إخشيديون

الدولة الإخشيدية في أقصى اتساع لها.

الإخشيديون، بنو إخشيد، هم سلالة تركية مستعربة حكمت في مصر والشام سنوات 935-969م، ومقر حكمهم الفسطاط.

تنحدر هذه الأسرة من أحد القادة العسكريين الصغد في فرغانة (اليوم طاجكستان).

أول من عرف من أفراد هذه الأسرة جف بن يلتكين، الذي يقال إِنه صاحب سرير الذهب. قدم جفّ إِلى العراق إِثر توجيه المعتصم إِليه من أحضره لكثرة ما وصف به من الشجاعة والإِقدام في الحروب, في الوقت الذي بدأ فيه المعتصم يعتمد على الأتراك في جيشه.

انضم جف لجيش المعتصم في سامراء، وأقطع بها قطائع, واستمر كذلك في عهد كل من الواثق والمتوكل, وتوفي سنة 247هـ/861م.

كان لجف عدد من الأبناء على رأسهم طغج ومعناه عبد الرحمن وأخوه بدر. وقد التحقا بالدولة الطولونية، فأصبح بدر من القادة، على حين تقلد طغج عدة أعمال إِدارية، ونال مكانة عند خمارويه، فقلده حكم دمشق وطبرية.

تمرد طغج على سيده خمارويه، ولم ينفذ ما كلفه إِياه من قتل راغب الخادم والي الثغور، وأخذ يتلمس المعاذير لنفسه. إِلا أن خمارويه عزم على الفتك به، غير أن خمارويه قتل قبل تحقيق ذلك.

ظل طغج بن جف والياً على دمشق وطبرية في عهد جيش بن خمارويه الطولوني. وما لبث أن شق مع أخيه بدر عصا الطاعة على جيش, وقتلاه, ووليا هارون بن خمارويه مكانه.

حكم طغج بلاد الشام في عهد هارون بن خمارويه حكماً مستقلاً إِلى حد كبير. وكان له شأن بارز في أحداث المنطقة, وأثر كبير في تحريض بعض قواد الطولونيين على أمرائهم.

وكان لهؤلاء القواد الذين انضموا للجيش العباسي أثر كبير في القضاء على الدولة الطولونية.

تولى طغج بن جف بعد القضاء على الطولونيين ولاية قنسرين ثم تركها, وذهب إِلى بغداد حيث سجن مع ولديه محمد وعبيد الله.

أسس الأسرة محمد بن طغج (935-946 م) والذي تولي سنة 930 م ولاية الشام من قبل العباسيين، ثم أصبح سنة 933 م واليا على مصر. استقل بالأمر منذ سنة 39/935 م. كلفهم العباسيون بعدها بمحاربة الفاطميين. تلقب سنة 938 بـ"الإخشيد" (من ألقاب السلاطين لدى الصغد).

بعد وفاة الإخشيد أصبح الأمر بين يدي قائده الأسود كافور الإخشيد (946-968 م). تولى الأخير إدارة الحكم بينما كان ابني الإخشيد دون السن التي تؤهلهما لهذه الأمور. أصبح كافور سنة 966 م واليا من قبل العباسيين على مصر.

وسع أملاكه لتشمل فلسطين والشام. اشتهر كافور بحبه للفنون. قام الفاطميون بالقضاء على اسرة بني طغج، وتم إجلاء آخر الأمراء أبو الفوارس (من أحفاد الإخشيد) عن الفسطاط سنة 969 م.

لما تدهورت أحوال الدولة الطولونية في أيامها الأخيرة في مصر تطلعت دولة الخلافة العباسية إلى استعادتها والسيطرة عليها من جديد بعد أن غلَّ الطولونيون يد الدولة العباسية عنها زمنا طويلا، فأرسلت من قبلها جيشا من العراق يقوده محمد بن سليمان لإعادة مصر إلى حوزتها، وكان من بين قادته "طغج بن محمد"، فلما نجح الجيش في مهمته واستعاد مصر للدولة العباسية عين "طغج" واليًا على قنسرين في بلاد الشام، ثم ما لبث أن انتقل إلى بغداد حاضرة الخلافة العباسية مصطحبًا معه ابنيه محمد وعبيد الله، والتحقوا بخدمة الخليفة العباسي المكتفي بالله (289-295هـ = 901-908م)، غير أن الأيام عبست في وجه "طغج بن محمد" فغضب عليه الخليفة العباسي وألقى به في غياهب السجن ومعه ولداه، وظل محبوسا حتى توفي وخرج ابناه من السجن، فالتحق عبيد الله بخدمة أمير شيراز بفارس، في حين التحق محمد بخدمة أحمد بن بسطام عامل الخراج بالشام.

ميلاد الدولة الإخشيدية

لما انتقل "ابن بسطام" إلى مصر لتولي خراجها، استمر محمد بن طغج في خدمته، ثم التحق بعد وفاته بخدمة ابنه "علي بن أحمد" الذي خلف أباه في منصب الخراج، وظل يعمل معه حتى عزل عن خراج البلاد سنة (300 هـ = 912م) وبقي في مصر لم يغادرها واتصل بواليها "تكين"، وعمل معه في صفوف جيشه، وبدأ في الظهور والتألق، فاشترك معه في صد هجمات الفاطميين، في المغرب التي كانت تتطلع إلى مصر لضمها إليها وانتزاعها من الدولة العباسية، ورشحته كفاءته لتولي المناصب القيادية، فتولى إدارة مدينة الإسكندرية سنة (307هـ = 919)، وأظهر مهارة وقدرة في إدارتها والدفاع عنها جعلت الخليفة العباسي المقتدر بالله يعهد إليه بإدارة الرملة بفلسطين سنة (316 هـ = 928م)، ثم بولاية دمشق سنة (319هـ = 931)، ثم أضاف إليه الخليفة العباسي "القاهر بالله" ولاية مصر سنة (321هـ = 933) لكنه لم يذهب إليها بسبب الفتن التي كانت تعصف بها.

