تعرية

تعرية شديدة للتربة في حقل قمح بالقرب من جامعة ولاية واشنطن، بالولايات المتحدة.
ملف:Bluff erosion in Pacifica 2.jpg
250px

التعرية Erosion عملية طبيعية تتحرر وتتفكك فيها التربة والصخور من سطح الأرض في منطقة معينة وتنتقل إلى منطقة أخرى. وتعمل التعرية على تشكيل وتغيير معالم الأرض بتفتيت الجبال وردم الأودية وجعل الأنهار تظهر أو تختفي. وهي عادة عملية بطيئة وتدريجية تحدث على مدى آلاف أو ملايين السنين. ولكن معدل التعرية يمكن أن يزيد بفعل الأنشطة مثل التعدين.


الزراعة في شرائح. تعاقب زراعة المحصولات وتبديلها بمحصولات أخرى، يساعد على خفض نسبة تعرية التربة في الأراضي المنحدرة.

تبدأ التعرية بعملية التجوية، وفيها تعمل عوامل بيئيَّة متعددة على تفتيت الصخور والتربة إلى أجزاء أصغر بحيث تحررها من سطح التربة. ويعد تكوُّن الجليد واحدًا من أهم أسباب التجوية. فحين تتجمد المياه فإنها تأخذ حيزًا أكبر في شقوق الصخور ويصبح بإمكانها تفتيت الصخور إلى أجزاء. ومن الأسباب الأخرى للتجوية: العوامل الكيميائية والكائنات الحية، وحركة الهواء أو الجليد والماء والحرارة المنبعثة من الشمس. ثم تنتقل المواد إلى مناطق أخرى بعد أن تتحرر بالتجوية. فعلى سبيل المثال، ترفع الرياح الجسيمات عن سطح الأرض وتنقلها إلى مسافات شاسعة. وكذلك تنقل المثالج المواد الموجودة فيها. وتنقل قطرات المطر المتساقطة على الأرض المنحدرة الجسيمات إلى الأراضي المنخفضة. ويحمل مجرى المياه المواد إلى مجرى النهر أو إلى البحر. [1]

والمعروف أن عوامل النحت المختلفة من رياح إلى مياه جارية . . . إلخ, إنما تساعدها على إتمام عملية النحت تلك المفتتات الصخرية التي تحملها، وتعرف عملية النحت بفعل هذه المفتتات بعملية ال أو ال (البري بالنسبة للرياح), إذ تتم مثلاً عملية نحت جوانب الأنهار وقيعانها بواسطة قة ضغط مياه ألأنهار بمساعدة تلك المفتتات الصخرية التي تحملها هذه المياه, إذ تعمل هذه المفتتات الصخرية على تعميق قاع النهر نتيجة تحرك المفتتات الصخرية التي تحملها مياهه حركة دائرية متأثرة القاع في المناطق التي تتحرك فيها هذه المفتتات الصخرية, ثم تتسع هذه الفجوات ويكبر حجمها بالتدريج حتى تتصلب ببعضها التي في النهاية مما يؤدي إلى زيادة عمق المجرى.

أما إذا ساهمت في عملية النحت وسائل كيماوية كأن تذاب التكوينات الصخرية التي يشق النهر طريقه خلها وذلك بواسطة مياه النهر وما تحمله من ثاني أكسيد الكربون, فتعرف عملية النحت حينئذ بعملية النحت الكيمائي وجدير بالذكر أن المياه الجوفية تعمل على نحت سطح ألرض وجوفها عن طريق عملية النحت الكيمائي وحدها.

وتتشارك عوامل النحت الئيسية (بإستثناء المياه الجوفية) في أن المواد المفككة التي تحملها يزداد تفتتها نتيجة إحتكاكها ببعضها البعض ما يسهل بعد ذلك عملية نقلها من مكان إلى آخر بواسطة هذه العوامل, وتؤدي عملية إحتكاك المواد الصخرية المفككة ببعضها البعض إلى صقلها وطحنها مما يعمل في النهاية على زيادة صغر حجمها وتضاؤله.

