عمر البشير

عمر البشير
Sudan president.jpg
رئيس السودان
الحالي
تولى المنصب
30 يونيو 1989
نائب الرئيس سلڤا كير ميارديت
علي عثمان طه
سبقه أحمد الميرغني
تفاصيل شخصية
وُلِد (1944-01-01) 1 يناير 1944 (age 73)
حوش بانقا, شندي, السودان
الحزب المؤتمر الوطني (السودان)
الزوج فاطمة خالد
وداد
الدين الإسلام
عمر البشير

المشير عمر حسن أحمد البشير هو رئيس السودان. ولد بقرية "حوش بانقا" بريف شندي في 1 يناير 1944 م، درس في الكلية الحربية المصرية، وتخرج من الكلية الحربية السودانية عام 1967 م. شارك ضمن القوات السودانية في حرب اكتوبر 1973 على الجبهة المصرية. ثم نال ماجستير العلوم العسكرية ب كلية القادة والأركان عام 1981 م، ثم ماجستير العلوم العسكرية بماليزيا 1983 م، وزمالة أكاديمية السودان للعلوم الإدارية عام 1987 م.

عمل بالقيادة الغربية من عام 1967 وحتى 1969 م، ثم القوات المحمولة جوا من 1969 إلى 1987 م، إلى أن عين قائداً للواء الثامن مشاة مستقل خلال الفترة من 1987 إلى 30 يونيو 1989 م، قبل أن يتولى منصب رئيس مجلس قيادة ثورة الانقاذ الوطني من 1 يوليو 1989 إلى 16 أكتوبر 1993 م. ثم انتخب رئيساً للجمهورية ووفقا للدستور يجمع رئيس الجمهورية بين منصبه ومنصب رئيس الوزراء .

النشأة

ولد الفريق البشير في قرية حوش بانقا إحدى قرى ريف شندي في ولاية النيل. التحق للدراسة في الكلية الحربية السودانية، وتخرج فيها. والتحق بكلية القادة والأركان وحصل على درجة الماجستير في العلوم العسكرية، كما حصل على ماجستير علوم عسكرية أخرى من ماليزيا. ثم أُخير لحضور دورة الحرب العليا بأكاديمية ناصر العسكرية بجمهورية مصر العربية. وقد عمل عمر البشير عقب تخرجه من الكلية الحربية ضابطاً بالقوات المسلحة السودانية.

الحياة العسكرية

عمل في مواقع عسكرية مختلفة، منها المناطق الجنوبية.

انقلاب الإنقاذ

بيان البشير

وفي 30 يونيو 1989 قاد البشير ثورة وأعلن قيام حكومة ثورة الإنقاذ الوطني ، وأصبح البشير رئيساً لمجلس قيادة ثورة الإنقاذ الوطني، ورئيساً للوزراء ووزيراً للدفاع وقائد عاماً للقوات المسلحة. وحل البرلمان والأحزاب السياسية، كما أعلنت حالة الطوارئ وعطلت الصحف، ثم حل مجلس قيادة الثورة ونقل أعضاءه لوظائف أخرى. وفي 16 أكتوبر 1993 أصبح عمر البشير رئيساً للجمهورية. ثم فاز البشير في الانتخابات الرئاسية. وحلاً لمشكلة توزيع السلطات اختار النظام الاتحادي (الفدرالي) لحل هذه المشكلة.

الحياة السياسية

إهتم البشير بمشكلة حركة التمرد في الجنوب ، فوقع في أبريل 1997 م اتفاقية للسلام مع سبعة فصائل متمردة، إلا أن كاربينو بول رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان، والمنشق عن جون قرنق، تنصل من الاتفاقية في بداية عام 1998 م.

وقد تبنت حكومة البشير بمساعدة حسن الترابي الزعيم الديني تطبيق الشريعة الإسلامية. وعملت حكومة البشير إلى زيادة الرقعة الزراعية وتحسين الزراعة ، وإنشاء الطرق، والتنقيب عن النفط بهدف تصديره للخارج، لتوفير العملات الأجنبية اللازمة للبلاد. كما توسعت الحكومة في التعليم الجامعي. وكان البشير قد وقف بجانب العراق في عملية غزوه للكويت مما سبب استياء بعض الدول العربية، ويحاول الرئيس السوداني عمر البشير تحسين العلاقات مع هذه الدول. [1]

إتهام محكمة العدل الدولية

عمر البشير والإتهام بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ، 2008

في يوليو 2008 اتهم ممثل الإدعاء في المحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو ، الرئيس السوداني عمر حسن البشير بتدبير حملة لارتكاب أعمال قتل جماعي في دارفور أدت الى مقتل 35 ألف شخص واستخدام الإغتصاب كسلاح في الحرب. [2]

وطلب المدعي أوكامبو من المحكمة اصدار أمر اعتقال بحق الرئيس البشير ليكون أول رئيس حاكم يصدر بحقه مثل هذا الامر منذ رئيس ليبيريا تشارلز تيلور وقبله الرئيس اليوغوسلافي سلوبودان ميلوسيفيتش.

وقال مورينو أوكامبو إن 35 ألف شخص قتلوا بشكل مباشر في هجمات شنتها القوات المسلحة السودانية و ميليشيا الجنجويد التي تدعمها الخرطوم. وتعرض 2.5 مليون اخرين لحملة "اغتصاب وتجويع وترهيب" في مخيمات اللاجئين.

وقال مورينو أوكامبو في مؤتمر صحفي "البشير شخصيا هو الذي اتخذ قرار ارتكاب أعمال القتل الجماعي.. ان البشير ينفذ هذا القتل الجماعي من دون غرف للغاز ومن دون رصاص ومن دون مدى. انه قتل جماعي عن طريق الاستنزاف."

