الربيع العربي

محمد نت
ساهم بشكل رئيسي في تحرير هذا المقال
Arab Spring
الثّورات العربيّة
ath-Thawrāt al-‘Arabiyyah
Collage for MENA protests
في اتجاه عقارب الساعة من أعلى اليسار: المتظاهرون في ميدان التحرير، مصر؛ مسيرات المتظاهرين من مبنى الحبيب أبو رقيبة في تونس العاصمة، تونس، المحتجون في صنعاء، اليمن يطالبون بإسقاط النظام؛ آلاف المتظاهرين في الكرانة، البحرين؛ المئات في دمشق، سوريا؛ المتظاهرون في البيضاء، ليبيا.
التاريخ 18 ديسمبر 2010 –مستمرة
المكان العالم العربي (انظر&nbsp،قائمة البلدان)
الوضع مستمرة (28 أغسطس 2011)

  • خلع الرئيس التونسي زين العابدين بن علي وإسقاط الحكومة.
  • خلع الرئيس المصري محمد حسني مبارك وإسقاط الحكومة.
  • الوضع غير متضح في اليمن، سفر الرئيس علي عبد الله صالح إلى السعودية للعلاج الطبي بعد محاولة اغتياله.
  • التدخل العسكري في ليبيا لمساعدة الثوار وحماية المدنيين من هجمات الرئيس الليبي معمر القذافي، سيطرة الثوار على مناطق كثيرة في ليبيا ومطاردة القذافي وأسرته.
  • مظاهرات في سوريا للمطالبة بتنحي الرئيس السوري بشار الأسد وتدخل الجيش السوري لقمع الثوار.
  • ثورات واحتجاجات ضد الحكومة في البحرين.
  • احتجاجات في الأردن، الكويت، لبنان، عمان للمطالبة بإصلاحات اقتصادية وسياسية وحكومية.
  • احتجاجات في المغرب وقيام الملك ببعض الاصلاحات الدستورية.
  • احتجاجات مستمرة في الجزائر، العراق، وبلدان أخرى.

الأسباب
السمات

الربيع العربي Arab Spring هو اصطلاح شاع استخدامه في وسائل الإعلام منذ مطلع عام 2011م ويعني تلك الثورات والاحتجاجات السلمية التي قامت ضد الفساد والظلم والاستبداد واندلعت لتنادي بإسقاط النظام القائم والتي انطلقت منذ أن أشعلتها نار المواطن التونسي شهيد الكرامة محمد البو عزيزي في جمهورية تونس وأسقطت رئيسها زين العابدين بن علي ، ثم في جمهورية مصرالعربية وأسقطت أيضا رئيسها حسني مبارك كما أسقط الليبيون نظام معمر القذافي في ليبيا ، واندلعت كذلك في اليمن وسورية والبحرين وغيرها .

والجدير بالذكر أن كل ثورات الربيع العربي تتبنى الاتجاه الراديكالي الشمولي في إصلاح الواقع الاجتماعي الكائن ، وهو ما تدعو إليه الحركة الإسلامية للإصلاح من خلال قناتها الفضائية التي تحظى بمتابعين كثر من كل الشعوب العربية . وتكمن المشكلة في ضعف التحرك بالنسبة لشباب في السعودية بسبب عدم وجود أي تنظيمات ولا مؤسسات مجتمع مدني مع قمع النظام لأي تجمع يزيد عن شخصين لأي غرض كان لاسيما الاحتجاجات السياسية .

خلفية

في أواخر 2010 ومطلع 2011 بدأت موجة عارمة من الاحتجاجات في مُختلف أنحاء الوطن العربيّ بدأت بمحمد البوعزيزي والانتفاضة التونسية التي أطلقت وتيرة الشرارة في العالم العربي.[2][3] من أسباب هذه الاحتجاجات المفاجئة الركود الاقتصاديّ وسوء الأحوال المَعيشية، إضافة إلى التضييق السياسيّ وسوء الأوضاع عموماً في البلاد العربية.[4] انتشرت هذه الاحتجاجات بسرعة كبيرة عبر عدة بلدان عربية، وقد تضمنت نشوب معارك بين قوات الأمن والمُتظاهرين ووصلت في بعض الأحيان إلى وقوع قتلى من المواطنين ورجال الأمن.[5] تركزت الاحتجاجات في تونس التي انتهت بتنحي رئيسها إضافة إلى مصر واليمن والجزائر،[6] كما شهدت عدة بلدان أخرى احتجاجات مثل ليبيا والأردن،[7] وحدثت أزمة سياسية واحتجاجات في لبنان بعد تعيين الرئيس الجديد نجيب ميقاتي،[6] أما بلدان الخليج العربي فقد ظلت في حالة من الركود وعدم الاكتراث إلى حد ما بالمُظاهرات التي سادت بقية جيرانها من الدول العربية.[8][9]

من اليمين: الرئيس المصري السابق حسني مبارك، الرئيس الليبي معمر القذافي، الرئيس اليمني علي عبد الله صالح، والرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي.


الأسباب والدوافع

جاءت إيديولوجيا التغيير في المنطقة العربية لعدة أسباب وعوامل داخلية سياسية، اقتصادية، اجتماعية، ثقافية كان لها دور مهم وحاسـم في تغـيير الأحداث ، هذا بجانب عوامل خارجية لا يمكن إغفالها ، لأن البعض يرى أن الثورات العربية إندلعت من المحيط العربي الداخلي ولم يكن لأي عنصر خارجي دور في ذلك.[10]

ويشير مفهوم التغيير السياسي إلى مجمل التحولات التي تتعرض لها البنى السياسية في مجتمع ما بحيث يعاد توزيع السلطة والنفوذ داخل الدولة نفسها أو دول عدة ، كما يقصد به الإنتقال من وضع إستبدادي إلى وضع ديموقراطي.

أطلق مصطلح الربيع العربي على الثورات العربية التي مثلت حركات احتجاجية سلمية ضخمة انطلقت في كُلِّ البلدان العربية خلال أواخر عام 2010 ومطلع 2011، متأثرة بالثورة التونسية التي اندلعت جراء إحراق محمد البوعزيزي نفسه ، والتي اطيحت بحكم زين العابدين بن علي في تونس و محمد حسني مبارك في مصر و العقيد معمر القذافي في ليبيا. وكذلك تنازل الرئيس اليمني علي عبدلله صالح عن صلاحياته لنائبه بموجب المبادرة الخليجية هي تندرج ايضاً في هذا الإطار ، وكان من أسبابها الأساسية انتشار الفساد والركود الاقتصاديّ وسوء الأحوال المَعيشية، إضافة إلى التضييق السياسيّ والأمني وعدم نزاهة الانتخابات في معظم البلاد العربية.

و تعاني معظم دول الشرق الأوسط من التخلف الاقتصادي خاصة الدول العربية ، فهي غالباً ما تعتمد على واردات النفط أو السياحة والمعونات الخارجية في حين تغيب التنمية الحقيقية بسبب صعوبات تتمثل في إرتفاع معدل تزايد السكان في الدول العربية ، نقص الكوادر الوطنية ، التفاوت في مستوى التطور الاقتصادي والاجتماعي ، إنخفاض مستوى الإدخار . وفي ظل هذا الوضع المتردي فأن دخل الفرد سيكون متدني.

معظم بلدان الشرق الأوسط هي ذات نظم تسلطية وإستبدادية يقع بعضها في جغرافية العالم العربي ، وبالتالي في ظل هذه الأنظمة تنعدم مظاهر التعددية السياسية والتداول السلمي للسلطة وحرية التعبير والإعلام ، وبالتالي كلها اسباب ادت إلى إندلاع ثورات الربيع العربي. إن فكرة الإصلاح فكرة قديمة قدم الإنسانية ، حيث وجد ت في كتابات قدماء المفكرين اليونان من أمثال أفلاطون وأرسطو الكثير من الأفكار الإصلاحية مثل العدالة والقوانين وتنظيم المجتمع والدولة والاستقرار السياسي والتوزيع العادل للثروة وغيرها، ويمكن القول إن فكرة الإصلاح كانت ومازالت الهدف الأسمى للعديد من الفلاسفة والقادة والحركات السياسية والاجتماعية في مختلف أرجاء العالم، فضلاً عن كونها موضوعاً رئيسياً في النظريات السياسية للفلاسفة والمفكرين منذ أيام ميكافيلي في العصور الوسطى حتى كارل ماركس في القرن التاسع عشر . أما في العالم العربي فان فكرة الإصلاح بدأت في الدولة العثمانية في المجال العسكري بعد الهزيمة التي تعرضت لها أمام روسيا القيصرية عام 1774 ، ثم امتدت لاحقاً إلى المجالات السياسية والإدارية والاجتماعية.

والإصلاح هوالتغيير والتعديل نحو الأفضل لوضع شاذ أو سيء، ولا سيما في ممارسات وسلوكيات مؤسسات فاسدة أو متسلطة أو مجتمعات متخلفة أو إزالة ظلم أو تصحيح خطأ . والإصلاح السياسي هو خطوات فعالة وجدية تقوم بها الحكومات والمجتمع المدني نحو ايجاد نظم ديمقراطية حقيقية تكون فيها الحرية القيمة العظمى والأساسية وأن يحكم الشعب نفسه بنفسه من خلال التعددية السياسية التي تؤدي الى تداول السلطات، وتقوم على إحترام جميع الحقوق مع وجود مؤسسات سياسية فعالة على رأسها التشريعية المنتخبة، والقضاء المستقل والحكومة الخاضعة للمساءلة الدستورية والشعبية والأحزاب السياسية بكل تنوعاتها الفكرية.

والحقيقة إن الاصلاح السياسي يحتاج إلى ارادة والى عمل يرافق هذه الارادة وان تكون هناك توجهات تجري في جو وفضاء المجتمع المدني والاستقلال بالنسبة الى الجهات المنوط بها اجراء تحديث واصلاح وبشكل علمي جدي وليس بشكل عاطفي رغبوي يطور هنا ويستثني هناك وهكذا تكون العملية مبتورة وبالتالي لا يكون هناك أي نتائج مرجوه من هذا الإصلاح.

فمن تجربة الاصلاح السياسي في العالم الأوربي نجد هناك تلازما وتفاعلا بين عالم السياسة وعالم الاقتصاد والانساق الثقافية في التركيبة السياسية التي شاخت مع عملية تغير حتى لرجالات السلطة وهذا امر مهم جدا لانه لكي يقتنع المجتمع بجدوى الاصلاح يجب استبعاد الاناس المسؤولين عن آثار التردي والفساد وهو ظاهرة مستشرية في العالم العربي ومحاسبتهم قانونيا ، وحلول اناس وخبرات جديدة حديثة ويتولون عملية رسم آفاق جديدة لاصلاح ما فسد او ما افسده غيرهم وهكذا تستمر الحياة ويتابع البلد والمجتمع مسيرته نحو الأفضل.

عملية الإصلاح السياسي والاقتصادي في العالم العربي هي عملية ضرورية جداً وذلك ليس مجرد رغبة بل هي ضرورة لان الانماط والأشكال السياسية الحالية السائدة في العالم العربي لم تعد تناسب المرحلة المعاصرة وهي بالتالي قد انتفت الحاجة لها ولان السبب الذي كان يضمن للنخب الحاكمة الاستمرار في الحكم وفي السلطة بهذا الشكل مثل ان تحتكر السلطة الحكم لثلاثة عقود او عقدين لم يعد مقبول في مرحلة العولمة وبعد انهيار المنظومة الاشتراكية وانتهاء الحرب الباردة, ولان العالم بشكل اجمع يمر بمرحلة انتقالية جديدة من الحياة اذ ان التغيير السياسي والاقتصادي هو كالسيل الجارف سيجرف معه كل اشكال السلطات والتشكيلات التي لا تتلائم مع معلم الحياة الجديدة.

نجحت ثورات الربيع العربي في إسقاط أنظمة الحكم في كل من تونس ومصر وليبيا ، هذا الوضع سيؤدي إلى خلق علاقات جديدة ستلقي بظلالها على العلاقات الدولية لهذه البلدان مع دول أخرى في المجال الإقليمي أو الدول الغربية.

