال في إباء وشجاعة مؤثرا فقدان حياته على ضياع شرفه: " إن قتل الأشقاء أهون من تسويغ هذا القتل " ، وبعد إلحاح الإمبراطور قال (بابنيان: " إن تسويغ قتل النفس ليس أسهل من اقتراف القتل " ، وقال ردا على الإمبراطور حينما حاول أن يجعل عمله دفاعا عن النفس : " إن اتهام قتيل برئ بالقتل قتل له ثان "، وكان هذا الجواب المشهور سبب ضياع حياته ، فما كان من الإمبراطور إلا أن يأمر الجنود المحيطين به بقتله ، فتقدم أحدهم ببلطة ، فما كان من (بابنيان) إلا أن انتهره لاستخدامه البلطة بدلا من السيف، وهكذا قتل دفاعا عن الحق وإظهار العدالة ... لقد أطلق عليه الشعب على الإمبراطور (قاتل أخيه وبابنيان) بعد إن كان يطلق عليه (قاتل أخيه).

حين سمع سكان الإسكندرية بزعم كركلا أنه قتل گـِتا دفاعاً عن النفس، كتبوا هجاءً يسخرون فيه من ذلك الزعم ومن أكاذيب كركلا الأخرى.[1][2] وفي 215، سافر كركلا إلى الإسكندرية ورد على الإهانة بأن قام بذبح وفد علية القوم، الذين قدموا للترحيب به في مدينتهم. ثم أمر قواته بالقيام بالمذابح والحرق والنهب بالمدينة لبضعة أيام.[3][4] وبعد المذبحة توجه كركلا شرقاً إلى أرمنيا. وبحلول 216، كان قد عبر أرمنيا وتوجه جنوباً إلى پارثيا.[5]

جوليا دومنا أمينة سره

وكان قد عين جوليا دمنا أمينة سره لشئون العرائض والرسائل. وكانت تشاركه أو تحل محله في استقبال رجال الدولة أو ذوي المكانة العليا من الأجانب. وهمس الوشاة بأن سلطانها عليه ناشئ من مضاجعته إياها، وأثار الفكيهون الجبناء من أهل الإسكندرية بتشبيههم لها وله بجوكستا Jocesta وأوديب. وأراد أن ينتقم من هذه الإهانة وأمثالها من جهة، ويأمن على نفسه من ثورة تتقد نارها في مصر أثناء حروبه لبارثيا من جهة أخرى، فزار المدينة وأشرف بنفسه (كما يؤكد المؤرخون) على قتل جميع أهل الإسكندرية القادرين على حمل السلاح(9).

الحرب على پارثيا

ثم استولت على الإمبراطور (كاراكلا) فكرة غزو الشرق تشبها بالإسكندر المقدوني فانتقل إلى أنطاكية ليقوم بمهاجمة پارثيا، وعهد إلى والدته أوجستا (جوليا دومنا) تصريف شؤون الحكم المدني وإعتبرها أمينة سره ورئيسة ديوانه، تستلم الرسائل وتجيب عليها، لذا فهي تحل محله في إستقبال رجال الدولة والأجانب. وقد عُرفت تلك النزاعات والمناوشات بإسم الحرب الپارثية لكركلا.

الإسكندرية

احتجاج السكندريون بصفة عامة على الحكم الروماني أدى في عام 215م إثر زيارة كركلا للإسكندرية إلى قتل ما يزيد عن عشرين ألف سكندري بسبب قصيدة هجاء قيلت في كركلا.

ومع هذا فقد كان منشئ الإسكندرية المثل الذي احتذاه والمطمع الذي يأمل أن يبلغه. وللوصول إلى هذه الغاية أنشأ فيلقاً من 16000 جندي سمّاه "فيلق الاسكندر" وسلّحه بأسلحة مقدونية من الطراز القديم، وكان يأمل أن يُخضع به بارثيا كما أخضع الاسكندر فارس. وبذل كا ما يستطيع من الجهد ليكون جندياً عظيماً، فكان يشارك جنوده في طعامهم وكدحهم، وسيرهم الشاق الطويل، وكان يساعدهم في حفر الخنادق، وإقامة الجسور، ويظهر الكثير من ضروب البسالة في القتال، وكثيراً ما كان يتحدى أعداءه ويطلب إليهم أن يبارزوه رجلاً لرجل؛ ولكن رجاله لم يكن لهم مثل ما كان له من رغبة في قتال البارثيين، بل كان حبهم للغنائم أكثر من حبهم للقتال، فقتلوه في كارى Carrhae التي هزم فيها كراسس (217). ونادى مكرينس Macrinus قائد الحرس بنفسه إمبراطورياً، وأمر مجلس الشيوخ، بعد أن أظهر بعض التردد، بأن يتخذ كركلا إلهاً. ونفيت جوليا دمنا إلى إنطاكية بعد أن حرمت في خلال ست سنين من الإمبراطوريّة، ومن زوجها، ومن أبنائها، فأضربت عن الطعام حتى ماتت.