ولاية مصر

لم يجد الخليفة العباسي الراضي بالله خيرًا من محمد بن طغج ليوليه مصر، ويعيد إليها الأمن والسلام، وقمع فيها الفتن والثورات، فعهد إليه بها سنة (323هـ = 935) واستعد ابن طغج لما أسند إليه، وتجهز للأمر وأعد عدته، والأمر ليس هينًا بعد أن وقف في وجهه أحمد بن كيفلج والي مصر السابق، ومحمد بن علي الماذرائي عامل الخراج، وحالا بينه وبين تولي مقاليد الأمور، فلجأ ابن طغج إلى سلاح القوة والبطش فتسلح بهما، واتجه إلى مصر على رأس حملة عسكرية برية، ترافقه حملة بحرية نجحت في الاستيلاء على ثغور مصر في دمياط، وسارت في النيل حتى بلغت "سمنود"، وهناك التقت بسفن ابن كيفلج والماذرائي وألحقت بهما هزيمة ساحقة في (شعبان 323هـ = يوليو 935)، وواصلت سيرها حتى بلغت جزيرة الروضة بالقاهرة، وفي أثناء ذلك كانت قوات ابن طغج البرية قد نجحت في فتح مدينة الفسطاط في (رمضان 323هـ= أغسطس 935م).

وما كادت أقدامه تستقر في عاصمة البلاد حتى بدأ في تثبيت نفوذه، والضرب بشدة على الخارجين على النظام، والقضاء على القلاقل التي يثيرها أنصار الحاكم السابق، والعمل على صد هجمات الفاطميين الذين لم ييئسوا في ملاحقته بحملاتهم العسكرية المتكررة، وقد أدت جهوده إلى استقرار الأوضاع في مصر، وتلقيب الخليفة له بلقب الإخشيد، وهو لقب كان يطلق على ملوك فرغانة، وهي إحدى بلاد ما وراء النهر التي تتاخم بلاد التركستان، ويعني هذا اللقب باللغة التركية "ملك الملوك".

عقبات في طريق الإخشيد

غير أن هذا الاستقرار الذي حققه الإخشيد في مصر والشام كدَّر صفوة تطلع ابن رائق الملقب بأمير الأمراء إلى الشام وكان يتقلد إمارة الجيش ببغداد، وخرج جميع البلاد الإسلامية التابعة لدولة الخلافة العباسية، فأخذ يهدد الإخشيد ويطالبه بمال كأنه جزية على الممتلكات الإخشيدية في الشام، فلم يرق ذلك للإخشيد، واشتعل القتال بينهما حتى تم الصلح بينهما على أن يحكم ابن رائق الولايات الشامية شمال الرملة، وأن يدفع الإخشيد إليه جزية سنوية قدرها 140 ألف دينار، على أن الإخشيد لم يلبث أن استعاد الشام بعد مقتل ابن رائق سنة (330هـ – 941م)، فدخل دمشق وفرض حكمه بحد السيف، وأصبحت الشام كلها تحت سيطرته، وأضاف إليه الخليفة العباسية "المتقي بالله" مكة والمدينة.

الخليفة العباسي يستنجد بالإخشيد

نجح الإخشيد في أن يوطد علاقته بالخليفة التقي بالله ويوثق عرى المودة بينهما، إلى الحد الذي جعل الخليفة يستنجد به بعد أن ساءت العلاقة بينه وبين "تغرون" أمير الأمراء، فكتب إليه أنه سائر للقائه في "الرقة" بالعراق سنة (333 هـ = 944)، وفي هذا اللقاء بالغ الإخشيد في إظهار آيات الولاء للخليفة العباسي، وعرض عليه أن يسير معه إلى مصر ويكون هو ورجاله في خدمته، لكن الخليفة العباسي رفض دعوة الإخشيد، ومع ذلك فقد حصل على تقليد جديد من الخليفة بولاية مصر، وحق توريث إمارتها لأبنائه من بعده لمدة ثلاثين سنة قائلا له: "وليتك أعمالك ثلاثين سنة فاستخلف لك أونوجور"، وهو أحد أبناء محمد بن طغج.

أمراء الدولة بعد الإخشيد

توفي الإِخشيد في ذي الحجة سنة 334هـ/ تموز 946م وهو في دمشق, ودفن في بيت المقدس. وقد خلف تركة كبيرة جمعها من المصادرات. وتولى حكم الإِمارة بعده أبو القاسم أونوجور, وكان عمره حينئذ لا يتجاوز الخامسة عشرة. وتولى كافور الوصاية عليه, وترك أونوجور في القصر بعد أن حدد له مخصصات تكفيه للإِنفاق, وقدرها أربعمئة ألف دينار في العام.

