سلوبودان ميلوشڤيتش

(تم التحويل من Slobodan Milošević)
عنوان هذه المقالة يحتوي الحروف التالية: ڤ وچ. حيثما لا يتواجدوا ويكونوا غير مرغوب فيهم، فإن الاسم يمكن كتابته كالتالي سلوبودان ميلوشفتش.
سلوبودان ميلوشڤيتش
Milosevic-1.jpg
رئيس جمهورية يوغوسلاڤيا الاتحادية الثالث
في المنصب
23 يوليو 1997 – 5 اكتوبر 2000
رئيس الوزراء Radoje Kontić
مومير بولاتوڤچ
سبقه زوران ليلتش
خلفه ڤويسلاڤ كوشتونتشا
رئيس صربيا الأول
في المنصب
8 مايو 1989 – 23 يوليو 1997
رئيس الوزراء دسيمير يڤتتش
Stanko Radmilović
Dragutin Zelenović
Radoman Božović
Nikola Šainović
Mirko Marjanović
سبقه منصب مستحدث
خلفه Dragan Tomić (بالإنابة)
Milan Milutinović
تفاصيل شخصية
وُلِد 20 أغسطس 1941
Požarevac، يوغوسلاڤيا
توفي 11 مارس 2003
لاهاي، هولندا
القومية صربي
الحزب الحزب الاشتراكي (صربيا)
الدين ملحد[1]
التوقيع

سلوبودان ميلوشڤـِتش (و. 20 اغسطس 1941 - ت. 11 مارس 2003)، كان رئيس صربيا ويوغوسلافيا من الفترة بين 1989 حتى 1997. ومثل منذ عام 2001 أمام المحكمة الدولية لجرائم الحرب في لاهاي .


النشأة

سلوبودان ميلوشڤتش في 1979


الصعود إلى السلطة

Zastava Auto.jpg
يوگو كانت الموديل الوحيد من زستاڤا الذي نزل أسواق الولايات المتحدة في 1987 بسعر 3,990 دولار، بفضل العلاقة الوثيقة بين ميلوشڤتش وإيگل‌برگر.

منذ 1984، قبيل انهيار يوغوسلاڤيا، عمل ميلوشڤتش رئيساً لشركة زستاڤا للسيارات. وفي 1986 قام بتعيين الدبلوماسي الأمريكي لورنس إيگل‌برگر رئيساً لفرع الشركة في الولايات المتحدة "زستاڤا أمريكا" وشهدت الفترة طرح السيارة يوگو (من زستاڤا) في الأسواق الأمريكية، وكان ذلك حدثاً استثنائياً فهذا المقاس من السيارات كان لا يُطرح في الولايات المتحدة لعدم استيفائه المتطلبات الأمريكية لسلامة السيارات. لورنس إيگل‌برگر انتقل مباشرة من العمل في زستاڤا تحت رئاسة ميلوشڤتش إلى منصب سفير الولايات المتحدة في يوغوسلاڤيا (1977-1980)، في عهد آخر رؤسائها سلوبودان ميلوشڤتش وجيمي كارتر. وقد نشر إيگل‌برگر مقالاً في صحيفة النيويورك تايمز أثناء عمله سفيراً في يوغوسلاڤيا كتب فيه أن العالم لن يتفاجأ لو تفككت يوغوسلاڤيا إلى مكوناتها الأصلية. وبعد تلك المقالة بشهور بدأت أحداث تفكك يوغوسلاڤيا.[2] ثم عمل في الفترة 1989-1992 مستشاراً للشئون اليوغوسلافية في البيت الأبيض، حيث رأى الكثير أنه ميال للصرب، وخصوصاً عندما أدلى بحديث صحفي نفى فيه أن يكون الجيش الصربي قد اقترف أي مذابح أو مخالفات في كرواتيا المنفصلة. وهو ما دفع الصحافة الاوروبية أن تطلق عليه لقب "لورنس الصرب" Lawrence of Serbia [3] في إشارة إلى لورنس العرب Lawrence of Arabia.


الثورة ضد البيروقراطية

تعديل دساتير صربيا ويوغوسلافيا 1989-1992

الحقوق المدنية والسياسية في صربيا ويوغسلافيا تحت حكم ميلوشڤتش

علم الحزب الاشتراكي الصربي أثناء زعامة ميلوشڤتش.
طابور من الطلبة في الاحتجاجات في صربيا 1996–1997 المناهضة لميلوشڤتش. الراية في المقدمة تقول "بلگراد هي الدنيا".

دوره أثناء الحروب الصربية

دور ميلوسيفيتش وفقا لمنتقديه

دور ميلوسيفيتش وفقا لمدعميه

Franjo Tuđman and Milošević at the meeting in Karađorđevo in 1991, in which the two rivals agreed to partition Bosnia and Herzegovina between a Serb-controlled section and a Croat-controlled section.

دوره في حصار سراييڤو

المقالة الرئيسية: حصار سراييڤو
يعتقد العديد من المحللين أن هدف ميلوشڤتش كان خلق صربيا الكبرى، التي توحد جميع الصرب في يوغوسلاڤيا التي تنهار.[4][5]

اغتيال معارضيه

في صيف 2000، تم اختطاف الرئيس الصربي السابق إيڤان ستامبوليتش ثم عـُثر على جثته عام 2003. وفي يونيو 2006 حكمت المكمة العليا لصربيا بأن ميلوشفيتش أمر بقتل ستامبوليتش، كما اتهمه البعض بأنه شخصياً قام بقتل ستامبوليتش في فروشكا گورا.

