ثورة المكسيك

(تم التحويل من الثورة المكسيكية)
هذا المقال هو عن الثورة المكسيكية في 1910. إذا كنت تريد حرب الاستقلال عن اسبانيا، انظر حرب الاستقلال المكسيكية.
{{{صراع}}}
جزء من {{{جزء من}}}
[[File:{{{صورة}}}|frameless|upright=1]]
{{{عنوان}}}
التاريخ{{{تاريخ}}}
الموقع{{{مكان}}}
الوضع{{{الوضع}}}
تغييرات
إقليمية
{{{المنطقة}}}
المتحاربون
{{{خصم1}}}{{{خصم2}}}{{{خصم3}}}
القادة والزعماء
{{{قائد1}}}{{{قائد2}}}{{{قائد3}}}
الوحدات المشاركة
{{{وحدات1}}}{{{وحدات2}}}{{{وحدات3}}}
القوة
{{{قوة1}}}{{{قوة2}}}{{{قوة3}}}
الإصابات والخسائر
{{{خسائر1}}}{{{خسائر2}}}{{{خسائر3}}}
{{{ملاحظات}}}
قالب:Campaignbox Mexican Revolution

الثورة المكسيكية أولى ثورات القرن العشرين الشعبية، ودامت فصولها، من غير انقطاع تقريباً، 30 عاماً كاملة، فلم تستقر إلاّ في 1940، وخلفت نظاماً حاكماً حزبياً دام بدوره 60 عاماً، قاده الحزب الثوري النظامي (أو المؤسسي). فلم يتخلَّ عن الحكم، ورئاسة الجمهورية رأسه ومفتاحه والقوة الراجحة فيه، إلا في العام 2000، مع انتخاب فيثينتي (فيسنت) فوكس الى الرئاسة. وخلفت الثورة مليون قتيل، وهي ثورة اجتماعية كان الفلاحون والعمال الزراعيون من أصل هندي أصحابَها والمنخرطين فيها وقادةَ بعض حوادثها وفصولها المحلية، وهي حرب أهلية وسياسية ووطنية استقلالية، قضى من أولئك المليون نحو مئة ألف في المجاعات وبالانفلونزا الاسبانية، وقتل 200 ألف في المعارك المتنقلة، نصفهم من المدنيين.

ولابست الثورة المكسيكية أسماءَ أعلامٍ، بعضهم معروف ومشهور، مثل اميليانو زاباتا و بانشو فيللا ، وهما من قادة الحركة الفلاحية، أو فرانشيسكو ماديرو و ألفارو أوبريغون و ألفارو كارديناس ، وهم من الرؤساء الذين تعاقبوا على القيادة السياسية والعسكرية، وأرسوا المكسيك والحكمَ على أبنية سياسية استقرت بعض الوقت، وأسهمت في جلاء قسمات الامة المكسيكية و «شخصيتها» التاريخية.


پورفيريو دياز

المقالة الرئيسية: پورفيريو دياز
جزء من سلسلة عن
تاريخ المكسيك
Coat of Arms of Mexico
المكسيك قبل كلومبس
الغزو الإسپاني
الفترة الإستعمارية
حرب الإستقلال
الإمبراطورية الأولى
الجمهورية الأولى
الحرب مع تكساس
حرب الفطائر
الحرب الأمريكية المكسيكية
الإصلاح
حرب الإصلاح
التدخل الفرنسي
الإمبراطورية الثانية
الإمبراطورية الثالثة
الپورفيرياتو
الثورة
العشرة أيام المأساوية
خطة گوادالوپه
قضية تامپيكو
احتلال ڤراكروز
حرب كريسترو
ماكسيماتو
تأميم النفط
المعجزة المكسيكية
المكسيك 68
العشرية الضائعة
الأزمة الاقتصادية 1982
تمرد الزپاتيستا
الأزمة الاقتصادية 1994
32x28px المكسيك portal
Leaders of the 1910 revolt pose for a photo after the First Battle of Juárez. Present are José María Pino Suárez, Venustiano Carranza, Francisco I. Madero (and his father), Pascual Orozco, Pancho Villa, Gustavo Madero, Raul Madero, Abraham González, and Giuseppe Garibaldi Jr.
"Manifestación antireeleccionista" by José Guadalupe Posada

