سورابايا

سورابايا
Surabaya
نصب الأبطال
نصب الأبطال
الختم الرسمي لـ {{{official_name}}}
الختم
سورابايا موقعها في إندونسيا
سورابايا
موقع سورابايا في إندونسيا
الإحداثيات: 7°14′0″S 112°44′0″E / 7.23333°S 112.73333°E / -7.23333; 112.73333
الدولة إندونسيا
المحافظة شرق جاوة
المساحة
 • الإجمالي 274.06 كم² (105.82 ميل²)
الارتفاع 5 m (16 ft)
التعداد (2007)
 • الإجمالي 4,101,937
منطقة التوقيت WIB (UTC+7)
الموقع الإلكتروني surabaya.go.id

سورابايا Surabaya (سابقاً: Soerabaja) هي ثاني أكبر مدن إندونسيا, وعاصمة محافظة شرق جاوة. وتقع على الساحل الشمالي لشرق جاوة على مصب نهر ماس وعلى مضيق مادورا. وتـُعرف باسم مدينة الأبطال, لدورها البطولي في تاريخ إندونسيا. في 2007, يبلغ تعداد سكان المدينة نحو 5 مليون.

المدينة هي من أكثر الموانئ انشغالاً بالدولة. صادراتها الرئيسية تتضمن السكر، الطباق والقهوة. وفيها حوض بناء سفن كبير, والعديد من المدارس البحرية المتخصصة.

سُورَابَايَا ثانية كبريات المدن في إندونيسيا بعد العاصمة جاكرتا. وهي في الوقت نفسه عاصمة إقليم جاوه الشرقية. عدد سكانها 2,159,170 نسمة. وتُعد هذه المدينة مركزًا صناعيًا وتجاريًا مهمًا، كما أنَّ ميناءها المعروف باسم تَانْجُونْغ بيراق يُعَدُّ القاعدة الرئيسية لسلاح البحرية، بالإضافة لاستقباله سفن الملاحة العادية.


المدينة

تقع سورابَايَا على الساحل الشمالي شرقي جاوه، قبالة جزيرة مادورا الواقعة في الجانب الآخر من مضيق مادورا. وتغطي المدينة المساحة الواقعة غرب وشرق نهر كالي ماس، أحد فروع نهر برانتاس الكبير. لدراسة الموقع انظر: إندونيسيا.

تحتل المدينة منطقة سهلية منخفضة. ومعظم الشوارع كثيرة الانحناءات لأنها تحاذي مجرى النهر. وفي الجهة الجنوبية، نجد أراضي مرتفعة ممتدة نحو قمة جبال أرْجُونو (3,339م) وبنانجغونجان. وفي الجزء الشمالي الغربي من المدينة توجد دلتا نهر سولو الذي يوفر بالإضافة لنهر مالي المياه الوفيرة لمزارع الأرز التي تغطي مساحات شاسعة. ولأن الأرض منخفضة بشكل عام، تحدث أحيانًا فيضانات بالغة الأضرار.


أماكن للزيارة

تخلو المدينة نفسها من الأماكن السياحية الجذابة. لكن هناك مجموعة من النُصب التذكارية والتماثيل التي تمجد ذكرى من ناضلوا من أجل الاستقلال ضد الاستعمار الهولندي (1945 - 1949م). ومن أشهر هذه النصب، نصب الأبطال الذي يبلغ ارتفاعه 40 مترًا.

وفي إحدى الحدائق الكبيرة، يوجد تمثال منحوت لآخر حكام سنجوساري وهو كيرتاناغارا. وهذا التمثال يعود لعام 1289م، ويطلق عليه اسم جوغو دولوغ، أي حامي الأشجار، ذلك لأن التمثال كان موجودًا في إحدى الغابات. وفي جنوب سورابايا، أقيم متحف يُعَدُّ الأكبر من نوعه في كل منطقة جنوب شرقي آسيا. ويضم المتحف مجموعة من حيوانات المناطق المدارية النادرة على مستوى العالم. وفي سورابايا سوقان كبيران هما سوق بابين الذي يعمل خلال النهار، وبازار بالوران الذي يعمل بالليل فقط. والسوق التجاري الكبير يُسمى تونجنغان ويعتبر أكبر سوق في إندونيسيا كلها.