حكم كافور البلاد في أثناء وصايته بقوة, وتعرض في مطلع وصايته إِلى ثورة أهالي دمشق, فقد استغلوا موت الإِخشيد, وأشعلوا نيران ثورة عارمة, وقام العامة بنهب خزائن الإِخشيد, والظاهر أن قسطاً وافراً من أموال الإِخشيد لم تصل إِلى أيدي العامة, لأن الإخشيد كان يوصي بألا توضع هذه الأموال في صناديق ينشدها الثوار واللصوص, بل في أكياس من الأمتعة لا ينتبه إِليها أحد. وأفادت هذه الفكرة في حفظ أمواله عند وفاته, إِذ أمر كافور حين قامت الفتنة بإِلقاء هذه الأكياس في بركة الماء, وظلت فيها حتى سكنت الفتنة. استمر كافور مسيطراً على الحكم, ولما بلغ أونوجور السن القانونية, أراد أن يحكم البلاد بنفسه فلم يستطع. وظل الأمر كذلك حتى وفاته في ذي القعدة سنة 349هـ/ كانون الثاني 961م. ويقال إِنه مات مسموماً, ونقل جثمانه إِلى بيت المقدس.

خلف أونوجور في الإِمارة أبو الحسن علي بن محمد الإِخشيد. وكان عمره حين تولاها ثلاثة وعشرين عاماً. وعلى الرغم من ذلك, فإِنه كان تحت وصاية كافور الذي ترك له كأخيه مخصصات ينفقها. وحجره في القصر, ولم يدع له فرصة للظهور أمام الجمهور.

حاول علي بن الإِخشيد كأخيه, إِبعاد كافور عن الحكم, والتفرد به, فلم يستطع لأسباب كثيرة. وأدت المحاولة إِلى تضييق كافور عليه, حتى مات في المحرم 355هـ/ كانون الأول 965م. واتهم كافور بدس السم له, وحمل جثمانه إِلى بيت المقدس, حيث دفن هناك مع أبيه وأخيه.

بقيت البلاد من دون أمير أياماً إِثر وفاة علي, ودعي للخليفة العباسي المطيع فقط. ثم أظهر كافور وثيقة تظهر توليه الإِمارة من قبل الخلافة, فدعي له على المنابر باسم الخليفة, ولكن الأمر لم يطل, فقد توفي في جمادى الأولى سنة 357هـ/23 نيسان 968م.

عقدت الولاية بعد كافور لأحمد بن علي ابن محمد الإِخشيد, وكان صبياً لا يستطيع الحكم بمفرده. وخرج عليه في الشام قريبه الحسن بن عبيد الله بن طغج طامعاً في الإِمارة.

واستولى على الأموال فيها. وما لبثت الأمور أن سويت, على أن يدعى لأحمد بن علي الإِخشيد على منابر مصر والشام والحرمين, ثم من بعده للحسن بن عبيد الله بن طغج. إِلا أن الأمر لم يطل بعدئذ فقد تعرضت مصر لهجمات الفاطميين, وسقطت الإِمارة الإِخشيدية في مصر سنة 358هـ/969م, وفي الشام سنة 359هـ/970م.

علاقة الدولة الإِخشيدية مع القوى المجاورة

العلاقة مع الخلافة العباسية

نال محمد بن طغج الإِخشيد ولايته برضا الخلافة العباسية. فقد منحه الخليفة العباسي الراضي بالله تقليدا بولاية مصر والشام والثغور. واستمرت علاقات أفراد الأسرة الإِخشيدية حسنة بوجه عام مع الخلافة العباسية. وكانت لهذه العلاقات الحسنة أسباب دعت إِليها من أهمها:

  1. نجاح الإِخشيد في التصدي لحملات الفاطميين: فقد أرسل إِليهم جيشاً هزمهم,وأرغمهم على العودة إِلى شمالي إِفريقية, بعد أن كانوا قد دخلوا الإِسكندرية فيما بين سنتي 321-324هـ/933-936م.
  2. أخلاق الإِخشيد الحسنة, ومقدرته في تصريف الأمور: وقد أدى ذلك إِلى منح الراضي إِياه لقب الإِخشيد. وهو اللقب الذي اشتهر به, وعرفت به الإِمارة.

استمرت علاقات الإِخشيد حسنة في عهد خلفاء الراضي. فقد أقره الخليفة المتقي لله على ما بيده من أملاك, وأرسل له الخلع. كما استنجد به من دون سائر الأمراء حين فر من بغداد من ظلم أمير الأمراء توزون. فسار الإِخشيد إِلى الشام في رجب سنة 332هـ/ آذار 944م حتى بلغ مدينة الرقة, والتقى الخليفة, وأظهر الخضوع له, وامتنع عن الركوب بين يديه, وقدم له الهدايا والأموال, وفعل مثل ذلك مع أصحاب الخليفة وحاشيته. وطلب الإِخشيد من الخليفة المتقي لله أن يسير معه إِلى مصر والشام فأبى. وكان يبغي من ذلك أن يجعل مصر قاعدة للخلافة. فلما لم ينجح, فكر في أن يتسلم إِمرة الأمراء في بغداد, لولا نصيحة بعض المخلصين.

