إرگون

(تم التحويل من إرجون (منظمة عسكرية))

هل تبحث عن مقال حول عنصر الأرجون الكيميائي

ملصق دعائي لمنظمة إرجون الصهيونية
فندق الملك داود بعد تفجيره من قبل الإرجون

الإرگون (بالعبرية ארגון)، او "المنظمة العسكرية القومية" (بالعبربة ארגון צבאי לאומי إرغون تسفائي لئومي) هي تكتّل عسكري إرهابي في الأراضي الفلسطينية في الفترة السّابقة لإعلان دولة إسرائيل. ويُعزى الكثير من مآسى الشعب الفلسطيني لإرهاب منظمة الإرجون. ويرى الكثير من الإسرائيليين في الإرجون على أنّها منظمة قتالية تنادي بحرّية إسرائيل.

كان شعارها يتكون من خريطة فلسطين والاردن وعليها صورة بندقية كتب حولها "راك كاح" اي (هكذا وحسب).

نشأة

أڤراهام تهومي، أول قائد لإرگون.

نشأت منظمة الإرگون التي صنفت فيما بعد من قبل السلطات الإنجليزية كمنظمة إرهابية في العام 1931 بتفرعها من الجناح العسكري الصهيوني آنذاك والمعروف بمنظمة الهاگاناه على يد "أڤراهام تهومي". لعل من أهم أسباب إنشقاق الإرجون عن الهاگاناه الصهيونية هو إمتعاض الإرجون من القيود البريطانية المفروضة على الهاجاناه في تعاملها مع الثّوار الفلسطينيين.

تلقّت الإرجون دعماً سريّاً من بولندا ابتداءً من العام 1936 وكانت الحكومة البولندية تأمل في تشجيع الهجرة اليهودية البولندية عن طريق هذا الدّعم. تجدر الإشارة إلى ان اليهود كانوا من أفقر طبقات المجتمع البولندي في تلك الفترة وكان من دواعي سرور الحكومة البولندية جلاء هذه الشريحة من المجتمع البولندي إلى فلسطين.

مناحم بيگن متخفياً كـ"الحاخام ساسوڤر"، مع زوجته أليزا وابنه بنيامين زئيڤ، تل أبيب، ديسمبر 1946

تمثّل الدعم البولندي للإرجون على تقديم العتاد والتدريبات العسكرية، وفي العام 1943، تولّى "مناحم بيگن" (رئيس وزراء إسرائيل سابق) قيادة منظمة الإرجون، وبُعيْد إعلان دولة إسرائيل، حلّت الحكومة الإسرائيلية المؤقّتة آنذاك جميع المنظمات العسكرية لتكوين "جيش الدفاع الإسرائيلي" وكانت الإرگون أحد تلك المنظمات.

جرائم الإرگون

خلال الثورة الفلسطينية التي قامت ضد الانتداب البريطاني على فلسطين 19361939، قامت المنظمة الصهيونية إرگون بما يزيد عن 60 عملية عسكرية ضد الفلسطينيين العرب إضافة إلى مهاجمتها قوات الاحتلال البريطاني.

وقد تم وسم هذه المنظمة بصفة الإرهاب من قبل صحيفة نيويورك تايمز، وأيضاً من قبل اللجنة الأنجلو-أمريكية للتقصي، إضافة إلى شخصيات عالمية بارزة مثل ونستون تشرشل، ومنها يهودية أمثال هانا أرنت، ألبرت أينشتاين، وغيرهم.

شنت منظمة الإرغون سلسلة من الهجمات إبان نشوب الحرب العالمية الثانية، راح ضحيتها ما يزيد عن 250 من العرب الفلسطينيين في تلك الفترة. وفيما يلي قائمة بأعمال القتل التي ارتكبها أفراد منظمة الإرگون خلال ثلاثينيات القرن العشرين، حيث تم ارتكاب ما يزيد عن 60 عملية خلال تلك الفترة.

مرجع

منظمة الارجون من الموسوعة الانجليزية

<span class="FA" id="he" />