باراك اوباما

باراك اوباما
باراك اوباما


الحالي
تولى المنصب
20 يناير 2009
نائب الرئيس جو بايدن
سبقه جورج دبليو بوش

في المنصب
3 يناير 2005 – 16 نوفمبر 2008
سبقه پيتر فيتسجرالد
لحقه رونالد بوريس

عضو مجلس شيوخ إلينوي
عن الدائرة رقم 13
في المنصب
8 يناير 1997 – 4 نوفمبر 2004
سبقه أليس پالمر
خلَفه كوامي راؤول

ولد 4 أغسطس 1961[1]
هونولولو، هاواي، الولايات المتحدة[2]
الحزب السياسي ديمقراطي
مقر الاقامة البيت الأبيض (الرسمي)
شيكاگو، إلينوي (الخاص)
الجامعة الأم أوكسيدنال كولدج
كلية كلومبيا بجامعة كلومبيا (ب.ف.)
كلية الحقوق، جامعة هارڤرد (د.)
المهنة منظم مجتمعي
محامي
أستاذ قانون دستوري
مؤلف
الديانة المسيحية[3]
التوقيع باراك اوباما's signature
الموقع الإلكتروني barackobama.com
هذا المقال جزء من سلسلة مقالات عن
باراك اوباما

باراك حسين اوباما الثاني ( /bəˈrɑːk hˈsn ˈbɑːmə/; و. 4 أغسطس 1961)، هو الرئيس الأمريكي رقم 44 والحالي. وهو أول أفريقي أمريكي يتقلد هذا المنصب.

وُلد اوباما في هونولولو، هاواي، وتخرج من جامعة كلومبيا، وكلية الحقوق، جامعة هارڤرد، حيث كان رئيس هارڤرد لو رڤيو. وكان منظم مجتمعات في شيكاگو قبل حصوله على الدكتوراه في القانون. عمل مدعي حقوق مدنية في شيكاگو وكان أستاذ القانون الدستوري في كلية الحقوق، جامعة شيكاگو من 1991 حتى 2004. كان عضو مجلس شيوخ إلينوي ثلاث فترات عن الدائرة رقم 13 في الفترة من 1997 حتى 2004، وخسر في انتخابات مجلس النواب الأمريكي عام 2000.

فاز اوباما في انتخابات مجلس الشيوخ في نوفمبر 2004. وفاز بمنصب الرئاسة في عام 2008 أمام المرشح الجمهوري جون مكين. أصبح رئيساً للولايات المتحدة في 20 يناير 2009. بعد عشرة شهور فاز بجائزة نوبل للسلام 2009. في نوفمبر 2012، أعيد انتخابه لفترة رئاسية ثانية، بعد فوزه على المرشح الجمهوري ميت رومني.

حياته المبكرة

باراك طفلا تحمله والدته آن دونام.

ولد باراك حسين أوباما في هاواي لأب كيني مسلم كان يدرس في أحد برامج جامعة هاواي، وأم أميركية بيضاء من ولاية كانساس. انفصل الزوجان وكان باراك في الثانية من عمره ليعود الأب إلى كينيا، وتصبح الأم مسؤولة عن تربية الطفل. انتقل أوباما إلى جاكرتا صغيراً بعدما تزوجت أمه مهندس نفط إندونيسياً، حيث أنجبت أخته غير الشقيقة مايا، ويذكر الكاتب الروائي سكوت تورو أحد أصدقاء أوباما أنه في تلك الفترة انتظم مدة سنتين في مدرسة إسلامية ثم التحق بعد ذلك بمدرسة مسيحية كاثوليكية. اعتنق أوباما المسيحية بحسب طائفة كنيسة المسيح المتحدة[4]. في عام 1995 كتب أوباما مذكراته بعنوان أحلام من أبي Dreams from My Father. وقد توفيت والدته بعد ذلك بعدة أشهر بمرض سرطان المبيض[5].

دراسته وعمله الخيري

من اليمين لليسار: باراك اوباما وأخته غير الشقيقة مايا سيوترو, ووالدتهما آن دونام وجدته ستانلي دونام, في هاواوي (اوائل السبعينيات).

