آسيا

آسيا
Globe centered on Asia, with Asia highlighted. The continent is shaped like a right-angle triangle, with Europe to the west, oceans to the south and east, and Australia visible to the south-east.
المساحة 44,579,000 km2 (17,212,000 sq mi)[1]
السكان 4,164,252,000 (1)[2]
كثافة سكانية 87/كم2
صفة المواطن آسيوي
بلدان 49 (و5 متنازع عليها) (قائمة البلدان)
مناطق تابعة
مناطق غير معترف بها
اللغات قائمة اللغات
مناطق التوقيت UTC+2 to UTC+12
انترنت TLD .asia
أكبر المدن

قائمة المناطق الكبرى في آسيا حسب السكان
قائمة مدن آسيا

آسيا Asia ( /ˈʒə/ أو /ˈʃə/)، هي أكبر قارات الأرض وأكثرها اكتظاظاً بالسكان، ويقع معظمها في نصف الكرة الشرقي والشمالي. تغطي آسيا 8.7% من إجمالي مساحة سطح الأرض وتشكل 30% من مساحة أراضيها. بما يقارب من 4.3 بليون شخص، تضم آسيا 60% من عدد سكان العالم. مثل معظم العالم، كان لآسيا معدل نمو مرتفع في العصر الحديث. على سبيل المثال، أثناء القرن العشري، تضاعف عدد سكان آسيا أربع مرات، كذلك كان عدد سكان العالم.[3]

حدود آسيا مرسمة ثقافياً، حيث أن الفصل الجغرافي بينها وبين أوروپا غير واضح، والتي تشكلان معاً كتلة برية متصلة تسمى أوراسيا. الحدود المقبولة الأكثر شيوعاً تضع آسيا إلى الشرق من قناة السويس، نهر الأورال، وجبال الأورال، وجنوب جبال القوقاز (أو منخفض كوما-مانيچ) وبحر قزوين والبحر الأسود.[4][5] يحدها من الشرق المحيط الهادي، ومن الجنوب المحيط الهندي ومن الشمال المحيط المتجمد الشمالي.


التعريف والحدود

إسقاط من نقطتين متساوي البعد لآسيا واليابسة المحيطة بها.
التنوع العرقي للشعوب الآسيوية، Nordisk familjebok (1904)
أفرو-أوراسيا موضحة باللون الأخضر.

اعتبر سكان العصور الوسطى لأوروپا أن آسيا كقارة هي كتلة مميزة من الأرض. ويرجع المفهوم الاوربي للثلاث قارات في العالم القديم إلى الكلاسيكية القديمة، ولكنه كان ملاحظ في العصور الوسطى بسبب ايزيدور اشبيليه. والحد الفاصل بين آسيا وأفريقيا هو برزخ السويس والبحر الأحمر والحد الفاصل بين آسيا وأوروبا ينحدر تقليدياً خلال الدردنيل، وبحر مرمارة، ومضيق البسفور والبحر الأسود وجبال القوقاز وبحر قزوين ونهر الأورال إلى منبعه وجبال الأورل إلى بحر كارا بالقرب من كارا، في روسيا.في حين أن هذا التفسير للقارات الثلاثية (أي، من آسيا وأوروبا وأفريقيا) لا يزال شائع في العصر الحديث، واكتشاف مساحة أفريقيا وآسيا، جعل من هذا التعريف إلى حد ما ينطوي على مفارقة تاريخية. وهذا صحيح بشكل خاص في حالة آسيا، والتي لديها العديد من المناطق التي يمكن اعتبارها كتلة أرضية مميزة في حال استخدام هذه المعايير (مثال؛ جنوب وشرق آسيا).

تنفصل سيبيريا عن أمريكا الشمالية في أقصى الشمال الشرقي من آسيا عن طريق مضيق برينگ ويحد آسيا من الجنوب المحيط الهندي (على وجه التحديد، من الغرب إلى الشرق، خليج عدن، وبحر العرب وخليج البنغال، ومن الجانب الشرقي مياه المحيط الهادي (بما في ذلك، عكس عقارب الساعة، وبحر الصين الجنوبي، وبحر الصين الشرقي، والبحر الأصفر، وبحر اليابان، وبحر أوخوتسك بحر برينگ الشمال المحيط القطبي الشمالي. وأستراليا (أو أوقيانوسيا) في الجنوب الشرقي.

لا يعتبر بعض الجغرافيين أن آسيا وأوروبا قارات منفصلة، حيث أنه لاتوجد أي فاصل مادي منطقي بينهم. على سبيل المثال، يجادل السيد باري كونليف، وهو أستاذ فخري لعلم الآثار الأوروبية في جامعة أكسفورد، ويقول أن أوروبا من الناحية الجغرافية والثقافية هي بكل بساطة "زائدة غربية لقارة آسيا." [6] وجغرافيا، فإن آسيا، تشكل الجزء الشرقي الأساسي لقارة أوراسيا باعتبار أوروبا هي شبه الجزيرة الشمالية الغربية لهذه الكتلة الأرضية ــ أو الأفرو-أوراسيا: وجغرافياً فإن آسيا وأوروبا وأفريقيا يُكونوا كتلة أرضية واحدة ممتدة (حفظ قناة السويس) ويتشاركوا في جرف قاري واحد. وتقريباً فإن معظم آسيا تجلس على قمة البليت الأوراسي، وتلتصق بالجنوب عن طريق البليت العربي والهندي مع معظم الجزء الشرقي لسيبريا (شرق سلسلة شيرسيكي) على البليت الأمريكي الشمالي.

هناك مدرستان للفكر بالنسبة للجغرافيا. مدرسة منهم تتبع الفرض التاريخي وتعامل أوروبا وآسيا على أنهم قارتين مختلفتين، مع تصنيف المناطق الفرعية داخلهم من أجل تحليل أكثر تفصيلاً. أما المدرسة الأخرى فتساوي بين كلمة "قارة" وبين المنطقة الجغرافية عندما تشير إلى أوروبا، وتستخدم كلمة "منطقة" لوصف آسيا من حيث الجغرافيا الطبيعية.ومنذ ذلك الحين، فإن كلمة "قارة" من الناحية اللغوية، تنطوي على اليابسة المتميزة، فأصبح من الشائع استبدال مصطلح "منطقة" بدلاً من "قارة" لتجنب مشكلة إزالة الغموض تماما.

نظرا لاتساع وتنوع مساحة اليابسة، فإنه في بعض الأحيان يكون حتي معرفة مما تتكون آسيا غير واضح. تستبعد بعض التعاريف تركيا، والشرق الأوسط، ووسط آسيا وروسيا في حين اعتبار أشباه قارات الشرق الأقصى وجنوب شرق آسيا والهند أنهم يكونوا آسيا، [7][8] خصوصاً في الولايات المتحدة بعد الحرب العالمية الثانية.[9] ويستخدم المصطلح في بعض الأحيان ليشير إلى منطقة آسيا- المحيط الهادي بآسيا، والتي لاتشتمل على الشرق الأوسط لروسيا، [10] ولكنها تشتمل على الجزر الموجودة في المحيط الهادي ــ وهناك عدداً منهم يعتبر جزء من أستراليا أو أوقيانوسيا، على الرغم من أن جزر المحيد الهادي لاتعتبر آسيوية.


التسمية

آسيا البطلمية

كلمة آسيا نشأت من كلمة "Ἀσία" اليونانية القديمة، بمعنى "شرق" (أو "شروق الشمس" في حال تسمية الإناث)، استعملها هيرودوت (سنة 440 قبل الميلاد) في إشارة للأناضول.

التاريخ

تفاصيل لوحة حرير صينية من القرن الرابع ق.م. تجارة الحرير المميزة عبر طريق الحرير وصلت بين مختلف المناطق من الصين، الهند، آسيا الوسطى، والشرق الأوسط إلى أوروپا وأفريقيا.

قبل التاريخ

دلت التنقيبات الأثرية على أن البشر استوطنوا آسيا منذ العصر الحجري. ويؤكد أكثر العلماء أن أول الحضارات التي عرفها الإنسان ولدت وازدهرت في المنطقة بين بحر الخزر (قزوين) والبحر الأسود والخليج العربي والمناطق الشرقية من البحر المتوسط. ولعل أقدم الحضارات هي التي نشأت في المناطق الواقعة بين نهري دجلة والفرات (بلاد الرافدين) وفي شمالي سوريا وقد عاش الإنسان الذي قطن هذه المناطق في العصر الحجري (منذ نحو 10000 سنة) على الصيد وجمع الثمار، وشرع بالاستقرار في تجمعات سكنية على ضفاف الأنهار وعلى امتداد الأودية الخصبة ولاسيما وديان أنهر الفرات ودجلة والعاصي والليطاني والأردن. ومع بداية العصر الحجري الحديث (الألف الثامن ق.م) بدأ الإنسان يستقر في هذه المناطق وبلاد الشام في قرى زراعية رعوية بدأت معها صناعة الفخار والآجر، ونحت التماثيل الطينية، وتدجين بعض الحيوانات. وتؤكد الدراسات وجود صلة وثيقة بين سكان المجتمعات الزراعية والمدنية الأولى في المشرق العربي القديم كله، وتحتل بلاد الرافدين بينها موقعاً مرموقاً ومتصلاً في تاريخ الحضارة. فمنذ الألف الرابع ق.م ضهرت في هذه المنطقة أولى الجماعات المتحضرة، وهي التي يطلق عليها اسم حضارة تل العُبيد في جنوبي العراق، وقد ترك ذلك المجتمع بصماته بما خلّفه من مفردات كثيرة دخلت اللغة السومرية مع جهل الباحثين اسم ذلك الشعب ولغته. وإلى الألف الرابع أيضاً تعود بعض الابتكارات المهمة التي كان لها أثرها في تطور الحضارات الإنسانية كافة مثل دولاب الخزاف وقالب اللبن وصهر المعادن. كما شجع تقدم الزراعة على تشييد الأهْراء للغلال، وأدى تكاثف السكان وانتشار الصناعات إلى ظهور المدن الدول، أقدمها مدينة سومر التي ينسب إليها السومريون في جنوبي العراق (نحو سنة 3500ق.م)، في حين عرفت المناطق الوسطى من العراق باسم «أكد» ثم باسم بابل بعد ذلك.[11]

مارس سكان هذه المدن وما حولها أقدم نشاط زراعي عرفه العالم وبوسائل بدائية بسيطة، وكانت لهم دراية بتصريف المياه وشق الأقنية، ولهم لغة مكتوبة وحكومة مركزية. وعند بداية الألف الثالث خضعت مدن سومر لأول أسرة حاكمة عرفها التاريخ، وحاضرتها مدينة أور، وكان الملك يلقب «لوگال» lugal (العظيم)، ويعد لوگال زاگيزي Zagezzi أول حاكم فعلي، لأكبر امبراطورية معاصرة. ولم يطل الأمد بهذه الامبراطورية أكثر من ربع قرن، تمكن بعدها ملك أكد الأموري شَروكين (صرغون) من بسط نفوذه على كامل أراضي الدولة وصبغها بالصبغة الأكدية ثقافة ولغة. وغدت الأكدية لغة هذا التجمع مثلما غدت الإبلوية (لغة إبلا) لغة المجتمع الذي عاصره في شمالي سوريا. واستخدم كلا المجتمعين الكتابة المسمارية السومرية.

العصر البرونزي

وبعد قرن حافل بالأحداث ظهرت على مسرح التاريخ سلالة جديدة في أور (نحو سنة 2111-1950ق.م) أسسها أورنامو (2111-2094ق.م) الذي بسط نفوذه على كامل المنطقة، واشتهر بتشريعه ولكن مملكة أور هذه لم تصمد بعد نحو قرن أمام ضغط الأموريين الذين أقاموا مملكة بابل (1894-1595ق.م) التي بلغت ذروة مجدها في عهد حمورابي (1792-1750ق.م). وقد دام حكم هذه الأسرة نحو ثلاثة قرون إلى أن تغلب عليها الكاشيون القادمون من شمالي الهضبة الإيرانية، في حين اختفى السومريون القدامى من صفحات التاريخ وظلت إنجازاتهم ميراثاً مهماً للحضارات المتأخرة.

العصر الحديدي

ثمة شعوب أو دول أخرى أسهمت في تطور ثقافات جنوب غربي آسيا، فالحثيون الذين ظهروا في أواسط الأناضول، أقاموا امبراطورية شاسعة عاصمتها «حاتوشا» (نحو 2000-1200ق.م)، وسيطروا على شمالي سورية، وغزوا بابل نحو سنة 1530ق.م، وبلغوا أوج توسعهم في عهد شوبيلوليوما (1382-1341)، ثم انقسموا إلى ممالك حثية سورية صغيرة ذابت في خاتمة المطاف في الامبراطورية الآشورية.

ينتسب الآشوريون إلى مدينة آشور (قرب الموصل) التي عاصرت مملكة أور السومرية. وكان ظهورها مملكة قوية في القرن التاسع عشر ق.م على يد مؤسسها الأكدي إيلوشوما (2104-2088ق.م). وقد زاحمت آشور بابل وأكد أكثر من مرة، إلى أن استولت على السلطة فيها في القرن 18ق.م أسرة أمورية أسسها شمشي أدد المعاصر لحمورابي. إلا أن التوسع الآشوري الكبير بدأ في عهد تغلات بلصر الأول (1112-1074ق.م) وبلغ أوجه في القرن الثامن ق.م. وقد عاصر الآشوريين في هذه الحقبة الفلسطيون الذين استقروا في المناطق الجنوبية الغربية من سورية الطبيعية فصارت تعرف باسمهم، (فلسطين)، كما عاصرهم الكنعانيون (الفينيقيون) مبتكرو الأبجدية الذين تركزت ممالكهم على امتداد الساحل السوري، وأقاموا امبراطورية تجارية شملت أكثر بلدان حوض البحر المتوسط، وكان الآراميون في هذه الأثناء يستوطنون سورية الداخلية ويمارسون التجارة البرية مع أكثر مناطق الشرق العربي القديم، ونبغ فيهم كتّاب كبار.