لم يطرأ أي تغيير على علاقة الإِخشيد بالخلافة العباسية في بغداد في عهد كل من المستكفي والمطيع. وشغل الإِخشيد في هذه الحقبة بنزاعه مع سيف الدولة الحمداني. وتوضح السكة المسكوكة في عهد الإِخشيد العلاقات بينه وبين خلفاء العباسيين. ففي الحقبة الأولى من إِمارته, حتى سنة 329هـ/ 940-941م, كان الإِخشيد يدين بالطاعة التامة للخليفة الراضي بالله, ثم للخليفة المتقي لله. وكان ينقش على السكة أسماءهم فقط. ثم ضرب ديناراً في العام نفسه نقش عليه اسمه فقط, ثم عاد بعد ذلك لينقش اسم الخليفة, ثم اسمه بعده كغيره من أمراء الولايات الكثيرة.

عمل خلفاء الإِخشيد على أن تبقى علاقاتهم جيدة مع العباسيين, وكان لأمراء هذه الدولة وكلاء في بغداد يعملون على السهر على شؤون الإِمارة, ويراقبون ما يجري في دار الخلافة. وقد ذكرت كتب التاريخ بهذا الخصوص, اسم مولى لمحمد بن طغج الإِخشيد, وآخر لمولاه كافور من بعده.

ويمكن القول أخيراً إِنه كان يربط بين الخلافة العباسية والإِمارة الإِخشيدية روابط قوية.فقد كانت أسماء خلفاء العباسيين تنقش على السكة, ويدعى لهم على المنابر في المناطق التابعة للإِمارة. وشارك الإِخشيديون الخلافة العباسية في دفع النفقات اللازمة لفداء أسرى العرب المسلمين. وكانت الدولة الإِخشيدية ترسل بعض الأموال لمركز الخلافة, إِلا أن هذه الأموال لم تكن محددة المقدار ولم يكن إِرسالها منتظماً. وكان ذلك يتوقف على الحالة الاقتصادية والعسكرية للدولة الإِخشيدية.

ويبدو أن تساهل الخلافة العباسية في الأموال, كان بسبب تسلم الإِخشيديين أمر الدفاع عن العباسيين في الجبهة الشمالية والغربية. فقد كان عليهم في المرحلة الأولى حتى سنة 333هـ/ 944-945م, الدفاع عن الثغور أمام البيزنطيين, إِلى جانب وقوفهم في وجه الفاطميين طوال مدة حكمهم.

العلاقة مع الخلافة الفاطمية

بدأ الإِخشيد عمله في إِمارته بقتال الفاطميين في الإِسكندرية وإِخراجهم منها. ولما رأى الخليفة الفاطمي القائم بأمر الله بلاء الإِخشيد وقوته، أراد أن يستميله إِليه، عسى أن يحقق بالسياسة ما عجز عن تحقيقه بالقوة. فكتب إِلى الإِخشيد كتاباً أرسله مع رسوله يستميله إِليه, ويطلب منه الخروج عن طاعة العباسيين, والدخول في طاعته.

استخدم الإِخشيد السياسة والحنكة في الإِجابة عن الرسالة مشافهة, ووعد أن يكتب إِليه فيما بعد, وأن يسلك من حسن الموالاة ما لم يكن غيره يسلكه. وفكر الإِخشيد بعدئذ في الانحياز للفاطميين إِثر خلافه مع ابن رائق, وظهور الخليفة العباسي بمظهر العاجز عن حمايته في أملاكه. ومن المرجح أنه لم ينفذ ما فكر به, إِلا أنه عمل على كسب ود الفاطميين, فعرض زواج ابنته من ولي عهد الخليفة الفاطمي. وكان الإِخشيد يطمح من وراء هذا الزواج إِلى تمتين صلته بالفاطميين وعدم التعرض لهجماتهم, إِضافة إِلى مكاسب أخرى. إِلا أن الخليفة الفاطمي كتب إِليه يعلمه بأنه وافق على عرضه, وطلب منه أن يدع ابنته وديعة عنده, وأن يمهرها من واردات مصر والشام مئة ألف دينار. وهذا يشير إِلى أن الخليفة الفاطمي أراد أن يفهم الإِخشيد أنه أصبح تابعاً له في ولايته.

عمل كافور بعد سيده الإِخشيد على استخدام السياسة في علاقاته مع الفاطميين, فقد كان يهادي المعز صاحب المغرب, ويظهر ميله إِليه, ويذعن بالطاعة لبني العباس, ويداري ويخادع هؤلاء وأولئك حفاظاً على الإِمارة. وقد قام الفاطميون نتيجة لذلك باتباع أساليب كثيرة. فتارة يكتفون بمراقبة أوضاع مصر ونشر الدعوة لأنفسهم فيها, وأخرى يسفرون عن عدائهم فيرسلون جموعاً من جنودهم يعيثون في أراضيها.

وحقيقة الأمر أن الفاطميين استطاعوا في العهد الإِخشيدي نتيجة للدعاية المنظمة, واستغلال الأوضاع أن يجعلوا عدداً كبيراً من سكان مصر يدينون بمذهبهم, ويبايعون الخليفة الفاطمي. ويبدو أن الجو في مصر أصبح مهيأً لدخول الفاطميين إِليها عقب وفاة كافور الذي كان يُعَدّ العقبة الوحيدة في طريقهم. حتى إِن دعاة الخليفة الفاطمي المعز لدين الله في مصر كانوا يقولون: «إِذا زال الحجر الأسود ملك مولانا المعز لدين الله الأرض كلها» ويقصدون كافوراً الإِخشيدي. وكان أن قام الفاطميون بالقضاء على الدولة الإِخشيدية بعد وفاة كافور بمدة لا تزيد على السنة إِلا قليلاً.