التحق أوباما بإحدى جامعات كاليفورنيا قبل أن ينتقل إلى جامعة كلومبيا في نيويورك، وتخرج فيها عام 1983 حاصلاً على البكالوريوس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، عمل بعدها في مجال العمل الأهلي لمساعدة الفقراء والمهمشين، كما عمل كاتبًا ومحللاً ماليًا لمؤسسة بزنس انترناشونال كوربوريشن. انتقل للإقامة في مدينة شيكاغو العام 1985 بعد أن حصل على وظيفة مدير مشروع تأهيل وتنمية أحياء الفقراء. في العام 1991 تخرج من كلية الحقوق بجامعة هارفارد، ودرس القانون محاضرًا في جامعة إلينوي في العام 1993.

ممثل عن الولاية، 1997–2004

في العام 1996 انتخب أوباما لمجلس شيوخ ولاية إلينوي لينخرط بشكل رسمي في أنشطة الحزب الديمقراطي. في نوفمبر 2004 فاز في انتخابات الكونگرس عن ولاية إلينوي بنسبة 70 في المئة من إجمالي أصوات الناخبين في مقابل 27 في المئة لمنافسه الجمهوري، ليصبح واحداً من أصغر أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي سناً وأول سيناتور أسود في تاريخ مجلس الشيوخ الأمريكي.

إنتخابابات مجلس الشيوخ 2004

أصبح ذو أهمية أثناء خدمته في مجلس الشيوخ عن ولاية إيلينوي، ففي سنة 2004 انتخب لمجلس الشيوخ في الولايات المتحدة وحقق انتصار. خلال عمله في مجلس الشيوخ في السنة الأولى صرح السناتور أوباما أنه لن يسعى لترشيح نفسه للرئاسة في عام 2008، ولكن في وقت لاحق في فبراير 2007 أعرب عن اعتزامه خوض سباق الرئاسة الأمريكية.

تشريع

Senate bill sponsors Tom Coburn (R-Okla.) and Obama discussing the Coburn–Obama Transparency Act.[6]
Obama and Richard Lugar visit a Russian mobile launch missile dismantling facility.[7]

حملته الرئاسية

Obama on stage with his wife and two daughters just before announcing his presidential campaign on February 10, 2007.[8]

دعواه لممارسة السياسة

Obama speaking at a rally in Conway, South Carolina on August 23 2007.[9]
الجنرال ديڤيد پترايوس gives an aerial tour of Baghdad to Barack Obama and Chuck Hagel.
اوباما يخطب في مظاهرة انقذوا دارفور أمام المول الوطني في واشنطن العاصمة في 30 أبريل 2006.[10]


رئاسته الأولى

Barack Obama takes the قسم منصب رئيس الولايات المتحدة.

الأيام الأولى

تولي باراك اوباما كالرئيس رقم 44، وجو بايدن كنائب الرئيس، حدث في 20 يناير 2009. In his first few days in office Obama issued executive orders and presidential memoranda directing the U.S. military to develop plans to withdraw troops from Iraq,[11] and ordered the closing of the Guantanamo Bay detention camp "as soon as practicable and no later than" January 2010.[12] Obama also reduced the secrecy given to presidential records[13] and changed procedures to promote disclosure under the Freedom of Information Act.[14] The president also reversed George W. Bush's ban on federal funding to foreign establishments that allow abortions (known as the Mexico City Policy and referred to by critics as the "Global Gag Rule").[15]

السياسة الداخلية

On January 29, 2009, President Obama signed his first bill into law, the Lilly Ledbetter Fair Pay Act of 2009, which overruled the Supreme Court's decision in Ledbetter v. Goodyear Tire & Rubber Co. and so eased the requirements for filing employment discrimination lawsuits.[16] Five days later, he signed the reauthorization of the State Children's Health Insurance Program (SCHIP) to cover an additional 4 million children currently uninsured.[17]

In March 2009, Obama repealed a Bush-era policy that prevented federal tax dollars from being used to fund research on new lines of الخلايات الجذعية الجنينية. Although such research had been a موضع خلاف, Obama stated that he believed "sound science and moral values...are not inconsistent," and that we have "the humanity and conscience" to pursue this research responsibly, pledging to develop "strict guidelines" to ensure that.[18]

On May 26, 2009, Obama nominated Sonia Sotomayor to replace retiring Associate Justice David Souter. Sotomayor was confirmed on August 6, 2009 by a vote of 68-31,[19] becoming the first Hispanic to be a Supreme Court Justice. She joins Ruth Bader Ginsburg as one of two women on the Court and is the third woman ever to be a Justice.[20]

On September 30, 2009, the Obama administration announced new regulations on power plants, factories and oil refineries in an attempt to limit greenhouse gas emissions and to curb global warming.[21][22][23]