أفرزت الثورات العربية هيمنة للقوى الإسلامية على السلطة وذلك بعد نتائج الإنتخابات التي اعقبت التغيير السياسي للأنظمة العربية التي سقطت ، ما كان له كبير الأثر في تنشيط التيارات الإسلامية بمختلف أنواعها مما يعني تنشيط لايديولوجية الإسلام السياسي في المنطقة العربية.


تعتبر ثورات الربيع العربي هي حصيلة لمجموعة من العوامل الداخلية السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، بجانب العوامل الخارجية التي كان لها دور محدود ، وبالتالي شكلت هذه الثورات العربية الداعية للتغيير السياسي زعزعة لبنية الدولة التسلطية في العالم العربي مما ساعد في سقوط بعض الأنظمة العربية ، لذلك كان لثورات الربيع العربي دور فاعل في إحداث التغيير السياسي في المنطقة العربية.

ظهر المجتمع المدني في دول الربيع العربي باعتباره قوة مركزية في إحداث التغيير السياسي في المنطقة. إن الجهود التي بذلت في السابق للتصدي لتحديات العالم الإسلامي كانت في الغالب متناقضة فيما بينها وكانت تعمل لخدمة أغراض متعارضة. وثمة سوء فهم واضح للثقافة السياسية للمنطقة، ولا سيما فيما يتعلق بقضايا الإرهاب، والتطرف، والإصلاح السياسي. وقد أدى التعاون الأمني مع أنظمة استبدادية لمواجهة التهديد الإرهابي إلى تعزيز المواقف السلبية تجاه الولايات المتحدة وسياساتها.

ويحتمل لجهود النهوض بالديمقراطية أن تمكن الأصوليين من تولي زمام الأمور في العديد من البلدان, فإنها قد لا تمثل أفضل الآليات لتسوية القضايا السياسية الجوهرية، خاصة وان شكوكا عميقة مازالت قائمة تجاه هياكل السلطة الرسمية في المجتمعات المسلمة. والذي سيقرر نتيجة هذا النزال الديني والعقائدي هو ميزان القوى والنفوذ بين الإسلاميين الراديكاليين، الذين يصرون على فرض شكل متزمت من الإسلام من خلال العنف و الترهيب، والمسلمين المعتدلين، الذين يهدفون إلى تجديد الإسلام من الداخل.

الإصلاح الذاتي وحزب العدالة والتنمية في كل من تركيا والمغرب، وكلاهما يعرّف نفسه كفاعل سياسي حديث يتبنى مواقف إسلامية ونشر الأفكار الإسلامية التقدمية تتكون حركة التجديد الإسلامي عموما من أربع مجموعات عريضة. فهناك مجموعة دعاة الإسلام المدني وهي تضم منظمات المجتمع المدني التي تدافع عن المساواة للمرأة وحقوق الإنسان والمسؤولية الاجتماعية، وحماية البيئة، والقضايا الاجتماعية المماثلة، ولكنها لا تطالب علانية بأي سلطة سياسية لكن اهدافها الغير معلنة هي الوصول للحكم. وتستشهد هذه المجموعة بالتعاليم التقدمية للإسلام، وتدعو الأنظمة إلى تنفيذ الإصلاحات واحترام الحقوق الأساسية. ويشمل دعاة الإسلام والديمقراطية الأحزاب والحركات التي لا ترى تعارضا بين القيم والتعاليم الإسلامية والمبادئ الديمقراطية الحديثة. وتنادي هذه المجموعة بالمشاركة في العملية السياسية بهدف الوصول إلى السلطة وتطبيق الإصلاحات السياسية على أساس مبادئ إسلامية. أما دعاة الإصلاحات من داخل الإسلام فتضم الشخصيات الدينية القيادية، وعلماء الدين، والمؤسسات الأكاديمية التي تدعو إلى إعادة تفسير التعاليم الإسلامية، وإلى قراءة تاريخية للإسلام والقرآن، وتحديث المعرفة الإسلامية. ثم هناك الدعوة إلى إسلام التحديث الثقافي التي نشأت أساسا بين الطوائف المسلمة التي تعيش في الغرب. وهذه الجماعات والمنظمات القائمة خارج العالم الإسلامي، والتي تحاول خلق هوية إسلامية غربية لا ترى توترا بين أن يكون المرء مسلما ومواطنا في ديمقراطية غربية. والواقع أن ما يربط بين هؤلاء الفاعلين المتنوعين هو التزامهم بتحديث المؤسسات والتقاليد والممارسات الإسلامية.

استعراض عام

      ثورة       حرب أهلية       اضطراب مدني مستدام وتغييرات حكومية       احتجاجات وتغييرات حكومية
      احتجاجات رئيسية       احتجاجات صغرى       احتجاجات خارج العالم العربي

</div thumb tright>

ملخص الاحتجاجات حسب البلد

البلد تاريخ البدء حالة الاحتجاجات الناتج القتلى الوضع
 تونس الثورة التونسية 2011 18 ديسمبر 2010 بدأت الثورة في 14 يناير 2011
توقفت في مارس 2011
 • خلع بن علي[11] and Prime Minister Ghannouchi

 • Dissolution of the political police[12]
 • Dissolution of the RCD, the former ruling party of Tunisia and liquidation of its assets[13]
 • Release of political prisoners
 • Elections to a Constituent Assembly on 23 October 2011[14]

223[15][16] ثورة
 الجزائر احتجاجات الجزائر 2010-2011 28 ديسمبر 2010 Subdued since April 2011  • Lifting of the 19-year-old state of emergency[17][18] 8[19] احتجاجات كبرى
 لبنانالاحتجاجات اللبنانية 2011 12 يناير 2011 محدودة 0[20]

[21][22]

احتجاجات وتغييرات حكومية
 الأردنالاحتجاجات الأردنية 2011 14 يناير 2011 مستمرة  • الملك عبد الله الثاني يقيل رئيس الوزراء سمير الرفاعي وحكومته.[23] 1 [24][25] احتجاجات وتغييرات حكومية
 موريتانياالاحتجاجات الموريتانية 2011 17 يناير 2011 توقفت منذ مايو 2011 1[26] احتجاجات
 السودان الاحتجاجات السودانية 2011 17 يناير 2011 توقفت منذ 2011  • President Bashir announces he will not seek another term in 2015.[27] 1[28] احتجاجات
 عُمانالاحتجاجات العمانية 2011 17 يناير 2011 انتهت في مايو 2011  • تسهيلات اقتصادية من السلطان قابوس;[29][30][31][32]

 • Dismissal of ministers;[33][34]
 • Granting of lawmaking powers to Oman's elected legislature[35]

2–6[36][37][38] احتجاجات وتغييرات حكومية
 السعوديةالاحتجاجات السعودية 2011 21 يناير 2011 أحمدت في يونيو 2011  • تسهيلات اقتصادية من الملك عبد الله;[39][40]

 • Male-only municipal elections to be held 22 September 2011[41][42]

2[43][44] احتجاجات
 مصرالثورة المصرية 2011 25 يناير 2011 بدأت الثورة في 25 يناير 2011
مستمرة
 • الاطاحة بالرئيس حسني مبارك ورئيسي الوزراء نظيف وشفيق;[45]

 • استيلاء القوات المسلحة على السلطة;[46]
 • تعليق الدستور، حل البرلمان;[47]
 • تغيير اسم مباحث أمن الدولة;[48]
 • حل الحزب الوطني الحاكم ونقل ممتلكاته للدولة[49]
 • التحقيق مع مبارك وأسرته ووزرائه.[50][51][52]

846[53] ثورة
 اليمنالاحتجاجات اليمنية 2011 3 فبراير 2011 مستمرة  • Resignation of MPs from the ruling party[54]

 • On the June 4, President Ali Abdullah Saleh is injured in an attack on a mosque in his compound in the Yemeni capital Sana'a, causing him and 35 members of his family, including his wife, as well as the prime minister and the Speaker of the Yemeni parliament, to leave Yemen for Saudi Arabia. As of 31 August, Saleh has not returned to Yemen.[55]
 • Vice President Abd al-Rahman Mansur al-Hadi takes over as Acting President on 4 June 2011.[56]

1,016-1,203[57][58] اضطراب مدني مستدام وتغييرات حكومية
 العراقالاحتجاجات العراقية 2011 10 فبراير 2011 مستمرة  • أعلن رئيس الوزراء المالكي أنه لن يرشح نفسه لمدة ثالثة؛[59]

 • Resignation of provincial governors and local authorities[60]

28+[61] احتجاجات رئيسية
 البحرينالاحتجاجات البحرينية 2011 14 فبراير 2011 Ongoing, though moderately subdued since March 2011  • Economic concessions by King Hamad;[62]

 • Release of political prisoners;[63]
 • Dismissal of ministers;[64]
 • GCC intervention at the request of the حكومة البحرين

36[65] اضطراب مدني مستدام وتغييرات حكومية
 ليبيا الثورة الليبية 2011 17 فبراير 2011 مستمرة  • Opposition forces seize control of numerous Libyan cities, including the capital, Tripoli.[66][67][68]

 • Formation of the National Transitional Council[69][70]
 • UN-mandated NATO, Jordanian, Qatari, Swedish, and Emirati military intervention[71]

20,000-50,000[72] حرب أهلية مستعرة
 الكويتالاحتجاجات الكويتية 2011 18 فبراير 2011 انتهت 31 مارس 2011  • Resignation of Cabinet [73] 0[74] احتجاجات وتغييرات حكومية
 المغربالاحتجاجات الكويتية 2011 20 فبراير 2011 Limited after 1 July 2011  • Political concessions by King Mohammed VI;[75]

 • Referendum on constitutional reforms;
 • Respect to civil rights and an end to corruption[76][77]

1[78] احتجاجات وتغييرات حكومية
الصحراء الغربية 26 فبراير 2011 أخمدت منذ مايو 2011 0 احتجاجات
 سورياالثورة السورية 2011 15 مارس 2011 - مستمرة  • Release of some political prisoners;[79][80]
 • إنهاء قانون الطوارئ؛

 • Dismissal of Provincial Governors;[81][82]
 • أعمال عسكرية في حماة، درعا ومناطق أخرى؛[83]
 • Resignations from Parliament;[84]
 • استقالة الحكومة؛[85]
 • Small defections within Syrian army and clashes among soldiers;[86]
 • تشكيل الضباط الأحرار
 • تشكيل المجلس الوطني السوري[87]

2,463-2,654[88] اضطراب مدني مستدام وتغييرات حكومية
إسرائيل مظاهرات الحدود الإسرائيلية 2011 15 مايو 2011 انتهت 5 يونيو 2011 30-40[89][90] احتجاجات رئيسية
إجمالي خسائر الأرواح: 24,347-54,113+ (التقدير الدولي، مازال يتغير)

احتجاجات العالم العربي

تونس

المظاهرات وسط مدينة تونس في 14 يناير، 2011

الثورة التونسية [91][92][93]، ثورة الياسمين[94][95][96]، هي سلسلة من الاضطرابات بدأت في 17 ديسمبر 2010 في مختلف المدن التونسية، وانتهت في 14 يناير 2011 بإقالة رئيس الجمهورية زين العابدين بن علي[97] . وكان إحتجاج المتظاهرون على انتشار البطالة، ارتفاع أسعار السلع الغذائية، الفساد[98] وسوء الظروف المعيشية. تحولت المظاهرات التي بدأت في ديسمبر 2010 إلى سلسلة من أعمال العنف والاعتقالات من جانب الشرطة والجيش التونسي تجاه المتظاهرين[99][100] وأسفرت المظاهرات عن عشرات القتلى وآلاف من الجرحى.