العصور الوسطى

مع اقتراب القرن الثامن ق.م من نهايته انفرد الآشوريون بالسلطة في المنطقة كلها فاكتسحوا الأقسام الشمالية من بلاد الرافدين، واحتلوا سورية (732ق.م) واستولوا على بابل (689ق.م). فكانت امبراطوريتهم واحدة من أكبر الامبراطوريات التي عرفتها منطقة جنوب غربي آسيا حتى ذلك الحين. وبعد وفاة آشور بانيبال (668-631 ق.م) بدأت الامبراطورية تنهار تحت ضربات الدولة البابلية الجديدة بزعامة نبو بلصر الكلداني، والدولة الميدية الناشئة بزعامة كيخسرو (633-584ق.م) الذي استولى على مدينة آشور ثم نينوى واتخذ من هذه الأخيرة عاصمة لمملكته سنة 612ق.م. وفي سنة 609ق.م استولى البابليون على حران وأزالوا مملكة آشور من خريطة العالم القديم بعد أن شغلت تاريخ المنطقة عدة قرون.

في القرن السادس ق.م سيطر الملك الفارسي قورش (559-529ق.م) على أملاك الميديين واحتل ابنه قمبيز الثاني مصر سنة 525ق.م، وبلغت مملكة فارس أوج ازدهارها الحضاري في عهد ملكها داريوس الأول (522-486ق.م). وفي عام 331ق.م اكتسح الاسكندر المقدوني أراضي الامبراطورية الفارسية وتقاسم قادته امبراطوريته من بعده، فكان القسم الآسيوي منها من نصيب السلوقيين (312-64ق.م). ولم يلبث أن ظهر الفرثيون (أو البارثيون وهم فرع من القبائل الإيرانية البدوية) على مسرح التاريخ بزعامة أحد رؤساء قبائلهم، ويدعى أرشاق، فتمكنوا من تأسيس مملكة لهم في دارا (نحو 250ق.م) ظلت خاضعة للسلوقيين أول أمرها إلى أن سنحت الفرصة للملك الفرثي ميتريداتس الأول (171-138 ق.م) فتغلب على جيوش السلوقيين وأقام الامبراطورية الفارسية الثانية في الهضبة الإيرانية وبلاد الرافدين. ودخلت هذه الامبراطورية في نزاع قاري مع الامبراطورية الرومانية بعد أن بسطت هيمنتها على مابقي من أملاك السلوقيين. سقطت الأسرة الفرثية نحو سنة 226م على يد الساسانيين، الذين أقاموا الامبراطورية الفارسية الثالثة، إلا أن النزاع استمر مع رومة ثم مع بيزنطة، بعد انقسام الامبراطورية الرومانية إلى شرقية وغربية عام 395م، حتى قضى الفتح العربي الإسلامي على الدولة الساسانية وحرر بلاد الشام من البيزنطيين.

Muhammad is shown here in a mosque and without exposing any part of his body.

كان ظهور الإسلام في شبه الجزيرة العربية بداية عصر جديد في تاريخ منطقة جنوب غربي آسيا. وبعد هجرة الرسول محمد إلى المدينة المنورة سنة 622م ظهرت إلى الوجود دولة من طراز جديد لم يعرف من قبل، واستطاعت هذه الدولة أن تخضع كل أجزاء شبه الجزيرة العربية في أقل من عشر سنوات، وبعد وفاة الرسول عصفت بهذه الدولة فتنة الردة التي كادت تودي بها لولا أن تداركها الخليفة الراشد أبو بكر الصديق بالحكمة والشدة، والتفت بعدها إلى نشر الإسلام خارج حدود الجزيرة العربية، فوجه جيوش المسلمين إلى العراق والشام.

الدولة العباسية عند أقصى اتساعها.

وتابع الخليفة الراشد الثاني عمر بن الخطاب ما بدأه سلفه فأكمل بناء الدولة العربية الإسلامية الموحدة التي شملت جنوب غربي آسيا كله وقضت على الدولة الساسانية وحلت محلها، في حين ظلت بيزنطة قابعة في الأناضول بعد أن تقلصت حدودها وضعفت هيمنتها البحرية على شرقي البحر المتوسط. وفي العصر الأموي (41-132هـ /661-750م) امتدت الخلافة الإسلامية حتى حدود الصين ونهر السند، وانكفأت حدود بيزنطة في آسيا الصغرى إلى الأقسام الشمالية منها، وبسط المسلمون سيطرتهم على شمالي إفريقية وأكثر أراضي إسبانية (الأندلس) واقتحموا جبال البرانس، واكتسحوا جنوبي فرنسة ومناطقها الوسطى في غزوات متكررة وغدا البحر المتوسط تحت سيطرتهم. وفي عام 132هـ/ 750م انتقلت الخلافة في بلاد الإسلام (باستثناء الأندلس) إلى الأسرة العباسية التي نقلت حاضرة الخلافة من دمشق إلى بغداد. ومع أن العباسيين ظلوا على كرسي الخلافة حتى عام 656هـ/ 1258م فقد تسببت الثورات والفتن وتمرد بعض الأسر الحاكمة المحلية في تفكك أراضي الخلافة الإسلامية منذ القرن الثالث للهجرة/ التاسع للميلاد، وأدى تسلط البويهيين والسلاجقة تباعاً على بغداد إلى تقسيم البلاد إلى إقطاعات ودويلات شبه مستقلة.

الصليبيون المسيحيون في القدس قبل صلاح الدين الأيوبي.

وفي سنة 463هـ/ 1071م غزا السلاجقة أرمينية وأسروا الامبراطور البيزنطي رومانوس الرابع في معركة مناذكرد (ملاذكرد) واستولى بعض قادتهم على آسيا الصغرى وأقاموا لأنفسهم ممالك مستقلة فيها، وكانت خشية الأوربيين من هذه الفتوحات من أسباب الحروب الصليبية[ر] (484-691هـ/ 1091-1291م)، أما الإمارات السلجوقية في آسيا الصغرى والشام والعراق وفارس فقد أنهكت بالنزاع على السلطة فيما بينها كما أنهكها النزاع مع الفاطميين في مصر فلم تول الحركة الصليبية الاهتمام الذي تستحق، وسرعان ما أقام عدد من قادة الفرنج ممالك لهم أو إمارات لهم في إديسة (الرها) وأنطاكية وطرابلس ثم في القدس التي احتلوها عام 1099م. وفي عام 1144 استرد عماد الدين زنكي الرها، وبعد ذلك بنحو قرن استرد صلاح الدين بيت المقدس وكثيراً من المدن التي كان يحتلها الصليبيون، ولكن القضاء على الوجود الصليبي كلية لم يتيسر إلا بعد قرن من ذلك التاريخ عندما اختفت آخر مملكة للفرنج في سورية على يد سلاطين المماليك عام 1291م.

امبراطورية المغول، ح 1300 . المنطقة الرمادية هي الامبراطورية التيمورية اللاحقة.

وفي عام 1220م اكتسحت جيوش المغول بقيادة جنكيز خان وكبار قادته بلاد ماوراء النهر وآسيا الوسطى وفارس وتغلب خلفاؤه في عام 1243م على سلاجقة الروم في آسيا الصغرى، وقضى جيش مغولي بقيادة هولاكو في عام 656هـ/ 1258م على الخلافة العباسية في بغداد. وفي عام 1380م قاد تيمورلنك موجة جديدة من الغزو المغولي التتري فاكتسح بلاد فارس والعراق والأناضول وسوريا فنكبها واستباح حرماتها ونهب خيراتها، ثم ارتد إلى عاصمة سلطنته وهو يسوق أمامه الآلاف من مهرة الصناع والعلماء من البلاد المغلوبة. جنوبي آسيا: كان وادي نهر السند الذي يعرف اليوم باسم باكستان موطن أقدم حضارة عرفتها مناطق جنوبي آسيا، وهي حضارة موقع كلّي في بلوجستان التي تطورت عن حضارة العصر الحجري القديم، وكان لها فيما يعتقد، علاقات تجارية مع بلاد سومر وأكد. ثم ظهرت بعدها حضارة الهرابّا في البنجاب وحضارة موهنجودارو في السند التي ازدهرت فيما بين الألف الثاني والألف الأول قبل الميلاد وشملت مساحات شاسعة من مناطق جنوبي آسيا. وتشهد آثار هذه الحضارة على وجود حكومة منظمة ومدن مخططة وإنجازات مهمة. يرى المؤرخون أن تاريخ شبه جزيرة الدكن وشمالي الهند والباكستان في مفهوم اليوم يبدأ في المدة بين 1500 و1200ق.م عندما غزتها قبائل نصف بدوية من الجنس الآري وامتزجت بشعوبها القديمة كالدرافيديين وغيرهم. وتعد أشعار «الفيدا» الأولى التي صاغها كهنة هذه القبائل مصدراً مهماً لتاريخ هذه الحقبة. كما غدت أشعار الفيدا الثلاث الأخرى والبراهمانا والأوبانيشاد والبورانا والرامايانا والمهابْهَراتا وغيرها من الآداب الدينية من التراث الهندي. وتعد قبيلة البهاراتا التي اشتق اسم الهند الحديثة منها من القبائل الآرية التي استوطنت منطقة براهمافارتا بين نهري يامونا وستلج. وأدى توسعها شرقاً في داخل الهند في هذه الحقبة إلى إقامة ممالك كوسالا (أود اليوم) وكاسي (فراناسي) وفيدها (شمال بيهار) وأفانتي (ملوي) ومغادها (جنوب بيهار). وترقت بها الحضارة تدريجياً مع العودة إلى إقامة علاقات وطيدة مع بلاد الرافدين. وفي عهد الملك بيمبيسارا (نحو 543-491ق.م) وابنه آجاتا ساترو (نحو 491- 459ق.م) في «مغادها» قامت في الهند امبراطورية عظيمة شملت أكثر الممالك، وبلغت أوج اتساعها في القرن الرابع ق.م. وشهدت الهند في هذا القرن غزو الاسكندر المقدوني عام 326ق.م، الذي عبر نهر السند ونهر جيلوم وهزم ملك البنجاب بورافا بعد معركة طاحنة. وقد اضطر الاسكندر عقب ذلك إلى الارتداد إلى فارس خشية حدوث تمرد في صفوف جنده. ولم يستطع نائبه القائد أوديموس المحافظة على الأراضي التي تم فتحها. وفي تلك الأثناء سقطت أسرة ناندا الحاكمة وتولى السلطة الملك شاندرا غوبتا من أسرة موريا (321- 297ق.م) وضم إلى مملكته ما يعرف اليوم باسم أفغانستان بعد أن هزم سلوقس نيكاتور خليفة الاسكندر الكبير. أما أعظم أباطرة الهند القديمة فهو أشوكا Asoka حفيد شاندراغوبتا الذي اعتلى العرش نحو سنة 274 ق.م. وفي عهده كانت انطلاقة البوذية وانتشارها في الهند. وبعد وفاة أشوكا سنة 237 ق.م أخذت امبراطورية الموريا تنهار وتتجزأ حتى سقطت عام 184ق.م. وأدى سقوطها إلى ظهور ممالك صغيرة لعل أشهرها مملكة «ساكا» التي حكمتها أسرة فرثية سكيثية، وأعظم ملوكها رودرادامان (130-150)، وقد ظلت هذه المملكة قائمة حتى سنة 388م. وفي هذه الحقبة تمكنت ممالك جنوبي الهند التي تقطنها شعوب تتكلم الدرافيدية من غزو سيلان واستعمار جنوب شرقي آسيا. وكانت لها علاقات تجارية ودبلوماسية مع مصر وروما.

في القرن الثاني ق.م استولت قوات دولة باكتريا الهلينية (بقايا المقدونيين في شمالي أفغانستان وشرقي إيران، وكانت عاصمتهم باكترا المعروفة اليوم باسم بلخ) بقيادة القائدين ديمتريوس وأوكراتيدس على أجزاء واسعة من وادي السند والبنجاب ووادي كابل وتكسيلا، إلا أن مملكتهم سقطت في يد السكيثيين في القرن الأول ق.م. وبعد غزوة قصيرة قام بها البهلويون (الفهلويون) الإيرانيون سيطرت سلالة جديدة من الطخاريين على النصف الغربي من شمال الهند ومساحات واسعة من أواسطها عرفت باسم مملكة كوشانا، وبلغت أقصى اتساع لها في أواخر القرن الأول الميلادي. وفي عهد هذه الأسرة بدأت البوذية تنتشر خارج الهند في أواسط آسيا وشرقيها.

ظهرت أسرة گوبتا في عام 320م وامتدت أملاكها في عهد شاندرا غوبتا الأول (320-330م) وابنه سامو غوبتا (330-375/ 380م) بين إقليمي أسام والبنجاب واتخذت من ملوك راجستان والدكن الشرقية نواباً لها، واستطاع شاندرا غوبتا الثاني (375/ 380- نحو 413م) هزيمة السكيثيين (الساكا) سنة 388م وغدا الحاكم الأعلى لشمالي الهند، ومع أن الأباطرة اللاحقين تصدوا لهجمات الهون الكاسحة وصمدوا في وجهها فقد آلت امبراطورية الغوبتا إلى التفكك بعد وفاة آخر أباطرتها سكاندا غوبتا (455-467م)، ولم يلبث الهون أنفسهم أن فقدوا هويتهم بين الممالك الصغيرة الكثيرة والمتنافسة على السيادة.

وفي سنة 606م ظهرت امبراطورية جديدة في شمال الهند حاضرتها ثانِسار وامتدت بين كاثيوار والبنغال وبلغت أوجها في عهد الملك هارشا (606-647م) وازدهرت معها الثقافة والفنون والموسيقى، ولكن البوذية بدأت تنحط في الهند في حين غدت الهندوسية العقيدة السائدة. وبعد وفاة هارشا من دون وريث استقل كل نائب من نوابه بما في يده. وفي القرون التي تلت أخذت القوى المسلمة تزداد منعة عند الحدود الشمالية الغربية للهند في حين سيطرت أسرة براتيهارا على قِنَّوْج في شمال غربي الهند، وأسرة راشتراكوتا على هضبة الدكن وأسرة بالا على البنغال وبيهار في شمال شرقي الهند. وفي الأعوام 376 - 378 هـ/986 - 988م غزا سبكتكين الغزنوي شمال غربي الهند وقام ابنه السلطان محمود من بعده بغزو ممالك الهند الغنية بين عامي 392- 418هـ/ 1001-1027م، ولم يحاول محمود الغزنوي الاستقرار في الهند، واكتفى بضم بعض المناطق عند الحدود الشمالية الغربية. وفي عام 1175م غزا سلطان غزنة محمد الغوري الهند مجدداً واستولى على البنجاب والسند وهزم ملوك راجستان في معركة ثراوري سنة 1192م، وبعد اغتياله استقل أحد قادته قطب الدين أيبك (1206-1210م) بالهند وأعلن نفسه سلطاناً في دهلي (دلهي)، ومنذ ذلك التاريخ صار شمالي الهند خاضعاً للمسلمين، في حين كانت العناصر الدرافيدية والآرية تتنازع السيطرة على هضبة الدكن، وتقيم ممالك لها في أجزاء متفرقة منها وتمد نفوذها إلى سيلان ومينمار والملايو وسومطرة. وفي عهد السلطان علاء الدين الخلجي (1296-1316م) استولى المسلمون على معظم الدكن (1308-1313م) وامتد نفوذ السلطنات الإسلامية في الهند حتى مادورا، وفي عام 1336م تأسست في جنوبي شبه القارة الهندية مملكة هندوسية عرفت باسم فيجاياناغار، واستمرت إلى عام 1565م حين قضى عليها حلف من سلاطين الدكن المسلمين واختفت بذلك من الهند آخر ممالك الهندوس حتى ظهور المراثاويين في القرن السابع عشر.