الادارة الاقتصادية

On February 17, 2009, Barack Obama signed into law the American Recovery and Reinvestment Act of 2009, a $787 billion economic stimulus package aimed at helping the economy recover from the deepening worldwide recession. Obama made a high-profile visit to Capitol Hill to engage with Congressional Republicans, but the bill ultimately passed with the support of only three Republican senators.[24] The act includes increased federal spending for health care, infrastructure, education, various tax breaks and incentives, and direct assistance to individuals,[25] which is being distributed over the course of several years, with about 25% due by the end of 2009. In June, Obama, unsatisfied with the pace of the investment, called on his cabinet to accelerate the spending over the next weeks.[26] In September, Obama argued that the stimulus package helped stop the economic downturn.[27]

President Barack Obama signs the ARRA into law on February 17, 2009 in Denver, كولورادو. Vice President Joe Biden stands behind him.
In March, Obama's Treasury Secretary, Timothy Geithner, took further steps to manage the financial crisis, including introducing the Public-Private Investment Program which contains provisions for buying up to $2 trillion in depreciated real estate assets that were deemed to be weighing down stock valuations, freezing the credit market and delaying economic recovery. On March 23, The New York Times noted that "(i)nvestors reacted ecstatically, with all of the major stock indexes soaring as soon as the markets opened."[28] Along with spending and loan guarantees from the Federal Reserve and the Treasury Department, about $11.5 trillion had been authorized by the Bush and Obama administrations, with $2.7 trillion actually spent by the end of June 2009.[29]

Obama intervened in the troubled automotive industry[30] in March, renewing loans for General Motors and Chrysler Corporation to continue operations while reorganizing. Over the following months the White House set terms for both firms' bankruptcies, including the sale of Chrysler to Italian automaker Fiat[31] and a reorganization of GM giving the U.S. government a temporary 60% equity stake in the company, with the Canadian government shouldering a 12% stake.[32]

السياسة الخارجية

أوباما أثناء إلقائة لكلمته للعالم الإسلامي , يونيو 2009

In February and March, Vice President Joe Biden and Secretary of State Hillary Rodham Clinton made separate overseas trips to announce a "new era" in U.S. foreign relations with Russia and Europe, using the terms "break" and "reset" to signal major changes from the policies of the preceding administration.[33] Obama's granting of his first television interview as president to an Arabic cable network, Al Arabiya, was seen as an attempt to reach out to Arab leaders.[34]

On March 19, Obama continued his outreach to the Muslim world, releasing a New Year's video message to the people and government of Iran.[35] This attempt at outreach was rebuffed by the Iranian leadership.[36] In April, Obama gave a speech in Ankara, Turkey which was well received by many Arab governments.[37] On June 4, 2009, Obama delivered a speech at Cairo University in Egypt calling for "a new beginning" in relations between the Islamic world and the United States and promoting Middle East peace.[38]

On June 26, 2009, in response to the Iranian government's actions towards protesters following Iran's 2009 presidential election, Obama said: "The violence perpetrated against them is outrageous. We see it and we condemn it."[39] On July 7, while in Moscow, he responded to a Vice President Biden comment on a possible Israeli military strike on Iran by saying: "We have said directly to the Israelis that it is important to try and resolve this in an international setting in a way that does not create major conflict in the Middle East."[40]

On September 24, 2009, Obama became the first sitting U.S. President to preside over a meeting of the United Nations Security Council.[41]

حرب العراق

During his presidential transition, الرئيس المنتخب Obama announced that he would retain the incumbent Defense Secretary, Robert Gates, in his Cabinet.[42]

Early in his presidency, Obama moved to change the perception of U.S. war strategy by planning to decrease troop levels in Iraq as was planned in the closing days of the Bush administration.[43] On February 27, Obama declared that combat operations would end in Iraq within 18 months. His remarks were made to a group of Marines preparing for deployment to Afghanistan. Obama said, "Let me say this as plainly as I can: By August 31, 2010, our combat mission in Iraq will end."[44]

الحرب في أفغانستان

Early in his presidency, Obama moved to change U.S. war strategy by increasing troop strength in Afghanistan.[43] On February 18, 2009, Obama announced that the U.S. troop strength in Afghanistan would be boosted by 17,000, asserting that the increase was necessary to "stabilize a deteriorating situation in Afghanistan", an area he said had not received the "strategic attention, direction and resources it urgently requires".[45]

On May 11, Obama replaced his military commander in Afghanistan, General David D. McKiernan, with former Special Forces commander Lt. Gen. Stanley A. McChrystal, believing that Gen. McChrystal's Special Forces experience would facilitate the use of counterinsurgency tactics in the war.[46]

