محمد مصدق

محمد مصدق
Mohammed Mosaddeq‎
Mossadeq.jpg
رئيس وزراء إيران
في المنصب
28 أبريل 1951 – 19 أغسطس 1953
سبقه حسين علاء
خلفه فضل الله زاهدي
تفاصيل شخصية
وُلِد (1882-06-16)16 يونيو 1882
طهران
توفي 5 مارس 1967(1967-03-05) (عن عمر 84 عاماً)
الحزب الجبهة الوطنية
الدين إسلام

محمد مصدق (1882-1967)، رئيس وزراء إيراني أسبق شغل المنصب بين عامي 1951 و1953. يعتبر محمد مصدق في إيران بطلاً قومياً لرفضة الإمبريالية الغربية وقيامه بتأميم النفط أبان تسلمه الرئاسة، كما قام بخلع الشاه إلا أنه سرعان ما اعيد بعملية أمريكية بريطانية مشتركة سميت بالعملية أجاكس، أعتقل محمد مصدق بعدها وسجن لمدة ثلاث سنوات وأطلق سراحه بعدها شرط الاستمرار رهن الإقامة الجبرية حتى وفاته في العام 1967. الدكتور محمد مصدق ليس مجرد شخصية سياسية تولت منصب رئيس الوزراء في إيران، بل هو زعيم سياسي من طراز رفيع، قاد أول ثورة مدنية في تاريخ الشرق الأوسط. والزعيم الشعبي المتحدر من عائلة عريقة تمتد بالنسب إلى سلالة القاجاريين التي حكمت إيران طيلة قرون، تحدى سلطة الشاه محمد رضا بهلوي والمصالح الكونية التي وقفت خلفه بإعلانه تأميم شركة النفط الإنكليزية الإيرانية عام 1951. وهكذا أدخل الزعيم الإيراني الكبير مصطلح التأميم لأول مرة في تاريخ الشرق الأوسط، واليوم لا توجد دولة واحدة في المنطقة لم تربح من الآثار التي خلفتها ثورة مصدق سواء من حيث شيوع التأميم في المنطقة، أو لناحية تعديل التوازن بين الدول الوطنية والشركات الكبرى لصالح الأولى.

نشأته

جاء مصدق إلى الحكومة الإيرانية قائداً لثورة مدنية حقيقية، ولم يكن مدبراً لانقلاب يضع النياشين والرتب والأوسمة على بزته العسكرية، كما جرى ويجري في الكثير من دول المنطقة. قطع مصدق طريقاً طويلاً قبل أن يصل إلى مركز صنع القرار، حيث بدأ الطريق في عمر الرابعة والعشرين إبان انتخابه نائباً عن أصفهان في البرلمان الإيراني عام 1906. بعدها سافر مصدق إلى فرنسا للدراسة ومن ثم إلى سويسرا لتقديم أطروحة الدكتوراه في القانون الدولي؛ وشغل بعد ذلك منصب وزير المالية في حكومة أحمد قوام السلطنة 1921 ولاحقا وزيرا للخارجية في حكومة مشير الدولة 1923. بعدها أعيد انتخاب مصدق نائباً في البرلمان، فكان أن ظهرت ميوله المعادية للعسكر والعسكرة بأن صوت ضد انتخاب رضا خان شاها على إيران عام 1925. وتوج مصدق نضوجه السياسي بقيادة الجبهة الوطنية أو جبهه ملي التي أسسها سوياً مع الدكتور حسين فاطمي، وأحمد زراكزاده، و علي شاكان، وكريم سنجابي وكان من أهدافها تأميم النفط الإيراني.