واتفق ابتداء الثورة، في 1910، مع الذكرى المئوية الاولى لاستقلال المكسيك عن اسبانيا، في 1810. وفي ختام العقد الاول من القرن العشرين، انتخب الجنرال پورفيريو دياز رئيساً لولاية سابعة. وهو كان تربع في سدة الرئاسة في 1876. وانعطف المكسيك، ذلك البلد الشاسع المساحة (مليونا كيلومتر مربع) والكثير السكان (فوق 15 مليوناً منهم مليونان من الهنود)، الى حرب دمرت أركان حكم دياز ونظامه، دام فصلها الاول عقداً من السنين (1910 -1920). كانت فاتحة الحرب أزمة سياسية حادة أخرجت الجنرال المسن من الرئاسة في 1911، ليتولاها مرشح ديموقراطي خلفاً له، هو ماديرو، الذي اغتيل في 1913، لتنشب بعدها حروب بين الفصائل الثورية والشعبية دامت ستة أعوام (1914 – 1920). وطوال العقدين اللاحقين، توالى على السلطة جنرالات ثوريون يشتركون في انتسابهم الى ولاية سونورا، على الحدود المسكيكية – الاميركية «المتحدة». خلف الجنرالات واحدهم الآخر، وتولّوا بناء المكسيك وإعماره وإرساء حكمه على أبنية سياسية واجتماعية قوية وتوحيد طبقاته الحاكمة في كتلة مستقرة ومتجانسة.

وعشية انهيار نظام دياز، الذي اضطلع بالسلطة 35 سنة، حكم المكسيك رؤساء ليبراليون، آخرهم بنيتو خواريث (خواريز). وفي أثناء عهد خواريث، 1861 - 1872، تقدَّمَ المكسيك دولَ اميركا الجنوبية وتصدَّرَها، وجمع السيادة الشعبية الى الحكم المدني، والفيديرالية الى فصل الدولة عن الكنيسة والحرية الدينية. وردَّ بورفيريو دياز المكسيكَ في غضون سنوات قليلة الى النظام القديم والمحافظ، فسادت الاسر المتكتلة والمتحالفة، وغلبت شبكات الولاء وكتل «الزبائن»، واختصر الوجهاء القرى والمدن ونابوا عنها. وفاز دياز بولاياته الرئاسية المتعاقبة والمتصلة جرّاء لَجْمِه مجلس الشيوخ والبرلمان، وسيطرتِه على حكام ولايات الاتحاد الفيديرالي المكسيكي. ولعل عهده المتطاول مرآة أعراف وعادات سادت دول جنوب أميركا. وصدرت الأعراف والعادات هذه عن حمل المجتمع، اذا لم تَقُدْه نخبةٌ متنورة وحازمة، على غابٍ «شريعتُه» الاقتتال والفوضى والبربرية، وغلب على النخب السياسية والاجتماعية والثقافية مثال «حكومة العلماء»، وجدارتهم وحدهم بالسلطة وتصريفها، ونسبت النخب هذه الى نفسها، والى من تندبهم وتنيبهم عنها، القدرةَ على ولاية السلطة والدولة، وعلى «تدجين» العامة الحرون.

وتضمن الكنيسة الكاثوليكية هرمَ المراتب الاجتماعية، وتؤيده بدالتها المعنوية. والحق أن دور المستثمرين الاجانب، الاوروبيين والاميركيين الشماليين، لا يستهان به كذلك. وتتصدر الامبريالية الاميركية، المالية والتجارية والعسكرية، القوى الاجنبية الاخرى، تأثيراً وترجيحاً. وشاغل الولايات المتحدة الاول هو السيطرة على مضيق تيهووينتيبك بين المحيطين الاطلسي والهادئ، ما دعا دياز الى القول الشهير «يا لتعس حظ المكسيك، فهو بعيد من العناية الإلهية وقريب من الولايات المتحدة». كان معظم سكان المكسيك في 1910 من المزارعين (62 في المئة من العاملين)، وكان المزراعون غير متجانسين، ففيهم ملاّكو المزارع الشاسعة، وأصحاب المزارع المتواضعة، وملايين الفلاحين المعتاشين اعتياش الكفاف.