العلاقة مع ابن رائق

محمد بن رائق هو أول أمراء الأمراء. وقد دفعته ظروف التنافس على هذا المنصب إِلى ترك بغداد, والتوجه نحو بلاد الشام بعد أن حصل على تقليد من الخليفة بحكم طريق الفرات وديار مضر وجند قنسرين والعواصم.

بدأت الاصطدامات بين ابن رائق والإِخشيد, منذ أن استولى ابن رائق على حلب سنة 327هـ/939م, ومطالبة الإِخشيد بدفع مقدار من المال على ممتلكاته في الشام. حاول الإِخشيد في البداية استرضاء ابن رائق بالمال, ولكنه لم يفلح, وأخذ الأخير يستولي على الثغور والرقة وحمص ودمشق وغيرها وأتبعها بالرملة في آخر ذي الحجة سنة 327هـ/ أيلول 939م.

لم يجد الإِخشيد بداً من إِعداد العدة لقتال ابن رائق, والتحم الجيشان عند العريش في منتصف شهر رمضان 328هـ/25 حزيران 940م, وكاد جيش ابن رائق أن ينتصر لولا خروج كمين الإِخشيد عليه, فانهزم ابن رائق وتراجع إِلى دمشق, فبعث إِليه الإِخشيد أخاه أبا نصر في جيش كثيف, فلما سمع بهم ابن رائق سار إِليهم من دمشق فالتقوا باللجون, وانهزم جيش أبي نصر وقتل هو, فأرسل ابن رائق جثمانه مع ابنه مزاحم وكتب إِليه بالعزاء والاعتذار وأن مزاحماً فداؤه, فخلع عليه الإِخشيد ورده إِلى أبيه. وتم الصلح بينهما على أن يحكم ابن رائق الولايات الشامية إِلى الشمال من الرملة وعلى أن يدفع الإِخشيد إِليه مئة وأربعين ألف دينار كل سنة عن الرملة.

وما لبثت ظروف الخلافة العباسية, والنزاع على منصب إِمرة الأمراء أن ساعدت في عودة بلاد الشام إِلى الإِخشيد. فقد سار ابن رائق في رمضان سنة 329هـ/حزيران 941م إِلى بغداد ليتولى منصب إِمرة الأمراء واستخلف ابنه على أعماله في الشام, ولكنه قتل على يد الحمدانيين.

الإخشيد والحمدانيون

كانت حلب تابعة للإِخشيديين، فطمع الحمدانيون بها، ودخلها سيف الدولة سنة 333هـ/945م. ثم سار إلى قنسرين وحمص وأنطاكية والثغور الشامية، فاستولى عليها. وبدأ بعدئذ التنافس جلياً بين الطرفين, وتوالت الحملات العسكرية. فقد كان سيف الدولة يحلم بحكم بلاد الشام كلها، وبدأ يعمل على ضم دمشق إِليه، فأرسل له الإِخشيد جيشاً التقاه في الرستن, وكان النصر لسيف الدولة, وتقهقر جيش الإِخشيد إِلى دمشق، وخرج منها قاصداً الرملة، ودخل سيف الدولة دمشق.

عزم الإِخشيد على لقاء سيف الدولة بنفسه واستعادة دمشق، وقد تمكن من تحقيق ما عزم عليه بمساعدة بعض العوامل منها: أن أهالي دمشق لم يكونوا يميلون إِلى سيف الدولة, ووجود سيف الدولة خارج دمشق في ذلك الوقت لتأديب الأعراب الخارجين عليه, ووجود أنصار للإِخشيد داخل دمشق وقدرته على الاستفادة منهم.

وسار الإِخشيد من دمشق إِلى حمص ثم إِلى قنسرين، والتقى سيف الدولة فيها في شوال سنة 333هـ/ 945م, وعلى الرغم من انتصار سيف الدولة في الجولة الأولى, فإِنه ما لبث أن انهزم ودخل الإِخشيد حلب حاضرة الحمدانيين. ثم جرت مفاوضات للصلح بينهما أسفرت عن أن يكون لسيف الدولة حلب وما يليها من بلاد الشام بدءاً من جوسية وحمص. وعقدت مصاهرة بين الطرفين, وتزوج سيف الدولة ابنة أخ الإِخشيد، فاطمة بنت عبيد الله بن طغج. أما الأسباب التي دعت الإِخشيد لعقد الصلح فهي:

  • أن الخطر كان يحدق بمصر من جهة الفاطميين الذين تزايدت قوتهم في المغرب. وأخذوا يرسلون الحملات المتتالية لاحتلال مصر.
  • أن الدولة الحمدانية يجب أن تبقى حصناً منيعاً بينه وبين البيزنطيين, فلا يستطيع هؤلاء التعرض لأملاكه من وقت إِلى آخر.
  • أن هذا الإِقليم يعد المجال الحيوي لاتساع سلطان الحمدانيين الذي أسسوا دولتهم في الموصل.
  • أن انتصار الإِخشيد لم يكن حاسماً, والحرب ستظل قائمة بينه وبين الحمدانيين إِن لم يعقد المعاهدة.