رئاسته للوزراء

انتخب البرلمان الإيراني في 28 أبريل 1951 محمد مصدق رئيساً للوزراء بأغلبية 79 صوتا مقابل 12 فقط، وبعد يومين فقط من استلامه السلطة قام مصدق بتأميم النفط الإيراني. تحالف رئيس الوزراء الليبرالي والتحديثي مصدق مع كتل اليسار السياسي مثل حزب توده الشيوعي، ليوازن ضغوطات الشاه من الداخل وإنجلترا والولايات المتحدة الأمريكية من الخارج. كانت إصلاحات مصدق الديمقراطية تضرب في الأساس الشمولي لحكم الشاه، كما أن تأميمه للنفط الإيراني مثل ضربة كبيرة لمصالح إنجلترا وواشنطن. وبالرغم من الشعبية الطاغية التي كانت لمصدق بين الإيرانيين من الطبقات والشرائح الدنيا والمتوسطة تحديدًا، فقد ناصبته طبقة الملاك المتحالفة مع المؤسسة الدينية، العداء بسبب إعلانه عن وضع خطة للإصلاح الزراعي وتحديد الملكية الزراعية.

ادعت بريطانيا على مصدق أمام محكمة العدل الدولية بزعم انتهاك حقوقها النفطية، فسافر مصدق إلى مقر المحكمة في لاهاي مترافعاً عن حقوق بلاده النفطية ووصف بريطانيا بأنها "دولة امبريالية تسرق أقوات الإيرانيين المحتاجين".

عاد مصدق إلى بلاده ماراً في طريق عودته بالقاهرة؛ فاستقبله مصطفى النحاس رئيس الوزراء المصري آنذاك بالزينات وأقواس النصر، ورحبت به الجماهير المصرية ترحيباً حاراً على طول الطريق الممتد من المطار إلى فندق شبرد في وسط العاصمة حيث أقام. كانت الفكرة الرئيسية لبرنامج مصدق السياسي هي أن يستفيد الإيرانيون من عوائد نفطهم ولذلك قام بتأميم شركة النفط الأنكلو إيرانية شركة بريتيش پتروليوم الشهيرة حالياً، فقامت إنكلترا بقيادة حصار دولي على النفط الإيراني بدعوى أن إيران انتهكت الحقوق القانونية للشركة التي تملك لندن الشطر الأعظم من أسهمها. وساهم هذا الحصار في تردي مستويات المعيشة للإيرانيين، وشكل المدخل الذي عاد منه الشاه بعد الانقلاب على مصدق ليتربع على عرش الطاووس مجدداً بالدعم الأميركي والإنكليزي. انضم واحد من أبرز رموز المؤسسة الدينية الإيرانية هو آية الله كاشاني إلى حركة مصدق الوطنية، فأفتى بأن "كل من يعارض تأميم النفط الإيراني هو عدو للإسلام".

تمثل الهم الأساسي لمصدق تحديث إيران وبناء اقتصادها وتحريرها من هيمنة الشركات النفطية الكبرى، وبالتوازي مع إصلاح زراعي لإعادة تشكيل الخارطة الاجتماعية في إيران، والأخير بالتحديد ساهم في معاداة الإقطاعيين له. أما أفكار الحياد عن الأحلاف الشرقية والغربية، بالترافق مع تأميم الثروة الوطنية الأساسية النفط فقد حشدت عداء إنكليزياً وأميركياً غير مسبوق للزعيم الإيراني وحكومته الوطنية. وأفتت مجموعة من رجال الدين الإيرانيين قبيل الانقلاب بأن "مصدق معاد للإسلام والشريعة"، بسبب سياسات الإصلاح الزراعي التي طبقها ولتحالفه مع كتل اليسار والليبراليين، وهكذا انسحب آية الله كاشاني من التحالف مع مصدق فاتحاً الطريق أمام خصوم الزعيم في الداخل والخارج للنيل منه. وكان كاشاني قد رشح نفسه رئيسًا للمجلس النيابي، واتهم كتلة مصدق بأنها تقف ضد توليه المنصب، في حين اتهمه أنصار مصدق بتهمة "بيع القضية الوطنية" لمصلحة الشاه. وبعد نجاح الانقلاب كان محمود ابن آية الله أبي القاسم كاشاني، ثاني الخطباء في الراديو الإيراني لتأييد ومباركة الانقلاب على مصدق. [1]

استقالته والانتفاضة

د. محمد مصدق بعد تلقيه دعم آية الله كاشاني، عام 1951، وتعيينه رئيساً للوزراء.