طغت على جنوب شرقي آسيا مؤثرات ثقافية هندية وصينية وشرق أوسطية. وما تزال شواهدها في جيوب معزولة من تلك المناطق حيث يعيش سكان يتكلمون اللغات الملاوية ـ البولينيزية القديمة حياة بدائية وخاصة في بعض جزر إندونيسية وفي الجبال الجنوبية الشرقية من البر الرئيس وفي جزر المحيط الهادئ النائية.

كانت التجارة الطريق الرئيسة لتغلغل الثقافة الصينية في جنوب شرقي آسيا. ويبدو الأثر الصيني أشد وضوحاً في المناطق المتاخمة لحدود فييتنام ولاوس إلى اليوم، وهو أقل من ذلك في كل من مينمار وتايلند ويكاد يختفي في الأماكن الأخرى من المنطقة.

أما الثقافة الهندية فدخلت تلك المناطق على يد المستعمرين والمبشرين في الغالب ثم من التجارة في الدرجة الثانية. وقد بدأت الحملات الهندية لاستعمار جنوب شرقي آسيا منذ القرن الأول للميلاد، وأكثرها من بلاد التاميل في جنوبي الهند ومن البنغال وكالنغة. وقد أقام المستعمرون مستوطنات لهم في جاوة وسومطرة وكاليمنتان (بورنيو) وشبه جزيرة الملايو وكمبودية ومينمار وسيام (تايلند)، ونشروا ديانتهم الهندوسية ولغتهم السنسكريتية وفنونهم في النحت والعمارة والموسيقى. وبعد بضعة قرون احتلت البوذية المكانة الأولى في ديانات البلاد. وأكثر الممالك الهندية البوذية شهرة هنا هي مملكة «سْري فيغايا» في سومطرة، ومملكة «سايلندرا» Sailendra في جاوة ومملكة «الخمير» في كمبودية والتشام (التيام) في فييتنام. وفي القرن الثالث عشر بدأ الإسلام ينتشر بسرعة على يد التجار والرحالة حتى شمل أكثر مناطق جنوب شرقي آسيا وغدا الدين الرئيسي فيها. شرقي آسيا: تعد المناطق الشمالية من الصين مهد الحضارات التي سادت شرقي آسيا طوال الحقب القديمة [ر. الصين]. وقد رافق ظهور الحضارة المبكرة في شمالي الصين مثيلاتها في المناطق الأخرى من جنوب غربي آسيا والهند، فسادت فيها ثقافات العصر الحجري الحديث في الألف الثالث قبل الميلاد ومنها تشكيل الفخار وممارسة الزراعة وتدجين الحيوان، وفي الألف الثاني ق.م عرفت الصين الكتابة، واستخدام البرونز، وحياة المدن، ولكنها لم تعرف الحكم المركزي الفاعل حتى القرن الخامس قبل الميلاد. وكانت من قبل إقطاعات شبه مستقلة في ظل حكم اسمي لملوك أسرة شانغ (نحو 1522-1027ق.م) وأسرة تشو (1027-256ق.م). ومنذ عصر كونفوشيوس (551-479ق.م) شهدت الصين حروباً ونزاعات بين الأسر المتنفذة أدت في خاتمة المطاف إلى دمج الممالك والإقطاعات الصغيرة في دول كبيرة، ثم كانت المرحلة الثانية صراعات بين هذه الدول استمرت قرنين آخرين وتمخضت عن انتصار ساحق لدولة «تشين» Chin عام 221 ق.م وزوال بقية الدول الأخرى. وفي هذه الحقبة تزايد سكان الصين بسرعة واتسعت تجارتهم، واستخدمت النقود النحاسية والأدوات الحديدية.

أسرة تانگ حوالي عام 700
تمثال لبوذا من أسرة تانگ.

أما أعظم أسرتين حكمتا الصين في الحقبة الامبراطورية فهما أسرة هان (202ق.م-220م) وأسرة تانگ (618-906م). وفي عهد أسرة تانغ حققت الصين منجزات مهمة في حقول شتى، وغدت الصين أقوى دولة مزدهرة في ذلك العصر إلى جانب دولة الخلافة الإسلامية في أيام عظمتها. وفي عهد أسرة سونگ (960-1279م) ارتقت ثقافة الصين إلى أوج ازدهارها، وبلغت تجارتها أقصى اتساعها، ولكنها ظلت محدودة القوة العسكرية، الأمر الذي مهد الطريق لظهور امبراطورية جديدة أقامها الغزاة بزعامة أسرة يوان (1260-1368). عاشت الصين استقراراً سياسياً أكثر من ألف عام في ظل هذه الأسر واتسعت أراضيها حتى شملت كورية وفييتنام وتركستان ومنغولية وغيرها، وقد ظل النظام الامبراطوري التقليدي سائداً فيها حتى القرن العشرين. وللصين فضل كبير على الحضارة الإنسانية بما قدمته من مبتكرات مفيدة كصناعة الورق والطباعة والبارود، كما كان لطريق الحرير الذي يجتاز آسيا براً (أسرة هان) وبحراً (أسرة سونگ) فضل تطوير العلاقات التجارية بين امبراطوريات الشرق والغرب.

وقد حققت الصين، رقماً قياسياً في عدد السكان، فكان الصينيون أكبر مجموعة عرقية تتركز في منطقة واحدة في العالم. وانفردت الصين بمجتمع متجانس دينياً وأدبياً وثقافياً. كما تأثر الصينيون بثقافات الفاتحين وتمثلوها. وغدت الفلسفة الكونفوشيوسية مصدر الإلهام الثقافي والحكمة، وأدت الروح المحافظة إلى جعل الصين تعيش عزلة نسبية أخرتها عن مواكبة التطور العلمي والتقني في الغرب.

كذلك فرضت العوامل الجغرافية على الجزر اليابانية نوعاً من العزلة بسبب انفصالها عن البر الرئيسي، وكان اليابانيون عشائر وقبائل متفرقة مكتفية ذاتياً، وتخضع لزعامات تقوم على الإرث. وقد تعاظمت قوة المجموعة الرئيسة منها في منطقة ياماتو، وغدا زعيمها سيد شعب ياماتو ورأس النظام الامبراطوري الذي يحكم البلاد، وهو على هذا النحو من أقدم الأسر الحاكمة في اليابان.

ويبدو التأثير الثقافي الصيني جلياً في اليابان، إذ يمكن تتبع ملامحه الأولى منذ ما قبل التاريخ، وقد اقتبست اليابان من الصين كل عناصرها الحضارية من زراعة الأرز إلى استعمال البرونز والحديد إلى الكتابة والأدب والفن والدين (البوذية). واستعارت اليابان الثقافة الصينية طوعاً، وراحت تهضمها وتعدل فيها. ومع أن الكتابة الصينية اقتصرت على ذوي الشرف في اليابان فقد ابتكر اليابانيون منظومة كتابة قومية بأسلوب المقاطع عرفت باسم «كانا» تنسجم مع طريقة اللفظ اليابانية، وارتقى الأدب الياباني بمعاييره في القرن الحادي عشر إلى مستوى الأدب الصيني الذي واكبه، كما نجح المصورون والنحاتون اليابانيون ومهندسو العمارة في اتقان الأسلوب الصيني. ومع أن البوذية المتطورة سادت البلاد فقد ظلت ديانة الشنتو طقساً وطنياً. كذلك ابتعد اليابانيون في مؤسساتهم السياسية والاقتصادية كثيراً عن النموذج الصيني الذي حاولوا تقليده، ولم تستطع سياسة التايكوا (الإصلاح العظيم) لفرض الحكم المركزي وفق النموذج الصيني أن تمد جذورها في جزر اليابان، إذ دخلت البيروقراطية الصينية التي تقوم على الاختبارات التنافسية في صراع مع التقليد الأرستقراطي الياباني القائم على الوراثة، وعادت القوى المحلية إلى إثبات وجودها بعد انحطاط السلطة المركزية، وظهرت في اليابان في منتصف القرن العاشر دويلات كثيرة تتمتع بامتيازات وباستقلال شبه تام وتسليح مستقل، مع اعترافها اسمياً بالحكومة الامبراطورية. وتوج تمرد هذه الدويلات وحروبها فيما بينها بارتقاء عشيرة ميناموتو إلى سدة الزعامة العسكرية في القرن الثاني عشر ممثلة بنظام «الشوگون» المدعوم بالإقطاع، وقد ظل هذا النظام قائماً حتى القرن التاسع عشر. وكانت حكومة الشوغون هي التي تحكم بوجود الحكومة المدنية التي يرأسها الامبراطور. أما الإقطاعية اليابانية فيمثلها الدايميو Daimyo (طبقة الإقطاعيين الكبار) والساموراي (طبقة المحاربين) ويعد هؤلاء نواباً أو نواب نواب للشوغون وليس للامبراطور. وقد عرفت اليابان ثلاث شوغونيات متعاقبة اشتهرت أولاها باسم كاماكورا، نسبة إلى عاصمتها، وتزعمتها أسرة ميناموتو (1192- 1333م)، كما سادت طبقة الساموراي أكثر من 700 عام وأعطت اليابان ملامحها العامة. أما كورية فقد ظلت مقسمة سياسياً إلى منتصف القرن السابع للميلاد، وظلت الصين تستعمر المناطق الشمالية الغربية منها نحو أربعة قرون (108 ق.م -313م). ومنذ أواسط القرن الرابع وحتى القرن السادس أقام مستوطنون يابانيون معاقل لهم على طول الساحل الجنوبي لكورية. وظهرت في أثناء ذلك وبعده ثلاث ممالك كورية وطنية متعاقبة نجحت إحداها، هي مملكة سيلاّ Silla، بتوحيد البلاد سنة 668م بمساعدة الصين، ومع تبدل البيت الحاكم أكثر من مرة ظلت كورية موحدة، فحلت أسرة «كوريو» Koryo محل أسرة سيلاّ سنة 935م واستمر حكمها إلى سنة 1392م حين خضعت لأباطرة المغول.

تقوم بين الكوريين واليابانيين قرابة لغوية وعرقية، وهم أقرب إلى الشعوب المغولية منهم إلى الصينيين،وكان الكوريون واليابانيون قد ألفوا حياة الزراعة في وقت مبكر وتأثروا بالحضارة الصينية، واقتبست كورية الديانة البوذية والفلسفة الكونفوشيوسية من الصين، كما تبنت الكتابة والأدب والفن والتشريع ونظام الحكم، وكان للكوريين أثر في إغناء الثقافة اليابانية، وإن لم يمهروا في نقل هذه الثقافة أو تكييفها وفق أوضاعهم القومية. المناطق الداخلية من آسيا: تحتل هذه المناطق تجمعات مغولية تركية انساحت تاريخياً وسط منغوليا وتركستان. وتختلف البيئة الطبيعية لهذه الشعوب عن جيرانها في الصين والهند وإيران وروسية، كما يختلف أسلوب معاشها وتراثها، وكان لها دور متوسط بين تلك الشعوب في السلم والحرب، كما كانت مناطقها محاور اتصال بين الأقاليم المكتظة بالسكان والمتباعدة بعضها عن بعض في الأزمنة القديمة والقرون الوسطى.

يعيش أكثر شعوب آسيا الداخلية حياة البداوة. ولم تكن أعدادها كبيرة في يوم من الأيام، إلا أن أفرادها محاربون أشداء يرهب جانبهم مهروا في ركوب الخيل، وكان ضغط الجفاف والجوع المتواترين يدفعهم دائماً إلى الإغارة على جيرانهم. وكانت فارس والهند والصين أكثر البلاد شعوراً بوطأة هؤلاء. كما عانت أوربة نفسها غزوات كبيرة في أوائل القرون الوسطى من أقوام بداة قدموا أساساً من مناطق آسيا الداخلية كالهون وغيرهم. وقد بلغت هذه الغزوات ذروتها في القرن الثالث عشر عندما أقام جنكيز خان وخلفاؤه أكبر امبراطورية عرفها التاريخ، وظلت سيدة المسرح أكثر من قرن. ومع أن المغول مهروا في الغزو والإدارة، فإنهم لم يتركوا أي أثر حضاري ذي شأن بعد أن ارتدوا إلى سهوبهم وصحاريهم القاحلة.

ظلت التبت منطقة اكتفاء ذاتي زمناً طويلاً، وقد حدّت الحواجز الطبيعية من تطورها سكانياً ومن اتصالها بالعالم الخارجي، كما حالت دون قيام اتصال مباشر بين الصين والهند. ولم يكن لسكان التبت خطر ذو شأن على جوارهم كما كان للشعوب المغولية التركية. ولم تظهر في التبت أي مملكة حتى القرن السابع، واضطهدت البوذية التي دخلتها في ذلك الحين، إلا أنها عادت إلى الظهور في القرن الثامن وانتقلت منها إلى منغولية في القرن الثالث عشر. وترافقت البوذية مع العبادة الشامانية المحلية.

العصر الحديث المبكر

صورة حصن القديس جورج في القرن الثامن عشر، مدراس.

شهدت آسيا تغيرات كثيرة في تركيبها السياسي بعد تفكك امبراطورية المغول في القرن الرابع عشر، وازدهرت في القرون التي تلت امبراطوريات وممالك قوية في بعض أجزاء القارة، وقد وفرت الوحدة السياسية لمناطق شاسعة عمليات التجارة والتنقل، وفتحت المجال أمام المغامرين والتجار والمبشرين الأوربيين والمستعمرين بعد أن عرف البرتغاليون الطريق إلى الهند وقنع التجار الأوربيون في بادئ الأمر بما أتيح لهم من حظوظ بالشروط التي فرضتها الدول المحلية. إلا أن تبدلاً جذرياً طرأ على العلاقات بين أوربة وآسيا حين حصل الأوربيون على مصادر قوية جديدة مكنتهم من فرض هيمنة مباشرة على شؤون آسيا. وقد سهل انهيار الامبراطوريات الآسيوية الكبرى سيطرة الأوربيين على أكثر أجزائها. وبعد منتصف القرن التاسع عشر صار الغرب المالك الحقيقي لثروات القسم الأكبر من مصادر الشرق.

