علم مصر

(تم التحويل من العلم المصري)
FIAV 110110.svg علم جمهورية مصر العربية الحالي الذي وسم في العام 1984 م.
الراية الرئاسية

اعتبر المصريون القدماء أقدم أمة في التاريخ استخدمت الرايات والأعلام كرمز وطني لها يرمز الي الأمة المصرية حيث توجد في المعابد المصرية نقوش تبين استخدامهم لرايات وأعلام مصرية في الاحتفالات والحروب.

العلم المصري الحالي اعتمد في 4 أكتوبر عام 1984 ويتكون من ثلاث مستطيلات عرضية متساوية ويبلغ طوله ضعف عرضه، وهي حسب الترتيب الألوان من

الأحمر في الأعلى: يرمز إلي اللون الأحمر هو لون التوهج، وهو أقوى الألوان وأكثرها تعبيراً عن القوة والأمل والإشراق والتقدم ويرمز أيضا إلي دماء الشهداء.

الأبيض في المنتصف: لون يعبر عن النقاء و الصفاء .

الأسود في الأسفل: يعبر عن عصور التخلف و الاستبداد والاستعمار، والتي ولت بغير رجعة وهي لتذكرة للأجيال بهذه الأيام الصعبة التي ناضل فيها الأجداد ضد الظلم والظالمين.

وفي المستطيل الأوسط يوجد النسر وهو أقوي الطيور بلون ذهبي وينظر ناحية اليسار ويعبر عن قوة مصر وحضاراتها.[1]

تاريخ العلم المصري

علم سلالة محمد علي منذ 1805 إلى 1922

العلم المصري 1882 حتى عام 1922

كان علم هذه الفترة علم أحمر به ثلاث أهلة بيضاء، وأمام كل هلال نجمة ويقال ان ذلك كان يرمز إلى انتصار جيوش محمد علي في القارات الثلاث (أفريقيا - أوروبا - آسيا)، كما أن العلم تغير مرتان إلى علم أحمر به هلال أبيض داخله نجمة سباعية .

علم المملكة المصرية من 1922 إلي 1954

العلم من 1922 حتى عام 1952

العلم الأخضر به هلال أبيض وثلاث نجوم بيضاء، وهو العلم الأول في مصر الحديثة. واعتمد عام 1923 بعد اعتراف بريطانيا باستقلال مصر على الرغم من أن الاستقلال كان صوري. والنجوم الثلاث يقال أنها ترمز للأجزاء الثلاث التي تتكون منها المملكة المصرية وهي مصر والنوبة والسودان، أو ديانات أهل مصر الثلاث وهي الإسلام والمسيحية واليهودية.

علم جمهورية مصر من 1954 إلى 1958

العلم المصري من 1952 إلى 1958

استبدل العلم الأخضر ذو الهلال الأبيض و النجوم الثلاثة بعلم ذى ثلاثة ألوان (أحمر و أسود و أبيض) ويتوسطه شعار الجمهورية النسر، لكنه نسر عريض الشكل وله درع اخضر يحوى هلالا أبيض اللون و ثلاثة نجوم و تم نقش النسر في قاعة مجلس الأمة الذى أصبح الآن مجلس الشعب و ضربت العملات المعدنية و عليها نقش النسر فهو يماثل تماما علم مصر الحالي و كثير من الناس لا يعلمون هذه المعلومة. و ترمز الألوان فيها إلى

  • الأحمر إلى الثورة.
  • الأبيض إلى العهد الجديد أو السلام والتحرير والرخاء.
  • الأسود إلى العهد البائد و الاستعمار و أعداء الثورة

و قيل أن الألوان الثلاثة تشير إلى شعارات الثورة الثلاثة وهي الإتحاد والنظام والعمل. و قيل إنها تشير إلى الحرية والاشتراكية والوحدة.

ملحوظة مهمة: تطور هذا النسر العريض بعد تولي الرئيس عبد الناصر عام 1954م. و ظهر بتطوره الذى يماثل النسر الحالى تماما كما ظهر في العملات النقدية والتذكارية حتى 1971م.

علم الجمهورية العربية المتحدة من 1958 إلى 1971

الجمهورية العربية المتحدة من 1958 إلى 1971

عقب اعلان الوحدة الفيدرالية بين مصر وسوريا تغير اسم " جمهورية مصر " إلى الجمهورية العربية المتحدة وأصبح الإقليم الجنوبي يشير إلى مصر، والاقليم الشمالي يشير إلى سوريا و استبدل النسر في العلم إلى نجمتين خماسيتين خضراوين إشارة إلى مصر وسوريا. وظل العلم المصري كذلك حتى بعد الانفصال 1961. وإن ظل النسر المطور المماثل للحالى هو ختم الدولة و شعارها و نقش عملاتها النقدية والتذكارية، واختلف محتوى درعه فقط ليحمل علم مصر طولياً و يتوسطه النجمتان الخضراوان الخماسيتان.

علم اتحاد الجمهوريات العربية من 1971 إلى 1977

عندما دخلت مصر مع سوريا و ليبيا في اتحاد الجمهوريات العربية، واتخذت كل دولة منها تنويعة على العلم الأحمر و الأبيض و الأسود مستبدلين النجمات بصقر عُرِف باسم "صقر قريش".

علم جمهورية مصر العربية من 1972 إلى 1984

علم جمهورية مصر العربية (اتحاد الجمهوريات العربية)من 1972 إلى 1984

بعد وفاة الرئيس جمال عبد الناصر عام 1970 وتولى نائبه أنور السادات الحكم واقام اتحاد الجمهوريات العربية مع ليبيا وسوريا استبدلت النجمتان في العلم المصري بالصقر شعار هذا الإتحاد وضربت العملة فئة العشرين قرشا بنفس الشعار وأصبح هو شعار وختم الدولة في كافة الاوراق والمعاملات الرسمية حتى عام 1984 بعد تولى الرئيس حسني مبارك الحكم بثلاث سنوات عاد العلم المصري مرة أخرى إلى شعار النسر (نسر صلاح الدين) كما كان لأربع سنوات من قبل (1954 حتى 1958).


انظر أيضاً

مراجع

وصلات خارجية