الأسباب

Soil erosion exposing roots
A natural arch produced by erosion of differentially weathered rock in Jebel Kharaz (Jordan)
A Linxia City, China, farmer is gradually losing his land as the edge of the loess plateau is eroded away
↑اقفز إلى القسم السابق

عمليات التعرية

|
التعرية بفعل الماء قد تحدث سريعا من جراء مياه الأمطار المندفعة من المرتفعات الى الأراضي المنخفضة العارية من النباتات.

تعتبر المياه الجارية والهواء والجليد أهم عوامل النحت: فالمعروف أن الصخر الذي يتفكك محلياً لا يبقى في مكانه وإنما يتم نقله بواسطة هذه العوامل ويؤدي هذا إلى تحرك المفتتات الصخرية على وجه الأرض وإحتكاكها ببعضها البعض مما يساعد في الواقع على زيادة تفتتيتها. وينبغي أن ندرك دائماً أن عوامل النحت من هواء إلى مياه جارية إلى جليد, لا تنحت الصخر بنفسها بل يساعدها على إتمام هذه العملية ما تدفعه معها وهي تتحرك من مواد مفتتة. فكأن المواد المفتتة إذن, هي بمثابة مطارق الهدم التي يستخدمها عوامل النحت في نحت الصخور وتفتتيتها, ولكن هذا لا ينفي القول بأن بعض العوامل تستطيع القيام بعملية النحت من تلقاء نفسها, ويمكن حصر العوامل تساعد على عملية النحت على النحو التالي:

الجاذبية

وادي في مختش رامون، إسرائيل، يبين تعرية بفعل انهيار تثاقلي على ضفتيه.

اهدار الكتلة هي الانزلاق لأسفل للصخور والرسوبيات، أساساً بسبب الجاذبية.

المياه

كرة شبه كاملة من الگرانيت، Trégastel، بريتاني.

تعتبر المياه الجارية وهي أكثر عوامل النحت اثراً في تشكيل سطح الأرض, وذلك لأن مياه الأمطار إذا ما تجمعت, تكون مسيلات مائية وجداول ترتبط ببعضها البعض, وتكون أنهاراً جارية وتنجدر على سطح الأرض بفعل قوة الجاذبية الأرضية وتساعد على نحت سطح الأرض وتشكيله. ولا يقتصر تأثير المايه الجارية على المناطق المطيرة وحدها بل يتعداها إلى المناطق الصحرايوة سواء كانت هذه الصحاري باردة أم دفيئة, إذ يؤدي تكون المياه بعد ذوبان الثلوج في الصحاري الباردة إلى نحت الصخور وتعريتها, كما يؤدي تساقط الأمطار الفجائية في الصحاري المدارية إلى تكوين سيول جارفة تعتبر عاملاً هاماً في تشكيل سطح الأرض في هذه الصحاري.


تعرية التلاطم

تعرية الصفيحة

تعرية الغدير

تعرية الجدول

تآكل الشواطئ

التعرية بسبب تلاطم الأمواج في Venus Bay, جنوب أستراليا.
Wave cut platform caused by erosion of cliffs by the sea, at Southerndown في جنوب ويلز


تعرية الأنهار

تحدث التعرية النهرية عند تحرك المياه تجاه سطح الصخور (أو الأرض) مما يؤدي إلى حدوث تعرية ميكانيكية.

تدأب الأنهار دائماً على توسيع مجاريها وتعميقها، وهي تعمل بهذا على إحداث تغيرات وتبديلات عديدة في تضاريس قشرة الأرض، تسفر في النهاية عن تخفيض مستوى الأرض المرتفعة وإزالة كل ما بها من تضاريس حتى يتحول سطح الأرض إلى سهل منخفض ذي سطح مستو. فكأن شق الأنهار لمجاريها، وتوسيع جوانب أوديتها يرمي إلى غاية معينة وهدف واحد، ألا وهو بلوغ مقاطع إتزانها وتعادلها. ويطلق على مجموعة التغيرات التي تصيب النهر وحوضه من بداية جريانه على سطح الأرض إلى أن يتم تخفيض الأرض المرتفعة التي تنحدر عليها حتى يصل إلى مستوى السطح، يطلق عليها دورة التعرية النهرية.[1]