كانت دول جنوب غربي آسيا من بيزنطية وعربية وتركية سلجوقية وفارسية ومملوكية في القرنين الثالث عشر والرابع عشر منهكة بالحروب فيما بينها والصراعات الداخلية فيها، كما عانت غزوات الفرنجة الصليبيين والمغول والتتار، وظل حالها على هذا النحو إلى أن تحقق النصر النهائي للأتراك العثمانيين فهيمنوا على الواقع السياسي لهذه المناطق أربعة قرون. وكان أهمَّ انتصار لهم استيلاؤهم على القسطنطينية سنة 757هـ/ 1453م، ثم راحوا يتوسعون شمالاً في السهوب الجنوبية لروسية، وشرقاً حتى حدود المملكة الصفوية الفارسية، وجنوباً حتى مصر والمغرب العربي حتى المحيط الأطلسي، واكتسحوا أقاليم البلقان كلها، ووصلت جيوشهم إلى أواسط أوربة، ولم يكن يزاحم السلطنة العثمانية في أوج قوتها سوى سلطنة المغول العظام في الهند وأسرة تشينغ في الصين. تقلص ميل العثمانيين إلى التوسع منذ القرن الثامن عشر وبدأت تظهر عند حدودهم دول فتية زاحمتهم وناصبتهم العداء، وكان ضغط روسية وامبراطورية النمسة والمجر على العثمانيين في البلقان مميزاً. كما واجه العثمانيون ثورات وتمرداً في مناطق أخرى، ولا سيما في المغرب العربي ومصر، وبدأت السلطنة العثمانية تسير في طريق الانهيار منذ القرن التاسع عشر حتى أطلق عليها الغربيون اسم «الرجل المريض في الشرق».

مع حلول القرن السادس عشر كانت السلطة المسلمة قد رسخت أقدامها في أجزاء واسعة من شمالي الهند واستقرت في وسطها أيضاً بعد التوسع المغولي التركي على يد أسرة السلاطين التيموريين (المغول العظام) التي أسسها بابر (1526-1530م) فتوحد شبه القارة الهندي تحت سلطانهم. ومن أشهر سلاطينهم السلطان أكبر (1556-1605) والسلطان شاه جهان (1628-1658م) وابنه السلطان أورنغ زيب (1658-1707م) الذي بلغت السلطنة في عهده أوج قوتها وازدهارها ثم تفككت أوصالها بعد وفاته. وفي القرن الثامن عشر وأوائل القرن التاسع عشر بدأت تظهر على المسرح قوى منافسة شديدة البأس تمثلت في المراثاويين الهندوس في غربي الدكن، والسيخ القريبين من الهندوس الموحدين في الشمال الغربي، إضافة إلى الأسر الحاكمة المسلمة التي ظلت قائمة في عهد السلطنة. وزاد في حدة هذه الصراعات تدخل الإنكليز والفرنسيين في القرن السابع عشر بقصد التجارة. وفي أواخر القرن الثامن عشر استطاعت شركة الهند الشرقية البريطانية إثبات وجودها الاستعماري في الهند، وبعد ثورة السباهية، وإلغاء السلطنة المغولية (1858م)، غدت بريطانية العظمى تحكم الهند حكماً مباشراً.

أما أفغانستان فلم تعرف الاستقرار منذ العهد المغولي وكانت، لموقعها الاستراتيجي، تتعرض دائماً للغزو الخارجي. وفي القرنين الثامن عشر والتاسع عشر ظهرت في أفغانستان أسرات حاكمة محلية وفارسية متنافسة، ثم آل الأمر إلى تنافس بريطانية العظمى وروسية القيصرية لبسط سيطرتهما على البلاد بدءاً من عام 1830م.

لحق المد الاستعماري الأوربي بالمناطق الأخرى المتاخمة لجنوبي آسيا سياسياً وعسكرياً. فقد تعرضت أجزاء من جزيرة سيلان للغزو البرتغالي (1505-1658) واحتل الهولنديون أجزاء أخرى منها (1638-1796)، ثم غدت سيلان كلها خاضعة للتاج البريطاني في أثناء حروب نابليون، وكان من نتيجة ازدياد الهيمنة البريطانية خضوع كل من نيبال (1816) وسيكيم (1817) وبهوتان (1865 ثم 1910).

ظل جنوب شرقي آسيا خلواً من أية قوة سياسية ذات شأن حتى القرن الثالث للميلاد حين قامت مملكة الخمير فيما يعرف اليوم باسم كمبودية، وظلت شعوب المنطقة تعيش حضارة العصر الحجري الحديث مع تأثرها بالهندوكية والبوذية والكونفوشيوسية. ومع دخول الإسلام وانتشاره حدث تبدل في حياة شعوب المنطقة. وفي أواخر القرن الثالث عشر ظهرت في جاوة امبراطورية الماجابهيت (1293-1530م) على أنقاض مملكة سْري فيغايا القديمة (ق7-13م) وخضعت لها أكثر جزر الأرخبيل الإندونيسي، ثم تفككت إلى إمارات مستقلة. كذلك نهضت بعض الممالك النشطة في مينمار وسيام وفييتنام.

بدأ الأوربيون يتوافدون إلى جنوب شرقي آسيا منذ أوائل القرن السادس عشر. فاستقر البرتغاليون في ملقة منذ عام 1511م، واصطدموا بمقاومة شديدة من السكان المسلمين. وجاء الهولنديون والإنكليز إلى المنطقة في أواخر القرن السادس عشر. وتمكنت شركة الهند الشرقية الهولندية في جاوة سنة 1602 من فرض هيمنتها على كل جزر الأرخبيل الإندونيسي. وغزا الإسبان الفيليبين سنة .1565 وفي سنة 1819 صار للبريطانيين موطئ قدم في جنوب شرقي آسيا عندما اشترى توماس ستامفورد رافلز جزيرة سنغافورة من سلطان جوهور. ولم تلبث ممالك شبه جزيرة الملايو وإماراتها أن دخلت فلك الحماية البريطانية، كما احتلت بريطانية بورمة. ومع حلول عام 1860 كانت سيام والدول الخمس التي عرفت باسم الهند الصينية (تونكين وأنام وكوشنشين ولاوس وكمبودية) قد خضعت للسيطرة الفرنسية.

يعد سقوط السلالة الحاكمة المغولية في الصين وقيام أسرة منغ (1365-1644) من الحوادث المهمة في تاريخ الصين، إذ نجحت في توحيد أكثر أجزاء البلاد، ومد نفوذها إلى كورية وتنمية تجارتها مع اليابان. واتجهت أنظار ملوكها إلى توسيع حدودهم البحرية. ففي النصف الأول من القرن الخامس عشر أرسلت الصين حملات بحرية كبيرة إلى جنوب شرقي آسيا وجنوبيها لغرض التجارة وللضغط على الحكام المحليين في تلك المناطق. وبعد أقل من قرن وصل التجار البرتغاليون إلى البر الصيني، وسمح لهم عام 1557م بإقامة مركز تجاري في «مكاو». ومع اقتراب القرن السادس عشر من نهايته بدأت أسرة منغ تعاني حالة الاحتضار، وأنهكتها الحرب مع اليابان التي غزت كورية (1592-1598م)، وأدى ضغط حلف قبائل منشو والمغول إلى سقوط حكم أسرة منغ وتأسيس حكم أسرة تشنغ (1644-1912م) التي عدت حتى القرن الثامن عشر من أقوى دول العالم وأكثرها تطوراً. فمدت نفوذها إلى شرقي آسيا وجنوب شرقيها وإلى التبت وتركستان الصينية. وفرضت شروطها على الشركات التجارية الأوربية. وقد حرص حكام هذه الأسرة على التعاون الوثيق مع البيروقراطية الصينية التقليدية، وكان نجاح نظامهم الذي فرضوه مدهشاً وبلغ الأوج في عهد الامبراطور تشين لونغ (1736-1796م)، ثم بدأ ينهار بسرعة تحت ضغط الانفجار السكاني وانتشار الفساد، وكان من نتائج ذلك اضطراب الأحوال وتمرد الفلاحين في أواسط القرن التاسع عشر، وزاد في تفاقم المسألة التدخل الاستعماري الغربي، ولاسيما البريطاني، الذي بلغ ذروته في حرب الأفيون (1839-1842).

أما اليابان فقد خضعت من عام 1192 حتى عام 1867 لحكم شوغونيات من أسر مختلفة. وساعد التوسع في الأملاك الزراعية والتجارة المحلية والخارجية مع تطبيق النظام النقدي في زيادة نفوذ الإقطاعيين ملاك الأراضي (الدايميو) حتى غدا الأباطرة والشوغونات أنفسهم بلا حول ولا قوة. ولكن الحروب الضارية التي دارت بين هؤلاء في أواخر القرن السادس عشر للميلاد مكنت الشوغونات من إعادة فرض سلطانهم تدريجياً حتى استقام الأمر تماماً لشوغونية توكاغاوا (1603-1867) Tokagawa التي أسسها إياسو توكاغاوا.

تبنى الشوغونات سياسة العزلة الوطنية من أجل التحكم بالتبدلات الاجتماعية الحادثة والحيلولة دون وقوع صدامات بين الإقطاعيين، فمنع الأجانب من دخول اليابان ومنع اليابانيون من مغادرة الجزر، وأدت هذه السياسة إلى تدهور الوضع الاقتصادي والتدخل العسكري الغربي (1851- 1853) ونهاية سلطة الشوغون (1867) وعودة الامبراطور إلى تسلم زمام السلطة. ويعد عهد الامبراطور ميجي (1868-1912)Mheiji نقطة تحول كبرى في تاريخ اليابان الحديث.

أما كورية فدخلت في عهد أسرة يي نازلا (1392-1910) مرحلة انحطاط طويلة الأمد بعد حقبة بلغت فيها أوج ازدهارها وحضارتها في القرنين الخامس عشر والسادس عشر. وقد شهدت كورية في هذين القرنين نمو التجارة الخارجية المنظمة مع الصين واليابان وجنوب شرقي آسيا، كما شهدت إنجازات رائعة في ميادين الكتابة والفن والتقنية. ولكن غزوات اليابان الشديدة الوطء وظهور أسرة منشو في الصين ومنافسة التجار البرتغاليين والهولنديين كانت لها آثار مدمرة، فتبنت كورية منذ أوائل القرن السابع عشر سياسة العزلة القومية، وتحولت إلى مملكة نساك، مع المحافظة على خضوعها التقليدي لأسرة منشو في الصين، وابتعدت البلاد تدريجياً عن الاتصال الاقتصادي أو الثقافي مع العالم الخارجي حتى أصابها الجمود التام.

بدأت امبراطورية المغول بالتفكك منذ مطلع القرن الرابع عشر، فتجزأت إلى دويلات كثيرة. ومع انهيار الأمن والنظام في غياب الخانات العظام ضعفت التجارة. وقد أبقى تجزؤ امبراطورية المغول على بعض نقاط القوة في أواسط آسيا وفي سهوب جنوبي روسية وجنوب غربي سيبرية ممثلة بخانات القبيل الذهبي، وظل الأمر على حاله حتى أواخر القرن الخامس عشر، عندما سقط هؤلاء الخانات أمام قوة روسية الصاعدة وقوة الأتراك العثمانيين. وفي المناطق الواقعة إلى شمال غربي الهند انساحت جيوش تيمورلنك (1380-1405) لتعيد سلطة المغول ـ التتار مدة وجيزة، بين جبال تيان شان في الشرق والبحر المتوسط في الغرب، ثم تفككت من جديد إلى خانات كثيرة متنازعة. وأدت سلطة الدلاي لاما المتزايدة في التبت إلى توحيد المناطق الجبلية المتاخمة لآسيا الداخلية، واستطاع خانات منغولية وتركستان مقاومة جهود أسرة منغ الرامية إلى ضم المنطقة لمدة زادت على مئة عام. وفي القرن السابع عشر بدأت شعوب آسيا الداخلية تفقد استقلالها تدريجياً، فتمكنت أسرة تشنغ من مد سيطرتها إلى داخل منغولية وتركستان الصينية والتبت، واستطاعت روسية القيصرية دفع حدودها حتى سواحل المحيط الهادئ في الشمال الشرقي وحتى نهر آمور وجبال تيان شان. واستطاع البريطانيون مد نفوذهم إلى أفغانستان على أطراف شبه القارة الهندية في مواجهة التوسع الروسي في القرن التاسع عشر.

العصر الحديث المتأخر

Here a Jesuit, Adam Schall von Bell (1592–1666), is dressed as an official of the Chinese Department of Astronomy.
Dutch Batavia in the 17th century, built in what is now North Jakarta

شهدت آسيا منذ منتصف القرن التاسع عشر مرحلة إعادة بناء دينامية، ففي كل بقعة من بقاع هذه القارة كانت الوحدات السياسية قد بدأت تأخذ أبعادها المميزة وتبدل بنيتها فيزداد حجمها أو يتقلص، وتتطور بالتدريج أو بالعنف والثورة وفقاً للأحوال المحيطة بها. ففي المناطق الجنوبية الغربية واجهت السلطنة العثمانية تحدياً خطيراً من محمد علي باشا واليها على مصر، وتخلت بلاد فارس مؤقتاً عن مطامحها، في حين فقدت جارتها الشرقية أفغانستان بعض أجزائها الجنوبية. وفي الهند انتهى حكم السلاطين التيموريين، وصار الجزء الأكبر من أراضيها تحت سيطرة شركة الهند الشرقية البريطانية. وانفرد بحكم ماتبقى منها أمراء محليون (مهراجات) لاأهمية لهم، وغدت مناطق الهيمالايا جزءاً من محميات التاج البريطاني، كما انهارت بورمة أمام التوغل البريطاني، في حين خضعت أنام (فييتنام) للضغط الفرنسي، وظلت سيام تبحث عن أمجاد لها على حساب الجوار. وراح البريطانيون يتسللون إلى الملايو، في حين بدأت سلطنات جزر الهند الشرقية تدور في فلك الاستثمارات الهولندية بعد أن غدت أكثر مرافئها تحت سيطرة هولندة ولم تلبث أن دخلت في تكامل سياسي معها.

