بحيرة ناصر

بحيرة ناصر
Lake Nasser Vista.jpg
المنظر من أبو سمبل
موقع بحيرة ناصر.jpg
خريطة تظهر موقع البحيرة
الاحداثيات 22°25′N 31°45′Eالإحداثيات: 22°25′N 31°45′E
Type خزان
أصل الكلمة النيل
بلدان الحوض مصر، السودان
أقصى طول 550 كم
أقصى عرض 35 كم
مساحة السطح 5,250 كم²
متوسط العمق 25.2 م
أقصى عمق 130 م
حجم المياه 132 كم³[1]
طول الساحل1 7,844 كم
ارتفاع السطح 183 م
المراجع [2]
1 Shore length is not a well-defined measure.
بحيرة ناصر

بحيرة ناصر، هي خزان ضخم في جنوب مصر، شمال السودان، وتعتبر من أكبر البحيرات الصناعية في العالم. بدقة، يشير مصطلح "بحيرة ناصر" إلى الجزء الأكبر من البحيرة والذي يقع على الأراضي المصرية (83% من إجمالي مساحة البحيرة)، ويفضل السودانيون يطلق المسطح المائي الأصغر على أراضيهمبحيرة النوبة. الأراضي التي كانت تحت الادارة السودانية، وادي حلفا غمر معظمها بمياه بحيرة ناصر.

تستطيع البحيرة لما لها من سعة تخزينيةٍ ضخمة، استيعاب الفيضان بالكامل لمدة سنتين، ويتم صرف كميات من المياه من بحيرة السد العالي حسب الاحتياجات المائية لجميع الأغراض، والتي تبلغ ذروتها خلال زراعة الأرز، فضلا عن أنها تغذى مساحة كبيرة من الأراضي الزراعية للمحاصيل المختلفة.[3]

التاريخ

الغروب على بحيرة ناصر.
بحيرة ناصر من المحطة الفضائية الدولية، 2005

تكونت بحيرة ناصر نتيجة المياه المتجمعة أمام السد العالي بعد إنشائه في الفترة من عام 1958 إلي 1970، بطول 500 كم ومساحة حوالي 5.250 كم²، ويصل عمقها 180 متر بسعة تخزين كلية 162 مليار متر مكعب، لتصبح بذلك أكبر بحيرة صناعية في العالم، وثاني أكبر البحيرات من حيث المساحة.

تطلب إنشاؤها نقل معبد أبو سمبل وقرابة 18 موقعاً أثرياً بمصر، ومن ناحية السودان تطلب ذلك نقل الميناء النهري وادي حلفا، فضلا عن المدينة حيث نُقلت إلى منطقة مرتفعة. كما تم تهجير الالاف من سكان النوبة من قراهم التي غرقت تحت البحيرة

أطلق على البحيرة اسم ناصر، نسبة إلى الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، حيث أنه كان صاحب فكرة بناء السد العالي.

الجغرافيا

تعتبر بحيرة ناصر ثاني أكبر البحيرات الصناعية في العالم من ناحية المساحة، ويبلغ طولها 500 كم منها 350 كم بالأرض المصرية، والباقي بالأراضي السودانية (يسمى الجزء الواقع بالسودان بحيرة النوبة). [4]

وتبلغ مساحة الجزء بالأراضي المصرية - عندما يصل منسوب المياه بالبحيرة إلى 180 متر فوق سطح البحر - حوالي 5237 كم2 (أي ما يساوي حوالي 1.25 مليون فدان، أقصى عمق حوالي 130 متر، ومتوسط العمق 25 متر ومتوسط العرض 18 كم) وتتميز البحيرة بملاءمة ظروفها البيئية لتربية العديد من أصناف الأسماك، بالإضافة إلى وفرة القاعدة الغذائية الطبيعية. [5]

وخصائصها كالتالي:

  • طول البحيرة 500 كم.
  • متوسط عرض البحيرة 12 كم.
  • سعة التخزين الكلية 162 مليار متر مكعب.
  • سعة التخزين الميت 32 مليار متر مكعب.
  • عمقها 600 قدم.

الثروة السمكية

بحيرة ناصر.

تُعد بحيرة ناصر موطنًا لأسماك القمر، وفصيلتين من أسماك البلطي وعدد من أنوع سمك السلور، حيث سمكة فونو العملاقة الأسطورية هي الأكبر حجمًا، كما تحمل في باطنها ثمة اثنان وثلاثون نوعًا مختلفًا من الأسماك، بجانب التماسيح، كما تُعرف لدى البعض أنها أفضل مكان في العالم لصيد أسماك النمر وقشر البياض.

تنتج البحيرة حاليا حوالي 26.000 طن سنويا ومن المتوقع أن يزيد الإنتاج السنوي من الأسماك إلى 80.000 طن سنويا وذلك في حالة زيادة عدد مفرخات الأسماك وانشاء مواني للصيد ملحقة بمصانع تلج وثلاجات وعمل مصانع لتصنيع وتعليب الأسماك. ومن أشهر الأسماك في البحيرة السمك البلطي النيلي.

وتنقسم مصايد البحيرة إلى منطقتين رئيسيتين كالآتي:

- مناطق الصيد بالمياه الشاطئية: تمثل 20% من مسطح البحيرة وتبلغ مساحتها حوالي ربع مليون فدان، ومن المؤكد علميا أن أسماك البلطي لا تهاجر بعيدا عن المواقع الطبيعية لتواجدها، وعلى هذا فإن إمداد البحيرة بذريعة هذا الصنف وتركها للنمو بالمواقع الطبيعية حتى تصل إلى الحجم المناسب للتسويق بعد سنوات قليلة يعتبر أحد الطرق الفعالة لتنمية المخزون السمكي، كما تعتبر هذه الطريقة أساسًا لإدخال تكنولوجيا المزارع السمكية للبحيرة.

- مناطق الصيد بالمياه العميقة (تمثل 80% الباقية من مسطح البحيرة وتبلغ مساحتها حوالي مليون فدان) وثبت من المسح بجهاز صدى الصوت وفرة تواجد الفيتو بلانكتون وكذلك الزنكتون (أحد عناصر القاعدة الغذائية الطبيعية للبحيرة) في مناطق المياه بالبحيرة. وبالرغم من ذلك فإن قلة من الأسماك تتواجد بهذه المنطقة وعلى الأخص الأصناف القادرة على التغذية على صنفي البلانكتون ولذلك فإن هذه المنطقة توصف من الناحية الإنتاجية بأنها (منطقة صحراوية)، وللاستغلال الأمثل لهذه المنطقة فإنه يستلزم إدخال أصناف أسماك جديدة.

السياحة

من الناحية السياحية، يحتوى قطاع بحيرة ناصر السياحى على أربعة مراكز متمثلة فى: مركز جرف حسين- مركز شمال خور توشكي – مركز شمال أبو سمبل- مركز جنوب أبو سمبل، تحتل مساحة 4925 فدان، كقرىً سياحية، وخدمات وأنشطة ترفيهية، كما أن تكوين البحيرة يجذب طيور من المناطق الإفريقية النائية، أمثال اللقالق ذات المنقار الأصفر، والبجع ذات الظهر الوردي، وطائر أبو مقص الأفريقي، والحمام ذو الذيل الأرقط والوردي الرأس، مما يساهم في جذب السياحة لمشاهدة تلك الطيور.

انظر أيضاً

المصادر

وصلات خارجية