اصلاح الرعاية الصحية

Obama has called for Congress to pass health care reform, a key campaign promise and a top legislative goal. On July 14, 2009, House Democratic leaders introduced a 1,017 page plan for overhauling the US health care system, which Obama wants Congress to approve by the end of the year.[47] Obama has also stated that a public health insurance option is a main component to lowering costs and improving quality in the health care sector.[48]

After much public debate during the Congressional summer recess of 2009, Obama delivered a speech to a joint session of Congress on September 9 where he addressed concerns over his administration's proposals.[49]

المواقف السياسية

حملة اوباما في بنسلفانيا, اكتوبر 2008.
Obama supporters at a campaign rally in Austin, Texas, on February 23 2007.[50]

تناولت معظم تصريحات أوباما الأخيرة القضايا الداخلية في الولايات المتحدة كقضايا الفقر والتعليم والهجرة والفساد، إلا أنه يمكن استنتاج موقفه من القضايا العربية الشائكة مثل قضية العراق وفلسطين من بعض تصريحات وجولاته في العالم العربي، ففي مسألة الحرب في العراق يتخذ أوباما موقف لا يختلف كثيراً عن الأغلبية الديموقراطية، فقد أعلن "أوباما" في أكثر من مناسبة أن الحرب كانت خطأ وأن النظام العراقي السابق لم يكن لديه أسلحة دمار شامل أو أي صلات بالإرهاب، وينتقد أوباما سياسة الرئيس بوش في العراق، ولكن ذلك لم يمنعه من القيام بزيارة القوات الأمريكية في العراق في يناير 2006 لدعمهم "معنوياً". كذلك موقفه من القضية الفلسطينية، حيث لا يختلف كثيراً، فقد قام "أوباما" في ذلك الإطار بزيارة الكيان الصهيوني وفلسطين، حيث التقى "سلفان شالوم" وزير الخارجية الإسرائيلي آنذاك و"محمود عباس" رئيس السلطة الفلسطينية، وفي لقائه مع مجموعة من الطلاب الفلسطينيين قبل أسبوعين من فوز حركة حماس بالانتخابات التشريعية الفلسطينية نقلت شبكة ABC الأمريكية عن "أوباما" قوله إن الولايات المتخدة لن تعترف بفوز مرشحي حماس قبل أن تعلن الحركة عن تغير بند تدمير "إسرائيل" من ميثاقها. [51]

رئاسته الثانية

ملف:باراك اوباما وعائلته أثناء الاحتفال بفوزه بفترة رئاسية ثانية، نوفمبر 2012.jpg
باراك اوباما وعائلته أثناء الاحتفال بفوزه بفترة رئاسية ثانية، نوفمبر 2012.

الحياة الشخصية والعائلة

باراك اوباما وزوجته ميشل اوباما.

rr2er2r

صورة سياسية وثقافية

وصوله إلى الرئاسة

في 5 نوفمبر 2008 تم الاعلان عن انتخابه رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية بعد منافسة مع السيناتور جون ماكين، ليكون بذلك أول أمريكي من أصول أفريقية يتولى هذا المنصب. وقد أعلن عن فوزه بالرئاسة قبل ظهور نتائج ولايات الساحل الغربي للولايات المتحدة، حيث تخطى بسرعة حاجز ال 270 صوتاً في المجمع الانتخابي اللازمة لدخول البيت الأبيض بعد فوزه بولايات حاسمة مثل فرجينيا وأوهايو وبنسلفانيا، وفاز أيضاً بولايات كلورادو وكاليفورنيا وأيوا وفيرمونت والعاصمة واشنطن وكونيتيكت وميريلاند وماساتشيوستس وماين ونيوجيرسي وديلاوير ونيوهامبشاير وإلينوي ونيويورك وويسكونسن ورود أيلاند ومينيسوتا ونيو ميكسيكو وهاواي وأوريجون. وبحسب آخر تقديرات حصلت عليها بي بي سي وصل فوزه إلى 349 صوتاً في المجمع الانتخابي مقابل 162 لماكين[52].


