استئصال الرحم

استئصال الرحم
تدخل
ICD-9-CM 68.9
MeSH D007044
إستئصال الرحم عن طريق المهبل

استئصال الرحم بالإنجليزية Hysterectomy ، وهي عملية تتم لإزالة الرحم أو إزالة الرحم مع المبيضين وتتم في حالات مرضية معينة ، مثل الأورام أو حالات النزيف الحادة.

Schematic drawing of types of hysterectomy

تعريف

عملية استئصال الرحم هي إزالة جراحية للرحم ؛ وهو العضو الذي ينمو فيه الجنين. وتشمل هذه الجراحة أيضًا إزالة قناتي فالوب. وإذا كانت العملية الجراحية مقصورة على إزالة الرحم وقناتي فالوب فحسب فإنها تُسمى عملية استـئصال رحم فرعية. أما العملية الجراحية الشاملة لاستئصال الرحم فتشمل إزالة ما يسمى بعنق الرحم. وفي بعض الحالات تتم إزالة أحد المبيضين أو كليهما. [1]

ويتوقف الحيض لدى المرأة بعد استئصال الرحم، ولاتكون مهيّأة للحمل بعد ذلك. ولايحدث الشعور بالأعراض المتعلقة بالتغيرات الهورمونية التي تصاحب انقطاع الحيض عند المرأة أحياناً إذا لم تتم إزالة المبيضين. انظر: انقطاع الحيض. والسبب الأكثر شيوعًا الذي يكمن وراء عملية استـئصال الرَّحم هو نموُّ الأورام الليفية في الرحم. ومثل هذه الأورام ليست سرطانية، ولكنها تُسبب ألما ونزفًا قويًا. وقد تكون عملية استئصال الرحم ضرورية إذا أدى عدم التوازن الهورموني إلى حدوث نزف شديد للغاية، أو تميُّزٌ طبيعيٌّ في الرحم، وهناك أسباب أخرى لإجراء هذه العملية منها وجود سرطان، أو التهاب مزمن، أو تحرك الرحم من مكانه الطبيعي.

حالات تجرى لها إستئصال للرحم

- الأورام الليفية.

- داء البطانة الرحمية.

- بروز الرحم في المهبل.

- تضخم الرحم.

- نزيف شديد أو غير منتظم.

ومعني أن يتم استئصال الرحم فإن المريضة تصبح غير قادرة علي الحمل ، ويؤدي أيضاً إلى توقف الدورة الشهرية وإذا تم استئصال المبيضين مع الرحم فسوف تشعر بأعراض فترة انقطاع الدورة.

أنواع من استئصال الرحم

استئصال رحم جزئي

ويتم استئصال الرحم ولكن يتم ترك عنق الرحم و المبيضين و قناتي فالوب.

استئصال رحم كلي

يتم فيه استئصال الرحم و عنق الرحم و يترك المبيضين و قناتي فالوب.

استئصال رحم جذري

يتم فيه استئصال الرحم و عنق الرحم و المبيضين و قناتي فالوب.

تقنيات استئصال الرحم

توجد أنواع مختلفة من العمليات الجراحية التي تستخدم في استئصال الرحم، وتتوقف نوع العملية على الاسباب التي يحددها الطبيب والتي يريد القيام بها كما يلي:

استئصال الرحم المهبلي

يحدث هذا النوع من استئصال الرحم عن طريق فتح المهبل جراحياً دون فتح البطن، حيث يقوم الطبيب بفتح شق صغير في المهبل يمكن من خلاله استئصال الرحم، كما يتمكن الطبيب أيضاً من استئصال المبيض والأجهزة الأخرى، ويتميز استئصال الرحم المهبلي عن استئصاله من خلال شق البطن بأن المريض يشعر بألم أقل ويتعرض لوقت أقل للشفاء.

أسباب استئصال الرحم المهبلي

يحتاج الطبيب إلى إجراء استئصال الرحم عن طريق المهبل في بعض الحالات وأهمها: – استئصال الأورام الليفية الصغيرة من الرحم.

– اذا كان الرحم ذو حجم صغير.

– عدم وجود بطانة الرحم المهاجرة.

– التأكد من عدم وجود ندوب في الحوض أو المهبل.

– هذه العملية تحتاج مهارة جراحية خاصة يجب على الطبيب اتقانها أولاً. – من عيوبه أنه قد يكون خطرا ويفتح المجال لإصابة الأعضاء الأخرى مثل المثانة.

– تُستخدم هذه التقنية في حالة وجود احتمال الاصابة بسرطان الرحم أو سرطان المبايض.

