أهل السنة والجماعة

(تم التحويل من أهل السنة و الجماعة)
بسم الله الرحمن الرحيم
Allah-eser-green.png

هذه المقالة جزء من سلسلة:
الإسلام

أهل السنة و الجماعة أو المذهب السني هو مذهب عدد كبير من المسلمين أطلقت على نفسها اسم أهل السنة والجماعة. يتبعون القرآن وسنة الرسول نصاً قولاً و فعلاً. ويقرون بالخلافة الراشدة لأبي بكر وعمر وعثمان وعلي والحسن بن علي. أهل السنة يعتبرون أن مذهبهم هو الإسلام الصافي.

مصطلح أهل السنة و الجماعة

أهل السنة والجماعة مصطلح واسع يستخدم بشكل خاص للدلالة على المذهب الإسلامي السني الذي يعتمد على تمييز أنفسهم عن الشيعة. هذا المصطلح يختزن مفهوما عقديا دينيا في كلمة السنة بأن هذا المذهب هم متبعو السنة النبوية (أقوال و أفعال و تقارير رسول الإسلام محمد بن عبد الله ) ومفهوما سياسيا يتبدى من خلال تأكيد فقهاء هذه الجماعة دوما على وحدة الجماعة و منع الفتنة، وهو موقف بدأت بوادره في موقف الكثير من الصحابة عندما اعتزلوا الفتنة (الصراع بين معاوية وعلي) من ثم قبلوا بحكم معاوية بعد أن استتب له الأمر خوفا من الفتنة.

مؤخرا تحاول الكثير من الجماعات الإسلامية جعل هذا المصطلح اسما للفرقة الناجية (المذكورة في أحد الأحاديث النبوية والذي يقول أن الاسلام يفترق على احدى وسبعين فرقة لا تنجو منهم إلا فرقة واحدة) وبالتالي تحاول الكثير من هذه الجماعات احتكار هذا الاسم لها كالوهابية وغيرها من الجماعات الاسلامية، رغم أن المفهوم التاريخي لهذا المصطلح كان يشمل جميع المذاهب السنية المتبعة لسنة الرسول محمد بن عبد الله.

الفقه السني

تعود نشأة المذاهب الفقهية السنية الى بداية الإسلام، و خاصة بعد وفاة رسول الإسلام محمد صلى الله عليه و سلم، حيث اجتهد صحابته و أتباعه و المسلمين عامة في تطبيق أقواله و أفعاله.

مع انتشار الإسلام و توسعه و تعرضه للكثير من القضايا الجديدة الدينية و التشريعية كانت هناك حاجة ملحة للخروج باجتهادات لهذه القضايا الفقهية المستجدة و تلبية حاجات الناس و الإجابة عن تساؤلاتهم و من هنا نشأت جماعة من المتفقهين (العالمين) في الدين تعلم الناس في كل إقليم شؤون دينهم و دنياهم .

إن التوسع الجغرافي للإسلام و تنوع البيئات التي انتشر بها , و أيضا قابلية الكثير من النصوص الشرعية الإسلامية للاجتهاد فيها حسب الظروف و الحالات أديا إلى نشوء مدارس فقهية منتشرة في الأمصار الإسلامية , و أصبح لكل عالم فقيه أتباع يعملون على نشر فتاواه و حتى العمل ضمن القواعد التي يضعها لإصدار فتاوى جديدة .

المذاهب الفقهية الأربع التي انتشرت بشكل و اسع عند اهل السنة و أصبحت رسمية في معظم كتبهم هي حسب ظهورها:

  1. مذهب أبي حنيفة النعمان
  2. مذهب مالك بن أنس
  3. مذهب الشافعي
  4. مذهب أحمد بن حنبل

أصول الفقه

أصول الفقه لأهل السنة تقوم علي القرآن الكريم والسنة النبوية (حديث نبوي) المطهرة والإجماع والقياس. السنة النبوية مجموعة في كتب السنة العشرة ومنها صحيحي البخاري ومسلم وكتب السنن الأربعة كسنن أبي داود وسنن النسائي والمسانيد كمسند أحمد بن حنبل وغيرها كمصدر للاعتقاد والتشريع.

المدارس الفقهية

تنقسم بشكل رئيسي على المذاهب الفقهية الأربعة وهي حسب التسلسل التاريخي في الظهور:

  1. الحنفية
  2. المالكية
  3. الشافعية
  4. الحنابلة

وهذه المذاهب ما هي إلا مدارس فقهية ولا يوجد بينها اختلاف في العقيدة, كما أن هناك مذاهب فقهية أخرى غير هذه الأربعة لكنها لم تنتشر ويحصل لها الاشتهار مثل هذه المذاهب الأربعة

النفوذ وسعة الانتشار

خريطة التوزع الجغرافي للمسلمين في العالم.