الجزائر

الجزائر، 7 يناير 2011

اضطرابات الجزائر 2011، بدأت في 5 يناير 2011 بتظاهر عشرات الشبان في بلدية باب الواد بالقرب من العاصمة الجزائر وامتدت لبعض المدن المجاورة، ضد أسعار النفط والسلع الرئيسية في الجزائر. وفي يوم الخميس 6 يناير خلفت المُظاهرات ما قارب 200 جريح نتيجة الاشتباكات مع الأمن.[101] وقد توفي يوم الأحد 16 يناير الشاب الجزائريّ محسن بوطرفيف بعد إضرام النار في نفسه كاحتجاج على سوء الأوضاع في الجزائر مُقلداً بذلك تجربة الشاب التونسي محمد بوعزيزي، وكان قد أضرم 7 جزائريين آخرين النار في أنفسهم خلال نفس الفترة بوطرفيف هو أول ضحية من بينهم.[102] وفي يوم السبت 22 يناير قامت تباعاً مظاهرات شارك فيها المئات قيل أنهم حوالي 250 شخص في الجزائر العاصمة دعا إليها "حزب التجمع من أجل الثقافة والديمُقراطية"، وقد خلفت هذه المُظاهرات 20 جريحاً نصفهم من أفراد الشرطة، واعتقل عدد من المُتظاهرين.[103] وقد كان السبب الرئيسيّ لهذه الاحتجاجات هو ارتفاع الأسعار وسوء الأحوال المَعيشية في البلاد، وقد أدت بالمُجمل إلى وفاة شخصين بالرصاص في عين الحجل ووقع حوالي 100 جريح ومُصاب في صفوف المواطنين وأكثر من 300 في صفوف الشرطة.[104]


مصر

مظاهرة في 25 يناير. تجمع بعدها المتظاهرون في ميدان التحرير، وسط القاهرة، الذي أصبح المركز الرئيسي للمعتصمين.
صورة لشباب ثورة 25 يناير في ميدان التحرير يشكلون جملة "احنا رجال الفيسبوك"، 6 فبراير 2011.

يوم الغضب، هو سلسلة من المظاهرات في مختلف محافظات مصر بدأت في يوم 25 يناير 2011 الذي يتزامن مع الاحتفال بعيد الشرطة. وقامت المظاهرات تنديدا بقمع الشرطة، وقانون الطوارئ، البطالة، رفع الحد الأدنى من الأجور الأساسية، أزمة المساكن، إرتفاع أسعار المواد الغذائية، الفساد، سوء الظروف المعيشية.[105] ودعت المظاهرات بشكل أساسي إلى إسقاط نظام الرئيس حسني مبارك، الذي تولى السلطة من 30 عام.[106]


الأردن

انطلقت هذه الاحتجاجات في أنحاء الأردن مع مطلع عام 2011 متأثرة بالانتفاضة التونسية الشعبية.[107] كان من الأسباب الرئيسية لهذه الاحتجاجات تردي الأحوال الاقتصادية وغلاء الأسعار وانتشار البطالة. وقد بدأت هذه المَسيرات يوم 14 يناير بعد صلاة الجُمعة[108] واستمرت في الأسابيع التالية.[109] وأدت المُظاهرة في آخر الأمر يوم 1 فبراير إلى إقالة حكومة سمير الرفاعي والبدأ بتشكيل حكومة جديدة لإدارة البلاد.[110]

اليمن

احتجاجات اليمن اندلعت بعد المراحل النهائية من الثورة التونسية 2010-2011 وبالتزامن مع الثورة المصرية 2011[111] في اطار مجموعة احتجاجات في العالم العربي بدأت في أوائل 2011. قامت الاحتجاجات بصفة أساسية ضد البطالة، الظروف الاقتصادية،[112]الفساد،[113] بالاضافة إلى قيام الحكومة بتغيير الدستور اليمني. كما طالب المحتجون الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بالتنحي عن منصبه.

وخرجت مظاهرة رئيسية قوامها 16,000 متظاهر من صنعاء في 27 يناير.[114] في 2 فبراير، أعلن الرئيس علي عبد الله صالح عن اجراء انتخابات في 2013، وعن عدم توريثه السلطة لإبنه. ثم دعا توكيل كرمان "ليوم غضب" في 3 فبراير.[115]

السعودية

المقالة الرئيسية: الاحتجاجات السعودية 2011

كنتيجة لسيول جدة التي ضربت المدينة في مطلع 2011 وسببت خسائر كبيرة،[116][117] بدأت رسائل مُتناقلة عبر الجوالات في أواخر شهر يناير بالدعوة إلى مُظاهرات ومَسيرات احتجاجية في يوم السبت 29 يناير بالإضافة إلى إضراب في القطاعين العامّ والخاص كرد فعل على سوء البنية التحتية وضعف أنظمة التصريف في جدة اللذين سبّبا كارثة في المدينة بعد ضرب السيول لها. لكن وبشكل مفاجئ فقد جاءت الاحتجاجات في يوم الجمعة بدلاً من يوم السبت المُخطط له،[118] وبلغ عدد المُتظاهرين قرابة 100 شخص بدؤوا ببضعة نساءٍ من شارع التحلية ثم انضم إليها رجال وطالبوا بتغيير النظام الحاكم للبلاد. وانتهت الاحتجاجات بحصار 12 سيارة شرطة للموقع وإغلاق 30 أخرى للطرقات المُحيطة، ونشب عراك بالأيدي بين المُحتجين وقوات الشرطة انتهى باعتقال عشرات المُتظاهرين وكبح الاحتجاجات.[119]

كما تنادى آلاف الشباب من خلال الفيس بوك إلى القيام بثورة عارمة أسموها ثورة حنين على أن تنطلق من الجوامع يوم الجمعة الموافق 11 مار س 2011م ، ولكن عندما اقترب الموعد وبهدف إجهاض الثورة فقد تم تغيير التوقيت إلى ما بعد صلاة العصر في نفس اليوم ، وهذا أحبط الغالبية من الشباب ، فلم يحضر غير أعداد قليلة تم قمعهم ، ولكن هذا لم يمنع وجود العديد من الاحتجاجات المتفرقة فردية وجماعية بما في ذلك بعض البيانات التي أصدرها العديد من الناشطين .

وتكمن المشكلة في ضعف التحرك بالنسبة لشباب في السعودية بسبب عدم وجود أي تنظيمات ولا مؤسسات مجتمع مدني مع قمع النظام لأي تجمع يزيد عن شخصين لأي غرض كان لاسيما الاحتجاجات السياسية .

سوريا

محتج سوري يحمل لافتة عنوانها "إهرب، نحن نكرهك" في 5 فبراير 2011.

ظهرت على الفيسبوك مئات الصفحات والمَجموعات التي تدعو إلى ثورة في سوريا تباعاً في نفس الفترة مع باقي الثورات، مع أن مُنسقي المُظاهرات كانوا مَجهولي الهوية والتوجهات. ومع أن الموقع مَحجوب رسمياً في سوريا فقد استطاع العديد من الشباب التنسيق والاتفاق على بدأ المُظاهرات في 5 فبراير 2011، وقد بلغت أعداد المُشتركين في بعض هذه المَجموعات التنظيمية 2,000 شخص. وبالرغم من هذا، فقد ظهرت في المُقابل حركات مُعارضة للمُظاهرات والمَسيرات الاحتجاجية، وبلغ عدد المُشتركين في بعض هذه المَجموعات المُعارضة على شبكة الفيسبوك الاجتماعية حوالي 2,500 شخص.[120]

وكان من المقرر أن تبدأ الاحتجاجات في 5 فبراير، باحتجاج كبير أمام مبنى مجلس الشعب في العاصمة السورية دمشق، بالإضافة إلى احتجاجات أخرى مُخطط لها في ساحة سعد الله الجابري في حلب (وهي أشهر ساحات المدينة) أثناء اليوم نفسه ابتداءً من الساعة السادسة إلى السابعة مساءً.[121]

لكن بالرغم من هذه المُخططات، فقد انقطع الإنترنت بشكل مفاجئ عن كافة أنحاء البلاد في يوم 28 يناير بتوقيت مُتزامن مع بدأ حملة تنظيم المُظاهرات، لكن وزير الاتصالات السوريّ عماد صابوني أفاد بأن أوضاع الاتصالات في البلاد طبيعية تماماً ولم يَطرأ عليها أي تغيير.[122] بدأت في يوم 29 يناير عمليات لنشر قوات من الجيش السوري في أحياء مدينة حلب خصوصاً الأحياء ذات الأغلبية الكردية، تحسباً لأي احتجاجات أو مُظاهرات يُمكن أن تحدث.[123] وقد أفاد الرئيسي السوريّ بشار الأسد تباعاً في يوم 1 فبراير بأنه لا مجال لحدوث تظاهرات في سوريا، وبأنها دولة مُستقرة تقدم للشعب ما يُطالب به ولا يَسودها أي سخط على النظام الحاكم.[124]

المغرب

المقالة الرئيسية: احتجاجات المغرب 2011

نقلت وسائل إعلام إسبانيّة أن المغرب استدعى قوات من الصحراء الغربية تحسباً للتدخل في حال وقوع اضطرابات بضواحي مدينتي الرباط والدار البيضاء، وهو أمر كذبته الحكومة.[125][126]

دعت مجموعة من الشباب المغاربة على الشبكات الاجتماعية أطلقت على نفسها اسم حركة حرية وديمقراطية الآن إلى تنظيم احتجاجات من أجل المطالبة بملكية برلمانية، وأعلنوا عن يوم 27 فبراير 2011[127] موعداً لوقفات احتجاجية أمام العمالات والولايات (المحافظات) وكافة تمثيليات السلطة المركزية بالمدن والقرى.[128] وتم لاحقا تغيير التاريخ لـ20 فبراير، ذلك لمصادفة التاريخ السابق ليوم تأسيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، الشيء الذي دفع العديد من المغاربة على الفايسبوك وجريدة المساء المغربية إلى اتهام الحركة بالقول أنها من نسج جبهة البوليساريو الانفصالية وأجهزة الاستخبارات الجزائرية.[129] غير أن الحركة كذبت هذه الاتهامات ونعتت الخبر ب"الزائف"، كما أعلنت عن عزمها على مقاضاة الجريدة.[130]

تتضمن لائحة مطالب "حركة حرية وديمقراطية الآن" خمس نقاط:

« "إلغاء الدستور الحالي وتعيين لجنة تأسيسية من كفاءات هذا البلد النزيهة لوضع دستور جديد يعطي للملكية حجمها الطبيعي، وحل البرلمان والحكومة والأحزاب التي ساهمت في ترسيخ الفساد السياسي، والقيام بإجراءات فورية حقيقية وملموسة للخفيف من معاناة الشعب المغربي وإحداث صندوق عاجل للتعويض عن البطالة، زيادة على إطلاق سراح كافة المعتقاين السياسيين، وتعيين حكومة مؤقتة تقوم بالتدبير المؤقت في انتظار وضع الدستور وتوافق الهيئات والفعاليات النزيهة من كافة فئات الشعب على ما يجب القيام في إطار العقد المجتمعي الجديد بين الملكية والمجتمع".[131]»

ليبيا

المقالة الرئيسية: الثورة الليبية 2011

الثورة الليبية 2011، هي سلسلة احتجاجات بدأت في 13 يناير، بدأت المظاهرات في درنة، بنغازي، بني وليد ومدن ليبية أخرى احتجاجا على الفساد والاستيلاء على المساكن التي بنتها الحكومة. [132][133] وفي 27 يناير، جاء رد الحكومة بتخصيص مبلغ 24 بليون دولار لحل مشكلة المساكن.[134] بعد نجاح الثورة التونسية والمصرية ازادات حدة المظاهرات الشعبية حيث بدأت في 14 فبراير في مدينة بنغازي، البيضاء، طرابلس وانتشرت في أغلب المدن الليبية. ويقود الاحتجاجات الشبان الليبيون مطالبين باصلاحات سياسية واقصادية.

العراق

المقالة الرئيسية: الاحتجاجات العراقية 2011

في محاولة لمنع احتجاجات محتملة، أعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أنه لن يترشح لفترة ثالثة في عام 2014.[135] وبالرغم من ذلك، احتشد مئات المحتجين في المناطق الحضرية العراقية في 12 فبراير، وبخاصة في بغداد وكربلاء والسليمانية [136] احتجاجا على الفساد والفقر وللمطالبة بتوفير فرص عمل أسوة بما يحدث في دول عربية أخرى.[137][138][139] قامت الحكومة بتخفيض أسعار الكهرباء.[140] وأكد نوري المالكي عدم خشيته من هذه المظاهرات.[141]

سلطنة عمان

المقالة الرئيسية: الاحتجاجات العمانية 2011
المسيرة الخضراء 2 مسقط 18 فبراير 2011.
مظاهرات المنامة، 18 فبراير، 2011.

