مرسوم أمبواز

سلام أمبواز، 1563.

مرسوم أمبواز Edict of Amboise ، ويُعرف أيضاً بإسم مرسوم التهدئة، وَقـَّعته في شاتو أمبواز في 19 مارس 1563 كاترين دى مديتشي، بصفتها الوصية على ابنها شارل التاسع من فرنسا. المعاهدة أنهت رسمياً الطور الأول من حروب الدين الفرنسية. وفوق ذلك، فقد استعاد المرسوم السلام إلى فرنسا بضمان المزايا والحريات الدينية للهوگنو.

واصلت كاترين سعيها للسلام، وقد وضح لها أنه لو أتيح النصر الحاسم لأحد الفريقين لنحاها وربما عزل ولدها. فأعادت لوبيتال لمنصبه مستشاراً لها، ورتبت لقاء بين مونمورنسي وكونديه، وأقنعتهما بتوقيع مرسوم أمبواز الذي أنهى الحرب الدينية الأولى (19 مارس 1563). أما الشروط فكانت نصراً للنبلاء الهيجونوت وحدهم: فقد منحت حرية الضمير وممارسة الدين »المسمى مصلحاً« »لجميع البارونات والسادة الاقطاعيين رؤساء القضاء في بيوتهم، هم وعائلاتهم وأتباعهم« و »للأشراف المالكين لاقطاعات بدون أتباع والعائشين على أراضي الملك، ولكن لهم ولأسرهم شخصياً«. أما عبادة الهيجونوت فيسمح بها حيث مارسوها قبل 8 مارس 1563، وألا تقصر على أطراف مدينة واحدة في أي وكالة اقطاعية أو منطقة نفوذ الشريف. أما في باريس فهي محظورة إطلاقاً. واتهم كوليني بأنه ضحى بجماهير الهيجونوت ليحمي طبقته.

انظر أيضاً

الهامش

وصلات خارجية