وفي شرقي آسيا نكبت الصين المطوقة من أكثر جهاتها بحرب الأفيون، ثم لم تلبث أن واجهت ثورة عارمة قبل أن تسترد عافيتها وقوتها، وشرعت اليابان تخرج من عزلتها شيئاً فشيئاً، في حين راحت كورية تزداد انغلاقاً على نفسها سياسياً وثقافياً، وراحت روسية تتابع توسعها جنوباً وشرقاً وتضم أراضي جديدة لها.

منذ عام 1850 أخذت السلطنة العثمانية تزداد ضعفاً، وراحت كل من بريطانية وروسية وفرنسة تفكر منفردة في الطريقة التي تتقاسم بها إرث «الرجل المريض» وفق مصالحها، فكانت حرب القرم (1853-1856) شاهدة على ذلك التنافس. وفي عام 1874 كانت الحكومة العثمانية قد بلغت حد الإفلاس المالي التام بسبب الامتيازات الأجنبية والفوضى الداخلية، وتلا ذلك ثورات في البلقان، ثم حرب خاسرة مع روسية (1877ـ 1878)، ولم تمض بضع سنوات حتى احتل الفرنسيون تونس (1881) والبريطانيون مصر (1882) ولم يبق من ممتلكات بني عثمان سوى الأجزاء الآسيوية. وأدى تمرد الأرمن في شمال شرقي الأناضول إلى مرحلة تفكك جديدة، إلا أن ظهور حركة تركية الفتاة سنة 1896 أخر انهيار السلطنة العثمانية زمناً، وتوجت هذه الحركة بثورة 1908-1909، وتلا ذلك حربان في القسم الأوربي من السلطنة ثم الحرب العالمية الأولى التي انحازت تركية العثمانية فيها إلى جانب دول المركز (ألمانية والنمسة) وخسرت الحرب، وزاد في خسارتها قيام الثورة العربية الكبرى (حزيران 1916) التي قادها الشريف حسين بن علي. وتمكنت قوات الجيش العربي وفصائل الثورة بالتعاون مع القوات البريطانية من تحرير الحجاز وبلاد الشام، واضطر العثمانيون عند إعلان الهدنة (1918) إلى الاستسلام وسحب حامياتهم من كل البلاد العربية الآسيوية. أعلن استقلال اليمن، وأقيم فيها نظام ملكي إمامي برئاسة الإمام يحيى حميد الدين، وظل هذا النظام قائماً إلى أن أطيح به في انقلاب عسكري عام 1962، ونشبت حرب أهلية بين أنصار الجمهورية الجديدة والنظام الملكي القديم دامت أربع سنوات. أعلن في الحجاز قيام المملكة العربية الهاشمية بزعامة الشريف حسين إلا أنها انهارت سريعاً أمام هجمات قوات نجد بقيادة عبد العزيز آل سعود الذي نجح في توحيد أجزاء الجزيرة العربية الداخلية والحجاز، وأرسى في عام 1926 أسس مملكة جديدة صار اسمها منذ عام 1932 «المملكة العربية السعودية».

وفي بلاد الشام رفع الأمير فيصل بن الحسين العلم العربي على دار الحكومة في دمشق في تشرين الأول 1918، كما رفع العلم نفسه على دار السرايا، وهي دار الحكومة في بيروت، وألفت أول حكومة عربية في دمشق قبل أن ينتقل زمام الأمور إلى أيدي الأمير فيصل بن الحسين ورجاله، واقترب العرب من إقامة دولتهم الموحدة في بلاد الشام إلا أن الحلفاء قرروا تقسيم البلاد إلى مناطق عسكرية ثلاث تحت الانتداب. ولكن رجالات سورية رفضوا هذا التقسيم وطالبوا بتوحيد البلاد في مؤتمر عام ضم ممثلين عن كل هذه المناطق. وأعلنوا قيام المملكة العربية السورية واختاروا الأمير فيصل ملكاً عليها، وتلا ذلك غزو عسكري فرنسي لسورية وفرض الانتداب البريطاني على العراق وفلسطين مع شرقي الأردن، كما فرض الانتداب الفرنسي على سورية وفق اتفاق سري عرف باسم اتفاق سايكس ـ بيكو، ولم يلبث البريطانيون أن فصلوا شرقي الأردن عن فلسطين ونصبوا الملك فيصل ملكاً على العراق، وفصل الفرنسيون لبنان عن سورية، وتخلوا إلى تركية عن مناطق كيليكية (1924) ولواء اسكندرون (1939). وعمت البلاد الثورات والاضطرابات ولكنها أخمدت بشدة. وفتح البريطانيون أبواب الهجرة لليهود إلى فلسطين وأتاحوا لهم الحصول على المعونات المادية والعسكرية التي مكنتهم من السيطرة على أجزاء كبيرة منها.

بعد الحرب العالمية الثانية حصلت سوريا ولبنان على استقلالهما (1946) وأعلن شرقي الأردن مملكة مستقلة (1946) باسم المملكة الأردنية الهاشمية، وقدم البريطانيون فلسطين هدية إلى الصهيونية بانسحابهم في أيار 1948 وتسليم ثكناتهم وكل ماكان في أيديهم إلى المنظمات الصهيونية التي أعلنت قيام دولة إسرائيل ونالت اعترافاً فورياً من الدول العظمى.

في فبراير 1958 أعلن قيام الجمهورية العربية المتحدة التي ضمت مصر وسورية، وأطاح انقلاب عسكري بالنظام الملكي في العراق، ووضعت الخطط لانضمامه إلى الجمهورية العربية المتحدة، إلا أن تجربة الوحدة لم تصمد وانهارت في عام 1961.

أما بقية المناطق العربية في بحر العرب والخليج العربي فقد عاشت تجارب مشتركة وخضعت جميعها في أول الأمر للسيطرة البريطانية في أوقات مختلفة من القرن التاسع عشر ثم غدت دولاً مستقلة، فاحتاجت الكويت إلى 62 عاماً للتخلص من النفوذ البريطاني (أخضعت للحماية البريطانية عام 1899 وغدت مستقلة عام 1961)، واحتاجت مشيخة البحرين وقطر وبقية المشيخات العربية في الخليج إلى نحو 150 عاماً للتخلص من الهيمنة البريطانية، وحصلت على الاستقلال في أوقات مختلفة من القرن العشرين، فتحقق استقلال قطر سنة 1970، واستقلال البحرين عام 1971، وأعلن قيام دولة الإمارات العربية ا لمتحدة في العام نفسه. خضعت بوابة عدن للاحتلال البريطاني (شركة الهند الشرقية) عام 1839 وأدى التوسع البريطاني في جنوب شبه الجزيرة العربية إلى إقامة محمية عدن (1914) التي ضمت عدداً من المشيخات العربية، واستمر هذا التوسع منذ الحرب العالمية الأولى حتى الحرب العالمية الثانية، ثم تحول إلى نزاع دائم مع اليمن. وفي منتصف العقد الخامس بدأت محاولات جادة للتكامل بين المحميات (الإمارات) بإشراف بريطاني وجرى توحيدها وتقسيمها أكثر من مرة إلى أن تألف اتحاد الإمارات العربية في الجنوب في عام 1959 وسمي اتحاد جنوب الجزيرة العربية، ثم ضمت مستعمرة عدن (التي صارت تعرف باسم دولة عدن) إلى الاتحاد عام 1963، مع اعتراض اليمن والدول العربية الأخرى، وغدا الاتحاد يضم 15 إمارة ومشيخة، إلا أن حكومة الاتحاد انهارت عام 1967 وانسحبت بريطانية من المنطقة وغدت دولة عدن ومحمية اتحاد جنوب الجزيرة العربية تؤلفان جمهورية اليمن الشعبية الديمقراطية المستقلة. وفي عام 1992 تم توحيد شطري اليمن تحت اسم الجمهورية اليمنية. سارت مسقط وعمان الطريق نفسه، فخضعت سلطنة مسقط والأراضي الداخلية للنفوذ البريطاني في أواسط القرن التاسع عشر. وفي بداية تسعينات القرن التاسع عشر غدت كل من مسقط وعمان محميتين بريطانيتين وفي عام 1920 حصل إمام عمان على استقلال ذاتي ضمن السلطنة وظل الأمر على حاله إلى عام 1954 عندما حاول الإمام الجديد الاستقلال التام، وردت مسقط على هذه المحاولة باحتلال عمان بمساعدة بريطانية، واضطر الإمام إلى الهرب إلى السعودية بعد ثورة غير ناجحة (1957-1959). وبعد العثور على النفط في مسقط عام 1964 اتجهت البلاد إلى الإصلاح. وفي عام 1970 أطاح انقلاب بسلطان البلاد سعيد بن تيمور وحل محله ابنه السلطان قابوس.

كانت مملكة فارس (إيران) تخضع لشاهات من الأسرة القاجارية (1796-1925) ثم البهلوية (1925-1979) وقد تعرضت هذه المملكة منذ القرن التناسع عشر لضغوط روسية التوسعية من الشمال وبريطانية من الشرق (الهند) وخضعت لمساومات سياسية أجنبية، ولكن التنافس الامبريالي الأجنبي أنقذها من السقوط فريسة التجزئة. واضطر حكام فارس نتيجة حرب مع الهند البريطانية (1856-1857) إلى التخلي عن منطقة هراة إلى أفغانستان وإجراء تسوية شاملة مع الأفغان على الحدود (1872)، وأدى النزاع الروسي البريطاني من أجل تقاسم النفوذ في بلاد فارس والتدخل العسكري المشترك أكثر من مرة في عدة عقود من الزمن إلى بقاء البلاد مملكة ذات سيادة وعضواً أصيلاً في عصبة الأمم (1920) ثم في منظمة الأمم المتحدة (1945)، وكان لظهور النفط فيها في أوائل القرن العشرين دور في تغذية الصراع الأجنبي من أجل السيطرة عليها.

جنوبي آسيا: في عام 1858 أزيح آخر أباطرة المغول العظام بهادر شاه الثاني عن عرش الهند بعد ثورة السباهية (1857-1858) وغدت الهند جزءاً من ممتلكات التاج البريطاني، ثم ضمت بورمة إلى الهند، واستقلت عنها إدارياً عام 1937. كذلك اضطرت أفغانستان تحت الضغط المستمر إلى التخلي عن منطقة بلوجستان إلى ممتلكات الهند البريطانية (معاهدات 1876-1891)، ثم أضيف إلى هذه الممتلكات أراضي شَتْرال في أقصى الشمال الغربي للهند في تسويات لاحقة (1893-1895). وظلت حدود الهند البريطانية مستقرة على هذا النحو إلى عام 1947 عندما حصلت شبه القارة الهندية على استقلالها وقسمت سياسياً إلى جمهوريتي الهند وباكستان (بقسميها الشرقي والغربي)، وظلت كشمير منطقة تنازع بينهما، ثم ضمت المستعمرات الفرنسية السابقة في شاندرناغور، وبونديشيري، وكاريكال، وماهي، وياناون إلى الهند بين عامي 1950 و 1954، كما استعادت الهند المستعمرات البرتغالية في ددرا، ونغار هافلي، وغوا، ودامان، وديو في عام 1961، وغدت الهند جمهورية ديمقراطية، كما غدت الباكستان جمهورية إسلامية عام 1956، وشهدت في عام 1958 انقلاباً عسكرياً بزعامة محمد أيوب خان. وبعد ثورة البنغال في باكستان الشرقية عام 1971 ظهرت إلى الوجود في شبه القارة الهندية جمهورية ثالثة هي جمهورية بنگلادش. أما سيلان فكانت تعد من أملاك الهند حتى عام 1796 ثم صارت من مستعمرات التاج البريطاني عام 1798 وحصلت على استقلالها عام 1948، وصارت تعرف باسم سْري لانكة منذ عام 1972، كما استقلت جزر المالديف (ذيبة المهل) منذ عام 1965.

وإلى الشمال من الهند دخلت «نيبال» الفلك البريطاني (1816) وإن لم تخضع للاحتلال البريطاني المباشر أبداً، في حين سوّت سيكيم (في الهيمالايا بين الهند والتبت) حدودها مع الهند البريطانية عام 1817، وكذلك فعلت جارتها بهوتان عام 1856، وغدت الدولتان من محميات الهند بعد الاستقلال (1947) ثم تحولت سيكيم إلى ولاية هندية (1975) وتحولت بهوتان إلى مملكة مستقلة تدير الهند شؤونها الخارجية (1971) أما نيبال فاختارت الاستقلال الناجز، وسقط حكم أسرة رانا الأرستقراطي عام 1951 ووضع للبلاد دستور جديد عام 1959.

عقدت أفغانستان معاهدة حماية عام 1855 مع بريطانية بعد نزاع مبدئي مع الهند البريطانية وتلا ذلك تسوية بين بريطانية ومملكة فارس عام 1857 أتاحت للإنكليز فرصة تثبيت وجودهم في أفغانستان التي استقلت تماماً عن إيران. وفي المدة بين عامي 1878-1882 تجدد النزاع بين أفغانستان والهند البريطانية بسبب التنافس البريطاني الروسي على المنطقة، وآلت الأمور إلى تولي السلطات البريطانية في الهند إدارة شؤون أفغانستان ولاسيما الخارجية والدفاع، وأدى التوسع الروسي والبريطاني إلى تحديد خط فاصل بين الهند وأفغانستان عرف باسم خط «ديورانت» عام 1893، وإلى اقتسام هضبة بامير بين أفغانستان وتركستان الروسية عام .1895 وبعد قيام الاتحاد السوفييتي أدى تجدد النزاع مع الهند البريطانية إلى حصول أفغانستان على استقلالها طبقاً لاتفاقية عام 1919 وملحقها عام 1921. وقد تزايد اهتمام الاتحاد السوفييتي بأفغانستان منذ ذلك الحين، إلا أن المسألة الأفغانية غدت قضية عالمية في التوازن الدولي، وفي عام 1929 تولى نادر شاه عرش أفغانستان وظلت أسرته تحكم البلاد حتى عام 1973 عندما أعلنت البلاد جمهورية، وفي عام 1978 نجحت القوى اليسارية بالاستيلاء على الحكم بالقوة ونشبت على إثر ذلك حرب أهلية ما تزال البلاد تعانيها مع تخلي اليساريين عن الحكم.