وعلى رغم الحرب، بلغ نمو الاقتصاد المكسيكي 12 في المئة في السنة، وكانت الصادرات المنجمية والزراعية قاطرة النمو، وربطت السكة الحديد أنحاء البلاد الواسعة والمتباعدة برابط قوي، وقوت العلاقة بالولايات المتحدة. واستصلحت الاراضي الاستوائية المهملة، وتأخرت الزراعات الغذائية، وعادت معظم عوائد الازدهار الى الاسر المختلطة القديمة المتحالفة مع الليبراليين، بينما تردَّت أحوال الطبقات المتوسطة التقليدية ومعها شطر من الريفيين. وجنت الولايات الشمالية القريبة من الولايات المتحدة أرباحاً من قربها، وشهدت طفرة اقتصادية نجمت عن استغلال الموارد الطبيعية والخامات، مثل النحاس والمعادن الثمينة والنفط، ووُلدت الصناعات المحلية الكبيرة في العشر الاول من القرن العشرين، على تواضع عدد العمال (195 ألفاً) قياساً على عدد الحرفيين (500 ألف)، وتوالت حركات اضراب كبيرة قُمعت قمعاً قاسياً في 1906 (مناجم النحاس) و1907 (صناعة النسيج). وحاول الفلاحون الهنود والخلاسيون استعادة أراضيهم المصادرة في سلسلة جبال شيهواهويا، وقلما تخطت الحركات اطارها المحلي أو البلدي.

وتضافرت على طي حقبة بورفيريو دياز ثلاثة عوامل: الاول تذمر اجتماعي حاد، والثاني فراغ سياسي فاغر، والثالث بلورة المعارضة لغة سياسية مشتركة وجامعة، فأعراض التذمر الاجتماعي أصابت الطبقات الشعبية، والريفيين الذين خسروا الارض، والطبقة العاملة الناشئة في أحضان المراكز الصناعية الكبيرة. واشتركت النوادي الليبرالية التي يرتادها الماسونيون والمدرسون الابتدائيون والطلاب وأصحاب المهن الجامعية الحرة في المبادرات والمناقشات. وازن دياز الولايات المتحدة ومصالحها بالأوروبيين واليابانيين، وانحاز الى مصالحهم، ومنحهم تسهيلات مرفئية. وأدى انسحاب دياز من الحياة السياسية عشية ختام ولايته السابقة الى أزمة سياسية، وتزاحم السياسيون على خلافته. وفي أواخر 1909، عاد الجنرال المسن عن انسحابه وقرر الترشح الى ولاية سابعة، فلم يبق في حلبة المنافسة غير مرشح شاب هو فرانشيسكو ماديرو (37 عاماً)، يتحدر من أسرة شمالية كبيرة. وترك دياز ماديرو يقود حملة حسبها الرئيس خاسرة، فجمع ماديرو أنصار جنرال منسحب كان ترشح الى الخلافة، الى الليبراليين والنقابيين «الفوضويين» والعمال وأصحاب المزارع الصغيرة وفلاحي الجنوب، وعلى رأسهم إميليانو زاباتا (ثاباتا)، والكاثوليك. وجُدد انتخاب دياز، ولكن هذا أمر باعتقال منافسه، فهرب ماديرو الى الولايات المتحدة، ودعا الى التمرد والثورة. واستجاب عمال الشمال تحت لواء قائد عمالي محلي، باسكوالي أوروذكو ، ولحق بهم بعد أشهر قليلة فلاحو ولايتي موريلوس ويوكاتان. وأعلنت الولايات المتحدة مساندتها ماديرو وتأييده، واستقال دياز في منتصف 1911، وغادر المسكيك الى فرنسا، حيث وافته المنية.

Francisco I. Madero's presidency (1911–1913)

المقالة الرئيسية: Francisco I. Madero

ودخل ماديرو مكسيكو منتصراً، فلم تلبث الحزازات والخلافات أن حلت محل الاجماع السابق على معارضة تجديد ولاية دياز. وقام النقابيون «الفوضويون» على الرئيس الجديد، وأعلنوا انشاءهم جمهوريتهم في كاليفورنيا. وانتفض الفلاحون تحت لواء زاباتا وأوروذكو، اللذين اشترطا تقسيم المزارع الكبيرة وتوزيعها على صغار المزارعين والضيع المجاورة. وسرعان ما تخلى بعض انصارماديرو عنه، هو من حظي بـ90 في المئة من أوراق المقترعين، فبعض أنصاره خيَّبهم احترامه المتشدد الفصل بين السلطات، وإحجامه عن الاقتصاص من أنصار دياز. وأثار ماديرو حفيظة قادة الفلاحين الثائرين، وفي مقدمهم زاباتا وفيلّلا (فييا). ووثق بكبار الضباط، وأوكل حمايته اليهم. فتآمروا وانقلبوا عليه وعزلوه قبل أن يُقْدِم أحدهم، الجنرال فيكتور يانو هويرتا , على اغتياله في أوائل 1913. وهذا قرينة على ضعف التقاليد الديموقراطية في مكسيك مطلع القرن.