وفي قرية أَمْبل التي نشأت منها مدينة سُورابايا، يوجد ضريح رَادان رحمة ـ ويُسمى أيضا سنان نغامبِل ـ المتوفى في عام 1467م، وهو واحد من أوائل تسعة دعاة إسلاميين وصلوا إلى إندونيسيا ومنطقة جاوه. وتوجد مقبرة سنانْ جري، وهو أحد الدعاة المسلمين التسعة الذين نشروا الإسلام في جاوه، بالقرب من جرسك والمسجد الذي يضم رفاته مزين بنقوش وأشكال فارسية. انظر: والي سانغا.

وفي المناطق المجاورة، هناك عديد من المعابد والمخلفات الأثرية التي تعود للمراحل الهندية الجاوية. ومن الآثار التي احتفظت بخصائصها، تلك الموجودة قرب مصيف جبل ترتز على بعد 55كم جنوب سُورابايا. ويوجد في مدينة تُرُولان متحف كبير يحوي آثارًا ثقافية وتاريخية مهمة من عصر مملكة ماجاباهيت الهندية الجاوية، التي كانت عاصمتها قريبة من موجوكيرتو بجوار ترولان. انظر: ماجاباهيت.


السكان

تقع سورابايا في قلب منطقة مكتظة بالسكان. وسكان المدينة، بما في ذلك النازحون إليها من مادورا، أغلبهم بحارة.


التعليم

توجد جامعة واحدة وهي جامعة إيرلانغا. وقد سميت الجامعة بهذا الاسم تيمنًا بأحد علماء العصر الهندي الجاوي. وهناك معهد تقني ومراكز دراسات إسلامية وأكاديميات لعلوم البحار.


الاقتصاد

معظم حركة التجارة والصناعة في إندونيسيا مرتبطة بالقطاع الزراعي القائم في المناطق الخصبة. وبالإضافة للأرز، هناك البن والذرة الشامية والفول السوداني والسكر والتابيوكا. وتوجد مجموعة من المصانع الكبرى في هذه المنطقة، نذكر منها مصافي النفط التي تتلقى إمداداتها من الآبار القريبة. وتوجد صناعة مشتقات أهمها اليود والكبريت، إلى جانب محاجر الملح في جزيرة مادورا.

وقد أدى التوسع الاقتصادي السريع إلى جذب الصناعات الخدمية، مما جعل سُورابايا أهم مدينة في البلاد من الناحية الاقتصادية بعد جاكرتا. والدليل على ذلك أن بورصة سورابايا، التي أنشئت في عام 1989م، هي ثانية أكبر سوق للأوراق المالية في إندونيسيا.

وتوجد في سورابايا والمنطقة المجاورة لها مجموعة أخرى من المصانع، نذكر منها المنطقة الصناعية في رنكوت. أما جرسك، فهي مركز الصناعات الثقيلة كالإسمنت والبتروكيميائيات ومدخلات صناعة الأدوية والفولاذ. وإلى جانب ذلك، تتمتع المنطقة بإنتاج أسماك معروفة. وتستمد المنطقة شهرتها العالمية من أعشاش الطيور التي تُعَدُّ أمتع طبق غذائي للسكان، وخصوصًا ذوي الأصول الصينية. وفي منطقة وارو، الواقعة جنوب سورابايا، توجد مجموعة كبيرة من المصانع الكيميائية.


النقل

الميناء الرئيسي لسورابايا هو تانجوڠ بيراق الذي تحميه جزيرة مادورا من العواصف والأعاصير. وهذا الميناء الذي يوفر فرص عمل كبيرة يخدم السفن القادمة من موانئ إندونيسية وخارجية. وهو قاعدة انطلاق سفن الصيد بجاوه وكذلك سفن الأسطول الحربي الإندونيسي. وتوفر المرابط الواسعة. وأحواض بناء السفن فرصًا كبيرة للعمالة المحلية. وتلتقي ثلاثة طرق سكك حديدية في سورابايا، حيث توجد محطتان رئيسيتان وميناء جاف. ويمتد أحد خطوط السكك الحديدية إلى مالاڠ جنوبا وبروبولنغو شمالاً، بينما يمتد خط ثان إلى كديري في الجنوب الغربي. أما الأخير، فيمتد غربًا من سمارانغ إلى جاكرتا. وهناك رحلات جوية منتظمة من مطار جواندا القريب من سورابايا إلى بالي وجاكرتا ومناطق أخرى في جاوه. وتعد سورابايا نقطة التقاء الطرق البرية السريعة في شرق جاوه.