ظلت الأوضاع في جنوب شرقي آسيا في تقهقر مستمر منذ منتصف القرن التاسع عشر سواء في البر الرئيسي أو في الجزر والأرخبيلات. وقد استطاعت فرنسة الاستيلاء على كوشنشين (فييتنام الجنوبية) عام 1862 وعلى كمبودية عام 1863 ثم على مملكتي أنام وتونكين (فييتنام الشمالية) بين عامي 1883 و1885، ثم استولت على لوانغ بربانغ (لاوس) عام 1893. وكانت خطوتها التالية إيجاد نوع من التكامل السياسي والاقتصادي استهلته فرنسة بفرض اتحاد جمركي بين أنام وكوشنشين وكمبودية عام 1887، وانضمت إليه لوانغ بربانغ سنة 1899، وتم الاستيلاء على الأراضي المؤجرة في كوانغ شوان (تشنكيانغ) في جنوب شرقي الهند الصينية قبل ذلك بعام، وبحلول عام 1911 كانت هذه المناطق قد تحولت إلى وحدة إدارية تحت السيطرة الفرنسية، وصارت تعرف كلها باسم «الهند الصينية الفرنسية»، وفي هذه الأثناء كانت بريطانية قد تمكنت من السيطرة على بورمة كلها وتوقفت عند حدود سيام الشمالية والغربية، وعقدت اتفاقاً مع فرنسة عام 1896 على جعل سيام منطقة حاجزة بين المناطق التي يحتلها الطرفان وبينها وبين الصين، كما اتفقتا فيما بعد على تقاسم النفوذ في سيام نفسها عام 1907 ولكن هذا الاتفاق لم يخرج إلى حيز التطبيق. وفي الملايو احتل البريطانيون مضيق سنغافورة وأقاموا مرفأ لشركة الهند الشرقية فيها، وراحوا يتوسعون في الأراضي المحيطة به شمالاً ويحولونها إلى مستعمرة للتاج البريطاني (1867). وفي المدة بين عامي 1874-1895 حقق البريطانيون مكاسب جديدة بإقامة اتحاد من أربع دويلات ملاوية جنوبية عاصمته كوالا لمبور، وفي عام 1909 خضعت أربع دويلات ملاوية شمالية للسيطرة البريطانية أيضاً ثم انضمت إلى هذه المجموعة دولة جوهور عام 1914، وأتمت بريطانية بذلك سيطرتها على شبه جزيرة الملايو كلها.

أما سيام التي حوفظ على استقلالها في لعبة التوازن الاستعمارية فقد تحالفت مع اليابان في الحرب العالمية الثانية وساعدتها على احتلال الهند الصينية الفرنسية وبورمة والملايو البريطانيتين، وحققت مكاسب إقليمية على حساب هذه المناطق، إلا أنها فقدتها بعد هزيمة اليابان وموافقة سيام على الانضمام إلى الأمم المتحدة. وقد استبدلت باسمها اسم تايلند في بداية الحرب (1939) ثم عادت إلى اسمها الأول عام 1945 ثم صارت تعرف منذ عام 1949 باسم مملكة تايلند.

أما جزر الهند الشرقية التي تزيد على 13600 جزيرة فقد مرت بعد عام 1850 بتجارب ومحاولات كثيرة لتبادل المستعمرات من أجل التكامل، فانكفأ البرتغاليون نهائياً عام 1859 إلى النصف الشرقي من جزيرة تيمور، وشاطرهم النصف الآخر ورثتهم الهولنديون، وقد واجه هؤلاء مزاحمة من البريطانيين الذين سعوا في السبعينات من القرن التاسع عشر إلى السيطرة على أتجه (أتشين) في جزيرة سومطرة، وإلى اقتسام بورنيو وضم غينية الجديدة الجنوبية الشرقية (بابوا) في الثمانينات. كما بدأ الألمان يزاحمونهم في غينية، ولكن الهولنديين تمكنوا من الاحتفاظ بكل من النصف الغربي لجزيرة تيمور والأجزاء الغربية من غينية الجديدة وجنوبي بورنيو وجاوة وسومطرة والجزر الكبيرة والصغيرة المجاورة لها من دون أي معارضة أوربية. في حين تنازلت إسبانية عن الفيليبين إلى الولايات المتحدة الأمريكية عام 1898 بعد أن استعمرتها نحو ثلاثة قرون، وغلب عليها الطابع الأمريكي بالتدريج، وحدد دستور عام 1935 وضعها دولة تابعة لإشراف الولايات المتحدة تسير نحو الاستقلال، ثم استقلت رسمياً عام 1946م.

كان احتلال اليابان لجنوب شرقي آسيا (1941-1942) تجربة مفيدة للاستعمار الغربي، فقد واجهت السلطات الغربية عند عودتها بعد هزيمة اليابان مقاومة ضارية من الوطنيين ولاسيما القوى اليسارية فيهم، وعم العنف والعصيان السياسي المنطقة، وآل الأمر عن طريق المفاوضات تارة والحرب تارة أخرى إلى استقلال الفيليبين رسمياً وجزر الهند الشرقية التي صارت تعرف باسم إندونيسية (1949)، وإلى حصول كل من دول الهند الصينية (كمبودية ولاوس وفييتنام) على الحكم الذاتي (1954)، وتبعتها الملايو (1957) وسنغافورة (1959) ثم استقلت جميعها عام 1965.

وكانت فييتنام قد ثارت على الفرنسيين في عام 1945 وظلت الحرب دائرة بين الطرفين حتى عام 1954 عندما قسم مؤتمر جنيف البلاد قسمين عند خط العرض 17 وسحبت فرنسة قواتها منها، ولم تلبث الولايات المتحدة الأمريكية، التي أرادت أن تحل محل الفرنسيين في جنوبي فييتنام، أن تورطت في حرب ضروس عام 1963 مع ثوار الفييتكونغ الذين تدعمهم *ييتنام الشمالية وانتهت الحرب في عام 1975 بانتصار الشيوعيين وتوحيد شطري البلاد، وأدت حرب أخرى في كمبودية بين حكومة المناهضين للشيوعية والخمير الحمر بقيادة الشيوعيين إلى انتصار جزئي للخمير الحمر أيضاً عام 1975 وما تزال البلاد تعاني الانقسام الداخلي والفوضى السياسية إلى اليوم. وفي لاوس انتهت الحرب الأهلية بين الباتيتلاو اليساريين وقوات الحكومة المناوئة للشيوعية إلى إقامة ائتلاف حكومي عام 1957 لم يعمر طويلاً، وفي عام 1975 كان الباتيت قد بسطوا سيطرتهم على أمور البلاد. وفي الملايو تم الإعلان عن قيام الاتحاد الماليزي عام 1963، وقد ضم هذا الاتحاد كلاً من الملايو وسنغافورة ومقاطعتين من بورنيو (صباح وسرواك)، وفي الوقت نفسه أدت مطالبة إندونيسية بإيريان الغربية (غينية الجديدة الغربية) إلى عقد اتفاق مع هولندة انتقلت بموجبه إيريان الغربية إلى إدارة الأمم المتحدة عام 1962 ثم إلى إندونيسية عام .1963 وفي المقابل تألف اتحاد دعي باسم اتحاد جنوب شرقي آسيا ضم تايلند والفيليبين والملايو (1961)، وأدى ذلك إلى مجابهة بين إندونيسية وماليزية انتهت بسلام بعد أن سوي نزاع داخلي في ماليزية عام 1965، وكان من نتائجه انسحاب سنغافورة من الاتحاد الماليزي (1965) لتصبح دولة مستقلة. شرقي آسيا: كان نجاح الغرب في شرقي آسيا أقل حظاً، ومع ذلك فقد فتحت الصين أبوابها للتجارة الدولية والعلاقات الخارجية بعد حرب الأفيون، وغدت هونغ كونغ مستعمرة للتاج البريطاني، كما تخلت الصين عن الأراضي الواقعة وراء نهري آمور وأوسوري لروسية (1858 و 1880)، وتخلت عن جزر ريوكيو لليابان سنة 1879، وسوت مسألة الحدود عند سنكيانغ مع روسية (1879-1881)، وتخلت عن مطالبها في بورمة لبريطانية، وعن مطالبها في إندونيسية لفرنسة (1885-1886)، كما تنازلت عن جزيرة فورموزا (تايوان) وجزر بنغو (بسكادورس) لليابان. وفي عام 1896 اضطرت إلى الإذعان لمطالب روسية لبناء خط حديد شرقي الصين في منشورية (أنشئ الخط عام 1904) كما اضطرت إلى تأجير ألمانية منطقة خليج كياوتشو والأراضي المتاخمة له في شبه جزيرة شانتونغ تحت الإكراه، وتأجير بريطانية مرفأ واي هاي على النهر الأصفر، وتأجير روسية مرفأي بورت آرثر ودايرن في شبه جزيرة لياوتنغ، وتأجير فرنسة مرفأ كوانغ شوان، وقامت بسبب ذلك ثورة قصيرة في البلاط عرفت باسم «حركة إصلاح المئة يوم»، وكان من نتائجها نشوب ثورة مضادة هدفها طرد الأجانب من البلاد عرفت باسم ثورة الملاكمين (البوكسرز 1899- 1900). ولكنها سحقت بشدة بتكالب جميع القوى الاستعمارية عليها، وبعد تسوية سلمية تمت عام 1901 لم يطرأ أي تبدل على الأمور في الصين حتى ثورة 1911-1912 التي قادها «صن يات صن» وأرست دعائم جمهورية الصين الحديثة. ولكن سياسة القمع التي مارسها خليفته يوان شيكاي أدت إلى إعلان حكومة ثورية في كانتون، في حين ساعد انضمام الصين إلى الحلفاء في الحرب العالمية الأولى على ضمان وحدة أراضيها في وجه التوسع الياباني. وفي عام 1928 سيطر على البلاد تآلف الكومنتانغ بعد حرب أهلية دامت نحو ثلاث سنين، واضطر الجناح الشيوعي في هذا التآلف إلى الانسحاب شمالاً بزعامة ماوتسي تونغ. وشجع انقسام البلاد اليابان على خوض حرب ثانية مع الصين للسيطرة على مناطق جديدة (1931) فاستولت على منشورية وشمال شرقي الصين. ولم تلبث الصين أن استردت سيادتها على كامل أراضيها بعد الحرب العالمية الثانية (باستثناء هونغ كونغ ومكاو)، ولكن حرباً أهلية نشبت من جديد في أواخر عام 1946، ونجح الشيوعيون في السيطرة على كامل أراضي الصين عام 1949 باستثناء جزيرة فورموزا وعدد من الجزر القريبة منها، وتولى شؤون الحكم في جمهورية الصين الشعبية الديمقراطية ماوتسي تونغ، في حين ظلت تايوان تحمل اسم الصين الوطنية تحت حكم شان كاي تشك، وظلت تحتل مقعد الصين في هيئة الأمم المتحدة ومجلس الأمن حتى عام 1971 ثم تخلت عنه للصين الشعبية. وفي عام 1998 تخلت بريطانية عن هونغ كونغ للصين.

أعلنت منغولية الخارجية استقلالها من جانب واحد في عام 1911، وحذت التبت حذوها. وقد احترمت بريطانية الاستقلال الذاتي للتبت وتوصلت منغولية الخارجية إلى اتفاق مع روسية في هذا الصدد مع بقائها على ارتباط بالصين. وفي عام 1921 صارت منغولية الخارجية جمهورية شعبية ديمقراطية تدور في فلك الاتحاد السوفييتي (سابقاً). وحددت معاهدة عام 1945 بين الصين والاتحاد السوفييتي حقوق منغولية الخارجية في اختيار الحكم الذي تريد باستفتاء شعبي، وفي عام 1946 اعترفت الصين باستقلال جمهورية منغولية الشعبية (الخارجية)، وانضمت منغولية إلى الأمم المتحدة عام 1961. أما التبت فقد أخضعت لسلطة الصين الشعبية عام 1950ـ 1951. ونشبت ثورة فيها عام 1958- 1959 أدت إلى فرار الدلاي لاما مع بقاء التبت منطقة تابعة للصين. أما كورية فقد تحررت من التسلط الصيني سنة 1895، ولم تلبث أن ألحقت باليابان سنة 1910 ثم وضعت تحت الإشراف السوفييتي ـ الأمريكي عام 1945، وكان من نتيجة ذلك تقسيم البلاد عام 1948 إلى كوريتين شمالية وجنوبية ويفصل بينهما خط العرض 38. وفي عام 1950 غزت كورية الشمالية جنوبي كورية بقصد توحيد البلاد، ونجم عن هذا الغزو تورط الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية والصين الشعبية في حرب ضروس لم تؤد إلى نتيجة حاسمة، ولم يطرأ سوى تعديل طفيف على الحدود بين الكوريتين في اتفاقية الهدنة عام 1953. أما اليابان فقد شهدت تبدلات كبيرة منذ أواسط القرن التاسع عشر، وبعد أن فتحت أبوابها للولايات المتحدة عام 1853 استولت على جزر بونين وكوريل (سنة 1875) وريوكيوس (1874) وضمت تايوان وجزر بنغو (1895)، وفي عام 1905 سيطرت على القسم الجنوبي من جزيرة سخالين وألحقت كورية بها عام 1910. وبعد اندلاع الحرب العالمية الأولى استولى اليابانيون على الأراضي التي كانت لألمانية في شبه جزيرة شانتونغ وجزر كارولين ومارشال وماريانة، ومنحوا حق الانتداب عليها من عصبة الأمم عام 1920. ثم احتلوا منشورية بين عامي 1931-1932، وشرعوا بغزو الصين منذ عام 1937. وبعد هجومهم الصاعق على بيرل هاربور عام 1941 راحوا يتوسعون في مناطق جنوب شرقي آسيا والمحيط الهادئ. ترك استسلام اليابان عام 1945 فراغاً كبيراً في هذه المناطق شغلته القوى الوطنية المحلية، في حين خضعت أراضي اليابان نفسها وجزرها للاحتلال الأمريكي حتى عام 1952، ثم أعيدت إليها السيادة على أراضيها تدريجياً وسمحت الأمم المتحدة بانضمامها إليها رسمياً عام 1956، وأعيدت إليها بعض جزرها، وهي تسعى اليوم إلى احتلال المركز الأول في الصناعة والتجارة العالمية.

خريطة آسيا 1890.

