ميخئيل سآكاشڤيلي

ميخئيل سآكاشڤيلي
Mikhail Saakashvili 2005May10.jpg
رئيس جورجيا
الحالي
تولى المنصب
20 يناير 2008
رئيس الوزراء لادو گورگنيدزه
سبقه نينو بورجاندزه
في المنصب
25 يناير 2004 – 25 نوفمبر 2007
رئيس الوزراء زوراب جڤانيا (توفي 2005)
زوراب نوغايدلي
لادو گورگنيدزه
سبقه نينو بورجاندزه
خلفه نينو بورجاندزه
تفاصيل شخصية
وُلِد (1967-12-21) 21 ديسمبر 1967 (age 49)
تبليسي, جورجيا ج.ا.س.
الحزب ENM

ميخـِئيل سآكاشڤيلي (بالجورجية: მიხეილ სააკაშვილი وبالإنجليزية: Mikheil Saakashvili) (و. 21 ديسمبر 1967) هو سياسي جورجي, رئيس جورجيا وزعيم ENM. سآكاشڤيلي "انتخب" ليحل محل إدوارد شڤردنادزه، الذي اُجبر على الاستقالة سنة 2003 فيما سمي ثورة الورود، التي قادتها عصابات مخدريوني (المافيا الجورجية التي سبق أن قتلت الرئيس زڤياد گامساخورديا وأتت بإدوارد شڤردنادزه في ثورة مطابقة)، ومعهم نينو بورجاندزه وزوراب جڤانيا. وتولى المنصب في 25 يناير 2004. سآكاشڤيلي استقال من منصبه في 25 نوفمبر 2007 لكي يستطيع الترشح من جديد في الانتخابات الرئاسية الجورجية 2008 المبكرة، في 5 يناير 2008، وقد تمت اعادة انتخابه رئيساً في انتخابات شابها الكثير من المخالفات وبعد شهر من الانتخابات توفي منافسها على الرئاسة في لندن.

النشأة

ولد ميخئيل دزي سآكاشڤيلي في تبليسي في 21 ديسمبر 1967 لأب طبيب وأم تعمل أستاذة جامعية لمادة التاريخ. وهو متزوج من ساندرا روولف الهولندية الأصل. وهو يتقن بالإضافة إلى الجورجية لغته الأم ، الفرنسية والإنجليزية والروسية والأوكرانية فضلا عن الأبخازية والأوسيتية في جورجيا.

حصل ماجستير في القانون من جامعة كلومبيا عام 2004، ودكتوراه في القانون من جامعة جورج واشنطن عام 1995. ثم عمل في مكتب محاماة بمدينة نيويورك، حتى اتصل به زوراب جڤانيا للعودة للعمل في فريق إدوارد شڤردنادزه.

الحياة السياسية

بدأ ساكاشفيلي حياته السياسية رئيساً للمجلس البلدي في العاصمة تبليسي حيث يعيش ثلث سكان جورجيا، وعمل على تحسين مستوى حياة مواطنيه وتمكن حينها من إصلاح المصاعد المعطلة وزيادة أجور المتقاعدين البائسة بحوالي 22%.

ثورة الورود

شارك ساكاشفيلي في تشريعيات نوفمبر 2003 واتهم حكومة شفرنادزه بتزويرها، فاندلعت بعد ذلك الاحتجاجات الشعبية ضد الحكومة، وعرفت بثورة الورود، وأدت إلى استقالة شفرنادزه. وكان ساكاشفيلي أحد الشخصيات الجورجية البارزة في هذه الثورة الشعبية.

سآكاشڤيلي في افتتاح مصنع مشروبات غازية في جورجيا في 2004

وفي 2 فبراير 2004 اندمجت الحركة الوطنية الديمقراطية (حزب ساكاشفيلي) مع اتحاد الديمقراطيين مؤسسين حزبا واحدا. [1]

رئاسته

الفترة الرئاسية الأولى

حفل تنصيب سآكاشڤيلي لفترة رئاسته الأولى

مضيق پانكيسي

في 8/8/2008، الحرب الجورجية الروسية

العلاقات الخارجية

ميخئيل سآكاشڤيلي مع جورج و. بوش.

الفترة الرئاسية الثانية


حاكماً لمحافظة أوديسا الأوكرانية

پيترو پوروشنكو (يسار) وميخئيل سآكاشڤيلي.