1903. Slogan on the banner reads: "The Constitution has died" (La Constitución ha muerto).
Indians with Madero's army

فيكتوريانو هويرتا في الفترة (1913-1914)

المقالة الرئيسية: Victoriano Huertaو La decena trágica
Victoriano Huerta
American forces at Veracruz

ذكراها

پانشو ڤيا (1911-1916)

المقالة الرئيسية: Pancho Villa
Pancho Villa (Left) "Commander of the División del Norte (Division of the North)" and Emiliano Zapata "Commander of the Ejército Libertador del Sur'
General Francisco "Pancho Villa" with his general staff in 1913. Villa in grey suit in center, Villa's aide, General Rodolfo Fierro to Villa's right.
Columbus, New Mexico after being attacked by Pancho Villa

وحمل تحفُّظُ الرئيس الاميركي ويلسون عن الجنرال القاتل، وأمْرُه بحجب السلاح عن القوات المكسيكية، أقرانَ الجنرال على الانفضاض عنه وطرْدِه من الرئاسة. واجتمع زاباتا في الجنوب، وفيللا في الشمال، والحاكم فينو ستيانو كارانذا على رأس «جيشه الدستوري»، اجتمعوا على محاربة هويرتا، وآذن ذلك بـ «زمن القلاقل»، على ما سمى المؤرخ المكسيكي، جان مايير، الاعوام 1914 – 1920 (على مثال الزمن الروسي المضطرب الذي سبق عهد آل رومانوف)، فاحتربت الجماعات الثورية، وأسقطت الجنرال، فانحلت الدولة الوطنية ورابطتها الجامعة. وانتصب قائد كل فريق حكماً مرجحاً من غير امتلاك قوة على الحسم والتغلب على الخصوم.

فينوستيانو كارانزا (1914-1920)

المقالة الرئيسية: Venustiano Carranza

اميليانو زاباتا (أحدث 1910-1919)

المقالة الرئيسية: Emiliano Zapata

وأراد كارانذا، ومعه الدستوريون وأوبريغو وكاييس (وهما جنرالان ورئيسان لاحقان)، إحياء سلطة مركزية جديدة. وكان عليه مقارعة فيللا ورجاله الذين يعدون 40 ألفاً (في 1914)، وهم فلاحون ومزارعون معسرون. وإلى فيللا حليفه الجنوبي، اميلينوا زاباتا , على رأس جيش من الفلاحين المحافظين، يعدون 20 ألفاً. وعقد مؤتمر ثوري، في أواخر 1914، تداول مؤتمروه في صلح فرق المقاتلين الثوريين. وأنكروا على كارانذا، وهو حظي في الاثناء بمساندة الاميركيين، استلام مقاليد الحكم. فخرج كارانذا من المؤتمر، وتبعه أوبريغون. واستولى الاثنان على أوريذابا ، ثم على فيراكونذ. وسيطرا تالياً على موارد النفط، بينما استولى زاباتا وفيللا على مكسيكو العاصمة، وبسطا سلطتهما أواخر 1914 على معظم أراضي المكسيك.

واستعاد أوبريغون العاصمة في اوائل 1915، وهاجم وسط المكسيك، حيث تحصن فيللا. وطاردت القوات الحليفة زاباتا وأنصاره في موريليوس، فجمع كازانذا قواته المنتصرة في كويرتاروذ. وفي أثناء 4 أشهر صاغ دستوراً أعلنه في أوائل 1917، وانتخب رئيساً في الاول من أيار (مايو). أفضى هذا الى تقوية السلطة الرئاسية، والى إضعاف نظائرها كلها، الاقتراع الفعلي، الفيديرالية، الحرية البلدية، ومعارضة التجديد، فالسلطة التنفيذية هي صاحبة المبادرة التشريعية، ولا يسع المجلسان التشريعيان مراقبتها وتقييدها. ولم يَحُلْ هذا دون الانقلاب على كارانذا واغتياله في 20 أيار 1920. وتفشى العنف في المجتمع كله. فقمعت اضرابات العمال، وسحقت انتفاضات الفلاحين، واضطهد الصحافيون والسياسيون. وباشرت هذا العنف في 1914 -1920، عصابات كارّانذا وفيللا وزاباتا من غير تمييز. وحملت العصابات خصومها على أهل بلاد أجنبية محتلة. فدأبها إذلالهم وقهرهم وإنكار إنسيتهم وإرهابهم، شأن الضباط والجنود النظاميين في العهد العسكري السابق.