وسار سيف الدولة إلى حلب واستقر بها، وسار الإخشيد إلى دمشق واستقر بها إلى أن مات فيها في (24 ذي القعدة 335هـ = 16 يونيو 946)، وهو في السادسة والستين من عمره، بعد أن حكم مصر والشام إحدى عشرة سنة، ونقل جثمانه إلى بيت المقدس حيث دفن هناك، وتولى بعده ابنه أبو القاسم أونجور، ولما كان صغيرا لم يتجاوز الخامسة عشرة من عمره لا يستطيع النهوض بأعباء الحكم، فقد تولى كافور الإخشيد تدبير أمره وإدارة شئون الدولة.

استغل سيف الدولة فراغ دمشق من حامية إِخشيدية قوية إِثر وفاة الإِخشيد، فنقض الصلح, واتجه بجيشه إِليها ودخلها في صفر سنة 335هـ/ أيلول 946م، وأتبعها بالرملة. لم يرغب أهالي دمشق بحكم سيف الدولة, ولا سيما بعد أن علموا طمعه بالاستيلاء على غوطة دمشق، فاستدعوا كافوراً، فجاء مسرعاً والتقى سيف الدولة في منطقة أكسال بنواحي الأردن في 24 جمادى الأولى سنة 335هـ/ 22 كانون الأول 947م, وكان النصر حليف الإِخشيديين, كما أحرزوا نصراً آخر في مرج عذراء. وتابع كافور تقدمه حتى دخل حلب في ذي الحجة سنة 335هـ/947. ترددت الرسل بين الطرفين، وانتهت المفاوضات بعقد معاهدة الصلح بالشروط نفسها التي كانت بين الإِخشيد وسيف الدولة، ما عدا الجزية فإن كافور لم يقبل بدفعها. وانتهت الحروب بين الطرفين على إثر هذا الصلح، وساد الصفاء بينهما.

العلاقة مع القرامطة

تعرضت سيادة الإِخشيديين على بلاد الشام للخطر من جانب قرامطة البحرين. الذين أغاروا على بلاد الشام منذ سنة 316هـ/928-929م. وهاجموها سنة 353هـ/964م وانتصروا على الإِخشيديين في حملة طبرية، وفرضوا عليهم مبلغاً من المال. وأغاروا في سنة 357هـ/967-968م ثانية، وعجز الحسن بن عبيد الله الإِخشيدي حاكم الشام عن صدهم، فسقطت الرملة في أيديهم، وتعهد لهم الحسن بن عبيد الله بإتاوة سنوية قدرها ثلاثمئة ألف دينار. وبذلك امتد نفوذ القرامطة إلى بلاد الشام في أواخر حكم الإِخشيديين.

العلاقات مع البيزنطيين

كان لأفراد الأسرة الإِخشيدية خبرة في قتال البيزنطيين، إذ تولى عدد من أمرائهم قتال البيزنطيين قبل قيام الإمارة. ففي سنة 281هـ/894-895م قام طغج بن جف بغزو البيزنطيين، وتابع ابنه محمد الاهتمام بأمر الحدود مع البيزنطيين منذ أن عمل على إنشاء الإمارة الإِخشيدية. واتسمت سياسة هذه الدولة عامة مع البيزنطيين بالمهادنة. فقد وافق الإِخشيد على هدنة مع البيزنطيين، بناء على كتاب من الامبراطور البيزنطي في سنة 325هـ/936-937م. واشترك الإِخشيديون مع الخلافة العباسية في دفع النفقات اللازمة لفداء الأسرى، وأول فداء اشترك فيه الإِخشيد كان في سنة 326هـ/937-938م. وعمل الإِخشيد على تنظيم فداء آخر، ولكنه ما لبث أن توفي، فعمل كافور على إتمامه، ودفع إلى القائمين به ثلاثين ألف دينار، وتوجه هؤلاء إلى طرسوس، إلا أنهم وجدوا والي الثغور يدعو لسيف الدولة الحمداني، فأتم الفداء ونسب إليه.

سقوط الإمارة الإِخشيدية

من الممكن تلخيص أسباب سقوط الإمارة الإِخشيدية بما يلي:

  1. الخلافات بين أفراد الأسرة الإِخشيدية، وتنافسهم فيما بينهم على الوصول إلى عرش الإمارة، إلى جانب اختلاف القواد على تولي أمر الجند، وترقب بعضهم الإيقاع ببعض. وقد أدى ذلك إلى فرار قسم كبير من الجنود من مصر واللحاق بالحسن بن عبيد الله في الشام.
  2. ارتفاع الأسعار واضطرابها، وندرة السلع وانتشار الأوبئة، واستمرار ذلك مدة حددها الأنطاكي من سنة 353-357هـ/964-968م. في حين ذكر المقريزي أنها دامت تسع سنين متتابعة، ابتداء من سنة 352هـ/963م.
  3. عانت الدولة الإِخشيدية من كثرة الحروب التي اضطرت إلى خوضها. وحين جاء الفاطميون وجدوا البلاد في حالة شديدة من الضعف، فسهل عليهم تحقيق هدفهم في القضاء على الدولة الإِخشيدية وضمها إلى أملاكهم.