في 30 مايو 2015، أعلن الرئيس الأوكراني، پيترو پوروشنكو، يعين رئيس جورجيا السابق (وعدو روسيا اللدود)، ميخئيل سآكاشڤيلي، اوبلاست اوديسا محافظاً على الميناء الرئيسي، أوديسا، الذي قيل أن روسيا تسعى للاستيلاء عليه. وكانت روسيا قد شنت حرباً على جورجيا في 2008 للاطاحة بسآكاشڤيلي من الحكم وطرده من جورجيا. وهاهو ذا يعود ليقاتل روسيا في أوكرانيا.[2]

بعد استيلاء روسيا على القرم، خاف الغرب كله أن روسيا قد تحاول الاستيلاء على كل الساحل الأوكراني على البحر الأسود، وأهم موانيه أوديسا، التي هي أيضاً ثاني أكبر مدن أوكرانيا. فالحلف الأطلسي كان، ومازال، يتحاشى مواجهة مباشرة مع روسيا. لذلك اتجه التفكير لتكرار الحرب بالنيابة، مثلما حدث في الحرب الجورجية الروسية سنة 2008، حين قاد سآكاشفيلي جورجيا الضعيفة في حرب ضد روسيا، خسرها طبعاً، ولكنه ألحق بروسيا سمعة سيئة جدا فصوّرها في الإعلام الدولي كعملاق يلتهم الدول الصغيرة المحيطة به. لذلك اقترح الغرب على الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو أن يمنح سآكاشفيلي الجنسية الأوكرانية، ويعينه عمدة على مدينة أوديسا. وهذا ما جرى في فبراير 2015، على أمل أن يحشد سآكاشفيلي الرأي العام العالمي ضد روسيا، كما ظن البعض أنه فعل في جورجيا في حرب 8-8-2008 ضد روسيا حين غزت أوستيا الشمالية.

استمر سآكاشفيلي في منصب عمدة أوديسا لأقل من عامين. وفي نوفمبر 2016، أنشأ سآكاشفيلي حزب جديد في أوكرانيا لينافس الحزب الحاكم. واستقال من العمودية وسافر إلى أمريكا لعدة أشهر. فسحب الرئيس بوروشينكو الجنسية الأوكرانية منه في يوليو 2017. فتسلل عائدا إلى أوكرانيا بطريقة غير رسمية، ليقود حملة ترشحه لرئاسة أوكرانيا. فطاردته الشرطة الأوكرانية بتهم الإقامة غير الشرعية.

ترشحه لرئاسة أوكرانيا

في 5 ديسمبر 2017، رئيس جورجيا السابق، ميخئيل سآكاشڤيلي، يعتصم فوق سطح عمارة في كييف، بأوكرانيا، مهددا بالانتحار لو اقتربت منه الشرطة. سآكاشڤيلي رشح نفسه لرئاسة أوكرانيا فقررت السلطات القبض العليه لأن إقامته غير شرعية في أوكرانيا.

في 5 ديسمبر 2017، رئيس جورجيا السابق، ميخئيل سآكاشڤيلي، يعتصم فوق سطح عمارة في كييف، بأوكرانيا، مهددا بالانتحار لو اقتربت منه الشرطة. سآكاشڤيلي رشح نفسه لرئاسة أوكرانيا فقررت السلطات القبض العليه لأن إقامته غير شرعية في أوكرانيا.

بعد استيلاء روسيا على القرم، تم تعيينه عمدة لمدينة أوديسا، أكبر موانئ أوكرانيا، على الرغم من أنه لا يحمل الجنسية الأوكرانية، على أمل أن يحشد المواجهة ضد روسيا، كما ظن البعض أنه فعل في جورجيا في حرب 8-8-2008 ضد روسيا حين غزت أوستيا الشمالية. روسيا شنت الحرب لأنه لا يكف عن تمرير المجاهدين الوهابيين إلى الشيشان لأكثر من عشر سنوات تحت إشراف ضابط المخابرات الجورجي، طرخان باتيراشفيلي عبر ممر پانكيسي. بعد هزيمة جورجيا وإغلاق الممر، أشهر باتيراشفيلي إسلامه في 2011 ليصبح اسمه "أبو عمر الشيشاني" ليقود جميع جيوش داعش في العالم غداة إسلامه. أما سآكاشفيلي في منصبه في أوديسا ثبت إنه "ينبح ولا يعض". فأقاله الرئيس بوروشينكو، فقرر سآكاشفيلي أن يرشح نفسه رئيسا لأوكرانيا، فطاردته الشرطة لأنه لا يحمل تصريح اقامة.

المصادر

  1. ^ نت
  2. ^ Dmytro Shurkhalo, Maria Tymoshchuk and Claire Bigg (2015-06-02). "Mixed Feelings In Odesa Over Saakashvili As Governor". راديو أوروپا الحرة. 
سبقه
نينو بورجاندزه
رئيس جورجيا
2004 - 2007
تبعه
نينو بورجاندزه