- النفوذ والانتشار يعد المذهب السني أكثر المذاهب الإسلامية أتباعا وسعة انتشار, حيث يبلغ عدد متبعيه حوالي 90% من مسلمي العالم. كما يعد المذهب الرسمي لمعظم الدول الإسلامية اليوم وقديما كان المذهب الرسمي للعديد من دول الإسلام السابقة شرقا وغربا, فعلى سبيل المثال اعتمدت الدولة العثمانية المذهب الماتريدي السني كمذهب رسمي كما اعتمدت المدرسة الحنفية كمصدر لأحكام وتشريعات الدولة, مع االاعتراف بالمذاهب الأخرى وتعيين قضاة ومدرسين لها.


الخلاف السني الشيعي

تفترق الطائفة الشيعية عن أهل السنة و الجماعة في أنها لاتقر بأحقية خلافة الخلفاء الراشدين الثلاث الأوائل: أبو بكر الصديق، عمر بن الخطاب و عثمان بن عفان. و يرى متبعي هذه الطائفة (الشيعة) أن الإمامة منصوص عليها ومحددة من قبل الله سبحانه وتعالى، بينما يرى أهل السنة أن الإمامة لم يتم تحديدها من قبل الرب جل وعلا.و الأمامة فضل من الله يتفضل به على من يشاء من عباده و ليست خاصة لأحد ورد ذلك في القرآن الكريم و خاصة في أواخر سورة الفرقان.

تعود جذور الخلاف الرئيسي بين السنة و الشيعة إلى أكبر و أول أزمة مر بها التاريخ الإسلامي ألا و هي الفتنة التي أدت إلى مقتل عثمان , هذه الفتنة و ما خلفته وراءها من نزاعات عنيفة سيما بين معاوية و علي بن أبي طالب الخليفة الراشدي الرابع (الذي رآه علي نزوع من معاوية للسلطة و رآه معاوية مطالبة للثأر لدم عثمان) كانت السبب الرئيسي وراء تفتت المسلمين . فالانقسام بدا أنه سياسي تطور ليتعمق عقائديا و فقهيا .

الموقف الأساسي لمعظم الصحابة الذي شكل أساس الفكر السني فيما بعد هو محاولة اعتزال هذه الفتنة و محاولة أخذ موقف حيادي من النزاع و لعل أكبر ممثل لهذا الاتجاه : عبد الله بن عمر الذي صرح بهذا الموقف مرات عديدة . هذه الحيادية و إن كانت تميل في الكثير من الأحيان لإعطاء الأحقية في النزاع لعلي دون معاوية إلا انها في النهاية تنحو نحو تعديل كافة الصحابة و عدم الخوض في تفسيق أحد أخذا بالقول أن (المجتهد اذا أخطأ فله اجر و إذا أصاب فله اجران).

بهذا يعتبر السنة ان هذه الخلافات التاريخية هي مجرد اجتهادات لصحابة عدول. ومع أنهم يجوّزون الحكم على تلك الخلافات، لكنهم لا يجوزون تفسيق الصحابة ويرون أنهم أهل اجتهاد ويطلقون صفة العدالة على كافة صحابة رسول الله بما فيهم معاوية بن أبي سفيان.

من علماء و أئمة أهل السنة والجماعة

من أعلام السلفية المعاصرين

يعتقد السلفيون أنهم ليسوا إلا امتداداً لمنهج أهل الحديث. لذا فهم يرون أن أتباع هذا المنهج على مدار التاريخ الإسلامي يمثلون ذات منهجهم ومعتقدهم. ومن أعلام السلفية في العصر الحديث:

في السعودية

في قطر

في الكويت

في الشام

في مصر

في المغرب الإسلامي

في شبه القارة الهندية

في اليمن

في العراق

في السودان

  • محمد هاشم الهدية
  • محمد حمزة
  • خالد عبد اللطيف محمد نور
  • حسن الهواري
  • محمد سيد محمد حاج
  • محمد مصطفى عبد القادر
  • محمد الأمين إسماعيل

المدارس الفكرية عند أهل السنة

يتشعب السنة إلى عدة إتجاهات تختلف في تناولها للعقيدة الإسلامية عن بعضها البعض. منها:

وصلات خارجية اِسلامية

تمّ الاسترجاع من "https://marefa.org/index.php?title=أهل_السنة_والجماعة&oldid=1348516"