في 16 يوليو 1952، أثناء الموافقة الملكية على وزارة مصدق، أصر مصدق على حق رئيس الوزراء الدستوري في تسمية وزير الحربية ورئيس الأركان. الشاه رفض ذلك، مما دفع مصدق للاستقالة والتوجه للشعب قائلاً أن "الصراع الذي بدأه الشعب الإيراني لم يمكن تتويجه بالنصر."[2]

عودته بسلطات استثنائية

الإطاحة بمصدق

المقالة الرئيسية: الإنقلاب الإيراني 1953

وقع الانقلاب على حكومة الزعيم الإيراني محمد مصدق يوم التاسع عشر من أغسطس عام 1953، بعد أن احتدم الصراع بين الشاه ومصدق في بداية شهر أغسطس من عام 1953، فهرب الشاه إلى إيطاليا عبر العراق وقبل أن يغادر وقع قرارين: الأول يعزل مصدق والثاني يعين الجنرال فضل الله زاهدي محله. قام زاهدي في التاسع عشر من أغسطس 1953 بقصف منزل مصدق وسط مدينة طهران؛ في حين قام كرميت روزڤلت ضابط الاستخبارات الأميركي والقائد الفعلي للانقلاب الذي أطلقت المخابرات المركزية الأميركية عليه اسماً سرياً هو العملية أجاكس، بإخراج "تظاهرات معادية" لمصدق في وسائل الإعلام الإيرانية والدولية. كما أوعز روزفلت إلى كبير زعران طهران وقتذاك شعبان جعفري بالسيطرة على الشارع، وإطلاق الهتافات الرخيصة التي تحط من هيبة الدكتور مصدق؛ بالتوازي مع اغتيال القيادات التاريخية للجبهة الوطنية التي شكلها مثل الدكتور حسين فاطمي الذي اغتيل بالشارع في رائعة النهار. حوكم مصدق أمام محكمة صورية استفاض بعدها محاميه جليل بزرگمهر في كشف أنها لم تكن تتمتع بالحد الأدنى من شروط الحيادية. حَكَمَ نظام الشاه على الدكتور مصدق بالإعدام، ثم خفف الحكم لاحقاً إلى سجن انفرادي لثلاث سنوات؛ ومن ثم إقامة جبرية لمدى الحياة في قرية أحمد أباد، الواقعة في شمالي إيران ليترك الدكتور مصدق نهبا لذكرياته.


مؤامرة الإطاحة

الجنود يحيطون بمبني البرلمان في طهران يوم 19 أغسطس 1953.

نفي الشاه

الولايات المتحدة والدول الأخرى

رئيس الوزراء مصدق مع الرئيس ترومان


آثار ثورة مصدق والانقلاب عليها

ساهم القمع المتواصل لرموز وأنصار الجبهة الوطنية الليبرالية جبهة ملى، منذ الانقلاب على مصدق وحتى قيام الثورة الإيرانية، في جعلها غير قادرة على خلق تيار سياسي يستقطب على نطاق واسع المعارضة الجماهيرية للشاه وسياساته، برغم الكفاءات المتميزة لأنصار الجبهة الوطنية ونضالهم الدستوري العتيد. فإلى هذه الحملة الإعلامية وتلك الملاحقة الأمنية، يعزى بعض من فشل الجبهة الوطنية في إرساء مشروع المعارضة الجماهيرية المتنامية على مرجعيتها، أي سيادة الشعب والأمة، ومرجعية القانون والدستور. وكانت تلك الحقيقة معطوفة على تهميش دور البرلمان والدستور، هي أبرز دوافع الأجيال الجديدة للالتجاء إلى العمل السري الراديكالي. فحل الشباب الذي لا يملك ميولاً دينية على التيارات الماركسية؛ البانية مراميها على أساس دكتاتورية البروليتاريا، مثل حزب توده الشيوعي ومنظمة فدائيان خلق أو فدائيو الشعب. وبالمقابل اتجه ذوو الميول الدينية إلى التيارات الأصولية، تلك التي انضوت بحلول عام 1977 بكاملها تحت عباءة السيد الخميني، الذي بعث مصطلح ولاية الفقيه إلى الحياة السياسية في إيران.