العطاء الحضاري

ونظرًا لطموح الإخشيد في بناء دولة قوية ثابتة الأركان فقد عنى بالجيش وما يتصل به عناية فائقة، حتى بلغ عدده في بعض الروايات التاريخية أربعمائة ألف جندي من مختلف الأجناس في مصر والشام، وأنشأ دارا لصناعة السفن بساحل الفسطاط، وأطلق عليها دار الصناعة الكبرى، وجعل من دار الصناعة التي في جزيرة الروضة بستانا فائق الروعة والجمال بالغ الحسن والبهاء، أطلق عليه المختار، وكان يفاخر به أهل العراق، وأنشأ بستانًا آخر في شمال الفسطاط عرف باسم البستان الكافوري، ومكانه اليوم سوق النحاسين بالقاهرة.

وكان بلاط الإخشيد مجمعا للعلماء وملتقى لأهل اللغة والأدب، يصلهم بعطاياه، ويمنحهم جوائزه، وكانت البلاد غنية بهم، واشتهر منهم في الفقه والحديث أبو إسحاق المروزي، وأبو سعيد عبد الرحمن بن يونس، وفي التاريخ ابن دحية، والكندي وابن البطريق، ومن النحاة أحمد بن محمد بن ولاد، ومن الشعراء أبو الفتح محمد الحسين المعروف بكشاجم.

انقسم الناس في العهد الإخشيدي بحسب الثروة إلى فئتين، فئة غنية وفئة فقيرة. وتضم الفئة الأولى أفراد الأسرة الإِخشيدية، وبعض التجار الأغنياء والمُلاك، وطبقة الأشراف من العباسيين والطالبيين والعلويين، الذين كان لهم نصيب في المدن الكبرى. وقد عاشت هذه الفئة عيشة كلها إسراف في الطعام والشراب واللباس، يرتدون الفراء الفاخرة. ويتطيبون بالعنبر. وكانت مجالسهم حافلة بالمغنين والمغنيات، والجواري الحسان. وكانوا يبالغون في الإسراف في حفلاتهم، فينثرون النقود على الحاضرين، وكانوا يقومون برياضة الصيد وسباق الخيل، ويجمعون الخيول الأصيلة المدربة.

وكان يحيط بأفراد هذه الفئة عدد كبير من المماليك والغلمان والأتباع، كما كان لهم حجاب يحجبونهم عن الناس، وحراس لحمايتهم. وأكثر ما يشير إلى ترف هذه الطبقة مواكبهم التي كانوا يسيرون فيها. فقد كان الإِخشيد يسير وبين يديه خمسمئة غلام بالدبابيس، وبين يديه الشمع والمشاعل.

أما فئة العامة، فلا يكاد يسمع عنها شيء. ويبدو أنها كانت تعيش على هامش الحياة، تقبل بما يصل إليها. وكانت هناك صلة بين الفئتين تتمثل فيما يصل من إنعام الفئة الغنية إلى الفئة الأخرى. فقد كانت كثرة منهم تغدق الخير والإحسان على الفقراء والمحتاجين. وكان لمحمد بن علي الماذرائي ديوان كبير يشرف على نحو ستين ألف محتاج تجري عليهم الأرزاق.

عاش أهل الذمة عيشة جيدة، وسيطروا على الشؤون المالية في البلاد. فاغتنوا، ووصل بعضهم إلى أرقى درجات السلم الاجتماعي.

زخر العصر الإِخشيدي بطائفة من الأدباء والعلماء والفقهاء، وكان هؤلاء يلتقون علية القوم في مجلس الأمراء، كما كانوا يلتقون في المساجد للمناظرة وبحث المسائل الفقهية والأدبية، ولاسيما في مسجد عمرو بن العاص وغيره، كما كانوا يلتقون في قصر الإِخشيد.

تصدر الأدباء الكاتب إبراهيم بن عبد الله بن محمد البجيرمي الذي أنشأ الكتاب المرسل إلى الإمبراطور البيزنطي رومانوس، وسيبويه المصري المتوفى سنة 358هـ/969م، وقد كان إلى جانب مكانته الأدبية نديماً فكهاً، فقد جالس أونوجور بن الإِخشيد، والحسين بن محمد الماذرائي.

أما الشعراء فقد كان على رأسهم أحمد بن الحسين المتنبي الذي كان له موقف مع كافور. وأبو القاسم أحمد الرسي بن طباطبا, وولداه القاسم بن أحمد, وإِبراهيم بن أحمد, وابنه الحسين بن إِبراهيم, وكذلك عبد الله بن محمد ابن أبي الجوع, وصالح بن مؤنس.

ومما يؤسف له ضياع معظم الشعر في العصر الإِخشيدي, وما وصل منه يدل على إِقبال الناس في هذا العصر على اللهو والمجون, ووصف الطبيعة وجمالها.

واشتهر من النحويين أحمد بن محمد بن ولاد المتوفى سنة 332هـ/ 944م صاحب كتاب «الانتصار لسيبويه», وكتاب «المقصور والممدود» وأبو جعفر النحاس الذي ألف في علوم اللغة والأدب وتفسير القرآن, وتوفي سنة 338هـ/950م.

أما المحدثون فكان منهم أحمد بن عمرو الطحان المتوفى سنة 333هـ/945م, وحمزة ابن محمد بن علي العباسي الكناني, المتوفى سنة 357هـ/968م, وسعيد بن عثمان المتوفى 353هـ/964م, ومحمد بن علي بن حسن المصري المتوفى 369هـ/979م.

