هلموت گراف فون مولتكه

هلموت كارل برنارد گراف فون مولتكه
Helmuth Karl Bernhard Graf[1] von Moltke
26 اكتوبر, 1800 - أبريل 24, 1891(1891-04-24) (عن عمر 90 عاماً)
Moltke-small.jpg
الكونت فون مولتكه
محل الميلاد پرشيم, مكلنبورگ-شڤرين
محل الوفاة برلين
الولاء پروسيا (لاحقاً ألمانيا)
سنوات الخدمة 1822 - 1888
الرتبة فيلد مارشال
المعارك/الحروب الحرب النمساوية الپروسية,
الحرب الفرنسية الپروسية
لمعلومات عن الفيلد مارشال الألماني عند بداية الحرب العالمية الأولى، انظر هلموت فون مولتكه الأصغر.
لمعلومات عن شخصية المقاومة الألمانية ضد النازي، انظر هلموت جيمس گراف فون مولتكه.

هلموت كارل برنارد گراف فون مولتكه Helmuth Karl Bernhard Graf[1] von Moltke (ع.26 اكتوبر, 1800 - 24 أبريل 1891) كان جنرال فيلد مارشال ألماني. رئيس أركان حرب الجيش الپروسي لمدة ثلاثين عاماً، ويـُعتبر على نطاق واسع أحد أعظم الاستراتيجيين في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، ومبتدع طريقة جديدة، أكثر حداثة، في قيادة الجيوش في الميدان. وكثيراً ما يشار إليه باسم مولتكه الأكبر لتمييزه عن ابن أخيه هلموت يوهان لودڤيگ فون مولتكه، الذي قاد الجيش الألماني عند إندلاع الحرب العالمية الأولى.

كان الثاني من حيث الترتيب بعد أوتو فون بسمارك في تأسيس الإمبراطورية الألمانية. عُين مولتكي في هيئة الأركان العامة البروسية عام 1832م، وأصبح رئيسًا لها عام 1858م، حيث قام بإعداد الخطط العسكرية للحروب مع الدنمارك عام 1864م، والنمسا عام 1866م، ومع فرنسا عام 1870م. وكانت حملاته ناجحة دائمًا وكان انتصاره على فرنسا من أكبر انتصاراته؛ حيث استطاعت جيوشه الفوز الحاسم في معركة سيدان في 2 سبتمبر عام 1870، وسقطت مدينة مولتز في أكتوبر من العام نفسه، ودخلت الجيوش البروسية باريس منتصرة.

النشأة

ولد مولتكي في إمارة مكلنبورگ-شڤرين، وترعرع في مدينة لوبك. وتخرج في الكلية العسكرية الملكية بكوبنهاجن بالدنمارك.

الخدمة مع الجيش العثماني ضد الجيش المصري

تمثال هلموت فون مولتكه، بالقرب من عمود النصر في برلين في تيرگارتن، برلين

في 1835، إثر ترقيته إلى كاپتن، حصل مولتكه على -ما قيل أنه- إجازة لمدة ستة أشهر ليسافر إلى جنوب شرق اوروبا. وبعد اقامة قصيرة في اسطنبول طلب منه السلطان محمود الثاني أن يساعد في تحديث جيش الدولة العثمانية، ولما كان مخولاً من برلين بالقبول فقد قبل العرض. وقد بقي لأكثر من أربعة أعوام في اسطنبول، وتعلم التركية ومسح مدينة القسطنطينية والبسفور والدردنيل. كما جاس في ولاخيا وبلغاريا ورومليا، بالاضافة للعديد من الرحلات الأخرى على جانبي المضيق.

وفي 1838 أُرسِل مولتكه كمستشار للجنرال العثماني الذي كان يقود القوات العثمانية في الأناضول، والذي كان عليه القيام بحملة ضد الجيش المصري بقيادة ابراهيم باشا بن محمد علي پاشا (للتفاصيل، انظر الحرب المصرية العثمانية.) وأثناء الصيف قام مولتكه بالعديد من الاستطلاعات والمسوحات، قاطعاً الآلاف من الأميال في مهمته تلك. فقد أبحر عبر شلالات الفرات وزار ورسم خرائط للعديد من مناطق الدولة العثمانية. وفي 1839 تحرك الجيش جنوباً ليقاتل المصريين، ولكن بمجرد اقترابه من العدو، رفض القائد العثماني أن يستمع لنصائح مولتكه. فاستقال مولتكه من منصبه كمستشار للقائد العثماني، وأخذ قيادة المدفعية في الحملة. وفي معركة نصيبين (قرب بلدة نسبس الحالية) في 24 يونيو 1839، لقي الجيش العثماني هزيمة نكراء (ولا عجب فإبراهيم باشا لم يُهزم سوى مرة أو اثنتين طيلة تاريخه العسكري). وبصعوبة فائقة تمكن فون مولتكه من الفرار إلى البحر الأسود، ومنه إلى اسطنبول. راعي مولتكه، السلطان محمود الثاني مات بحسرته، فعاد مولتكه إلى برلين، معتل الصحة في ديسمبر 1839.