في 19 فبراير 2011، نظم المئات من المتظاهرين بسلطنة عمان، مسيرة أطلق عليها المنظمون المسيرة الخضراء السلمية الثانية، بساحة مجمع حي الوزارات بمنطقة الخوير، للمطالبة بإصلاحات سياسية ومحاربة الفساد ورفع الرواتب. وقد رفع المنظمون وأكثرهم من الشباب، لافتات مؤيدة للسلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان، وأخرى مطالبة بالإصلاحات والعدالة الاجتماعية وإعطاء مجلس الشورى صلاحيات أكبر ورفع الرواتب ومكافحة ارتفاع الأسعار. كما رفع المتظاهرون في المسيرة شعارات نادت «بإصلاح نظام التعليم، وإيجاد الوظائف للجميع»، ونادوا «لا لا للفساد».[142]

وتضمنت هتافات المشاركين في المسيرة الخضراء «كلنا فداء للسلطان قابوس.. كلنا نفديك بأرواحنا يا قابوس.. الشعب يحب السلطان.. ويدا بيد مع السلطان ضد الفساد». كما هتف بعض المشاركين بهتافات تنادي بتغيير بعض الوزراء في الحكومة. وقد تواجد عدد من رجال الشرطة في ساحة مجمع حي الوزارات دون أن تدخل في أي اشتباكات، أو تمنع المتظاهرين، وظلت تراقب الوضع. وقال مشارك في المسيرة، إن منظمي المسيرة الذين هتفوا لجلالة السلطان قابوس بن سعيد كثيرا خلال المسيرة سيرفعون خطابا للسلطان قابوس يتضمن مطالب منظمي المسيرة.

موريتانيا

المقالة الرئيسية: الاحتجاجات الموريتانية 2011

في 17 فبراير أشعل يعقوب ولد داود النار في نفسه بالقرب من القصر الرئاسي احتجاجا على سياسة الرئيس محمد ولد عبد العزيز.[143][144]

وبدأت الدعوة إلى الاحتجاجات الموريتانية، في 25 فبراير 2011 لفرض التغيير والمطالبة بإصلاحات سياسية في النظام السياسي القائم في موريتانيا.

لبنان

المقالة الرئيسية: الاحتجاجات اللبنانية 2011
احتجاجات بيروت 28 فبراير 2011.
محتجون لبنانيون يطالبون باسقاط النظام الطائفي 28 فبراير 2011.

في 27 فبراير 2011 احتشد مئات اللبنانيين في بيروت في تظاهرة للمطالبة باسقاط النظام الطائفي. وانطلقت التظاهرة التي دعت إليها جمعيات المجتمع المدني من أمام كنيسة مار مخائيل في الشياح، الضاحية الجنوبية الشرقية لبيروت، إلى قصر العدل في بيروت الجنوبية[145]، عبر شارع يفصل منطقة إسلامية عن أخرى مسيحية كانت انطلقت منها الحرب الأهلية في عام 1975 والتي استمرت ‬15 عاما. وأطلق المتظاهرون هتافات تطالب بإسقاط النظام الطائفي الذي يحكم لبنان كما طالبوا بتحسين الأوضاع المعيشية للبنانيين. ودعا المتظاهرون إلى قيام دولة مدنية، إضافة إلى الحق في العيش الكريم لكل المواطنين.[146] وطالبوا برفع الحد الأدنى للأجور، وتخفيض أسعار المواد الأساسية، وتخفيض أسعار المحروقات، وتعزيز التعليم الرسم، وتحقيق مبدأ تكافؤ فرص العمل العامة، والخاصة وإلغاء الوساطة والرشاوى، والحق بالمسكن اللائق وتعزيز الضمان الاجتماعي وإقرار ضمان الشيخوخة. وأصر المشاركون على تأكيد أن لا انتماء سياسياً للمشاركين في التحرك الذي يدعمه عدد من الجمعيات المدنية والمجتمع الأهلي اللبناني.

السودان

بدأت الاحتجاجات في السودان في نهاية يناير 2011. وطالبت باسقاط الرئيس عمر البشير.

فلسطين

المقالة الرئيسية: الاحتجاجات الفلسطينية 2011

نظمت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تظاهرة حاشدة في غزة للمطالبة بإنهاء الانقسام الداخلي ورفع الحصار عن القطاع والتأكيد على ضرورة ترتيب البيت الفلسطيني واستعادة الوحدة الوطنية، فيما اتهم متحدث باسم حركة التحرير الوطني(فتح) حماس بإفشال المبادرات وطالبها بالتوقيع على وثيقة المصالحة الفلسطينية لإنهاء الانقسام.

وانطلقت بعد صلاة الجمعة مسيرات حاشدة من جميع مساجد قطاع غزة، حيث رفع المشاركون في المسيرات الأعلام الفلسطينية واللافتات التي طالبت باستعادة الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام والحفاظ على الثوابت الفلسطينية ووقف التعاون والتنسيق الأمني مع الاحتلال.

وردد المتظاهرون هتافات تطالب بتحقيق المصالحة الوطنية وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي إلى جانب رفع الحصار عن قطاع غزة وفتح معبر رفح مع مصر بشكل دائم.

وقال عضو المكتب السياسي للحركة خليل الحية في كلمة أثناء التظاهرة إن حركته ترى تحقيق المصالحة "خيارا إستراتيجيا"، وتحقيقها يتطلب إنهاء الأسباب التي أدت إلى الانقسام.

واعتبر أن إنهاء الانقسام يتطلب وجود قيادة "يثق" بها الشعب الفلسطيني وتحافظ على الثوابت الفلسطينية إلى جانب التوافق على برنامج وطني مشترك يحمي الحقوق الوطنية.

وأكد الحية أن حركة حماس لا تخشى من الاحتكام للانتخابات وصندوق الاقتراع، "لكنها تريد أولا ضمان احترام إرادة الشعب الفلسطيني والاعتراف بنتائج الانتخابات التي جرت عام 2006".

كما طالب القيادة المصرية الجديدة ورئيس المجلس العسكري الأعلى المشير محمد حسين طنطاوي بالمساهمة في رفع الحصار، وفتح معبر رفح بشكل كامل، مؤكدا أن هذه أبسط المطالب، ودعا الإدارة الأميركية إلى الاعتراف بإرادة الشعب الفلسطيني.[147].

الكويت

احتجاجات الكويت 7 مارس 2011.
المقالة الرئيسية: الاحتجاجات الكويتية 2011

في 7 مارس خرجت جماعات من الشبان الكويتيين إلى الشوارع للمطالبة بعزل رئيس الوزراء وبمزيد من الحريات السياسية في البلاد. وتريد الجماعتان اللتان تنظمان الاحتجاج عزل رئيس الوراء الشيخ ناصر المحمد الصباح. ويطالب البعض بتعيين سياسي من خارج أسرة الصباح التي تحكم الكويت منذ نحو 250 عاما.[148]

واجتاز رئيس الوزراء وهو ابن أخي أمير البلاد اقتراعين على الثقة في البرلمان منذ أن عينه الامير عام 2006. ويشغل أفراد من ال الصباح المناصب الوزارية الرئيسية مثل الدفاع والداخلية والخارجية. وللامير القول الفصل في جميع الشؤون السياسية.

وقال النائب عبد الله النيباري عضو كتلة المنتدى الديمقراطي الليبرالي انه يعتقد أن الوقت حان لهذا التغيير الذي سيسمح بتصحيح سياسات صنع القرار. وأعرب عن رغبته في أن يكون رئيس الوزراء من خارج الاسرة الحاكمة. يتبع

وتنظم الاحتجاجات جماعتان هما حركة كافي وجماعة السور الخامس. وتمثل هذه الاحتجاجات تحديا للحكومة حيث لم يسع المنظمون للحصول على ترخيص.

لكن التوتر الذي نشأ حينما اشتبكت الشرطة مع فئة البدون المطالبين بالجنسية في فبراير 2011، تراجع على ما يبدو بعد أن تعهد بعض النواب بمناقشة مشروع قانون في البرلمان يوم الثلاثاء يمنحهم الحقوق المدنية الاساسية. ويطالب العرب الذين تصنفهم السلطات الكويتية على أنهم بدون بالحصول على الجنسية الكويتية وبتعليم مجاني ورعاية صحية مجانية وفرص عمل وهي امتيازات متاحة للمواطنين الكويتيين. وينحدر كثير من هؤلاء من بدو رحل وحرموا من الجنسية في ظل قوانين الجنسية الصارمة في البلاد التي يتمتع مواطنوها بمزايا رعاية اجتماعية سخية.

وقال حسن جوهر رئيس لجنة البدون في مجلس الامة ان مشروع القانون سيبحث يوم الثلاثاء في البرلمان. ويدعو مشروع القانون لاصدار بطاقات مدنية لهم مما سيسمح لهم باستصدار شهادات ميلاد وغيرها من الوثائق اللازمة.

وفي فبراير خرج المئات من أفراد فئة البدون في احتجاجات في منطقتين خارج العاصمة الكويتية وفرقتهم الشرطة باستخدام الغاز المسيل للدموع. ومنذ ذلك الحين تعهد نواب بمجلس الامة بمنحهم حقوقا من بينها اصدار بطاقات مدنية. وكان البدون قد قرروا التظاهر الاسبوع الماضي ولكنهم امتنعوا عن ذلك بعدما وعد بعض النواب بمناقشة مشروع القانون.

جيبوتي

المقالة الرئيسية: الاحتجاجات الجيبوتية 2011

الاحتجاجات الجيبوتية، هي سلسلة احتجاجات بدأت في فبراير 2011 كجزء من احتجاجات العالم العربي 2010-2011، حيث خرج المئات احتجاجا على الرئيس إسماعيل عمر جيلة الذي ألغى في 2010، فقرة دستورية تسمح له بالحكم لولايتين، ليسمح له بالترشح للمرة الثالثة للانتخابات المزمع إجراؤها في أبريل 2011.

الإمارات العربية

المقالة الرئيسية: الاحتجاجات الإماراتية 2011

في 9 مارس طالب ناشطون وحقوقيون إماراتيون رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بانتخاب كامل أعضاء المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي بالاقتراع المباشر، وتعزيز صلاحيات هذه الهيئة التي لا تملك حاليا سلطات تشريعية أو رقابية.[104]

وأكد الموقعون من توجهات فكرية متعددة وعددهم 133 في العريضة التي رفعوها للرئيس ونشروها على الإنترنت، تمسكهم بنظام الحكم في الإمارات، إذ أشاروا إلى وجود "انسجام كامل بين القيادة والشعب" وأن "المشاركة في صنع القرار تعتبر جزءا من تقاليد وأعراف هذا الوطن".

وطالب الموقعون وهم أكاديميون وصحفيون وناشطون حقوقيون، بـ"انتخاب جميع أعضاء المجلس الوطني الاتحادي من قبل كافة المواطنين كما هو مطبق في الدول الديمقراطية حول العالم".

كما طالبوا أيضا بتعديل المواد الدستورية ذات الصلة بالمجلس الوطني الاتحادي بما يكفل له الصلاحيات التشريعية والرقابية الكاملة.

وشدد الموقعون على أنهم يرفعون هذه العريضة إلى رئيس الدولة في ضوء الحاجة الملحة لتطوير مسيرة المشاركة الوطنية في ضوء التطورات الإقليمية والدولية المتسارعة، على حد قولهم، في إشارة إلى الحركات الاحتجاجية المطالبة بالتغيير والإصلاح في الدول العربية.