مصدق في الإعلام

محمد مصدق على غلاف مجلة تايم بمناسبة تأميمه النفط الإيراني.

لعب محمد مصدق دوراً هاماً في المسلسل التلفزيوني عام 2003 Soraya,[3] التي تناولت حياة الزوجة الثانية للشاه وملكة إيران الثانية، الأميرة ثريا اصفندياري بختياري. دور مصدق لعبه كلود براسو.

طالع أيضاً

المصادر

قراءات اضافية

  • Abrahamian, Ervand, Khomeinism: essays on the Islamic Republic. Berkeley: University of California Press, c 1993. 0-520-08173-0
  • Abrahamian, Ervand, Iran Between Two Revolutions, By Ervand Abrahamian, Princeton University Press, 1982
  • Farhad Diba, Dr. Mohammad Mossadegh; A Political Biography. London: Croom Helm, 1986, ISBN 0-7099-4517-5
  • Mostafa Elm, Oil, Power, and Principle: Iran’s Oil Nationalization and Its Aftermath. Syracuse: Syracuse University Press, 1994, ISBN 0-8156-2642-8
  • Mark Gasiorowski, U.S. Foreign Policy and the Shah: Building a Client State in Iran, Cornell University Press, 1991, ISBN 0-8014-2412-7
  • Mary Ann Heiss, Empire and Nationhood: The United States, Great Britain, and Iranian Oil, 1950-1954, Columbia University Press,1997, ISBN 0-231-10819-2
  • Farman Farmaian, Sattareh with Dona Munker 2006. Daughter of Persia: A Woman’s Journey from Her Father’s Harem through the Islamic Revolution. New York: Three Rivers Press. ISBN-10: 0-307-33974-2
  • Stephen Kinzer, All The Shah’s Men: An American Coup and the Roots of Middle East Terror, John Wiley & Sons, 2003, ISBN 0-471-26517-9
  • Id., Overthrow: America’s Century of Regime Change from Hawaii to Iraq, Times Books, 2006, ISBN 0-8050-7861-4
  • Nikki R. Keddie, Modern Iran: Roots and Results of Revolution, Yale University Press, 2003, ISBN 0-300-09856-1
  • Homa Katouzian, Musaddiq and the Struggle for Power in Iran, I B Tauris & Co, 1991, ISBN 1-850-43210-4
  • Mohammad Mosaddeq and the 1953 Coup in Iran, edited by Mark J. Gasiorowski and Malcolm Byrne. Translated into Persian as Mosaddegh va Coup de Etat by Ali Morshedizad, Ghasidehsara Pub. Co.
  • Mark J. Gasiorowski, The 1953 Coup D'État in Iran, International Journal of Middle East Studies, Vol. 19, No. 3, pp. 261–86 (1987).[1]

وصلات خارجية


سبقه
حسين علاء
رئيس وزراء إيران
1951 - 1952 16 يوليو
تبعه
قوام السلطنة
سبقه
قوام السلطنة
رئيس وزراء إيران
1952 21 يوليو - 1953 19 أغسطس
تبعه
فضل الله زاهدي


Crystal Clear app Community Help.png هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.
  1. ^ JSTOR