وبمجرد عودته لألمانيا، نشر مولتكه بعض الرسائل التي كان قد كتبها تحت عنوان رسائل عن الأحوال والأحداث في تركيا في الأعوام 1835 إلى 1839. لقي هذا الكتاب استحساناً كبيراً حين نُشِر. وفي ملع العام التالي تزوج إمرأة إنگليزية شابة، ماري برت، ربيبة شقيقته. وكانت زيجة سعيدة، وإن لم ينجبا.

وفي 1840 عـُيـِّن مولتكه في قيادة أركان الجيش الرابع، المتمركز في برلين ونشر خرائطه لاسطنبول، وبالاشتراك مع مسافرين ألمان آخرين، نشر خريطة لآسيا الصغرى ومذكرات عن جغرافيا البلد. وقد أصبح مولعاً بالسكك الحديدية وكان أحد أول مديري سكة حديد هامبورگ-برلين. وفي 1843 نشر مقالة بعنوان ما هي الاعتبارات التي ينبغي أخذها لاختيار مسار السكك الحديدية؟.

وفي 1845 نشر مولتكه الحملة الروسية التركية في اوروبا، 1828-1829؛ وقد لقي هذا الكتاب أيضاً استحساناً كبيراً في الدوائر العسكرية. وأيضاً في ذلك العام اُبتُعِث إلى روما كمعاون شخصي للأمير هاينريش من پروسيا، مما أتاح له رسم خريطة أخرى للمدينة الخالدة (نشرها في 1852). وفي 1848، بعد عودة قصيرة للقيادة العليا للأركان العامة في برلين، أصبح رئيس الأركان العامة للجيش الرابع، الذي كانت قيادته تقع في ماگدبورگ، حيث بقي سبع سنوات، ارتقى خلالها إلى منصب كلونل.

وفي 1855 عمل مولتكه مساعداً شخصياً للأمير فردريش (لاحقاً الامبراطور فردريك الثالث). وقد صاحب الأمير إلى إنگلترة (لزواجه)، وكذلك إلى باريس وإلى سانت پطرسبورگ لتتويج ألكسندر الثاني من روسيا. وقد كان فون مولتكه قائداً متميزاً في عصره.

الحرب النمساوية الپروسية

للمزيد من المعلومات: الحرب النمساوية الپروسية

خطط مولتكه وقاد العمليات العسكرية الناجحة أثناء الحرب النمساوية الپروسية عام 1866.

بسمارك, رون، مولتكه, الزعماء الثلاثة لپروسيا في عقد 1860

الحرب الفرنسية الپروسية

للمزيد من المعلومات: الحرب الفرنسية الپروسية

سنواته الأخيرة

طالع أيضاً

هلموت فون مولتكه الأصغر

المصادر

الهامش

بيبليوگرافيا

  • Letters of Field-Marshal Count Helmuth von Moltke to his mother and his brothers: Translated by Clara Bell and Henry W. Fischer (1891)
  • Letters of Field-Marshal Count Helmuth von Moltke to his mother and his brothers (1892)
  • Essays, speeches, and memoirs of Field Marshal Count Helmuth von Moltke (1893)

قراءات اضافية

  • Bucholz, Arden. Moltke and the German Wars, 1864-1871, Palgrave Macmillan, 2001. ISBN 0-333-68757-4
  • Friedrich, Otto. Blood and Iron: From Bismarck to Hitler the Von Moltke Family's Impact on German History, 1st ed. New York: HarperCollins, 1995. ISBN 0-06-092767-4
  • Macksey, Kenneth. From Triumph to Disaster: The Fatal Flaws of German Generalship from Moltke to Guderian. Mechanicsburg, Pennsylvania: Stackpole Books, 1996. ISBN 1853672440
  • Wilkinson, Spenser (ed.). Moltke's Military Correspondence, 1870-71, Ashgate Publishing, 1991. ISBN 0-7512-0040-9
  • Martin van Creveld. The Art of War: War and Military Thought, Cassell&Co, London, 2000. ISBN 0-304-35264-0 (p.109)
  • Martin van Creveld. Supplying War: Logistics from Wallenstein to Patton, Cambridge University Press, Cambridge, 1977. ISBN 0-521-29793-1

وصلات خارجية

سبقه
كارل فون رايهر
رئيس أركان حرب
1857-1888
تبعه
الكونت ڤلدرزي

<span class="FA" id="hu" />