حوادث إنتحار

حوادث متشابهة
الاسم المكان تاريخ<brالانتحار تاريخ
الوفاة
هوامش
1 الجزائر محسن بوطرفيف بوخضرة 13 يناير 2011 16 يناير 2011 [149]
2 الجزائر عويشية محمد برج منايل 15 يناير 2011
[150]
3 الجزائر بوبكر بويدين جيجل 15 يناير 2011
[151]
4 الجزائر معمر لطفي الواد 16 يناير 2011
[152]
5 الجزائر سنوسي توات مستغنام 16 يناير 2011
[150]
6 موريتانيا يعقوب ولد داود تجكجة 17 يناير 2011 22 يناير 2011 [150]
7 مصر عبده عبد المنعم جعفر القناطر 17 يناير 2011
[150][153]
8 مصر محمد فاروق حسن القاهرة 18 يناير 2011
[154]
9 مصر أحمد هاشم السيد الإسكندرية 18 يناير 2011 18 يناير 2011 [155][156]
10 مصر محمد عاشور سرور القاهرة 18 يناير 2011
[155]
11 السعودية غير معروف صامطة 21 يناير 2011 21 يناير 2011 [157][158]
12 سوريا حسن علي عقلة الحسكة 26 يناير 2011 26 يناير 2011 [159][160]
13 الجزائر غير معروف مجانة 28 يناير 2011 29 يناير 2011 [161]
14 المغرب غير معروف طنجة 30 يناير 2011
15 المغرب غير معروف طنجة 30 يناير 2011
16 المغرب غير معروف طنجة 30 يناير 2011
17 المغرب غير معروف طنجة 30 يناير 2011
18 الجزائر غير معروف غير معروف غير معروف [162]
19 الجزائر غير معروف غير معروف غير معروف [162]
"—" يدل على أن الفرد على قيد الحياة.


البعد القومي وتجديد الدعوة إلى الوحدة العربية

أدى انتصار الثورتين التونسية والمصرية واندلاع الثورة في ليبيا إلى ظهور تيار شعبي جديد بين الشباب العربي يدعو إلى إقامة الوحدة العربية بسواعد الشباب، وعدم انتظار الأنظمة التي ركبت مطية القومية والوحدة العربية دون أن تحقق لها شيئاً. ظهرت صفحات عديدة على الفيسبوك تطالب بإقامة دولة الوحدة العربية مثل صفحة حلم الوحدة العربية و"نعم لتشكيل نواة الوحدة العربية (مصر ليبيا تونس)".[163]

الانعكاسات على دول العالم

  1. Flag of Russia.svg روسيا: 22/2/2011 م: قالت روسيا أنها قد تخسر ما يزيد عن عشرة مليارات دولار إذا انهارت صفقات أسلحة مبرمة مع دول عربية شهدت أو تشهد ثورات أو احتجاجات شعبية على أنظمتها. ونقلت وكالة إنترفاكس عن مسؤول في قطاع التصنيع العسكري لم تورد اسمه أن الخسائر المحتملة تعادل قيمة مبيعات الأسلحة الروسية طيلة العام الماضي. وأضاف أن تكبد تلك الخسائر المحتملة سيكون انتكاسة في سعي موسكو إلى الإبقاء على العملاء الذين كانوا يقتنون منها الأسلحة منذ الحقبة السوفياتية, وفي مقدمتهم ليبيا ومصر واليمن بالإضافة إلى الجزائر.[164]
  2. Flag of Israel.svg إسرائيل: 28/2/2011 م: أظهر استطلاع شهري للرأي العام في إسرائيل تزايد القلق بعد تتابع الثورات في الدول العربية، وانهيار أنظمة حافظت على الهدوء في المحيط الإسرائيلي لسنوات.[165]

ردود الفعل

محلياً

في تصريح أدلى بها محمد حسنين هيكل لجريدة الأهرام المصرية، خلف حوار أدلى به عميد الصحافيين العرب حسنين هيكل لجريدة الأهرام المصرية، قطع حبل الود بينه والقناة القطرية الجزيرة، وذكرت تقارير صحافية من العاصمة الأمريكية واشنطن إن الجزيرة أنهت تعاونها مع هيكل مباشرة بعد ثلاثة أيام من صدور الحوار تقريباً.

وكان هيكل قد قال في تصريحاته:

«إن الاعتراف الأمريكي الغربي بالإخوان المسلمين لم يأت قبولا بحق لهم ولا إعجابا ولا حكمة، لكنه جاء قبولا بنصيحة عدد من المستشرقين لتوظيف ذلك في تأجيج فتنة في الإسلام لصالح آخرين، مضيفا بأن نشوة الإخوان بالاعتراف الأمريكي الغربي بشرعيتهم لم تعطهم فرصة كافية لدراسة دواعي الاعتراف بعد نشوة الاعتراف. واعتبر هيكل في حواره للأهرام أن ما يشهده العالم العربي اليوم ليس "ربيعاً عربياً" وإنما "سايكس بيكو" جديد لتقسيم العالم العربي وتقاسم موارده ومواقعه. وأشار أن التقسيم سيكون ضمن ثلاثة مشاريع، الأول: غربي “أوروبي أمريكي” والثاني: إيراني والثالث تركي، فضلا عن نصف مشروع اسرائيلي لإجهاض القضية الفلسطينية»

في حواره لفت هيكل إلى مسألة أن الثورات لا تصنع ويستحيل أن تنجح بهذا الأسلوب باعتبارها فعل لا يتم بطريقة “تسليم المفتاح” من قوى خارجية تطلب السيطرة ولا تريد إلا مصالحها فقط، ولا يصح أن يتصور أحد أنها بعد المصالح تريد تحرير شعب.[166]

وأشار هيكل إلى أن المشروع الغربي وهو أمريكي أوربي يزحف على خطين وبحركة كماشة على الجناحين تطوق وتحاصر. واعتبر أن الخط الأول مرئي مسموع محسوس ومسعاه إغراق المنطقة في صراع إسلامي – إسلامي وبالتحديد سني شيعي، وقد بدأ زحف هذا الخط من عدة سنوات، عندما سقط النظام الامبراطوري في إيران، وحل محله نظام الثورة الإسلامية. فيما الخط الثاني لهذا المشروع الامريكي – الأوروبي هو الخط الموازي لخط الفتنة والذي يزحف بسرعة لافتة حتى يسبق غيره والمتمثل بتقسيم المنطقة على طريقة “سايكس بيكو” مع تعديل ما تقتضيه متغيرات الأحوال.

وقدم هيكل نموذج لتطبيق سايكس بيكو الجديدة عمليا بقوله: نفط ليبيا جرى توزيع امتيازاته فعلاً، وبنسب أذيعت على الملأ، كانت 30% لفرنسا (شركة توتال) و20% لبريطانيا (شركة بريتش بتروليم)، والحصة الأقل لبريطانيا لأنها أخذت أكثر في نفط العراق.. وليست أمامي الآن نسب التوزيع فيما بقي، لكن ايطاليا تطالب بحق مكتسب (شركة إيني)، ثم إن الشركات الأمريكية تلح على دخول قائمة الوارثين.. وبعد إرث الموارد هناك.وأضاف: تم تخصيص المواقع من خلال قاعدة للأسطول السادس الأمريكي في طرابلس، ومركز مخابرات في بنغازي وطبرق لبريطانيا، وإيطاليا تحتج بأنها تاريخيا تعتبر ليبيا منطقة نفوذ لها، وفرنسا عبر البحر لها مطالبها، كل هذا وصوت المعارك لا يزال يدوي، وسيل الدماء لا يزال يتدفق.

دولياً

  1. 23/2/2011 م: في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض تطرق الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى موجة الثورات التي وقعت في غير بلد عربي، قائلا إن التغيير في الشرق الأوسط يتم بإرادة شعوبه وليس وفقا لمشيئة واشنطن.[167]
  2. 25/2/2011 م: قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إنه في خضم سلسلة من الانتفاضات في الشرق الأوسط، تواجه إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما واقعا مرّا، مفاده أن ملوك منطقة الشرق الأوسط قد يخرجون سالمين من العاصفة التي تجتاح المنطقة، ولكن الرؤساء قد لا يستطيعون الصمود.[168]
  3. 4/3/2011 م: قال الرئيس الأميركي باراك أوباما أن الانتفاضات في منطقة الشرق الأوسط تخدم الولايات المتحدة وتمنحها فرصة كبيرة، ورأى أن هذه الثورات تفتح آفاقا واسعة أمام الأجيال الجديدة. ووصف أوباما هذه الثورات بأنها "رياح حرية" هبت على المنطقة، وقال أن القوى التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك يجب أن تتعاون مع الولايات المتحدة وإسرائيل.[169]
  1. 23/2/2011 م: رجح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن تسفر التغييرات الجارية في العالم العربي عن حالة من عدم الاستقرار تستمر طويلا في حين أعرب وزير دفاعه عن أمله في سرعة الإطاحة بالزعيم الليبي متحسرا في الوقت نفسه على خسارة الرئيس المصري. بيد أن نتنياهو عاد وحذر مما اعتبره التداعيات المحتملة لانهيار الأنظمة في الدول العربية المجاورة لإسرائيل على مسألة الشريك السياسي، معترفا بأن أفضل خبراء الاستخبارات في دول كثيرة لم يتوقعوا ما جرى وأنهم غير قادرين على تقويم النتائج.[170]
  2. 2/3/2011 م: اعتبر وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أن منطقة الشرق الأوسط تمر بما سماه صدمة تاريخية تؤكد أن لا مكان للضعفاء فيه، وأن "إسرائيل هي البلد الأقوى" مستبعدا أن تحدث التطورات أثرا فوريا عليها، لكن يتحتم عليها "التيقظ". واستبعد باراك في تصريحات للقناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي استتباب الديمقراطية الكاملة في الدول العربية في السنوات المقبلة، لكنه وصف التوجه الحالي "بالإيجابي" لكونه يؤدي إلى "مزيد من الانفتاح وحقوق الإنسان والأقليات والتنمية الاقتصادية".[171]
  • Flag of Russia.svg روسيا: 24/2/2011 م: أبدى الرئيس الروسي السابق دميتري ميدفيديف قلقه من أن تتأثر بلاده وبشكل مباشر بالأحداث الجارية في الشرق الأوسط، وذلك في ظل ما تشهده منطقة شمال القوقاز الروسية خلال الأشهر الأخيرة من تصاعد غير مسبوق في أعمال العنف. وقال ميدفيديف في اجتماع طارئ للجنة مكافحة الإرهاب الوطنية مؤخراً بجمهورية أوسيتيا الشمالية "إن سلسلة الأحداث التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط سيكون لها تأثير مباشر على الوضع في روسيا". ويرى أن هذه الأحداث قد تؤدي إلى تفكك دول الشرق الأوسط إلى دويلات صغيرة، وتوقع وقوع أحداث صعبة في المنطقة بما في ذلك وصول من سماهم متطرفين إلى السلطة، مشيرا إلى أن هؤلاء المتطرفين أعدوا مثل هذا السيناريو مسبقاً وأنهم سيحاولون تنفيذه. وأضاف أن هذا السيناريو لن ينجح في روسيا.[172]
  • مؤتمر عربي ببيروت لدعم الثورات العربية: 27/2/2011 م: على وقع الإنجازات التي حققتها ثورتا تونس ومصر واتساع رقعة الدعوة لثورات في أكثر من قطر عربي، عقد المؤتمر القومي العربي والمؤتمر القومي الإسلامي والمؤتمر العام للأحزاب العربية دورة طارئة مشتركة لدعم الثورات الشعبية العربية، بمشاركة نحو 350 شخصية من مختلف الأقطار العربية.[173]
  • Flag of the League of Arab States.svg جامعة الدول العربية: 2/3/2011 م: أعلنت جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري عن تأجيل موعد انعقاد القمة العربية التي كانت مقررة بالعاصمة العراقية بغداد في 29 مارس/آذار 2011 م إلى موعد أقصاه 15 أيار/مايو 2011 م إلا أنه ونظرا لاستمرار الثورات في اليمن وسوريا وليبيا وتفجر المظاهرات في العراق للمطالبة بالحرية وإنهاء الاحتلال الأمريكي للعراق وإسقاط النظام العراقى فقد طلب العراق تأجيل القمة العربية إلى موعدها الإعتيادى في مارس من العام التالى (2012). وكانت مصادر مشاركة في الاجتماع قد أشارت إلى أن التأجيل جاء بسبب ما وصف بـ"التطورات الحالية في عدد من الدول العربية" والتي تمكنت من إسقاط كل من الرئيس التونسي زين العابدين بن علي والمصري حسني مبارك.[174]

احتجاجات عالمية متأثرة

احتجاجات روسيا

تظاهر المئات في روسيا يوم 8 فبراير 2011 متأثرين بالثورة التونسية والأخرى المصرية، ومُطالبين بتغيير الحكومة. وتعود أسباب هذه الاحتجاجات إلى سوء أوضاع الاقتصاد الروسي. فقد بلغ عدد الناس تحت خط الفقر في روسيا 19.6% عام 2007، بينما في مصر كانت 16.7% عام 2005، وفي بداية عام 2010 كانت النسبة روسيا 9.2% بينما كانت في مصر عام 2009 تبلغ 9.4%، ولذا فبسبب هذه المَشاكل الاقتصادية وسوء الأحوال المَعيشية فقد سخط الشعب في روسيا على الحكومة.[175]