جوليا مايسا

وكان لها أخت تدعى جوليا مايسا Julia Maesa لا تقل عنها قدرة وكفاية. فعادت جوليا الثانية إلى حمص ووجدت فيها حفيدين يبشران بمستقبل عظيم. فأما أحدهما فكان ابن ابنتها جوليا سؤامياس Julia Soaemiae، وكان كاهناً شاباً من كهنة بعل، يسمى ڤاريوس أڤيتوس Varius Avitus، وهو الذي سمي فيما بعد الجابالس Elgabalus أي "الإله الخالق" . أما الثاني فكان ابن جوليا ماميا Gulia Mamaea ابنة مايسا، وكان غلاماً في العاشرة من عمره يدعى ألكسيانس Alexianus وهو الذي أصبح فيما بعد الكسندر سفيرس. ونشرت ميزا الشائعة القائلة إن فاريوس هو الابن الطبيعي لكركلا، وإن كان في واقع الأمر ابن فاريوس مرسلس، وأطلقت عليه اسم بسيانس؛ ذلك أن الإمبراطوريّة كانت أفضل عندها من سمعة ابنتها، وماذا يضيرها بعد أن مات مرسلس والد الشاب. وكان الجنود الرومان في سوريا قد ألغوا الشعائر الدينية السوريّة، وكانوا يشعرون باحترام لهذا القس الشاب الذي لا يتجاوز الرابعة عشرة من العمر تبعثه في قلوبهم عاطفة دينية قوية. يضاف إلى هذا أن مايسا أوعزت إليهم بأنهم إذا اختاروا الجابالس إمبراطوراً فإنها ستنفحهم بعطية سنية. ووثق الجند بوعدها لهم وأجابوها إلى ما طلبت، وضمت ميزا بذهبها إلى صفها الجيش الذي سيّره ماكرينوس لقتالها، ولما أن ظهر ماكرينس نفسه على رأس قوة كبيرة، تردد مرتزقة السوريين في ولائهم، ولكن مايسا وسؤامياس قفزتا من مركبتيهما، وقادتا الجيش المتردد إلى النصر؛ لقد كان رجال سوريا نساء، وكانت نساؤها رجالاً.

أعماله

  • أصدر سنة 212م مرسوم كركلا أو Constitutio Antoniniana (باللاتينية: دستور [أو مرسوم] أنطونينوس) الشهير حيث منح كركلا الجنسية الرومانية للأحرار في جميع أنحاء الإمبراطورية الرومانية من أجل زيادة الضرائب، حسب تفسير المؤرخ المعاصر كاسيوس ديو.[6] الذي جعل بموجبه جميع سكان الإمبراطورية سواسية، يخضعون لقانون واحد ضمن الحرية والحقوق الأساسية التي منحت إليهم. كما حصلت كل النساء في الامبراطورية على نفس حقوق النساء الرومانيات.
  • التخفيض في قيمة العملة الفضية بنسبة 25 ٪ من أجل دفع رواتب الجحافل.
  • تشييد حمامات كبيرة خارج روما، والتي لا تزال، المعروفة بحمامات كركلا، ما زالت آثارها قائمة حتى الآن، تمتد على مساحة قدرها (11) هكتار، وكانت تتسع لألف وستمائة زائر.

اغتياله (217)

الامبراطورية الرومانية في عهد كراكلا.

عام 217م استولى حب الغنائم على تفكير الجند استيلاء خطيرا فأصبح كل همهم وأضحى الإمبراطور كركلا شيئا مكروها بالنسبة لهم، فأقدموا على قتله في كاري التي هزم فيها لكراسوس وهو في قمة مجده وإستولى قائد الحرس الإمبراطوري ماكرينوس على السلطة.