كتبه


أعمال مكتوبة

قراءات إضافية

 باراك اوباما ع·م·ح 
الحياة المبكرة والوظيفة · (العائلة · Memoir)
Illinois Senate career
U.S. Senate career
Presidential primaries · اوباما-بيدن 2008
مواقف سياسية · صورة عامة

[النص الكامل لخطاب باراك أوباما فى جامعة القاهرة الخميس 4 يونيو2009 / http://www.marefa.org/sources/index.php/]

وصلات خارجية

Find more information on باراك اوباما in Wikipedia's sister projects
Wiktionary-logo-en.svg Dictionary definitions
Wikibooks-logo.svg Textbooks
Wikiquote-logo.svg Quotations
Wikisource-logo.svg Authored texts
Commons-logo.svg Images and media
Wikinews-logo.svg News stories
Wikiversity-logo-Snorky.svg Learning resources

مواقع رسمية

وصلات الكونگرس

Site directory

إعلام إخباري

المصادر

  • Obama, Barack (1998) Public policy in the 21st century. Loyola University of Chicago. Center for Instructional Design.; VHS Video
  • Obama, Barack (2004). Dreams from My Father: A Story of Race and Inheritance. Times Books. ISBN 1-4000-8277-3. 
  • Obama, Barack (2005) EBONY'S 60th Anniversary - The Political Movement In Black America. Chicago, Johnson Pub. Co., etc., Ebony. 61, no. 1, (2005): 116
  • Obama, Barack (2005) Bound to the Word - Guardians of truth and knowledge, librarians must be thanked for their role as champions of privacy, literacy, independent thinking, and, most of all, reading. American libraries. 36, no. 7, (2005): 48, Chicago, American Library Association.
  • Obama, Barack (2006). The Audacity of Hope: Thoughts on Reclaiming the American Dream. Crown Publishing Group. ISBN 0-307-23769-9. 
  • Obama, Barack (2006) It takes a nation : how strangers became family in the wake of Hurricane Katrina : the story of MoveOn.org Civic Action's HurricaneHousing.org by Laura Dawn; Barack Obama; San Rafael, CA : Earth Aware, ISBN: 1932771867 9781932771862
  • Obama, Barack (2006) Lobbying reform : congressional ethics in the wake of scandal : does the Legislative Transparency and Accountability Act provide for sufficient reforms? by Trent Lott; Barack Obama; Congressional Digest Corporation.; et al, Bethesda, MD : Congressional Digest Corp., OCLC: 84912539
  • Obama, Barack (2007) Barack Obama in his own words Ed. Lisa Rogak, New York : Carroll & Graf, 2007. ISBN: 9780786720576 0786720573
  • Obama, Barack (2008, contr.) in Health care by David M Haugen; Detroit : Greenhaven Press/Gale; ISBN: 9780737740066; 073774006X; 9780737740073; 0737740078
  • Obama, Barack (2008) Affordable Health Care for All Americans: The Obama-Biden Plan 13. Affordable Health Care for All Americans: The Obama-Biden Plan JAMA : the journal of the American Medical Association. 300, no. 16, (2008): 1927, Chicago : American Medical Association, 1960-
  • Obama, Barack (2008) An American story : the speeches of Barack Obama : a primer by Barack Obama and David Olive; Toronto: ECW Press, ISBN: 9781550228649; 1550228641
  • Obama, Barack (2008) Change we can believe in : Barack Obama's plan to renew America's promise, New York : Three Rivers Press, ISBN: 9780307460455 : 0307460452 : 9780739383223 0739383221
  • Obama, Barack (2008) Barack Obama's speech on race : "A more perfect union". BN Publishing, ISBN: 9650060448 9789650060442
  • Obama, Barack (2008) An analysis of the Obama health care proposal by John Holahan; Linda Blumberg; Barack Obama; Health Policy Center (Urban Institute, Washington), D.C. : Urban Institute Health Policy Center, OCLC: 262633852
  • Obama, Barack (2008) Renewing American leadership Foreign Affairs, New York/N.Y.(0015-7120), 86 (Juli-August 2007) 4 S. 2-16 Ill.
  • Mendell, David (2007). Obama: From Promise to Power. Amistad/HarperCollins. ISBN 0-06-085820-6. 
مجلس الشيوخ الأمريكي
سبقه
پيتر فيتسجيرالد
سناتور أمريكي (المرتبة 3) من إلينوي
3 يناير, 2005 -
يشاركه في التمثيل: ديك دربن
تبعه
الحالي
مناصب حزبية
سبقه
كارول موزلي براون
مرشح الحزب الديمقراطي لمنصب سناتور من إلينوي
(الرتبة 3)

2004 (فاز)
تبعه
'

|}

<span class="FA" id="en" />
خطأ استشهاد: وسم <ref> موجود، لكن لا وسم <references/> تم العثور عليه