احتجاجات الصين

المقالة الرئيسية: الاحتجاجات الصينية 2011

دعت عناصر غير محددوة الهوية إلى احتجاجات في الصين. طالبت ب"ثورة الياسمين" وهو الاسم الذي اطلقه الإعلام الغربي على الثورة التونسية. في 20 من فبراير تظاهر صينيون في 13 مدينة مطالبين بفرص عمل، مسكن، حرية، عدالة وديمقراطية.[176]

احتجاجات إيران

المقالة الرئيسية: الاحتجاجات الإيرانية 2011

احتلوا وول ستريت

المقالة الرئيسية: احتلوا وول ستريت

إصلاحات ميانمار

مقالة رئيسية: الإصلاحات السياسية في ميانمار 2011-2012 ‏(en)

النتائج والتغييرات

خلع مسؤولي الأنظمة ومحاكمتهم

أدت الثورة المصرية بعدَ 4 أيام من بدايتها إلى إقالة الحكومة المصرية بكافة أطيافها في يوم 29 يناير 2011. ثم وبعد إتمام الثورة لأيامها 18 بضغطها المُفرط تسبَّبت تنحي الرئيس السابق حسني مبارك من منصبه رسمياً في يوم الجمعة 11 فبراير 2011. وخلال مُدة قصيرة بعدَ ذلك ألقيَ القبض على ما يَتجاوز 25 وزيراً ومسؤولاً سابقين في نظامه[177] (من بينهم حبيب العادلي وزهير جرانة وأحمد المغربي وأحمد عز وأنس الفقي ويوسف بطرس[178][179][180] بينما منعت من السَّفر عدداً آخر منهم (من بينهم زكريا عزمي وفتحي سرور وصفوت الشريف).[181] ولاحقاً في الجمعة التالية 18 فبراير تظاهرَ 4 ملايين شخص في ميدان التحرير للمُطالبة بمُحاكمة مبارك ورموز النظام السابق،[182] ولذا فبعدَ ذلك بثلاثة أيام أمرَ النائب العام يومَ 21 فبراير بتجميد أرصدة الرئيس السابق وعائلته في الخارجَ للتحقيق في كيفية كسبهم لها،[183] ثم في يوم 28 فبراير أصدَرَ قراراً آخر بتجميد جَميع مُمتلكات الأسرة وأموالها النقدية دَاخل مصرَ نفسها فضلاً عن مَنع جميع أفرادها من مُغادرة البلاد.[184] وبعدها في 16 أبريل أصدرَ قرار قضائيٌّ يَقضي بحل الحزب الوطني الديمقراطي (الحاكم في البلاد سابقاً منذ عام 1978 وحتى 2011)، كما اتُهم جميع أعضائه بالفساد.[185]

ولاحقاً في أوائل شهر أبريل اتُهم جمال مبارك بالفساد وحُدد مَوعد السبت 9 أبريل للتحقيق معه في ذلك الشأن.[186] ثم أعلن أخيراً صباح يوم الأربعاء 13 أبريل سَجن الرئيس السابق حُسني مبارك - بقرار من النائب العام - لمدة 15 يوماً بهدف التحقيق معهُ حولَ الفساد واستغلال النفوذ وبضعة تُهم أخرى مُوجهة إليه، كما اعتقل ولداه جمال وعلاء مُبارك أيضاً للفترة نفسها بتُهمة التحريض على قتل المُتظاهرين.[187] أما زوجته سوزان مبارك فقد أفرجَ عنها يومَ 17 مايو بعدَ أن وَافقت على منح كافة ثرواتها للدولة.[188] وقد صدرَ قرارٌ يومَ 12 مايو بسجن جمال مبارك مرة أخرى لمُدة 15 يوماً للتحقيق معُه أكثر في القضايا المتُهم بها، وذلك بعدَ بضع جلسات تحقيق معه خلال الشهر السَّابق،[189] أما وَالده حسني مبارك فقد أعيد حبسه للمدة ذاتها - 15 يوماً - مرتين مُتتاليتين بعد المرة الأولى خلال شهري أبريل ومايو.[190] وأخيراً في يوم الثلاثاء 24 مايو 2011 تَقرَّرت مُحاكمة الرئيس المصري السابق حسني مبارك وولديه جمال وعلاء مبارك بتُهمة القتل العَمد لمتظاهري ثورة 25 يناير.[191]

بعد مُضي 4 أيام فقط على تنحي حسني مُبارك، بدأت "نيابة أمن الدولة العليا" باستجواب وزير الداخلية السابق حبيب العادلي - بعد إقالته من منصبه في 29 يناير مع باقي الحُكومة - بشأن ضلوعه في تفجير كنيسة القديسين وذلك تمهيداً لمُحاكمته، ثم أوقف في يَوم 17 فبراير وأحيل إلى المُحاكمة يوم 22 فبراير[177] جنباً إلى جنب مع زهير جرانة (وهمَا أول مسؤولين من النظام السابق يُحالان إلى المُحاكمة)،[192] وبدأت مُحاكمته رسمياً في 5 مارس من العام ذاته. وبعد شهرين من المُحاكمة، أصدرَ في يوم 5 مايو 2011 قرار بإقالته من منصبه وتغريمه بأكثر من 8 ملايين جنيه مصري وسجنه لمُدة 7 سنوات بتهمة الربح غير المشروع و5 سنوات لتهم أخرى، مما يَعني 12 سنة بالمُجمل.[177]

الإصلاحات السياسية


بعد نجاح الثورة التونسية بدأ عدة رؤساء عرب بإلقاء خطابات يعدون فيها مواطنيهم بالإصلاح وكانت أبرز هذه الخطابات خطاب الرئيس اليمني علي عبد الله صالح أمام الآلاف من أنصاره في يوم الخميس 10/مارس/2011 وعد فيه بوضع دستور جديد للبلاد يضمن فصل السلطات واستقلالية فروع السلطة والحكومة وقال بأن هذا الدستور سيكتمل بحلول نهاية العام لتحقيق مطالب الشباب، وقام صالح بحل الحكومة أيضاً وتكليفها بإدارة الأعمال في محاولة لتهدئة الشباب المعتصمين، كما وعد صالح بإجراء انتخابات عامة وبتشكيل حكومة جديدة في بداية عام 2012،وحسب مقترحاته الأخيرة، ستمنح المحافظات مزيدا من السلطة، أما بشار الأسد الرئيس السوري فسارع إلى التعهد بالإصلاح قبل بدأ التظاهرات، وقال الأسد قبل أيام من اندلاع التظاهرات في مقابلةٍ مع صحيفة (وول ستريت جورنال) بأنه سيبدأ بإصلاحات في هذا العام تتضمن إجراء انتخابات بلدية ومنح المنظمات غير الحكومية المزيد من السلطات وسنّ قانون جديد للإعلام، أما الرئيس التونسي فتعهد في خطابه التلفزيوني الشهير بتاريخ 13/يناير/2011 بالبدأ بإصلاحات واسعة، كما دعى بن علي في خطابه المحتجين التونسيين لعدم التخريب، وقال بأنه أعطى أوامر لوزير الداخلية بعدم إطلاق النار على المحتجين وتعهد أيضاً بفك الحجب عن مواقع الإنترنت ورفض أي شكل من الرقابة عليها وحرية الإعلام الكاملة، وأضاف بأنه لن يترشح بالرئاسة في عام 2014، لكن خطابه لم يهدأ من نوبة الأحتجاجات وإسمترت الاحتجاجات حتى هروبه إلى خارج تونس، أما الملك السعودي وبعد تظاهرات محدودة قادها شبان سعوديون في أنحاء متفرقة من المملكة قال بأنه سيبدأ بخطوات جدية تشمل مكافحة الفساد, وتخصيص أموال بمليارات الدولارت لرفع الأجور, وتوفير آلاف الوظائف في مختلف القطاعات, وبناء نصف مليون وحدة سكنية للعاطلين والموظفين والطلاب، وكانت حصيلة الثورات العربية إسقاط كل من النظامين التونسي والمصري ومحاكمة كبار مسؤوليه وإسقاط كل من الحكومة الليبية والعُمانية والسورية والأردنية والكويتية وإجبار الحكومة الجزائرية والمغربية والعراقية على البدأ بإجراءات تشمل إعطاء مزيد من الحريات.