وتوسلت القوات الثورية الى الاستيلاء والغلبة بالإعدامات والاغتيالات والاغتصاب والنهب، فالحرب ضرب من الغزو والغنيمة والسبي. والطبقات الشعبية، وفي مقدمها الفلاحون، هي ضحية الحرب. وأودت فصول الحرب وجولاتها، بين 1914 و1919، بربع مليون قتيل في ميادين القتال وجراء المجاعة والوباء. وتحدرت الطبقات السياسية الجديدة من الجنرالات والضباط الثوريين. وهؤلاء معظمهم من الطبقات المتوسطة ومدرسيها وتجارها ومحاميها وموظفيها الاداريين والمكتبيين، فكانت الحروب الثورية مدرج هؤلاء الى ارتقاء اجتماعي بدا في عهد دياز مستحيلاً.

وفي 1920، سطع نجم أوبريغون. فهو سبق الى ادراك تعب السكان والحاجة الى استمالة الاميركيين الشماليين، وانتبه الى غلبة الافق المحلي على الحركات الفلاحية، وعجزها عن إنشاء أحلاف ثابتة وقوية، فمال الى محالفة اتحاد العمال المكسيكيين. وجند الاتحاد «السرايا الحمر» تحت لوائه، فوسعه الترجح بين هؤلاء، تارة، وبين القوات الدستورية، وهي حضنه الاول، تارة أخرى. وخوَّلَه انتخاب رئيس موقت في حزيران (يونيو) 1920، ادولفوادو لاهويرتا، من ولاية سونورا مثله، تجنب ارتكاب التجديد الذي يحظره الدستور. فلما انقضى وقت الولاية الموقتة، انتخب أوبريغون بـ90 في المئة من الاصوات.

وتجدد العنف في أواخر عهده، في 1924. ولم يكن مصدره هذه المرة الفلاحون وحركاتهم، فزاباتا اغتيل في 1919. وقتل فيللا في 1923.،فمصدر العنف، هذه المرة، هو الدولة، ركن النظام الاجتماعي. وعندما اقترح اوبريغون ترشح الجنرال كاييس الى خلافته، آملاً في العودة الى الحكم في ختام ولاية مرشحه، قام عليه بعض كبار ضباط القوات المسلحة وراء الجنرال دولاهويرتا.

ولم يتردد أوبريغون في إعدام نواب من أنصار خصومه، في أثناء انعقاد الجلسة التشريعية، ترهيباً. وانتصر أوبريغون على تكتل خصومه وسحقهم. وهرب دولاهويرتا الى الولايات المتحدة. فأعدم أوبريغون 50 جنرالاً وعدداً من السياسيين. ودجن المجلسين التشريعيين، وفاز مرشحه الياس كاييس بالرئاسة، واعترض شطر من القيادة العسكرية على تجديد انتخاب أوبريغون، في أواخر عهد كاييس، خليفته ومرشحه من قبل، فأقدم كاييس على تطهير الجيش. وانتخب أوبريغون الى ولاية جيددة اغتيل في بدايتها (في تموز /يوليو 1928).

الزاباتا

Zapatistas

نساء زاباتيستا

Women who fought alongside Zapata

إصلاح الأراضي الزراعية

المقالة الرئيسية: Agrarian land reform in Mexico

وانتفض الفلاحون على سياسة كاييس المناوئة للكنيسة. ودامت انتفاضتهم، وحربهم «المسيحية» 3 أعوام. وكبّد الجيش المتمردين، وسانده الريفيون المستفيدون من الاصلاح الزراعي، 30 ألف قتيل أحصوا في ضحايا الثورة المكسيكية وخسائرها الكثر. وفي العقد الرابع هذا، نجم العنف عن ارادة الرئيسيين أوبريغون وكاييس، «تمدين» المكسيك عن يد الدولة وجهازها. وعمد الرئيسان الى قتل معارضيهم، ثوريين كانوا أم «كريستيروس» (جنود المسيح). وهما من عمد الى عقد حلف مع العمال، ثم مع الفلاحين المستفيدين من الاصلاح الزراعي. وتولى كاييس صوغ قانون مدني جديد. وهو أرسى حلف المكسيك الوثيق والثابت بالولايات المتحدة. والرئيسان داعيتان علمانيان. ويعود ختام عهد القادة العسكريين الانقلابيين الى كاييس نفسه. وهو أنشأ، في 1929، الحزب الوطني الثوري، سلف الحزب الثوري النظامي.