أما الفقهاء فمنهم ابن الحداد أبو بكر محمد ابن أحمد ( ت344هـ/955م) وأبو عبد الله الحسين بن أبي زرعة الدمشقي ( ت327هـ/938م) ومحمد بن إِبراهيم المعروف بابن سكرة (ت342هـ/953م) ومحمد بن يحيى بن مهدي الأسواني ( ت340هـ/951م) وأبو إِسحق محمد بن القاسم بن شعبان (ت 355هـ/ 965م).

واشتهر من المؤرخين عبد الرحمن بن أحمد ابن يونس الصدفي ( ت347هـ/958م) وأبو عمر محمد بن يوسف الكندي ( ت350هـ/961م), وابنه عمر بن محمد الكندي, والحسن بن إِبراهيم بن زولاق (ت 387هـ/997م).

امتاز العصر الإِخشيدي بآثار عمرانية مدنية ودينية، على رأسها قصر المختار وقصر البستان من تشييد الإِخشيد. والبستان الكافوري ودار الفيل من تشييد كافور.

أنفق الإِخشيديون بسخاء على المساجد من أجل فرشها وإِنارتها, فبنى أبو الحسن علي بن الإِخشيد مسجداً في الجيزة, وبنى كافور مسجد الفقاعي في سفح جبل المقطم, وبنى الوزير ابن الفرات مسجد موسى في المنطقة نفسها.

اهتم الإِخشيديون بالأبنية العامة, فقد أنشأ محمد بن طغج الإِخشيد قيساريات كثيرة, أشهرها قيسارية لبيع المنسوجات, كان دخلها يحبس على البيمارستان الأسفل. وبنى كافور بيمارستاناً سنة 346هـ/957م وأنشأ الوزير جعفر بن الفرات سبع سقايات لسكان الفسطاط لجلب الماء من منطقة جزيرة الروضة.

استمرت الصناعات النسيجية القطنية والكتانية بالازدهار, وكانت المراكز الرئيسة لهذه الصناعة في تنيس وشطا ودبيق ودمياط فضلاً عن الفرما والإِسكندرية والبهنسا والأشمونين وأخميم وأسيوط. واستمر تزيين المنسوجات في هذا العصر بالزخارف التي استعملها النساجون في الأزمنة السابقة. وقد حملت قطع النسيج التي وصلت من العصر الإِخشيدي أسماء الخلفاء العباسيين ووزرائهم, وأصحاب الطراز, وتاريخ النسيج أحياناً, إِلى جانب عبارات مختلفة, تتضمن تمنيات ودعوات. وازدهرت في هذا العصر صناعة الخزف, وصناعة الحفر في الخشب, على حين تدهورت صناعة ورق البردي.

لم يطرأ جديد على الزراعة, فالمزروعات استمرت كما كانت في العصور السابقة, والري بطريق الحياض. واستمرت التجارة الإِخشيدية في تقدمها, وكانت أسواق مصر والشام عامرة بالبضائع.

الاقتصاد

ونهض الإخشيد بالحياة الاقتصادية للدولة، فزادت غلة الأرض وازدهرت الصنعة ونشطت التجارة، وقد أعجب المؤرخ المعروف أبو الحسن علي المسعودي بالنهضة التي أحدثها الإخشيد، وسجل ذلك في كتبه ومؤلفاته حين زار مصر.

وعنى الإخشيد بزيادة العمران وتشييد القصور وإقامة البساتين وإنشاء المساجد، والبيمارستانات لاستقبال المرضى ومعالجتهم.

وفي عهد الإخشيد ظهر منصب الوزير رسميًا لأول مرة في مصر، وكان أبو الفتوح الفضل بن جعفر الفرات هو أول من تولى هذا المنصب حتى وفاته سنة(327هـ =939م) ثم خلفه ابنه جعفر بن الفضل.

ويذكر للإخشيد أنه كان يجلس للنظر في المظالم يوم الأربعاء من كل أسبوع، وكان ذا دين يحب الصالحين ويتقرب إليهم ويحضر مجالسهم، وقد دفعته هذه النزعة الطيبة إلى هدم أماكن الفساد واللهو وإغلاقها.

وتصفه الحوليات التاريخية بأنه كان مَلِكاً حازما متيقظا لأمور دولته، حسن الرأي والتدبير شديد البطش، ذا قوة مفرطة قوي الساعدين حتى لا يستطيع غيره أن يجر قوسه، وفي الوقت نفسه وصفته بحبه الشديد للمال وميله إلى مصادرة أموال كبار رجاله لأدنى شبهة، أو لسد نفقات الدولة والإنفاق على جيشه، وقد جمع من المُصادرة أموالاً كثيرة بالغ المؤرخون في تقديرها بعد وفاته.

ولاة مصر وسوريا تحت حكم الأسرة الإخشيدية

اللقب الاسم فترة الحكم
أمراء حكم ذاتي لمصر وجنوب سوريا عن العباسيين
والي
الإخشيد
محمد بن طغج الإخشيدي 935 - 946
والي
الإخشيد
أبو القاسم أنوجور بن الإخشيد 946 - 961
والي
الإخشيد
أبو الحسن علي بن الإخشيد 961 - 966
والي
الإخشيد
أبو المسك كافور 966 - 968
والي
الإخشيد
أبو الفوارس أحمد بن على بن الإخشيد 968 - 969
غزا القائد الفاطمي جوهر الصقلي مصر


انظر أيضا

المصادر والمراجع


إسلام أون لاين: الدولة الإخشيدية.. تاريخ وحضارة       تصريح

وصلات خارجية