الموقف السوداني

Omarhassanelbashersudanpic1.jpg

وفي المقابل تجمع الاف المتظاهرين في الخرطوم للاحتجاج ضد المحكمة الجنائية الدولية فيما اتخذت منظمات الاغاثة تدابير أمنية في السودان في الايام الاخيرة خوفا من تصاعد أعمال العنف من جانب البشير الغاضب والمتمردين في دارفور. [3]

وتظاهر بضع عشرات من الناس خارج السفارة البريطانية ومقر الأمم المتحدة في الخرطوم عقب الأنباء الواردة من المحكمة الجنائية الدولية.

وقالت الخرطوم وهي ليست عضوا في المحكمة انها لا تعترف بهذا البيان وتعهدت بمواصلة خطوات السلام في دارفور وقالت انها ستوفر الحماية لموظفي الأمم المتحدة في السودان.

وفيما يتعلق بتوقيت إثارة هذه الضجة حول السودان الآن قال مسئولون سودانيون في تصريحات لهم : إنها "خطوة سياسية مقصودة" للضغط على الخرطوم ، مشيرين إلى أن قرارات أوكامبو السابقة بشأن القبض على مسئولين سودانيين ختمت بعبارة تقول إنه سيتم التجاوز عن هذه الخطوات القانونية (الاعتقالات) لو تم حل مشكلة دارفور.

ورفضت الخرطوم في وقت سابق طلب المحكمة الجنائية بتسليم وزير الشئون الإنسانية أحمد هارون وعلي كشيب أحد قادة ميليشيا الجنجويد بدارفور.

الموقف العربي

أعلنت جامعة الدول العربية أنها ستعقد جلسة استثنائية في موعد لم يحدد بعد لبحث مسألة احتمال طلب ممثل الادعاء بالمحكمة الجنائية الدولية القبض على الرئيس السوداني عمر البشير ، بتهمة ارتكاب جرائم حرب في إقليم دارفور.

الموقف الأفريقي

آخر صورة للرئيس السوداني قبل إيقافه بجنوب أفريقيا، 14 يونيو 2015.
مذكرة توقيف عمر البشير الصادرة من المحكمة العليا بجنوب أفريقيا، يونيو 2015.

جاء ذلك في الوقت الذي حذر فيه الإتحاد الأفريقي من مغبة ملاحقة البشير ومسئولين سودانيين قضائيا.

وفي السياق ذاته، حذّر مجلس السلم والأمن في الاتحاد الإفريقي المحكمة الجنائية الدولية من عواقب ملاحقة مسئولين سودانيين قضائيا. وقال المجلس في بيان له إنه جدد التأكيد على الالتزام بمكافحة "حالات الإفلات من العقاب"، لكنه أعرب في الوقت ذاته عن "قناعته العميقة بوجوب مواصلة السعي لتنفيذ العدالة بما لا ينسف أو يقوض الجهود الرامية إلى إرساء سلام شامل". يذكر أنه تم تدشين المحكمة الجنائية في مطلع يوليو 2002 في لاهاي بهولندا لممارسة أعمالها في محاكمة المتورطين في جرائم حرب أو إبادة جماعية.

في 13 يونيو 2015، أصدرت المحكمة العليا في جنوب أفريقيا أمراً يمنع البشير من مغادرة جنوب أفريقيا مؤقتاً لحين النظر في القضايا المتهم فيها من طرف المحكمة الجنائية الدولية. ومنعت سلطات جنوب إفريقيا الرئيس السوداني من مغادرة جوهانسبرگ عقب انتهاء أعمال القمة الأفريقية. يذكر أن المحكمة الجنائية الدولية قد دعت في وقت سابق سلطات جنوب إفريقيا إلى اعتقال البشير أثناء زيارته لحضور قمة الاتحاد الإفريقي التي تجري في جوهانسبرگ. وطالب رئيس المحكمة الجنائية الدولية جنوب أفريقيا، باتخاذ كل الجهود لضمان تنفيذ مذكرة التوقيف الصادرة بحق البشير الذي تلاحقه المحكمة منذ 2009 بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية. أعقب إعلان هذا الحكم تصريح من الحكومة السودانية بأن البشير يستكمل زيارته بشكل طبيعي وأنه سيعود للسودان بعد انتهاء القمة الأفريقية.[4]


الموقف العالمي

الرئيس عمر البشير.

وفي محاولة لتأجيل محاكمة البشير رجحت مصادر دبلوماسية أن الصين تبحث استخدام البند 16 من قانون المحكمة الجنائية لوقف محاكمة البشير مدة عام ؛ حيث إنه من بين الخيارات المتاحة أمام مجلس الأمن الدولي استخدام هذا البند لتأجيل المحاكمة ، رغم أن موقف الدول الأوروبية يدعم تلك المحاكمة.

وحذر مندوب الصين في الأمم المتحدة وانگ گوانجيا في وقت سابق من أن قرارا بتوقيف البشير "قد يعرض للخطر" عملية السلام في دارفور ، قائلا إنه يشعر بقلق كبير.

العائلة

سلڤا كير ميارديت في استقبال الرئيس عمر البشير في زيارته لجوبا في 5 يناير 2011.

عمر البشير متزوج من إبنة عمه فاطمة خالد. وله زوجة أخرى إسمها وداد ، لها أطفال من زوجها الأول الذي توفي في حادث إنفجار طائرة هليكوبتر. عمر البشير ليس له أي أطفال.

انظر أيضا

وصلات خارجية

Wikiquote-logo.svg اقرأ اقتباسات ذات علاقة بعمر البشير، في معرفة الاقتباس.

المصادر

مناصب سياسية
سبقه
أحمد الميرغني
{{{title}}}
{{{start}}} – الحاضر
الحالي


Crystal Clear app Community Help.png هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.