اتجه التوسع الروسي في اتجاهين جنوبي وشرقي، وقد حصر الروس توسعهم جنوباً في منطقتي القفقاس (القوقاز) وتركستان. وتركزت جهودهم الحربية والسياسية بعد بطرس الأكبر (1682-1725) على منطقة القفقاس، وتكللت بالنجاح عام 1859 باستسلام الشيخ شامل زعيم مسلمي القفقاس ومن ثم القضاء على المقاومة الشركسية عام 1864، وتم تهجير نحو مليون ونصف مليون شركسي من ديارهم، وصارت منطقة القفقاس وماوراء القفقاس مقاطعة من مقاطعات روسية القيصرية. واتخذت الحكومة القيصرية من مدينة أورنبرغ على نهر الأورال قاعدة لتوسعها شرقاً وجنوباً، وبدأت بضم الإمارات والخانات التي كانت قائمة في آسيا الوسطى، فاحتلت تركستان عام 1864 وأطلقت اسمها على الإقليم كله (1867)، ثم أقامت أقاليم «سِمي بَلاتنسك»، و«سِمي ريتشيه» (1867) وسمرقند (1873) وفرغانة (1875) وكلها متاخمة لحدود الصين. كما أقيم إقليم كراسنوفودسك في منبسط قزوين سنة 1869 وإقليم ماوراء قزوين (1883). وبعد إنشاء خط حديد ماوراء الأورال الذي يربط كراسنوفودسك مع سمرقند (1884) صارت مناطق آسيا الوسطى كلها تحت سيطرة روسية القيصرية التامة. وفي هذا الوقت بدأ تحرك روسية شرقاً. وكانت روسية قد عينت منذ عام 1848 حاكماً عاماً لشرقي سيبرية التي لم تكن لها حدود معينة بدقة. وفي عام 1850 نقل الكونت نيقولاي مورافييف أمورسكي (1809-1881) مقر قيادته من على نهر ينيسي، الذي يقسم سيبرية قسمين، إلى إركوتسك شمالي منغولية الخارجية مباشرة، كما نقل قاعدته البحرية من أخوتسك إلى بتروبافلوفسك في شبه جزيرة كامتشاتكة، ومن هناك استمر التوسع الروسي على امتداد نهر أمور حتى واديه الأدنى، وتم الاستيلاء على الأراضي الواقعة على ضفة النهر الشمالية من الصين سنة 1858، كما استولت روسية على كل الأراضي الواقعة إلى الشرق من نهر أوسوري (1860)، وأسست مدينة فلاديفوستوك التي صارت القاعدة البحرية الأساسية لروسية بدلاً من بتروبافلوفسك. وأثارت أطماع روسية في سخالين سلسلة من الفعل ورد الفعل انتهت عام 1875 بعقد معاهدة أكدت سيطرة روسية على كامل الجزيرة.

تحددت ملامح الشكل النهائي للأراضي الروسية في آسيا بعد مد خط حديدي ربط شرقي سيبرية بغربيها عام 1904، كما أنشئ خط حديد ماوراء قزوين حتى أورنبرغ. ولكن تمثل هذه الأراضي وتسوية أمورها لم يكتملا سياسياً حتى مابعد الحرب العالمية الأولى وبعد الثورة البلشفية والحرب الأهلية وحرب التدخل وظهور الاتحاد السوفييتي. وقد نظمت منطقة ماوراء القفقاس بعد ثورة 1917 في ثلاث جمهوريات، ثم ضمت في جمهورية واحدة عام 1922، وحتى عام 1936 وبعد إعلان دستور الاتحاد السوفييتي أعيد ترتيب جمهوريات أرمينية وأذربيجان وجورجية، وألفت خمس جمهوريات اتحادية في آسيا الوسطى هي تركمانية وأوزبكستان وطاجكستان وقرغيزية وكازاخستان، وحدثت تبدلات طفيفة في شرقي سيبرية، فأحدثت عام 1921 جمهورية ذات حكم ذاتي في تانوـ توفا ثم غدت في عام 1944 إقليماً ذاتي الحكم في جمهورية روسية الاتحادية، ثم غدا الإقليم في عام 1961 جمهورية مستقلة ذاتياً. وفي عام 1991 وبعد انهيار الاتحاد السوفييتي وتفككه رسمياً إلى عدد من الدول والجمهوريات، غدت جمهورية روسية الاتحادية الوريث الشرعي للاتحاد السابق. واحتفظت روسية ببعض الأقاليم الآسيوية التي كانت قد ضمت إلى روسية القيصرية في أواخر القرن التاسع عشر، في حين انفصلت الجمهوريات الآسيوية التي كانت في عداد الاتحاد السوفييتي واستقلت بذاتها، وانضم عدد منها إلى رابطة الدول المستقلة التي قامت على أنقاض الاتحاد السوفييتي المنهار.

الجغرافيا

المقالة الرئيسية: جغرافيا آسيا and مناخ آسيا
The Himalayan range is home to some of the planet's highest peaks.


التغير المناخي

الاقتصاد


مومباي واحدة من أكثر المدن اكتظاظاً بالسكان في القارة. تعتبر المدينة مركز بنية تحتية ومركز سياحي، وتلعب دوراً محورياً في اقتصاد الهند.

تمتلك آسيا ثالث أكبر ناتج محلي إجمالي على مستوى القارات، بعد أمريكا الشمالية وأوروبا، ولكنها الأكبر عند قياسيه من جانب تعادل القوى الشرائية، كما في 2007، وتمتلك الصين أكبر اقتصاد قومي داخل آسيا، من حيث الناتج الإجمالي لديها من الناتج المحلي الإجمالي)، ويليها اليابان والهند وجنوب كوريا واندونيسيا. ومع ذلك، فمن حيث الاسم (قيمة التبادل) يكون ترتيبهم هو اليابان، الصين، الهند، وجنوب كوريا والمملكة العربية السعودية وتايوان واندونيسيا. ومنذ عام 1960، حافظت جنوب كوريا على أعلى معدل نمو اقتصادي في آسيا، الملقبة باسم النمور الآسيوية، حيث أصبحت من الدول الصناعية الجديدة في عام 1980 ودولة متقدمة بحلول القرن الـ 21. وفي أواخر عام 1990 وبداية عام 200 تزايد اقتصاديات جمهورية الصين الشعبية والهند بسرعة كبيرة، بمتوسط معدل نمو سنوي لكلاً منهم أكثر من 8%. وتشمل الدول التي تتمتع بمعدل نمو عالي الآن في آسيا كلاً من ماليزيا، الفلبين، باكستان، فيتنام، منغوليا، أوزبكستان، والدول الغنية بالمعادن مثل كازاخستان، تركمانستان، إيران، بروناي، الإمارات العربية المتحدة، قطر، الكويت، المملكة العربية السعودية، البحرين، سلطنة عمان، والعراق.

خلال الألفية الأولى، كانت الهند تمتلك أكبر ناتج محلي إجمالي بما يتراوح بـ 30% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي. وبحلول عام 1500 تخطت الصين الهند، ولكن على مدار الأربع قرون التالية كان الاثنان في تنافس متبادل بين المركز الأول والثاني من حيث أكبر ناتج محلي إجمالي، ذلك حتى أن استبدت بهم الإمبراطورية البريطانية (باستثناء الهند) في منتصف القرن التاسع عشر.وامتلكت اليابان أكبر اقتصاد في آسيا بعد عقود عديدة من الحرب العالمية الثانية وثاني أكبر اقتصاد من أي دولة واحدة على مستوى العالم، بعد تجاوز الاتحاد السوفيتي (تم قياسها بحسابات دقيقة)في عام 1986 وألمانيا عام 1968. (ملحوظة : عدد الاقتصادات الفائقة عالمياً تكون أكبر، مثل الاتحاد الأوروبي (EU)، واتفاقية التجارة الحرة في أمريكا الشمالية (NAFTA) أو (APEC).وفي أواخر عام 1980 وبداية 1990، وصل حجم الناتج المحلي الإجمالي في اليابان بما يقارب بقية دول آسيا مجتمعة. وفي عام 1995، تساوى اقتصاد اليابان تقريباً مع اقتصاد الولايات المتحدة ليحتل أعلى اقتصاد في العالم إلى اليوم بعدما سجلت العملة اليابانية ارتفاع بما يعادل 97 ين/دولار. وتَركز النمو الاقتصادي في آسيا منذ الحرب العالمية الثانية وحتى عام 1990 في اليابان كما تركز أيضاً في أربع مناطق هي جنوب كوريا وتايوان وهونج كونج وسنغافوره الواقعة في حوض المحيط الهادي، المعروفة باسم النمور الآسيوية، وتعد جميع هذه الدول الآن من الدول المتقدمة حيث تمتلك أعلى ناتج محلي إجمالي للفرد في آسيا.[12].

من المتوقع أن تتجاوز جمهورية الصين الشعبية اليابان لتحصل على أعلى قيمة أسمية وتعادل القوة الشرائية والناتج القومي المحلي في آسيا خلال عقد من الزمان. ومن المتوقع أيضاً أن تتقدم الهند على اليابان من حيث القيمة الاسمية للناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2020.[13] ومن حيث نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي، وكلاً من القيمة الأسمية وتعادل القوى الشرائية فستصبح جنوب كوريا هي ثاني أغنى دولة في آسيا بحلول عام 2050، متخطية بذلك ألمانيا، والمملكة المتحدة وفرنسا.وبحلول عام 2050، وفقا لتقرير عام 2006 من شركة برايس ووترهاوس كوبر، ستمتلك الصين أعلى اقتصاد في العالم (43% أكثر من الولايات المتحدة عند تعادل القوى الشرائية، بالرغم أنها من الممكن أن تكون أصغر من الولايات المتحدة من حيث القيمة الاسمية).[14]

التكتلات التجارية

الموارد الطبيعية

تعبر قارة آسيا أكبرقارة في العالم بفارق كبير، وهي غنية بالموارد الطبيعية، مثل البترول، والغابات، والماء والأرز والنحاس والفِضة.

الصناعة في آسيا

عادة ماتكون الصناعة في آسيا أقوى في شرقها وجنوب شرقها، خصوصاً في الصين وتايوان وجنوب كوريا واليابان والهند والفلبيين وسنغافورة. وتستمر اليابان وجنوب كوريا في سيادة منطقة التعاونات متعددة الجنسيات، ولكن الصين والهند يحرزوا نجاحاً كبيراً. وتقيم الكثير من شركات أوروبا وأمريكا الشمالية وكوريا الجنوبية واليابان علاقات مع دول آسيا النامية لتستفيد من وفرة امدادها بالعمالة الرخيصة والبنية التحتية المتطورة المتعلقة بها.

التمويل والخدمات الأخرى

تمتلك آسيا أربع مراكز تمويل رئيسية هي: طوكيو وهونج كونج وسنغافورة وشنغهاي. وأصبح مراكز الاتصالات وتعهيد العمليات التجارية(BPOs) هي الموظفين الرئيسين في الهند، وباكستان والفلبيين نظراً لتوافر مجموعة كبيرة من العمال ذو المهارة العالية والتحدث باللغة الإنجليزية. وساعد زيادة استخدام المصادر الخارجية في اعتبار الهند واليابان كمراكز تمويلية. وأصبحت الهند مركز رئيسياً للاستعانة بالمصادر الخارجية نظراً لحجم مجال تكنولوجيا المعلومات التنافسي الكبير.


السياحة

A Thai temple complex with several ornate buildings and a stupa, and a lot of visitors
وات فرا كايو في القصر الكبير من أهم المعالم السياحية في بانكوك.

الديموغرافيا

الأعداد التاريخية للسكان
YearPop.±%
1500 243,000,000—    
1700 436,000,000+79.4%
1900 947,000,000+117.2%
1950 1,402,000,000+48.0%
1999 3,634,000,000+159.2%
2012 4,175,038,363+14.9%
المصدر: "UN report 2004 data" (PDF).
The figure for 2012 is provided by PopulationData.net.

اللغات

تعتبر آسيا موطن للعديد من العائلات اللغوية واللغات المنفصلة.وتمتلك معظم الدول الآسيوية أكثر من لغة واحدة والتي يتم التحدث بها كأساس. على سبيل المثال، وفقا للدراسة العلمية للتفريق بين الأجناس البشرية، فهناك أكثر من 600 لغة يتم التحدث بها في إندونسيا، وأكثر من 800 في الهند وأكثر من 100 في الفلپين. أما الصين فلديها العديد من اللغات واللهجات المحلية في المحافظات المختلفة.

الديانات

الحجاج في موسم الحج السنوي في الكعبة، مكة المكرمة.

الديانات الإبراهيمية

نشأت الديانات الإبراهيمية المتمثلة بلليهودية، والمسيحية والإسلام في غرب آسيا. وتُمارس الديانة اليهودية، وهي أقدم الديانات السماوية، في فلسطين المحتلة (التي يوجد بها أكبر نسبة من اليهود)، على الرغم من وجود بعض المجتمعات الصغيرة في دول أخرى مثل في بني إسرائيل في الهند. أما في الفلبين وتيمور الشرقية، فإن مذهب الكنيسة الرومانية الكاثوليكية هو السائد؛ حيث تم ادخالها بواسطة الأسبان والبرتغاليين، على التوالي. وفي أرمينيا، تكون الأرثوذكسية الشرقية هي المعتقد السائد. وتنتشر الطوائف المسيحية المتنوعة في أجزاء من الشرق الأوسط كما تنتشر في الصين والهند أيضا.وتوجد أكبر تجمعات إسلامية (داخل حدود دولة واحدة) في اندونيسيا. وتحتوي جنوب آسيا (وخاصة باكستان والهند وبنغلاديش) على 30 ٪ من المسلمين. وهناك أيضا جاليات إسلامية كبيرة في الصين، وإيران، وماليزيا، وجنوب الفلبين، و(مندناو)، وروسيا، ومعظم غرب آسيا وآسيا الوسطى.

الديانات الهندية والشرق آسيوية

The Swaminarayan Akshardham Temple in Delhi, according to the Guinness World Records is the World’s Largest Comprehensive Hindu Temple[15]

الأساطير

الأساطير الآسيوية متنوعة. القصة الأولى وُجدت في أساطير بلاد ما بين النهرين، في ملحمة جلجامش. وتحكي الأساطير الهندوسية عن تجسد الإله فيشنو في شكل ماتسيا والتي حذرت مانو من الفيضانات الرهيبة. وفي الأساطير الصينية القديمة، كان على شان هاى جينغ، الحاكم الصيني لدا يو، قضاء 10 سنوات للسيطرة على الطوفان الذي اجتاح معظم الصين القديمة، وكان يساعده في ذلك الإله نووا الذي أصلح الجزء المكسور من السماء الذي كانت تهطل الأمطار الغزيرة من خلاله.