التعرية الثلجية

الجليد المتحرك: ويعتبر هو الآخر عاملا ً هاماً من عوامل النحت, إذ يساعد ثقله العظيم على نحت الصخور أثناء حركته فوقها. ويختلف أثر الجليد المتحرك في هاذ الصدد عن أثر الرياح لأنه يستطيع أن ينحت سواء كان يحمل من معاول الهدم, أو كان خلوا منها, وذلك لأن الجليد ثقلأً وضغطاً , وضغط الجليد على الصخور التي تيحرك فوقها, هو الذي يؤدي إلى تفتيتها ونحتها. ويظهر أثر الجليد المتحرك - في نحت الصخور - أكثر ما يظهر في المناطق الجبلية العظيمة الإرتفاع, وذلك لأن البرودة الشديدة في مثل هذه المناطق هي التي تساعد على تكون الجليد وتراكمه.

وقد قسم الأستاذ الأمريكي "ثورنبري ", عمليات النحت تمر بأربع خطوات رئيسية هي:

أولاً: إجتذاب المواد الصخرية المفككة وإكتسابها بواسطة أحد عوامل النحت لخمسة السالف ذكرها.

ثانياً: تفكك الصخر وتفتته نتيجة الضغط الواقع عليه من المواد المفككة أثناء حركتها.

ثالثاً زيادة تفتت المواد الصخرية المفتتة نتيجة إحتكاكها ببعضها البعض الآخر أثناء حركتها,ويتم هذا عادة بطريقة الجر أو السحب أو بطريقة التعلق الإذابة او الطفو.

رابعاً: نقل الحطام الصخري: وفيما يتصل بقدرة امياه الجارية على النحت, نجد أن الخطوة الأولى التي تساعد على إكتساب المواد الصخرية المفككة وإجتذابها, تتم في الواقع بوساطة قوة ضغط المياه التي اطلق عليه الأستاذ الأمريكي "مالوت " إسم الإغتصاب النهري (مشتقة من الكلمتين اللاتينيتين ومعناها نهر والفعل ومعناها يغتصب أو يستولي على). أماالخطوة الأولى التي تبدأ بها عملية النحت بفعل الرياح فتتم بواسطة قوة دفع الرياح التي تسبب التذرية , كما أن عملية النحت بفعل الجليد المتحرك تبدأ بإكتساب المواد المفككة بقوة ضغط الجليد وثقله على الصخور .

تعرية الريح

تكوين صخري في ألتيپلانو، بوليڤيا نحتتها تعرية الريح.

يعتبر الهواء هو الآخر عاملاً هاماً يساهم في نحت الصخر وتفتيته, ولاشك في أن الهواء الثابت ليس لهل أثر يذكر في هذا الصدد, فلهواء المتحرك على شكل رياح هو وحده الذي يستطيع النحت والنقل. وتتوقف مقدرة هذا الهواء على النحت على: سرعته, وعلى مقدار ما يدفعه من المواد المفككة, وعلى درجة رطوبته. ويعتبر عامل المواد المفتتة التي تدفعها الرياح أهم هذه العوامل قاطبة, فهذه المواد هي التي تساعدها على النحت, وكلما كان الهواء سريعاً في حركته كان دفعه للمواد المفككة شديدأً, ولابد بالضرورة كذلك من أن يزداد ضغط هذه المواد المندفعة على الصخور التي تصطدم بها أثناء إندفاعها مع الهواء, مما يؤدي في النهاية إلى تفككها وتفتتها. كما نلاحظ أيضاً أن الرياح القوية في المناطق الجافة, أقدر على النحت من الرياح الرطبة في المناطق المطيرة, وذلك لأن الهواء الجاف يستطيع إثارة الأتربة والرمال ودغعها معه, وخصوصاً أن الأقاليم الجافة ليس بها من الرطوبة القدر الذي يكفي لتماسك هذه الأتربة والرمال. أما في الجهات الرطبة التي تغزر بها الأمطار, أو ترتفع بها نسبة الرطوبة, أو تغطيتها غطاءات نباتية كثيفة, فلا تستطيع الرياح فيها أن تثير الأتربة أو الرمال, وتصبح مجردة تماماً منمعاول الهدم والنحت مما يؤدي إلأى قلة مقدرتها على النحت.