الإصلاحات المعيشية

انظر أيضاً

الهامش

  1. ^ Korotayev A., Zinkina J. Egyptian Revolution: A Demographic Structural Analysis. Entelequia. Revista Interdisciplinar 13 (2011): 139–169.
  2. ^ أوروبا مُترددة بشأن موقفها من الاحتجاجات العربية. تاريخ الولوج 01-02-2011.
  3. ^ احتجاجات تونس تقرع ناقوس الخطر في الدول العربية. تاريخ الولوج 01-02-2011.
  4. ^ احتجاجات الشعوب - المغرب العربي مثالاً. تاريخ الولوج 01-02-2011.
  5. ^ خلفية موجة الاحتجاجات العربية. تاريخ الولوج 01-02-2011.
  6. ^ أ ب احتجاجات في بعض الدول العربية مطالبة بالإصلاح، ومسؤولون يَدعون الحكومات لتطبيقه. تاريخ الولوج 01-02-2011.
  7. ^ الاحتجاجات العربية - تغطية مستمرة. تاريخ الولوج 01-02-2011.
  8. ^ مناعة خليجية أمام موجة الاحتجاجات العربية (تحليل). تاريخ الولوج 01-02-2011.
  9. ^ ويكيبديا العربية
  10. ^ ثورات الربيع العربي، الأسباب والنتائج ، د.ماجد احمد الزاملي
  11. ^ "Tunisia President Ben Ali 'will not seek new term'". BBC News. 13 January 2011. 
  12. ^ "Tunisia forms national unity government amid unrest". BBC News. 17 January 2011. 
  13. ^ Al-Jazeera English (9 March 2011). "Tunisia dissolves Ben Ali party". Retrieved 9 March 2011. 
  14. ^ "Tunisia election delayed until October 23". Reuters. 8 June 2011. Retrieved 8 June 2011. 
  15. ^ "Tunisia protests against Ben Ali left 300 dead, says UN". BBC News. 1 February 2011. 
  16. ^ "4 dead in Tunisia after renewed violence". CTV News. 27 February 2011. 
  17. ^ "Algeria's state of emergency is officially lifted". Bloomberg L.P. 24 February 2011. Retrieved 25 February 2011. 
  18. ^ "Algeria repeals emergency law – Middle East". Al Jazeera English. Retrieved 23 February 2011. 
  19. ^ Obama Poised to Step Up Criticism of Mubarak If Crackdown Is Intensified – Bloomberg
  20. ^ "Lebanese condemn Israeli agression against protesters". yalibnan.com. 15 May 2011. Retrieved 23 June 2011. 
  21. ^ "Clashes in Lebanon’s Tripoli leave six dead". nowlebanon.com. 17 June 2011. Retrieved 23 June 2011. 
  22. ^ "Arrest warrants issued over Tripoli clashes". www.dailystar.com.lb. 22 June 2011. Retrieved 23 June 2011. 
  23. ^ Blomfield, Adrian (1 February 2011). "King Abdullah II of Jordan sacks government amid street protests". London: The Telegraph. 
  24. ^ http://khaberni.com/more.asp?ThisID=52120&ThisCat=1
  25. ^ http://english.aljazeera.net/news/middleeast/2011/02/201121821116689870.html
  26. ^ Mauritania's Bouazizi died today
  27. ^ Sudan's Bashir will not stand in next election: party official, AFP, 21 February 2011.
  28. ^ Sudanese student dies after protests-activists
  29. ^ "Oman ups minimum monthly wages to $520 for nationals, Oman Economy – Maktoob News". En.news.maktoob.com. Retrieved 27 February 2011. 
  30. ^ "Sit-in in Sohar town forces hypermarkets to close down". gulfnews. Retrieved 27 February 2011. 
  31. ^ "Oman takes measures to address public grievances". Khaleejtimes.com. 27 February 2011. Retrieved 6 March 2011. 
  32. ^ (AFP) – 1 day ago. "AFP: Oman boosts student benefits". Google.com. Retrieved 27 February 2011. 
  33. ^ "Oman shuffles cabinet amid protests – Middle East". Al Jazeera English. Retrieved 27 February 2011. 
  34. ^ Al-Jazeera English (5 March 2011). "Oman's ruler dismisses ministers". Retrieved 5 March 2011. 
  35. ^ Oman's Sultan Granting Lawmaking Powers to Councils | Middle East | English
  36. ^ Surk, Barbara. "The Canadian Press: Police in Oman fire tear gas, rubber bullets at protesters seeking political reform; 1 killed". Google.com. Retrieved 27 February 2011. 
  37. ^ "Deaths in Oman protests – Middle East". Al Jazeera English. Retrieved 27 February 2011. 
  38. ^ "Oman clashes: Two killed during protests in Gulf state". BBC News. 8 February 2011. Retrieved 27 February 2011. 
  39. ^ "Saudi King Boosts Spending, Returns to Country". Voice of America. 23 February 2011. Retrieved 23 February 2011. 
  40. ^ "King's order to benefit 180,000 temporary employees". Arab News. 28 February 2011. Retrieved 28 February 2011. 
  41. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة alawsat_details
  42. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة bloom_women
  43. ^ "Report: Saudi Facebook activist planning protest shot dead". Monsters and Critics/DPA. 2 March 2011. Archived from the original on 2 March 2011. Retrieved 2 March 2011. 
  44. ^ "Man dies after setting himself on fire in Saudi Arabia". BBC News. 23 January 2011. Retrieved 23 January 2011. 
  45. ^ "Egypt's prime minsiter quits, new govt soon-army". Forexyard.com. Retrieved 5 March 2011. 
  46. ^ Egypt's Mubarak Steps Down; Military Takes Over, The Wall Street Journal, 11 February 2011.
  47. ^ Reuters (29 November 2010). "Egypt's military moves to dissolve parliament, suspend constitution". Haaretz. Retrieved 24 February 2011. 
  48. ^ "Egyptian state security disbanded". Al Jazeera. 15 March 2011. Retrieved 15 March 2011. 
  49. ^ Egypt dissolves former ruling party http://english.aljazeera.net/news/middleeast/2011/04/2011416125051889315.html
  50. ^ "Al-Ahram Weekly | Egypt | How the mighty have fallen". Weekly.ahram.org.eg. 2 February 2011. Retrieved 23 March 2011. 
  51. ^ Kirkpatrick, David D.; Stack, Liam (13 March 2011). "Prosecutors Order Mubarak and Sons Held". The New York Times. Retrieved 13 April 2011. 
  52. ^ "Mubarak to be tried for murder of protesters". Reuters. 24 May 2011. Retrieved 24 May 2011. 
  53. ^ "846 killed in Egypt uprising". 20 April 2011. Retrieved 20 April 2011. 
  54. ^ Yemen MPs resign over violence, Al Jazeera, 23 February 2011.
  55. ^ "Yemenis rejoice as Saleh leaves but fighting continues". BBC News. 5 June 2011. Retrieved 5 June 2011. 
  56. ^ [1], Huffington Post, 4 June 2011.]
  57. ^ 150 protesters and 154 soldiers killed (by 21 May)[2] 150 killed in the ammo dump explosion,[3] total of 454 killed outside of the street fighting
  58. ^ 253-273 reported killed during the Battle of Sana'a, 120 during the Battle of Zinjibar, 46-82 during the Ta'izz clashes, 2 in a militant attack in Loder (27 May),[4] 5 in a tribal-Houthi clash (1 June),[5] and 9 in a militant attack in Abyan (5 June),[6] total of 433-491 reported killed during the street fighting
  59. ^ "Iraqi prime minister won't run for third term". MSNBC. 5 February 2001. 
  60. ^ "Governor of third Iraqi province quits over protests". The Gulf Today. 27 February 2011. 
  61. ^ McCrummen, Stephanie (26 February 2011). "Iraq 'Day of Rage' protests followed by detentions, beatings". The Washington Post. 
  62. ^ "Bahrain's king gives out cash ahead of protests". Reuters. 11 February 2011. 
  63. ^ Bahrain's king to free political prisoners as protests continue, Monsters and Critics, 22 February 2011.
  64. ^ Bahrain sacks ministers amid protests, Press TV, 26 February 2011.
  65. ^ 32 protestors killed, [7] four policemen killed, [8][9] 1 Saudi soldier killed, [10] total of 36 people reported killed
  66. ^ "Witnesses: Libya army says Benghazi 'liberated' from pro-Ghadafi forces". Haaretz. 20 February 2011. 
  67. ^ Drogin, Bob; Abdulrahim, Raja (23 February 2011). "Libyan opposition reportedly seizes city of Misurata". Los Angeles Times. 
  68. ^ Drogin, Bob; Abdulrahim, Raja (23 February 2011). "Libyan opposition reportedly seizes key western city". Los Angeles Times. 
  69. ^ "Libya opposition forms council, reject Gaddafi talks". World Bulletin. 27 February 2011. 
  70. ^ "Ferocious battles in Libya as national council meets for first time". NewsCore. 6 March 2011. Retrieved 6 March 2011. 
  71. ^ "Libya: Coalition launches attacks". BBC News. 20 March 2011. Retrieved 19 March 2011. 
  72. ^ [11]
  73. ^ "Kuwait ministers resign, news agency says". CNN. 31 March 2011. 
  74. ^ "30 wounded in Kuwait protests on Friday". MSN. 
  75. ^ Moroccan king to make reforms with constitutional body, Middle East Online, 22 February 2011;
  76. ^ Karam, Souhail (20 March 2011). "Thousands in Morocco march for rights". The Independent. London. 
  77. ^ http://news.yahoo.com/s/nm/20110425/wl_nm/us_morocco_protest
  78. ^ Miller, David (7 June 2011). "Demonstrator's death energizes Moroccan protesters". The Jerusalem Post. Retrieved 11 June 2011. 
  79. ^ "Syrian activist Haitham al-Maleh freed under amnesty". BBC News. 8 March 2011. Retrieved 8 March 2011. 
  80. ^ "Syria frees 80-year-old former judge in amnesty". Reuters. 8 March 2011. Retrieved 8 March 2011. 
  81. ^ "Unrest continues in Syria". Al Bawaba. 23 March 2011. Retrieved 24 March 2011. 
  82. ^ "Assad attempts to appease minority Kurds". Al Jazeera. 8 April 2011. Retrieved 24 April 2011. 
  83. ^ "Syrian army 'attacks protest city of Deraa'". bbc.co.uk. 25 April 2011. Retrieved 25 April 2011. 
  84. ^ "Syria protests: Security forces shoot at mourners". BBC News. 23 April 2011. Retrieved 23 April 2011. 
  85. ^ "Syrian cabinet resigns amid unrest". 29 March 2011. 
  86. ^ "Syrian army units 'clash over crackdown'". Al Jazeera. 2011. Retrieved 28 April 2011. 
  87. ^ Yezdani, Ipek (23 August 2011). "Syrian dissidents form national council". World Wires. Miami Herald Media. Retrieved 24 August 2011. 
  88. ^ 2,000[12]-2,154[13] civilians and 463[14]-500[15] security forces
  89. ^ Agence France Presse (6 June 2011). "Syria says 23 dead as Israel opens fire on Golan". France 24. Retrieved 12 June 2011. 
  90. ^ "UN's Pillay condemns Israeli 'Naksa' killings". Al Jazeera English. 8 June 2011. Retrieved 12 June 2011. 
  91. ^ http://www.rue89.com/2011/01/06/la-tunisie-gronde-toujours-mais-qui-pour-remplacer-ben-ali-184012
  92. ^ Pierre Vermeren, « Tunisie : le goût amer de la révolution de jasmin », L'Express, publié le 14 janvier 2010, consulté le 15 janvier
  93. ^ الخط الأحمر، الخط الأحمر، دخل في 15 يناير 2011
  94. ^ خبراء يؤكدون أن "ثورة الياسمين" في تونس ترسل تحذيراً للأنظمة العربية
  95. ^ ثورة الياسمين والنموذج التونسي في التغيير
  96. ^ Tunisia's Jasmine Revolution, and how mobile phones helped it happen
  97. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Protester_dies_in_Tunisia_clash
  98. ^ [16]
  99. ^ Tunisia's Protest Wave: Where It Comes From and What It Means for Ben Ali | The Middle East Channel
  100. ^ Borger, Julian (29 December 2010). "Tunisian president vows to punish rioters after worst unrest in a decade". The Guardian. Guardian Media Group. Retrieved 29 December 2010. 
  101. ^ فرنسا قلقة من تصاعد الاحتجاجات في الجزائر. سي إن إن العربية. تاريخ الولوج 02-02-2011.
  102. ^ ثاني حالة وفاة لمنتحرين حرقاً في الجزائر. سي إن إن العربية. تاريخ الولوج 02-02-2011.
  103. ^ احتجاجات في الجزائر تتحدث "محظورات" الحكومة. سي إن إن العربية. تاريخ الولوج 02-02-2011.
  104. ^ أ ب احتجاجات الجزائر: قتيلان و400 جريح. تاريخ الولوج 02-02-2011. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم ".5D.D8.A7.D9.84.D8.AC.D8.B2.D8.A7.D8.A6.D8.B14" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  105. ^ Jailan Zayan (2011-01-25). "AFP – Egypt braces for nationwide protests". AFP. Retrieved 2011-01-25. 
  106. ^ "AFP – ElBaradei: Egyptians should copy Tunisian revolt". AFP. 2011-01-25. Retrieved 2011-01-25. 
  107. ^ مُظاهرات الغضب في الأردن تطالب حكومة الرفاعي بالرحيل. جريدة الشرق الأوسط. تاريخ الولوج 01-02-2011.
  108. ^ مُظاهرات في الأردن احتجاجاً على غلاء الأسعار والبطالة. البي بي سي العربية. تاريخ الولوج 01-02-2011.
  109. ^ مُظاهرات في المحافظات الأردنية تطالب بالإصلاح وتويد "ما يَحدث في مصر. البي بي سي العربية. تاريخ الولوج 01-02-2011.
  110. ^ إقالة الحكومة الأردنية وتكليف بتشكيل حكومة أخرى. تاريخ الولوج 01-02-2011.
  111. ^ "Yemen protests: Thousands call on president to leave". BBC News. 27 Jan 2011. 
  112. ^ "Protests erupt in Yemen, president offers reform". Reuters. 2011-01-11. Archived from the original on 2011-01-20. Retrieved 2011-01-20.  line feed character in |deadurl= at position 2 (help); Invalid |dead-url=n o (help)
  113. ^ "Yemen protests: 'People are fed up with corruption'". BBC News. 27 January 2011. 
  114. ^ "Yemenis in anti-president protest". Irish Times. January 27, 2011. 
  115. ^ "New protests erupt in Yemen". Al Jazeera. 2011-01-29. Archived from the original on 2011-01-30. Retrieved 2011-01-30. 
  116. ^ احتجاجات في السعودية! القدس العربي 2011-01-28
  117. ^ السعوديون يحتجون ضد الفساد والشرطة تعتقل العشرات
  118. ^ اعتقالات في السعودية بعد الاحتجاجات. قناة الجزيرة. تاريخ الولوج 02-02-2011.
  119. ^ احتجاجات في مدينة جدة. أخبار ياهو!. تاريخ الولوج 02-02-2011.
  120. ^ الشباب السوريّ على الفيسبوك كلمة واحدة. تاريخ الولوج 01-02-2011.
  121. ^ أخبار عن قيام تظاهرات واحتجاجات في سوريا يوم الخامس من فبراير. تاريخ الولوج 01-02-2011.
  122. ^ معلومات عن انقطاع الانترنت في سورية.. ونشطاء يتناودون لتجمع أمام السفارة المصرية في دمشق السبت أخبار الشرق - الجمعة، 28 كانون2/يناير 2011
  123. ^ سوريا تنشر عناصر الجيش في أحياء كردية في حلب تحسباً لأي احتجاجات. تاريخ الولوج 01-02-2011.
  124. ^ بشار الأسد: لا احتمال لانتشار الاحتجاجات إلى سوريا. تاريخ الولوج 01-02-2011.
  125. ^ الرباط تكذّب تقارير اسبانية عن تحريك وحدات عسكرية باتجاه الرباط والدار البيضاء تحسبا لاحتجاجات شعبية مقبلة القدس العربي، 2 فبراير 2011
  126. ^ الرباط تستدعي سفير إسبانيا احتجاجا على «مزاعم» إعلامية الإتحاد، 2 فبراير 2011
  127. ^ حركة حرية و ديمقراطية الآن، بالمغرب، بلاغ توضيحي رقم 4 حركة حرية و ديمقراطية الآن، تاريخ الولوج 2 فبراير 2011
  128. ^ 'فايسبوكيون' مغاربة يخرجون للشارع أواخر فبراير هيسبريس، تاريخ الولوج 2 فبراير 2011
  129. ^ مغاربة الفايسبوك يحبطون مناورة البوليساريو والاستخبارات الجزائرية عبر الأنترنيت المساء، تاريخ الولوج 3 فبراير 2011
  130. ^ بيان تنديدي، لما جاء في جريدة المساء حول حركة حرية و ديمقراطية الآن حركة حرية و ديمقراطية الآن، تاريخ الولوج 3 فبراير 2011
  131. ^ حركة حرية ودمقراطية الآن، تنوي تنظيم مظاهرات سلمية في مدن المغرب حركة حرية وديمقراطية الآن، تاريخ الولوج 27 يناير 2011
  132. ^ "Libyans protest over delayed subsidized housing units". 2011-01-16. 
  133. ^ Mohamed Abdel-Baky (2011-01-16). "Libya protest over housing enters its third day". 
  134. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Libya1
  135. ^ "Eye on unrest, Iraq PM says he won't seek 3rd term". Apnews.myway.com. Retrieved 2011-02-08. 
  136. ^ "مقتل متظاهر باحتجاجات السليمانية وصحفي بالموصل". سي إن إن. Retrieved 18 فبراير 2011.  Check date values in: |access-date= (help)
  137. ^ "Egyptian revolution sparks protest movement in democratic Iraq". Retrieved 12 February 2011. 
  138. ^ "Protesters In Iraqi Cities Demand Better Social Services, Corruption Probes". Retrieved 12 February 2011. 
  139. ^ "Iraqis anger spelled out in street protests". Retrieved 12 February 2011. 
  140. ^ "Iraq subsidises power after protests over services". Retrieved 12 February 2011. 
  141. ^ "المظاهرات تعم مختلف المناطق العراقية للمطالبة بمحاربة الفساد والفقر". سيرياينوز. Retrieved 18 فبراير 2011.  Check date values in: |access-date= (help)
  142. ^ "مسيرة خضراء في سلطنة عمان للمطالبة باصلاحات ومحاربة الفساد". وكالة الشرق الأوسط. 19 فبراير 2011. Retrieved 20 فبراير 2011.  Check date values in: |access-date=, |date= (help)
  143. ^ "Wikiwix's cache". Wikiwix.com. 2011-01-17. Retrieved 2011-01-26. 
  144. ^ "Mauritanie: mécontent du régime, un homme s'immole par le feu à Nouakchott". Le Parisien. 2011-01-17. Retrieved 2011-01-26. 
  145. ^ دار الحياة، لبنان: الشعب يريد إسقاط النظام الطائفي
  146. ^ البيان، تظاهرة في بيروت تطالب بإسقاط النظام الطائفي
  147. ^ لحماس لإنهاء الانقسام - الجزيرة نت
  148. ^ احتجاجات كويتية يوم الثلاثاء للمطالبة بعزل رئيس الوزراء. تاريخ الولوج 07-03-2011.
  149. ^ "Tunisia triggers copycat suicides". Al Jazeera. 17 January 2011. Retrieved 17 January 2011. 
  150. ^ أ ب ت ث "Tunisia copycat burnings in 3 North African countries". The Jordan Times, http://www.jordantimes.com/. 18 January 2011. Retrieved 18 January 2011.  External link in |publisher= (help)
  151. ^ "Yacoub Ould Dahoud, Self-Immolation Victim, Is Part Of Growing Trend". The Huffington Post, http://www.huffingtonpost.com/. 17 January 2011. Retrieved 17 January 2011.  External link in |publisher= (help)
  152. ^ "Algerian father of four sets himself on fire to protest government". Monsters and Critics, http://www.monstersandcritics.com/. 17 January 2011. Retrieved 17 January 2011.  External link in |publisher= (help)
  153. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Abdou_Abdel-Moneim_Jaafar
  154. ^ Dina Zayed (18 January 2011). "Egyptians set themselves ablaze after Tunisia unrest". Reuters, http://www.reuters.com/. Retrieved 18 January 2011.  External link in |publisher= (help)
  155. ^ أ ب "Tunisia new government is fractured by resignations". yalibnan, http://www.yalibnan.com/. 18 January 2011. Retrieved 18 January 2011.  External link in |publisher= (help)
  156. ^ "Mother of Ahmed Hashim al-Sayyed". Yahoo, http://news.yahoo.com/. 18 January 2011. Retrieved 18 January 2011.  External link in |publisher= (help)
  157. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة saudi
  158. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة saudi2
  159. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Hasan_Ali_Akleh_1
  160. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Hasan_Ali_Akleh_2
  161. ^ "Yacoub Algeria: Third death by self-immolation". ennaharonline. 30 January 2011. Retrieved 31 January 2011. 
  162. ^ أ ب Tharoor, Ishaan. "Abdelaziz Bouteflika - Top 10 Autocrats in Trouble". TIME. Retrieved 2011-02-02. 
  163. ^ سي إن إن بالعربية، 2011. مشاركون على فيسبوك: عودة حلم الوحدة العربية. تاريخ الولوج 26 ايار 2011.
  164. ^ الثورات تهدد صفقات سلاح روسي.. الجزيرة نت، 22/2/2011 م
  165. ^ الثورات العربية تقلق الإسرائيليين.. الجزيرة نت، 28/2/2011 م
  166. ^ "هيكل: الثورات العربية ليست سوى تسليم مفتاح وقبول الغرب بالإخوان وراءه مصلحة". المنارة. 2012-08-16. Retrieved 2012-08-15. 
  167. ^ أوباما ينتقد سفك الدماء بليبيا.. الجزيرة نت, 24/2/2011 م
  168. ^ مصير حكام المنطقة يقلق أميركا.. الجزيرة نت, 25/2/2011 م
  169. ^ أوباما: ثورات المنطقة تخدم واشنطن.. الجزيرة نت, 5/3/2011 م
  170. ^ نتنياهو قلق من التغيير بالعالم العربي.. الجزيرة نت, 24/2/2011 م
  171. ^ باراك: ثورات المنطقة لا تهددنا.. الجزيرة نت, 2/3/2011 م
  172. ^ قلق روسي من الثورات العربية.. الجزيرة نت, 24/2/2011 م
  173. ^ مؤتمر عربي ببيروت لدعم الثورات.. الجزيرة نت، 27/2/2011 م
  174. ^ الانتفاضات الشعبية تؤجل القمة العربية.. الجزيرة نت، 2/3/2011 م
  175. ^ الاحتجاجات المصرية تغذي نشاطات المعارضة الروسية. تاريخ الولوج 13-02-2011.
  176. ^ China tries to stamp out 'Jasmine Revolution' أسوشيتد برس
  177. ^ أ ب ت سجن وزير الداخلية المصري السابق 21 عاما. البي بي سي العربية. تاريخ النشر: 06-05-2011. تاريخ الولوج 17-05-2011.
  178. ^ عز يتطلع لمحاكمة عادلة تثبت براءته. الجزيرة نت. تاريخ النشر: 09-03-2011. تاريخ الولوج 17-05-2011.
  179. ^ حريق ضخم بمبنى الداخلية المصرية. الجزيرة نت. تاريخ النشر: 22-03-2011. تاريخ الولوج 17-05-2011.
  180. ^ سجن وزير الداخلية المصري السابق 12عاما وعزله من منصبه. تاريخ النشر: 17-05-2011. تاريخ الولوج 17-05-2011.
  181. ^ مصر تتعقب أرصدة مبارك بالخارج: المدقمة وفقرة "تطهير البلاد". الجزيرة نت. تاريخ النشر: 31-03-2011. تاريخ الولوج 17-05-2011.
  182. ^ الملايين بمصر يجددون مطالب الثورة. الجزيرة نت. تاريخ النشر: 18-02-2011. تاريخ الولوج 15-05-2011.
  183. ^ مصر:النائب العام يطلب تجميد أرصدة مبارك وأسرته في الخارج. البي بي سي العربية. تاريخ النشر: 21-02-2011. تاريخ الولوج 26-05-2011.
  184. ^ منع مبارك وأسرته من السفر والتحفط على ممتلكاتهم. البي بي سي العربية. تاريخ النشر: 28-02-2011. تاريخ الولوج 26-05-2011.
  185. ^ مصر: حكم قضائي بحل الحزب الوطني. البي بي سي العربية. تاريخ النشر: 16-04-2011. تاريخ الولوج 19-03-2012.
  186. ^ مصرس: مصادر بالكسب غير المشروع: التحقيق مع جمال مبارك.. خلال ساعات. تاريخ النشر: 09-04-2011. تاريخ الولوج 26-05-2011.
  187. ^ النائب العام يقرر حبس مبارك ونجليه 15 يوما على ذمة التحقيقات. تاريخ النشر: 13-04-2011. تاريخ الولوج 26-05-2011.
  188. ^ مصر: الإفراج عن قرينة مبارك وتقارير عند استعداده للاعتذار. البي بي سي العربية. تاريخ النشر: 17-04-2011. تاريخ الولوج 26-05-2011.
  189. ^ مصر: حبس جمال مبارك على ذمة التحقيق بتضخم ثروته. السي إن إن العربية. تاريخ النشر: 13-05-2011. تاريخ الولوج 26-05-2011.
  190. ^ للمرة الثالثة.. تجدد حبس مبارك لمدة 15 يوماً على ذمة التحقيقات. تاريخ النشر: 10-04-2011. تاريخ الولوج 26-05-2011.
  191. ^ إحالة مبارك ونجليه إلى محكمة الجنايات. البي بي سي العربية. تاريخ النشر: 24-05-2011. تاريخ الولوج 26-05-2011.
  192. ^ إحالة العادلي وجرانة لمحاكمة عاجلة. الجزيرة نت. تاريخ النشر: 22-02-2011. تاريخ الولوج 17-05-2011.