النزاعات المعاصرة

المصابون من المدينيين يصلون إلى مستشفى في حلب أثناء الحرب الأهلية السورية، أكتوبر 2012.

الثقافة

جوائز نوبل

رابندراناث طاغور، أول آسيوي حائز على جائزة نوبل.

أصبح العلّامة رابندراناث طاغور، وهو شاعر وكاتب درامي بنغالي من سانتينيكيتان، تقع حاليا في بنغال الغربية في الهند، أول شخص آسيوي يحصل على جائزة نوبل عام 1913. حيث فاز بجائزة نوبل في الأدب عن تأثير أفكار أعماله النثرية الملحوظة بالإنجليزية والفرنسية وغيرها من الآداب القومية في أوروبا والأمريكتين. وهو أيضا كاتب النشيد الوطني لكل من بنجلاديش والهند.

ويُقال أن اسم طاغور أُطلق على فائز آخر بجائزة نوبل بنغالي هندي، والفائزة بجائزة نوبل عام 1998 في الاقتصاديات هي، أماراتيا سين. تركز شغل سين حول القضايا العالمية بما فيها المجاعة، والرفاهية، وتطور العالم الثالث. حصلت أماراتيا سين على درجة الماجيستير من كلية ترينتي، جامعة كامبريدج بالمملكة المتحدة من 1998 - 2004 لتصبح أول آسيوية ترأس كلية "أوكسبريدج".

ويتضمن الكتاب الآسيوين الأخرىن الذين حصلوا على جائزة نوبل ياسوناري كواباتا (اليابان، 1966)، وكينزابورو اوي (اليابان، 1994)، وگاو شينگ‌جيان (جمهورية الصين الشعبية، 2000) والكاتب التركي أورهان باموك (تركيا، 2006).

كما فازت الأم تريزا في الهند وشيرين إبادي في إيران بجائزة نوبل للسلام لمجهوداتهم الملحوظة والمشرفة من أجل الديموقراطية وحقوق الإنسان، خصوصاً حقوق المرأة والطفل. عبادي هي أول إيرانية مسلمة تفوز بجائزة نوبل. وفازت أونج سان سو كيي أيضاً بجائزة نوبل للسلام عن نضالها المسالم وغير العنيف في ظل الدكتاتورية العسكرية في بورما. فهي ناشطة تنادي بالديموقراطية وعدم العنف وقائدة للرابطة الوطنية للديموقراطية في بورما (مينامار) وسجينة معروفة من أجل ضميرها.وهي بوذية ومنحت جائزة نوبل للسلام عام 1991.

السيد.س. ف. رامان هو أول آسيوي حصل على جائزة نوبل في العلوم. حيث حصل على جائزة نوبل في الفيزياء "لعمله على تشتيت الضوء ولاكتشاف التأثير الذي سمي باسمه بعد ذلك".

ويتضمن الآسيوين الآخرين الذين حصلوا على جائزة نوبل كلاً من صبرهمانيان شاندراسيخار، ومحمد عبد السلام، وشموئيل يوسف عجنون، و
روبرت أومان
، ومناحم بيگن، وأهارون تشيخانوڤر، وأڤرام هرشكو، ودانييل كاهنمان، وشمعون پـِرِس، واسحق رابين، وياسر عرفات، وخوسيه راموس-هورتا والأسقف كارلوس فيليب اكسيمنس بيلو من تيمور الشرقية، وكيم داي-جونگ، وثلاثة عشر من العلماء اليابانيين. معظم الفائزين بجائزة نوبل من اليابان وإسرائيل فيما عدا سوزوكي ورامان (الهند)، وسلام فياض (باكستان)، وعرفات (الأراضي الفلسطينية) وكيم (كوريا الجنوبية).

في عام 2006، مُنح الدكتور محمد يونس من بنگلاديش بجائزة نوبل للسلام لإنشاء بنك جرامين، بنك التنمية الاجتماعي والذي يُقرض الأموال للفقراء، خصوصاً النساء في بنغلاديش. حصل د. يونس على درجة الدكتوراة في الاقتصاد من جامعة فاندربيلت في الولايات المتحدة.وهو معروف دوليا لمفهوم القروض الصغيرة التي تسمح للفقراء والمعوزين أن يقترضوا المال مع ضمانات ضئيلة أو معدومة.وعادة مايتم تسديد الأموال المقروضة خلال مدة محددة ة تكون حالات التخلف عن السداد قليلة جداً.

تسلم الدالاي لاما عدد من الجوائز عبر حياته الروحية والسياسية.[129] وفي 22 يونيو 2006، أصبح واحد من أربعة أشخاص فقط الذين يُعرفوا بمواطنتهم الفخرية من قبل الحاكم العام لكندا. وفي 28 مايو 2005، حصل على جائزة همفريس الكريسماس من الجمعية البوذية في المملكة المتحدة. وكان أبرز هذه الجوائز هي جائزة نوبل للسلام، والتي قُدمت في اوسلو يوم 10 ديسمبر 1989.

الجغرافيا السياسية

العلم الدرع الاسم السكان
المساحة
(كم²)
العاصمة
أفغانستان Emblem of Afghanistan.svg أفغانستان 30,419,928 647,500 كابل
أرمنيا Coat of arms of Armenia.svg أرمنيا 2,970,495 29,743 يريڤان
أذربيجان Emblem of Azerbaijan.svg أذربيجان 9,493,600 86,600 باكو
البحرين Emblem of Bahrain.svg البحرين 1,248,348 760 المنامة
بنگلادش National emblem of Bangladesh.svg بنگلادش 150,039,000 147,570 دكا
بوتان Bhutan emblem.svg بوتان 716,896 38,394 تيمفو
بروناي Emblem of Brunei.svg بروناي 408,786 5,765 بندر سـِري بـِگوان
بورما State seal of Myanmar.svg بورما 54,584,650 676,578 ناي‌پيي‌داو
كمبوديا Royal Arms of Cambodia.svg كمبوديا 14,952,665 181,035 پنوم پن
الصين National Emblem of the People's Republic of China.svg الصين 1,343,239,923 9,596,961 بكين
قبرص Coat of Arms of Cyprus.svg قبرص 1,099,341 9,251 نيقوسيا
تيمور الشرقية Coat of arms of East Timor.svg تيمور الشرقية 1,143,667 14,874 ديلي
جورجيا Greater coat of arms of Georgia.svg جورجيا 4,570,934 69,700 تبليسي
الهند Emblem of India.svg الهند 1,205,073,612 3,287,263 نيو دلهي
إندونسيا National emblem of Indonesia Garuda Pancasila.svg إندونسيا 248,645,008 1,904,569 جاكرتا
إيران Emblem of Iran.svg إيران 78,868,711 1,648,195 طهران
العراق Coat of arms (emblem) of Iraq 2008.svg العراق 31,129,225 438,317 بغداد
إسرائيل Emblem of Israel.svg إسرائيل 7,590,758 20,770 القدس
اليابان Imperial Seal of Japan.svg اليابان 127,368,088 377,915 طوكيو
الأردن Coat of Arms of Jordan.svg الأردن 6,508,887 89,342 عمان
قزخستان Emblem of Kazakhstan.svg قزخستان 17,522,010 2,724,900 أستانا
الكويت Coat of arms of Kuwait.svg الكويت 2,646,314 17,818 مدينة الكويت
قيرغيزستان National emblem of Kyrgyzstan.svg قيرغيزستان 5,496,737 199,951 بيشكك
لاوس Emblem of Laos.svg لاوس 6,586,266 236,800 ڤيين‌تيان
لبنان Coat of Arms of Lebanon.svg لبنان 4,140,289 10,400 بيروت
ماليزيا ماليزيا 29,179,952 329,847 كوالا لمپور
ملديڤ Coat of Arms of Maldives.svg ملديڤ 394,451 298 مالي
منغوليا State emblem of Mongolia.svg منغوليا 3,179,997 1,564,116 أولان باتور
نيپال Coat of arms of Nepal.svg نيپال 29,890,686 147,181 كاتماندو
كوريا الشمالية Emblem of North Korea.svg كوريا الشمالية 24,589,122 120,538 پيونگ يانگ
عُمان National emblem of Oman.svg عُمان 3,090,150 309,500 مسقط
پاكستان State emblem of Pakistan.svg پاكستان 190,291,129 796,095 إسلام أباد
دولة فلسطين Palestine COA (alternative).svg فلسطين 4,279,699 6,220 غزة/رام الله
الفلپين Coat of Arms of the Philippines.svg الفلپين 105,693,000 300,000 مانيلا
قطر Emblem of Qatar.svg قطر 1,951,591 11,586 الدوحة
روسيا Coat of Arms of the Russian Federation.svg روسيا 142,517,670 17,098,242 موسكو
السعودية Coat of arms of Saudi Arabia.svg السعودية 26,534,504 2,149,690 الرياض
سنغافورة Coat of arms of Singapore (blazon).svg سنغافورة 5,353,494 697 سنغافورة
سري لانكا Emblem of Sri Lanka.svg سريلانكا 21,481,334 65,610 كولومبو
كوريا الجنوبية Emblem of South Korea.svg كوريا الجنوبية 50,004,441 100,210 سيول
سوريا Coat of arms of Syria.svg سوريا 22,530,746 185,180 دمشق
تايوان Republic of China National Emblem.png تايوان 23,261,747 36,193 تاي‌پـِيْ
طاجيكستان Coat of arms of Tajikistan.svg طاجيكستان 7,768,385 143,100 دوشنبه
تايلند Garuda Emblem of Thailand.svg تايلاند 67,091,089 513,120 بانكوك
تركيا Türkiye arması.svg تركيا 79,749,461 783,562 أنقرة
تركمنستان Coat of Arms of Turkmenistan.svg تركمنستان 5,054,828 488,100 عشق آباد
الإمارات العربية المتحدة Emblem of the United Arab Emirates.svg الإمارات العربية المتحدة 5,314,317 83,600 أبوظبي
اوزبكستان Coat of Arms of Uzbekistan.svg أوزبكستان 28,394,180 447,400 طشقند
ڤيتنام Coat of arms of Vietnam.svg ڤيتنام 91,519,289 331,212 هانوي
اليمن Emblem of Yemen.svg اليمن 24,771,809 527,968 صنعاء

انظر أيضاً

المقالات المتعلقة:

موضوعات خاصة:

قوائم:

</div>

المصادر

  1. ^ National Geographic Family Reference Atlas of the World. Washington, D.C.: National Geographic Society (U.S.). 2006. p. 264. 
  2. ^ "Continents of the World". The List. Worldatlas.com. Archived from the original on 22 July 2011. Retrieved 25 July 2011. 
  3. ^ "Like herrings in a barrel". The Economist (The Economist online, The Economist Group) (Millennium issue: Population). 23 December 1999. .
  4. ^ "Asia". eb.com, Encyclopædia Britannica. Chicago: Encyclopædia Britannica, Inc. 2006. 
  5. ^ National Geographic Atlas of the World (7th ed.). Washington, DC: National Geographic. 1999. ISBN 978-0-7922-7528-2.  "Europe" (pp. 68–9); "Asia" (pp. 90–1): "A commonly accepted division between Asia and Europe is formed by the Ural Mountains, Ural River, Caspian Sea, Caucasus Mountains, and the Black Sea with its outlets, the Bosporus and Dardanelles."
  6. ^ "Geography Is Destiny - The Atlantic (December 2008)". The Atlantic. 2008-12-01. Retrieved 2009-04-20. 
  7. ^ ويلتي، بول توماس. والآسيويين لتطور التراث ، 6th الطبعه، p. 21. نيويورك : هاربر & رو للنشر، 1984. ردمك 0-06-047001-1.
  8. ^ الخدمة الجامعية العالمية في كندا. آسيا وWUSC جميع أنحاء العالم. (2006).7 أكتوبر 2006. <http://www.wusc.ca/expertise/worldwide/asia/>.
  9. ^ مينون، Sridevi. جامعة ديوك. "أين هو غرب آسيا في آسيا أمريكا؟آسيا وسياسة الفضاء الأمريكية في آسيا ". (2004)26 أبريل 2007. صفحة 71 http://socialtext.dukejournals.org/cgi/reprint/24/1_86/55.pdf
  10. ^ بي بي سي عام 2006. 9 سبتمبر 2006. <http://news.bbc.co.uk/>.
  11. ^ محمد وليد الجلاد. "تاريخ آسيا". الموسوعة العربية. Retrieved 2014-07-24. 
  12. ^ صعود اليابان والنمور الآسيوية من 4 emergingdragon.com
  13. ^ "Commonwealth Business Council-Asia". Retrieved April 12 2007.  Unknown parameter |dateformat= ignored (help); Check date values in: |accessdate= (help)
  14. ^ "China to dwarf G7 states by 2050". Retrieved November 19 2008.  Unknown parameter |dateformat= ignored (help); Check date values in: |accessdate= (help)
  15. ^ Jha, Preeti (26 December 2007). "Guinness comes to east Delhi: Akshardham world’s largest Hindu temple". ExpressIndia.com. Retrieved 2 January 2008. 

المراجع

  • Lewis, Martin W.; Wigen, Kären (1997). The myth of continents: a critique of metageography. Berkeley and Los Angeles: University of California Press. ISBN 0-520-20743-2. 
  • Ventris, Michael; Chadwick, John (1973). Documents in Mycenaean Greek (2nd ed.). Cambridge: University Press. 

قراءات إضافية

  • Higham, Charles. Encyclopedia of Ancient Asian Civilizations. Facts on File library of world history. New York: Facts On File, 2004.
  • Kamal, Niraj. "Arise Asia: Respond to White Peril". New Delhi:Wordsmith,2002, ISBN 978-81-87412-08-3
  • Kapadia, Feroz, and Mandira Mukherjee. Encyclopaedia of Asian Culture and Society. New Delhi: Anmol Publications, 1999.
  • Levinson, David, and Karen Christensen. Encyclopedia of Modern Asia. New York: Charles Scribner's Sons, 2002.

وصلات خارجية

  • "Display Maps". The Soil Maps of Asia. European Digital Archive of Soil Maps – EuDASM. Retrieved 26 July 2011. 
  • "Asia Maps". Perry-Castañeda Library Map Collection. University of Texas Libraries. Archived from the original on 18 July 2011. Retrieved 20 July 2011. 
  • "Asia". Norman B. Leventhal Map Center at the Boston Public Library. Retrieved 26 July 2011. 
  • Bowring, Philp (12 February 1987). "What is Asia?". Eastern Economic Review (Columbia University Asia For Educators) 135 (7).