التاريخ

خريطة سورابايا من دليل سياحة إنجليزي من سنة 1897.

أنشئت سُورابايا في موقع قرب النهر كان مسرحًا لمعركة أسطورية بين تمساح يُسمى بوايا وسمك قرش يدعى سُورا. وشكلت كل من سُورابايا وجرسك الميناءين الرئيسيين للممالك الكبيرة التي قامت في وادي نهر برانتاس. وفي حوالى القرن الحادي عشر الميلادي، قامت علاقات تجارية مهمة بين سورابايا ومناطق أواسط آسيا، وخصوصًا الهند والصين. وعندما أصبح إيرلانغا ملكًا على جاوة الشرقية في عام 1019م، كان حريصًا على تطوير التجارة عبر سورابايا. وقد استمرت سيطرة الملوك اللاحقين على المدينة وموانئها. وكانت أهم السلع التقليدية في ذلك الحين التوابل المنتجة في مولوكاس.

وفي القرن العاشر الهجري، السادس عشر الميلادي، بدأ الإسلام ينتشر في الموانئ الجاوية الشمالية. وقد ظلت سورابايا جاوية هندوسية وقاومت الحملات الإسلامية القادمة من الموانئ الغربية. وفي السنوات الأولى من القرن السابع عشر الميلادي، تمكنت سورابايا من صد هجوم رئيسي قاده السلطان أگونگ حاكم مطرم الذي حاصر سورابايا خمسة أعوام، حيث استسلمت في عام 1625م.

وفي عام 1706م، سيطر الهولنديون على سورابايا. ورأى الحاكم الهولندي هيرمان وليام داندل ضرورة تعزيز الدفاعات في جاوه الشرقية تحسبًا لغزو بريطاني. وقد اكتملت تلك التعزيزات في عام 1808م وشملت مصانع للأسلحة ومستلزماتها.

وفي أواخر القرن التاسع عشر، طوَّر الهولنديون زراعة قصب السكر، وأصبحت سورابايا أكبر مركز لهذه الصناعة. وقد نمت سورابايا بخطى سريعة إلى درجة أن سكانها كانوا أكثر من سكان باتافيا (أي جاكرتا الحالية).

وفي الوقت نفسه أصبحت سورابايا مهدًا للحركة الوطنية الإندونيسية. فقد أسس حاجي عمر سعيد تجوكروامينوتو حركة ساريكاتْ إسْلامْ (الاتحاد الإسلامي). وقد تلقى سوكارنو ـ وهو أول رئيس جمهورية للبلاد ـ تعليمه في سورابايا حيث كان يعيش في منزل تجوكروامينوتو. كما أنه دخل الحياة السياسية عن طريق هذا الرجل وحركة الاتحاد الإسلامي.

بعد إعلان استقلال إندونيسيا في 17 أغسطس 1945م، ازدادت شهرة سورابايا في كل أنحاء البلاد. وفي أول نوفمبر 1945م، حدث إنزال عسكري بريطاني هندي في سورابايا عقب استسلام اليابان. وقد قاوم الشباب بقيادة سوكارنو هذه القوات لمدة 10 أيام. وفي كل عام، يتم الاحتفال بيوم 10 نوفمبر باعتباره يوم الأبطال ولتخليد ذكرى المقاومة. وأطلق على سُورَابايا اسم كوُتَا بَهلوان أي مدينة الأبطال.


المدينة

الضواحي الشرقية من سورابايا, تطل على مضيق مادورا

المدن الشقيقة

سورابايا لها العديد من المدن الشقيقة في أرجاء العالم:

المصادر

وصلات خارجية

قالب:E Java