واحتفظ الرجل بنفوذه الى حين انتخاب كارديناس، في 1934. وعلىرغم قسوته، ليس النظام الثوري شمولياً، فهو لم يستقو بإيديولوجية، وإقراره حظر التجديد على الرؤساء قاد الى تجدد الطاقم السياسي الحاكم وإلى «حراك» اجتماعي غير مسبوق. ومكن الريع النفطي الدولة المكسيكية من انشاء ادارة متخمة بالموظفين، وتنظيم القطاعات الاجتماعية المتفرقة، وقسرها على الائتلاف.[1]

تورط الولايات المتحدة

Ricardo Flores Magón (left) and Enrique Flores Magón (right), prisoners in Los Angeles
Revolutionary defense

الكنيسة الكاثوليكية أثناء الثورة

انظر أيضاً: Roman Catholicism in Mexico

حركة الشباب

نهاية الثورة

Rebel camp
Monument to the Revolution located due west of the center of Mexico City

انظر أيضاً


المصادر

الهوامش

قائمة المراجع

Many portions of this article are translations of excerpts from the article Revolución Mexicana in the Spanish Wikipedia.

General

  • Britton, John A. Revolution and Ideology Images of the Mexican Revolution in the United States. Louisville: The University Press of Kentucky, 1995.
  • Chasteen, John. Born In Blood and Fire: A Concise History of Latin America. New York:
  • Doremus, Anne T. Culture, Politics, and National Identity in Mexican Literature and Film, 1929–1952. New York: Peter Lang Publishing Inc., 2001.
  • Documents on the Mexican Revolution Vol.1 Part 1. ed. Gene Z. Hanrahan. North Carolina: Documentary Publications, 1976
  • Foster, David, W., ed. Mexican Literature A History. Austin: University of Texas Press, 1994.
  • Gonzales, Michael J. "The Mexican Revolution: 1910–1940" Albuquerque: University of New Mexico Press, 2002.
  • Hauss Charles, Smith Miriam, "Comparative Politics", Nelson Thomson Learning, Copyright 2000
  • Hoy, Terry. "Octavio Paz: The Search for Mexican Identity." The Review of Politics 44:3 (July, 1982), 370–385.
  • Lucas, Jeffrey Kent. The Rightward Drift of Mexico's Former Revolutionaries: The Case of Antonio Díaz Soto y Gama. Lewiston, New York: Edwin Mellen Press, 2010.
  • Macias, Anna. "Women and the Mexican Revolution, 1910–1920." The Americas, 37:1 (Jul., 1980), 53–82.
  • Mora, Carl J., Mexican Cinema: Reflections of a Society 1896–2004. Berkeley: University of California Press, 3rd edition, 2005
  • Meyer, Jean A. The Cristero Rebellion. Cambridge: Cambridge University Press, 1976, pp. 10–15
  • Myers, Berbard S. Mexican Painting in Our Time. New York: Oxford University Press, 1956.
  • Noble, Andrea, Photography and Memory in Mexico: Icons of Revolution. Manchester: Manchester University Press, 2010.
  • Noble, Andrea, Mexican National Cinema, London: Routledge, 2005.
  • Orellana, Margarita de, Filming Pancho Villa: How Hollywood Shaped the Mexican Revolution: North American Cinema and Mexico, 1911–1917. New York: Verso, 2007
  • Paranagua, Paula Antonio. Mexican Cinema. London: British Film Institute, 1995.
  • Quirk, Robert E. The Mexican Revolution and the Catholic Church 1910–1919. Bloomington: Indiana University Press, 1973, pp. 1–249
  • Reséndez Fuentes, Andrés. "Battleground Women: Soldaderas and Female Soldiers in the Mexican Revolution." The Americas 51, 4 (April 1995).
  • Smith, Robert Freeman. The United States and Revolutionary Nationalism in Mexico 1916–1932. Chicago: University of Chicago Press, 1972
  • Soto, Shirlene Ann. Emergence of the Modern Mexican Woman. Denver: Arden Press, 1990.
  • Swanson, Julia. "Murder in Mexico." History Today, June 2004. Vol.54, Issue 6; p 38–45
  • Turner, Frederick C. "The Compatibility of Church and State in Mexico." Journal of Inter-American Studies, Vol 9, No 4, 1967, pp. 591–602
  • Weinstock, Herbert. "Carlos Chavez." The Musical Quarterly 22:4 (Oct., 1936), 435–445.

Online

وصلات خارجية

<span class="FA" id="es" />