معظم الاغتيالات راح ضحيتها مسئولين صرب ويوغوسلاف، مثل رئيس الشرطة رادوڤان ستويچيچ ووزير الدفاع پاڤله بولاتوڤيتش ورئيس الخطوط الجوية اليوغوسلافية زيكا پتروڤيتش.

آراءه

سقوط الرئاسة

علاقاته مع الدول الأخرى

العلاقات مع روسيا

العلاقات مع الصين

المحاكمة بتهمة جرائم حرب

ميلوشڤيتش في لاهاي

مكث ميلوسوفيتش سنوات متنقلاً بين السجن والمحكمة والمستشفى، وكان في كل جلسة من جلسات المحاكمة يسخر من قضاته ولا يعترف بشرعية المحكمة، ويرفض توكيل محام عنه.

إتهم ميلوشڤيتش بارتكاب جرائم حرب ضد المسلمين في إقليم كوسوفا والبوسنة وكرواتيا ومن أشهر جرائمه مذبحة سربرينيتشا عام 1995 بالبوسنة والتي راح ضحيتها 8000 مسلم. مثل منذ عام 2001 أمام المحكمة الدولية لجرائم الحرب في لاهاي. في 11 مارس 2006 عثر عليه ميتا في مركز الاعتقال الذي كان محتجزا به في لاهاي. نقلت مصادر أنه عُثر عليه الساعة العاشرة صباح السبت. وقال مسؤولون في محكمة الجزاء الدولية إن تشريحا سيتم للجثة لتحديد أسباب الوفاة وأضافوا أنه كان ميتا منذ عدة ساعات عند العثور عليه.

في غضون ذلك، قال شقيق الرئيس اليوغسلافي السابق الراحل، برونيسلاف ميلوسيفيتش السبت، إن العائلة لا تثق بقدرة المحكمة الدولية على القيام بتشريح الجثة بتجرد وقال في مقابلة مع أسوشيتدبرس من موسكو حيث يقيم "أعلم ان العائلة ضد أي تشريح في لاهاي لأنها لا تثق بهم، كما كان هو لا يثق بالأطباء والمحكمة."[6]

بدوره قال محامي ميلوسيفيتش، يينكو تومانوفيتش إن موكله السابق أكد له "أنه كان هناك محاولات لتسميمه في السجن" مشددا على نقل الجثمان إلى موسكو وإجراء تشريح له. وقال المحامي الموجود في لاهاي أمام الصحفيين إنه أبلغ دبلوماسيين روس بمزاعم التسمم.

من جهته أعلن نائب رئيس حزب ميلوسيفتيش الاشتراكي بصربيا، ميلوراد فوسيليتش لشبكة سي إن إن أن زوجة سلوبودان ميلوسيفيتش تطالب بنقل جثمان زوجها إلى موسكو لتشريحه بشكل مستقل، ووفق ما قالته أرملة ميلوسيفيتش ميرا ماركوفيتش التي تقيم في موسكو، فإن مكان الدفن لم يحدد بعد.

وكانت محكمة الحرب الدولية رفضت في فبراير 2002 طلبا من ميلوسيفيتش، للإفراج المشروط عنه ليسافر إلى روسيا للعلاج. ويعاني ميلوسيفيتش من مشاكل في القلب وارتفاع ضغط الدم، وفق ما نقلته وكالة رويترز.

ويعتقد الادعاء أن زوجة ميلوسيفيتش وابنه يعيشان في العاصمة الروسية موسكو، وعارض الإفراج عنه رغم تعهد موسكو بإعادته خوفا من أن يتعلل ميلوسيفيتش (64 عاما) ويقول إن حالته الصحية تمنعه من العودة إلى لاهاي مقر المحكمة.

وكان ميلوشڤيتش قد صعد إلى قمة الساحة السياسية اليوغوسلافية في ظل فراغ السلطة الذي نجم عن وفاة المارشال جوزيب بروز تيتو دكتاتور يوغوسلافيا بعد الحرب العالمية الثانية وبعد انتخابه رئيسا لصربيا عام 1990 حكم بقبضة حديدية حتى الإطاحة به عام 2000، وفق رويترز.

وجهت إلى ميلوشڤيتش 66 تهمة بالابادة الجماعية وارتكاب جرائم ضد الانسانية وجرائم حرب في إطار لائحة اتهامات معقدة تغطي الصراع الدموي الذي دار في البوسنة وكرواتيا وكوسوفو مع تفكك الاتحاد اليوغوسلافي في تسعينات القرن الماضي. يُشار إلى أن ميلان بابيتش، زعيم صرب كرواتيا، انتحر الأسبوع الماضي في زنزانة الحجز بالمحكمة. شهد بابيتش ضد ميلوسيفيتش وكان في لاهاي للمثول في جلسة لمحاكمة مسؤول كبير آخر من صرب كرواتيا.


وفاته

في 11 مارس 2006 عثر عليه ميتا في مركز الاعتقال الذي كان محتجزا به في لاهاي.

انظر أيضاً


قراءات إضافية

المصادر

وصلات خارجية

مناصب حزبية
سبقه
إيڤان ستامبوليتش
رئيس عصبة الشيوعيين في صربيا تبعه
Bogdan Trifunović
مناصب سياسية
سبقه
منصب مستحدث
رئيس صربيا تبعه
دراگان تومتش
مؤقت
سبقه
زوران ليلتش
رئيس جمهورية يوغوسلاڤيا الاتحادية تبعه
ڤويسلاڤ كوشتونتشا