إنذار گورو

(تم التحويل من إنذار غورو)
إنذار گورو.

إنذار گورو وجهه الجنرال هنري گورو في 14 يوليو 1920 إلى الملك فيصل الأول، وحدد مدة أربعة أيام لقبوله. خلال تلك الأيام الأربعة دارت مفاوضات مطولة بين الحكومة الركابية والجنرال غورو بغية تجنيب البلاد الحرب.

دعى الملك فيصل المجلس الحربي الأعلى لاستشارته، فتبين له عدم قدرة هذا الجيش الناشئ على الصمود لأكثر من بضع ساعات، وأشارت الوزارة الركابية على فيصل بقبول الإنذار، وأعدت مذكرة بذلك في 18 يوليو. لكن المؤتمر السوري قرر عدم الاعتراف بأي اتفاق أو معاهدة تعقدها الحكومة ما لم تعرض عليه ويصادق عليها. واستجاب الشعب لقرار ممثليه فخرجت المظاهرات تجوب الشوارع وتطالب باستقالة الوزارة.[1]

لكن الوزارة الركابية لم تهتم بآراء الشعب وباشرت بتنفيذ أحكام الإنذار، فسرحت الجيش، وانسحبت من المراكز العسكرية المحصنة على الحدود وجمّدت المؤتمر السوري، فسادت الفوضى واشتد الهياج واقتحم المتظاهرون سجن القلعة، وأخذوا الأسلحة المتواجدة هناك، وأطلقوا سراح السجناء. مما أدى إلى استقالة وزارة رضا الركابي. حيث خلفتها وزارة حرب برئاسة هاشم الأتاسي.

أما گورو فاحتج بعدم وصول رد الحكومة السورية إليه في الموعد المحدد (تأخر الرد نصف ساعة) فأصدر أوامره إلى جيشه بالزحف نحو دمشق. وهنا قررت الحكومة السورية الدفاع عن استقلال البلاد حتى النفس الأخير حيث أعلنت الحرب على فرنسا يوم 21 يوليو ودوى إعلانها أرجاء الشام، فتدافع الناس إلى التطوع لخوض المعركة ضد فرنسا.

المصادر