استئصال الرحم من البطن

أما في حالة استئصال الرحم من خلال البطن يقوم الطبيب بعمل فتحة كبيرة في البطن لاخراج الرحم، ويكون الفتح كبير ليساعد الجراح على الوصول لكل أجهزة منطقة الحوض، وتساعد هذه التقنية الطبيب ليقوم بإجراء عملية استئصال الرحم الكلي، كما يمكن ان يقوم أيضا بإزالة المبيض والأجهزة الأخرى.

ومن أسباب عملية ازالة الرحم من خلال البطن: يحتاج الطبيب إلى اجراء عملية استئصال الرحم من البطن للعديد من الاسباب منها:

– في حالة اذا كان الرحم كبير.

– في حالة اذا كان حجم الأورام الليفية أكبر من 20 سم – اذا كان الجزء المطلوب استئصاله من الرحم يوجد حوله الأوعية الدموية.

– في حالة الاصابة بسرطان عنق الرحم، أو الرحم، أو سرطان المبايض.

– اذا كانت كتلة المبيض كبيرة الحجم.

– الندوب والبطانة المهاجرة في منطقة الرحم والحوض.

عملية استئصال الرحم من فوق البطن

في هذه الحالة يقوم الطبيب باستخدام المنظار والأنبوب المضئ ليدخلوا في فتحات صغيرة وشقوق يتم فتحها فوق البطن، ويقوم الطبيب باستئصال اجزاء صغيرة من الرحم واخراجها من الشقوق، وعدم الاقتراب من عنق الرحم. ولذلك تعرف هذه التقنية الاستئصال الجزئي للرحم، وهذه التقنية تُعتبر الاقل في الألم ووقت الشفاء، ولكنها تستغرق وقت طويل اثناء اجراء العملية الجراحية نفسها مقارنة بالانواع الاخرى المذكورة سابقاً، ولكن بمجرد الانتهاء من العملية تتمكن المريضة من الشفاء والعودة الى حياتها الطبيعية في غضون اسبوع او اسبوعين بحد اقصى.

استئصال الرحم بالمنظار

تُستخدم عملية ازالة الرحم باستخدام المنظار يصاحبه انبوبة اخرى مضيئة لتساعد الطبيب على ادخال المنظار ورؤية ما حول المنطقة المطلوب استئصالها، ويقوم الطبيب ادخال المنظار من خلال المهبل أو البطن، ويمكن استخدام هذه الطريقة أيضا لإزالة المبيض و الأجهزة الأخرى.

يُستخدم المنظار في بعض الحالات التي يحددها الطبيب ومنها:

– في حالات الأورام الليفية صغيرة الحجم. – اذا كان الرحم كبير في الحجم.

– تُستخدم في حالات اذا كان هناك بعض الانسجة والالياف الملتصقة بالرحم.

– تُستخدم ايضاً لاستئصال المبايض والرحم المهبلي.

– تحتاج هذه التقنية إلى مهارة وتخصص مرتفع وخبرة طويلة لدى الطبيب.

مرحلة ما بعد الاستئصال

- يمكن أن يصف الطبيب بعض المسكنات لإزالة الألم بعد الجراحة.

- راحة تامة بعد العملية وأن تبدئ المريضة في إجراء بعض التمارين الرياضية البسيطة كل يوم لتقوية عضلات البطن.

Myomectomy
Sutured uterus wound after myomectomy

الآثار الجانبية

وتعتمد علي سن السيدة وحالتها الصحية وعلي نوع استئصال الرحم:

- إذا لم يتم استئصال المبيضين تشعر بالتغيرات الهرمونية التي تصاحب الدورة الشهرية ولكن بدون نزول دورة شهرية.

- إذا تم استئصال المبيضين تشعر السيدة بأعراض انقطاع الدورة وتشتمل على: سخونة بالجسم - جفاف بالمهبل - عرق بالليل وتغيرات بالمزاج.

- يمكن ان يحدث غثيان وتعب وذلك نتيجة المخدر.

- قد يحدث التهابات وفي هذه الحالة يتم إعطاء المضادات الحيوية المناسبة.

- قد يحدث نزيف شديد في اثناء العملية ولذلك يجب معرفة فصيلة الدم أو العثور علي متبرع مناسب.

- قد يحدث تدمير لبعض الأعضاء القريبة من الرحم أثناء العملية.

العلاج الهرموني البديل

تقوم المبايض بإفراز هرمون الإستروجين والذي له أهمية كبري في منع أمراض القلب وهشاشة العظام عند السيدات وكذلك يمنع جفاف المهبل. وتفيد بعض الأبحاث أن استعمال هرمون الإستروجين لسنوات طويلة ربما يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي وخطر انتشار داء البطانة الرحمية بعد انقطاع الدورة الشهرية.

انظر أيضا

وصلات خارجية

المصادر

  1. ^ [hhttp://mousou3a.educdz.com/0/095950_1.htm الموسوعة المعرفية الشاملة]