انظر أيضا

وصلات خارجية

  • Life of Caracalla (Historia Augusta at LacusCurtius: Latin text and English translation)

الهامش

  1. ^ Morgan, Robert (2016). History of the Coptic Orthodox People and the Church of Egypt. FriesenPress. p. 31. ISBN 1-4602-8027-X. 
  2. ^ Fisher, Warren (2010). The Illustrated History of the Roman Empire: From Caesar's Crossing the Rhine (49 Bc) to Empire's Fall, 476 Ad. AuthorHouse. p. 86. ISBN 1-4490-7739-0. 
  3. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة :6
  4. ^ Melton, Gordon, J. (2014). Faiths Across Time: 5000 Years of Religious History. p. 338. 
  5. ^ Boatwright, Mary Taliaferro; Gargola, Daniel J; Talbert, Richard J. A. (2004). The Romans, from village to empire. Oxford University Press. pp. 413–414. ISBN 0-19-511875-8. 
  6. ^ "Late Antinquity" by Richard Lim in The Edinburgh Companion to Ancient Greece and Rome. Edinburgh: Edinburgh University Press, 2010, p. 114.

المصادر

  • إبراهيم حلمي الغوري وآخرون ، أطلس التاريخ القديم ، بيروت ، دار الشرق العربي ، ط1 ، 2004 .
  • سهيل زكار وأحمد غسان سبانو ، مائة أوائل من تراثنا ، دمشق ، عبدالهادي حرصوني ، ط1 ، 1980.
  • - د. فيليب حتى، تاريخ سوريا ولبنان وفلسطين ، بيروت ، دار الثقافة ، بدون تاريخ .
  • - د. قتيبة الشهابي، هنا بدأت الحضارة ، دمشق ، الأبجدية للنشر ، ط 1 ، 1988 .
  • - أندريه ايمار وجانين اوبوايه ، تاريخ الحضارات العام (روما وإمبراطوريتها)، بيروت ، دار عويدات ، ط 2 ، 1986.
  • - ول ديورانت ، قصة الحضارة (المجلد الحادي عشر) ، جامعة الدول العربية ، ط 5 .
  • - الموسوعة العربية الميسرة ، القاهرة ، دار الجيل ، الطبعة الثانية المحدثة ، 2001 .2 – الدوريات
  • د.عادل زيتون ، جوليا دومنا : عربية على عرش روما ، مجلة العربي ، الكويت ، العدد 558 ، مايو 2005.
  • د. رياض نعسان آغا، من طيوب الذاكرة.
كركلا
وُلِد: 4 أبريل 186 توفي: 8 أبريل 217
ألقاب ملكية
سبقه
سپتيميوس سڤروس
الامبراطور الروماني
198–217
with
سپتيميوس سڤروس
(198–211)
و
گـِتا
(209–211)
تبعه
ماكرينوس
مناصب سياسية
سبقه
Lucius Annius Fabianus,
Marcus Nonius Arrius Mucianus
قنصل الامبراطورية الرومانية
202
مع سپتيميوس سڤروس
تبعه
Titus Murrenius Severus,
Gaius Cassius Regallianus
سبقه
Lucius Fabius Cilo,
ماركوس أنيوس فلاڤيوس ليبو
قنصل الامبراطورية الرومانية
205
مع پوبليوس سپتيميوس گـِتا
تبعه
Marcus Nummius Umbrius Primus Senecio Albinus,
Lucius Fulvius Gavius Numisius Petronius Aemilianus
سبقه
Lucius Annius Maximus,
Gaius Septimius Severus Aper
قنصل الامبراطورية الرومانية
208
مع پوبليوس سپتيميوس گـِتا
تبعه
لوكيوس أورليوس كومودوس پومپيانوس،
Quintus Hedius Lollianus Plautius Avitus
سبقه
پومپيانوس،
Gaius Julius Camilius Asper
قنصل الامبراطورية الرومانية
213
مع بالبينوس
تبعه
Lucius Valerius Messalla Apollinaris,
گايوس أوكتاڤيوس أپيوس سوِتريوس سابينوس
ألقاب ملكية
سبقه
گـِتا
ملك بريطانيا شاغر
شغور العرش
اللقب حمله بعد ذلك
كاروسيوس