للاستزادة

  • Browers, Michaelle (2009). Political Ideology in the Arab World: Accommodation and Transformation. New York: Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-76532-9. 
  • Gardner, David (2009). Last Chance: The Middle East in the Balance. London: I.B. Tauris. ISBN 978-1-84885-041-5. 
  • Goldstone, Jack A.; Hazel, John T., Jr. (14 April 2011). "Understanding the Revolutions of 2011: Weakness and Resilience in Middle Eastern Autocracies". Foreign Affairs. 
  • Kaye, Dalia Dassa (2008). More Freedom, Less Terror? Liberalization and Political Violence in the Arab World. Santa Monica, CA: RAND Corporation. ISBN 978-0-8330-4508-9. 
  • Ottaway, Marina; Choucair-Vizoso, Julia, eds. (2008). Beyond the Façade: Political Reform in the Arab World. Washington, DC: Carnegie Endowment for International Peace. ISBN 978-0-87003-239-4. 
  • خطأ لوا في ...nsions/Scribunto/engines/LuaCommon/lualib/mwInit.lua على السطر 17: bad argument #1 to 'old_pairs' (table expected, got nil).
  • Phares, Walid (2010). Coming Revolution: Struggle for Freedom in the Middle East. New York: Simon & Schuster. ISBN 978-1439178379. 
  • Posusney, Marsha Pripstein; Angrist, Michele Penner, eds. (2005). Authoritarianism in the Middle East: Regimes and Resistance. Boulder: Lynne Rienner. ISBN 1-58826-317-7. 
</dl>

وصلات خارجية

مدونات حية
تغطية متواصلة
غيرهم