↑اقفز إلى القسم السابق

آثار التعرية

التعرية السطحية تحدث نتيجة انجراف الطبقة العليا من التربة بفعل الرياح، مما يتلف الأراضي الزراعية.
التعرية الأخدودية تتسبب فيها الرياح والأمطار بحيث تتسع المصارف والأنهار مشكِّلة بذلك الأخاديد.
التعرية بفعل المثالج. ويحدث ذلك عبر آلاف السنين، عندما تحرك كتل الجليد ببطء سفوح الجبال.

يمكن أن تكون التعرية إيجابية أو سلبية. فهي تساعد الناس على الإسهام في تشكيل التربة الناجمة عن تفتت الصخور. كما تشكل تربة خصبة تترسب في الأودية ومَصَبَّات الأنهار. وقد كونت التعرية بعض التشكيلات الجيولوجية الرائعة. فالوادي العظيم (الجراند كانيون) في الولايات المتحدة ـ على سبيل المثال ـ تشكل على مدى ملايين السنين بوساطة التعرية من نهر كولورادو.

أما أبرز الآثار السلبية للتعرية، فسلبها للتربة السطحية الغنية في الأراضي الزراعية. ولهذا تُعَدُّ أحد الأخطار التي تهدد مصادر الغذاء. ويمكن أن تؤدي التعرية إلى غسل الأسمدة من الأراضي الزراعية ونقل المواد الكيميائية التي تسبب التلوث في البحيرات والأنهار. وقد تسد التربة المعراة قنوات الري والبرك والخزانات. وقد تتسَّبب الأخاديد الناشئة عن جريان المياه في تدمير الحقول بجعلها صغيرة جدًا لزراعتها بالجرارات والمعدات الأخرى الحديثة.

↑اقفز إلى القسم السابق

التحكم في التعرية

رغم أن التعرية عملية طبيعية إلا أن الناس يمكن أن يؤثروا في ازديادها. تزيد تعرية التربة، على سبيل المثال، حين تنظف الأراضي وتحرث، لأن الأشجار وبعض النباتات تحمي التربة من الرياح والأمطار.

وتعمل جذور هذه النباتات وبقايا النباتات السابقة على تثبيت التربة في مكانها. وهكذا يمكن للمزارعين الحد من تجريف التربة، وذلك بإبقاء الحقول التي كانت قد زرعت بمثل هذه النباتات الكثيفة النمو في مكانها مثل العشب أو الفصفصة. كما أن هناك العديد من المزارعين الذين عملوا على تقليل نسبة تجريف التربة، وذلك عن طريق استعمال أسلوب معين في صيانة التربة، يتم فيه إبقاء المخلفات السابقة على سطح التربة. وهناك أساليب أخرى لحفظ التربة من الانجراف، من ضمنها الحرث الكونتوري، والزراعة الشريطية، وعمل المصطبات.

↑اقفز إلى القسم السابق

انظر أيضاً

  • بادلاند
  • تعرية حيوية
  • Biorhexistasy
  • نحر الجسور
  • Cellular confinement
  • Certified Professional in Erosion and Sediment Control CPESC
  • ازالة الغابات
  • تصحر
  • التحكم في التعرية
  • توقع التعرية
  • أمن غذائي
  • جغرافيا
  • Groundwater sapping
  • Lessivage
  • Riparian strips
  • Sediment transport
  • Soft engineering
  • Sphericity scale
  • Surface runoff
  • TERON (Tillage erosion)
  • Vegetation and slope stability
  • Vetiver System
  • Ocean surface wave
↑اقفز إلى القسم السابق

الهامش

  1. ^ أبو العز, محمد صفي الدين (2001). قشرة الأرض. القاهرة، مصر: دار غريب للطباعة والنشر والتوزيع. 
↑اقفز إلى القسم السابق

للاستزادة

↑اقفز إلى القسم السابق

وصلات خارجية

↑اقفز إلى القسم السابق
آخر تعديل بتاريخ 9 ديسمبر 2012، 17:19